موتیف استدعاء الشخصیات التراثیة فی شعر یـحیى السماوی

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مساعد بـجامعة خلیج فارس فی بوشهر

2 أستاذة مشارکة بـجامعة فردوسی فی مشهد

چکیده

یعد الـموتیف فی الشعر من الظواهر التی تستخدم لفهم النص الأدبی؛ ولا یقوم فقط على مجرد التکرار فی السیاق الشعری، بل ما یترکه هذا التکرار من أثر انفعالی فی نفس الـمتلقی. وقد حاول الشاعر العراقی یـحیى السماوی أن یجعل من الـموتیف أداة جمالیة تخدم الـموضوع الشعری، وتؤدی وظیفة جمالیة تساعد على إثراء‌ الدلالات، و تکشف عن الإلـحاح أو التأکید الذی یسعى إلیه. و من أهم موتیفاته التی تحمل دلالات وثیقة الصلة بحیاته و نفسیته "استدعاء الشخصیات التراثیة"، فقد وردت هذه الـموتیفات فی شعره بکثافة و قد انزاحت عن معناها الـحقیقی لتحمل دلالات و رؤیً جدیدة. هذه الدراسة التی اعتمدنا فی خطتها علی الـمنهج الوصفی – التحلیلی، ترصد استدعاء الشاعر للشخصیات التراثیة ودلالاتها فی تجربة الشاعر؛ فقد وجد الشاعر طاقات غنیة فی استدعائه لهذه الشخصیات التراثیة فاتخذها أداة للإفصاح عن مشاعره، أو تجسید أفکاره؛استطاع الشاعر أن یوظّف هذه الشخصیات إما لتحفیز الهمم وإما للصبر والنضال، وإما لبیان الوضع الهش والـموقف الهزیل للأمة العربیة والإسلامیة، وإما لبیان التمرد والرفض وعدم الـخنوع.

کلیدواژه‌ها


1- الـمقدمة:    

لقد حظی البحث عن الـموتیف باهتمام واسع فی النقد الأدبی الأوروبی باعتباره عنصراً فعالاً فی النقد وتحلیل النصوص الأدبیة. أصل کلمة "الـموتیف" فرنسیة، تعنی فی اللغة الـحرکة، الإثارة، الإلـحاح و الدافع.

تستخدم مفردة  "الـموتیف" فی فنون و علوم مختلفة، منها: الرسم،‌ والنحت، والهندسة الـمعماریة، والـموسیقى، والـحیاکة، والـخیاطة، والتصویر والأدب. فعلی سبیل الـمثال، الـموتیف فی فن التصویر یعنی العنصر الـمکرّر الذی یلعب دورا أساسیا فی الفلم لفهمه. فالتکرار هنا قد یکون حوارا، أو نبرات موسیقیة، أو سلوک الشخصیات، أو نورا، أو صوتا، أو مکان آلة التصویر،.... (اسلامی، 1386هـ ش: 75).

والـموتیف فی الأدب یعنی الفکرة الرئیسة أو الـموضوع الذی یتکرّر فی العمل الأدبی، أو الـمفردة الـمتکررة، أو الـحافز والباعث (طه، 2004م: 208). ولا یخفی أن التکرار هو السمة الغالبة على الـموتیف فی الأعمال الفنیة والأدبیة.

تُعرّف کلمة «موتیف» بشکل عام بأنها الـجزء الـمتکرر والـمستمر الـحامل لمعنى أو قیمة ثقافیة، والذی یدخل فی  تکوین الشکل (البنیة .. إلـخ) أو الـمحتوى لمختلف أنواع الإنتاج الثقافی (الشامی،2007م: 29).

