دراسة قواعد العلاقات النحویة فی کتاب سیبویه (علی ضوء المنهج الوصفی)

نویسنده

أستاذة مشارکة بجامعة شهید مدنی (آذربایجان)

چکیده

المنهج الوصفی منهج من المناهج العلمیة فی البحث، و یقوم على اتباع خطوات منظّمَة فی معالجة الظّواهر والقضایا. وهو نمط من أنماط التفکیر العلمی و طریقة من طرق العمل یُعتَمَد من أجل تنظیم العمل العلمی والدّراسة والتحلیل لبلوغ الأهداف المطلوبة من البحث. و یمتاز عن باقی المناهج بتتبعِه للظاهرة المدروسة بالاستناد إلى معلومات تتعلق بالظّاهرة، فی زمن معیّن أو فترات زمنیة مختلفة، للنّظرِ إلیها فی أبعادها المختلفة وتطوّراتِها، و ذلک من أجل ضمان الوصول إلى نتائجَ موضوعیّة. و کان للتطورات المنهجیة التی شهدها الدرس اللغوی الحدیث فی القرن العشرین الدور البالغ فی إحداث إعادة النظر والمراجعات فی منهج النحو العربی، حیث یبرز المنهج الوصفی الذی شن هجوماً واسعاً على المعیاریة القائمة على الأخذ بالدلیل العقلی والمنطقی والتعلیل والتقدیر والتأویل، و من ثم ظهرت دراسات استهدفت ما أطلق علیه تقویم الفکر النحوی، أو نقده، أو توجیهه، أو تفسیره. یعد کتاب سیبویه أهم أثر وصل إلینا، فعلى الرغم من کثرة الشروح والتعلیقات التی قامت حوله، إلا أنه یظل مصدرا ًللبحث والدراسة. یحاول هذا المقال لإبراز مکانة البحث الوصفی فی التراث النحوی العربی من خلال البحث التأصیلی لمصطلح القرائن ومرادفاته فی التراث اللغوی و خاصة فی کتاب سیبویه، وکشف أبعاد نظریة القرائن و أثرها فی التحلیل اللغوی؛ لأن سیبویه هو الذی قد أرسی باکورة المنهج الوصفی من خلال وضعه لنظریة لغویة متکاملة، وکتابه یمثل النبع الصافی لمنهج البحث الوصفی عند العرب، إذ وقف صاحبه عند الظواهر اللغویة طویلاً یصف حقائقها، ویتأمل أسرارها، ویحلل بنیتها لیصل إلی أحکام تمثل غایة فی النضج. ووصل البحث إلى أنّ ما قدّمه حسان للتراث خدمة جلیلة تمثل باستلهامه التراث العربی وإعادته فکرة تضافر القرائن التی تناولها علماؤنا القدماء وعلی رأسهم سیبویه.

کلیدواژه‌ها