ظاهرة الحزن الرومانسی فی أشعار الشعراء الرواد العراقیین للشعر الحر بدر شاکر السیاب، نازک الملائکة، عبدالوهاب البیاتی

نویسندگان

1 أستاذ مشارک بجامعة طهران

2 أستاذ مساعد بجامعة المحقق الأردبیلی

چکیده

إن الحزن من الموضوعات الشعریة التی یشعّ منذ العصر الجاهلی من خلال الأشعار الرثائیة التی تزخر بالعاطفة و المشاعر الحزینة الوجدانیة . لکنه ارتقی منذ العصر الحدیث خاصة منذ الفترة الرومانسیة بحیث لم یکن لیبرز من خلال الأبیات الشعریة المعبرة عن تجربة شعریة رثائیة فحسب بل أصبح کموقف ذاتی أو مزاج فطری یصطحب أکثر الموضوعات الشعریة و یصبغها بطابع حزین . و الشعراء الرواد العراقیون للشعر الحر أی بدر شاکر السیاب و نازک الملائکة و عبد الوهاب البیاتی بما أنهم قد مرّوا فی بدایة مسیرتهم الشعریة بالإتجاه الرومانسی فصار الحزن سمة بارزة تظهر من خلال الموضوعات الشعریة المطروقة عندهم کالحب و الغربة و الموت و ... . هذا المقال یأتی لیحدّد أولاً : العوامل التی تضخم الحزن الرومانسی عند الشعراء الرواد ، ثانیاً : لیدرس تناسق الصور الفنیة مع التعبیر الحزین الرومانسی و یری أخیراً هل إنهم ـ رغم إتجاهاتهم المختلفة فی مسیرتهم الشعریة ـ حذوا حذو الرومانسیین الکبار أم لا ؟

کلیدواژه‌ها