1-1- أهمیة الـموتیف:

لا یـخفى أنّ تکرار فکرة أو صورة أو رمزٍ ما لتکوین الـموتیف، یعنی أهمیة تلک الفکرة  والصورة  والرمز عند الشاعر، حیث تضجّ وتُرغی فی رأسه حتى تملأ علیه نفسه، وبتعبیر آخر فالـموتیف دلالة نفسیة، تشیر إلى انهماک الشاعر فی بُعد معین أو استغراقه فی فکرة ما «تبدأ له من تراث إنسانی و روحی، وکأنک تحس بها قد أغلقت دونه کل طریق، فحیثما اتجه یمثلها هناک، فإذا هو أغلق نفسه دون الأشیاء، إصطدم بها کذلک فی أعماق نفسه» ( اسماعیل، 1972م: 166). ثم یروح یقول بـها و یـمدّها بشرایین جدیدة، تعطیها القوة و الـحیویة و الألق، و تحقق لها حضورها و فاعلیتها.

الـموتیف یساعدنا فی تفهم أسلوب الشاعر، مثلما یشیر إلی القضایا / الأفکار التی کانت تتفاعل فی ذهنه؛ وإذا وجد عند شاعر من الشعراء فإنما هو یوضح تلک العلاقة الـحمیمة والتلاحم الکبیر بین هذه الصور والـمعانی وبین الواقع النفسی للشاعر و لتوجهاته و آرائه. کما أن الشاعر یستخدم الـموتیف لیضخّ من خلاله ما یتراکم فی داخله وما یعتمل فی صدره، و لیفرّغ الشحنات التی تتصادم و تقدح بین أضلاعه کعملیة تنفیس و تخلیص.

الـموتیف لا یقوم فقط على مجرد تکرار اللفظة فی السیاق الشعری، وإنـما یقوم علی
ما تـترکه هذه اللفظة من أثر انفعالـی فـی نفس الـمتلقی، وبذلک فإنه یعکس جانباً
من الـموقف النفسی والانفعالی، ومثل هذا الـجانب لا یـمکن فهمه إلا من خلال دراسة الـموتیف داخل النص الشعری الذی ورد فیه، فکل موتیف یـحمل فی ثنایاه دلالات نفسیة وانفعالیة مختلفة تفرضها طبیعة السیاق الشعری، ولولا ذلک لکان تکراراً لجملة من الأشیاء التی لا تؤدی إلى معنى أو وظیفة فی البناء الشعری، فالـموتیف إحدى الأدوات الـجمالیة التی تساعد الشاعر على تشکیل موقفه وتصویره فی إثراء‌ الدلالات و البناء الشعری. 

1-2- دلالات الـموتیف:

الـموتیف یعتبر من أهم الـمکونات لدراسة الأفکار و الأغراص فی النقد الأدبی وتـحلیل النصوص، ویـمکن لنا أن نحدّد مفهومه کما یلی:

أولاً: کل عنصر مکرّر حسّاس فی النص، وهذا العنصر الـمکرّر قد یکون شیئاً، أو حدثاً، أو صوتاً، أو صورة، أو لونا، أو مکاناً، أو زماناً، أو فضاء، أو مشهدا، أو حالة نفسیة (کالـحزن، والفرح، والـجنون، والـخوف، ...) أو غیر ذلک، فالعامل الذی یـجعل هذه العناصر موتیفاً هو التکرار، فمثلا: اللون بذاته لا یعتبر موتیفاً، ولکن عندما یتکرّر یلفت انتباه الـمتلقّی، فیبقی یبحث عن سر هذا التکرار محاولاً الکشف عمّا وراء النص.

ثانیاً: الأفکار، والأغراض والـموضوعات الـمکرّرة فی أعمال شخصٍ ما أو جیل أو فترة زمنیة مـحددة.

هذان الـمفهومان (أی العنصر والـموضوع) یشترکان فی قضیة التکرار، ویـختلفان فی بُعدی اللفظ والـمعنی. فالـموتیف فی الـمفهوم الأول یهتمّ باللفظ - ولو أنه یکون فی خدمة الـمعنی والـموضوع- وفی الـمفهوم الثانی هو تکرار الفکرة/ الـمعنى/ الـموضوع.

وقد تکون للموتیف وظیفة رمزیة، فالـمفردات/ الـموتیفات عندما تتکرّر فی أعمال الشاعر تحمل دلالات و إیـحاءات رمزیة.. وبعبارةٍ أخری تکرار العنصر الفعّال فی النص لکی یصبح موتیفاً یضفی علیه إیـحاءات ودلالات جدیدة تؤهّله لیکون رمزاً، کموتیف/ رمزیة شخصیة الإمام الـحسین (ع) فی الشعر الـمعاصر.

1-3-خلفیة البحث:

أوّل دراسة ظهرت فی الأوساط الثقافیة الغربیة حول الـموتیف، هی الدراسة التی أعدّها "استیت تامسون" أواخر الستینات من القرن العشرین تحت عنوان "معجم موضوعات الأدب العالـمی". والدراسة الثانیة فی هذا الـمجال هی دراسة " الیزابت فرنزیل" الآلـمانیة، التی أثرت الـمکتبة العالـمیة بکتابین هما: «مضامین الأدب العالـمی» و «موتیف الأدب العالـمی»، و قد اهتدی بهما الکثیر من الباحثین (تقوی، 1388ش: 8 و9).

أما الدراسات التی نالت قصب السبق فی تجربة السماوی نخصّ منها بالذکر کتاب حسین سرمک حسن، الـموسوم بـ"إشکالیة الـحداثة فی الشعر السیاسی/یحیى السماوی أنموذجاً"، و کتاب محمد جاهین بدوی الـموسوم بـ"العشق و الاغتراب فی شعر یحیى السماوی وکتاب فاطمة القرنی الـموسوم بـ"الشعر العراقی فی الـمنفی/السماوی نموذجاً"، و کتابی عصام شرتح الـموسومین بـ" آفاق الشعریة/دراسة فی شعر یحیى السماوی" و" موحیات الـخطاب الشعری/دراسة فی شعر یحیى السماوی". وکل هذه الدراسات والبحوث الـمقدّمة لم یتطرّق أصحابها إلی موضوع الـموتیف فی شعر السماوی.

وإنّنا فی هذا الـمقال سوف نعالـج موضوع موتیف "استدعاء الشخصیات التراثیة" فی شعر الشاعر العراقی یحیى السماوی. وسوف نحاول أن نجیب فی هذه الدراسة على الأسئلة التالیة: ما هو الـموتیف و دلالاته النقدیة فی الشعر؟ کیف یستدعی السماوی الشخصیات التراثیة باعتبارها موتیفات تتکرّر فی شعره؟ و ما هو أثر هذه الـموتیفات على مـخیلة الـمتلقی؟ وما هى الدلالات التی تحملها هذه الـموتیفات فی شعر السماوی؟

1-4- حیاة الشاعر

هو یـحیى عباس عبود السماوی، وُلدِ بمدینة السماوة بالعراق فی السادس عشر من مارس 1949م، یعتبر من روّاد الشعر العربی الـحدیث، امتلک ناصیة الشعر فی وقتٍ مبکر، تخّرج فی کلیة الآداب جامعة الـمستنصریة عام 1974م، ثمّ عمل بالتدریس و الصحافة و الإعلام، استهدف بالـملاحقة و الـحصار من قبل البعثیین فی النظام الصدامی حتی فرّ إلی السعودیة سنة 1991م، و استقرّ بها فی جدّه حتى سنة 1997م یعمل بالتدریس و الصحافة، ثم انتقل مهاجراً إلی أسترالیا؛ و بها یقیم حتى کتابة هذه السطور. (بدوی ، 2010 م : 11).

اشترک مقاتلاً فی الانتفاضة الشعبیة ضد نظام صدام حسین عام 1991م، و إثر فشل الانتفاضة لـجأ الشاعر الی الـمملکة العربیة السعودیة، حیث أقام فی ضیافة الـمملکة نحو ستّ سنوات عمل خلالها رئیساً للقسم السیاسی و الثقافی فی إذاعة « صوت الشعب العراقی» الـمعارضة للنظام العراقی، و التی کانت تُبثّ من مدینة جدة، و فی هذه السنوات الستّ أعدّ عشرات البرامج السیاسیة، و نشر أکثر من ثلاثمائة مقال سیاسی فی الصحافة العربیة حول جرائم النظام ومنهجه التعسفی، إضافة الی ما نشره من دواوین شعریة. (القرنی ، 2008 م: صص 29 و 30).

أصبح یحیى السماوی شاعر القضیة العراقیة وشاعر الإنسانیة ونصیر الشعب الـمضطهد؛ فنذر حیاته مشرداً فی أصقاع الـمعمورة الی أن استقرّ به الـمقام واضعاً عصاه فی أسترالیا.   

2- التراث واستدعاؤه فی الشعر الـمعاصر:

قبل أن ندخل فی کیفیة إستدعاء التراث، وأهمیته، وأهم آلیاته فی إثراء النص الشعری فی الأدب الـمعاصر یجب أن نتطرّق إلی التعرّف علی "التراث" لغة واصطلاحاً، فهذا الأسلوب یساعدنا علی استیعاب الـمباحث والتمهید لها.

التراث فی اللغة: «هو الورث والإرث والـمیراث وأصل التاء فی التراث "الواو"؛ ویقال: وَرِثْتُ فلاناً مالاً أَرِثُه وِرْثاً وَوَرْثاً إذا ماتَ مُوَرِّثُکَ، فصار میراثه لک. وأَوْرَثَ الـمیتُ وارِثَهُ مالَه أَی ترکه له» (ابن منظور، 1410هـ : مادة ورث).

و التراث بـمفهومه الاصطلاحی هو خلاصة ما خلفته (ورثته) الأجیال السالفة للأجیال الـحالیة فی مختلف الـمیادین الـمادیة والفکریة والـمعنویة. فهو ما ینتقل من عادات وتقالید وعلوم  وآداب وفنون ونحوها من جیل إلى جیل.

و للتراث وظیفة أساسیة فی تجلیة الهویة الـحضاریة للأمة، وتأکید ذاتها وحمایة هذه الذات من الذوبان والانکسار، باعتبار أن التراث یتّسع لمجموعة الرؤى والأفکار والـخبرات والإبداعات مما أنتجته الأمة فی  طول تجاربها الحیاتیة الشاقة فی حالات الانتصار والهزیمة، وفی حالات الإزدهار والرکود، وفی حالات الزمن الـمتحرک الـمحیط بجمیع فعالیات الأمة ومکتسباتها (فائزی، 2011م: موقع الـمثقف).

لقد أدرک الشعراء الـمعاصرون أنّ التراث مصدر غنی وهام یتوجب علیهم أن لا یستغنوا عنه. فکثیراً ما قاموا باستدعاء الشخصیات التراثیة فی شعرهم بغیة توظیفها فی بنیة النصّ، بـما تـحمله من دلالات وإشارات تنمّی القدرة الإیـحائیة للقصیدة. فاستدعاء هذه الشخصیات تُعتَبر من أبرز التقنیات التی اعتمدها الشعراء فی قصائدهم، لتمنحها حمولة فکریة ووجدانیة لا تخفى على الـمتلقی، لأن الشخصیات الـمستدعاة غالباً ما یکون لها فی الذهن والوجدان إیحاءات دلالیة وعاطفیة، تفرض على القارئ نوعاً من الإمتزاج الذاتی، وتمثّل حضورا قویّا فی وعیه و لاوعیه الفردی والجماعی. وتوظیف الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی الـمعاصر، یعنی «استخدامها تعبیریاً لحمل بُعد من أبعاد تجربة الشاعر یعبر من خلالها، أو یعبر بها عن رؤیاه الـمعاصرة» (زاید، 1997م: 13).

ومن أسباب اتجاه الشعراء العرب الـمعاصرین إلى الشخصیات التراثیة فی شعرهم هی الظروف السیاسیة والاجتماعیة الـخانقة التی مرّت بها الأمة العربیة؛ ففی العصر الـحدیث مرّت الأمة العربیة بظروف من القهر السیاسی والاجتماعی، وأدت فیه کل الـحریات، وفرض على أصحاب الرأی ستار من الصمت الثقیل کانت أیة محاولة لتجاوزه تکلف صاحبها حیاته (الـمصدر نفسه: 32 و33). فلهذا استخدم الشعراء العرب الـمعاصرون الشخصیات التراثیة فی شعرهم لیستطیعوا أن یتستروا وراءها من بطش السلطة إلى جانب ما یـحققه هذا الاستخدام من غنى فنی. ففی الواقع إنّ الظروف القاسیة التی اجتاحت البلاد العربیة هی التی دعت الشاعر أن یلجأ إلی استخدام الرموز بما فیها الشخصیات التراثیة لیتکلّم من خلالها ویعکس معاناته ورؤاه بحریة أکثر.

2-1- وظیفة الاستدعاء فی إثراء النص:

لقد أدرک الشاعر الـمعاصر أنه باستغلاله هذه الإمکانات یکون قد وصل تـجربته بمعین
لا ینضب من القدرة علی الإیحاء والتأثیر؛ وذلک لأن الـمعطیات التراثیة تکتسب لوناً خاصاً من القداسة فی نفوس الأمة و نوعا من اللصوق بوجدانها، لما للتراث من حضور حی و دائم فی وجدان الأمة، و الشاعر حین یرید الوصول إلى وجدان أمته عن طریق توظیفه لبعض مقومات تراثها یکون قد توسل إلیه بأقوى الوسائل تأثیرا علیه، و کل معطی من معطیات التراث یرتبط دائماً فی وجدان الأمة بقیم روحیة و فکریة و وجدانیة معینة، بحیث یکفی استدعاء هذا الـمعطی أو ذاک من معطیات التراث لإثارة کل الإیحاءات و الدلالات التی ارتبطت به فی وجدان السامع تلقائیاً (الـمصدر نفسه، 1997م: 16)، فلیس غریبا إذن «أن نجد الشاعر یفسح الـمجال فی قصیدته للأصوات التی تتجاوب معه والتی مرت ذات یوم بنفس التجربة وعانتها کما عاناها الشاعر نفسه (اسماعیل، 1967م: 307).

ولا بدّ أن نشیر إلى أن توظیف أسماء الأعلام التاریخیة / التراثیة یتمتَّع بحساسیة خاصة لأنَّ هذه الأسماء بطبیعتها «تحمل تداعیات معقدّة، تربطها بقصص تاریخیة أو أسطوریة، وتشیر قلیلاً أو کثیراً إلى أبطال وأماکن تنتمی إلى ثقافات متباعدة فی الزمان والـمکان» (مفتاح، 1986م: 65)؛ لهذا فإنّ إدراک القارئ، لدلالة مثل هذه النصوص، التی تقوم بتوظیف أسماء الأعلام التراثیة یتوقف على معرفة القارئ بهذه الشخصیات وإمکانیة تعیینه لها من خلال السیاق.

من الطبیعی أنّ الشاعر لا یتعامل مع التاریخ مثلما یتعامل الـمؤرخ الذی تهمُّه الـحقائق التاریخیة، فیمحّصها بحثاً عن تأکیدٍ لها نفیاً أو إثباتاً. أمّا الشاعر فـ«یضفی علیها من ذاته و واقعه، و طبیعة الـحالة النفسیة التی دفعته إلی الاستعانة بجزء من التاریخ. و هو یتعامل معها علی وفق قناعته بما تکتنفه هذه الـمادة التاریخیة من قیمة معنویة و دلالة إیحائیة یرید إیصالها الی ذهن الـمتلقی و شعوره» (حداد، 1986م: 80).

2-2- مصادر الاستدعاء فی الشعر:

إن الدارس للشعر العربی الـحدیث یلحظ أن مصادر التراث التی استرفدها الشاعر الـمعاصر قد تنوعت وتعددت ما بین: مصادر دینیة، ومصادر تاریخیة، ومصادر أدبیة، ومصادر شعبیة، وقد کان لهذه الـمصادر أثر کبیر فی تعمیق تجربته الشعوریة، وإرهاف أدواته التعبیریة، ولعل استرفاده الـموروث الأدبی بخاصة، واستخدامه له یکون قد برز واضحاً فی صور تعامله مع التراث، حیث تتجلى طبیعة ارتباط الشاعر بالـماضی، ومدى تفاعله معه، وقدرته على توظیفه وتطویره، والإضافة إلیه.

فقد تأثّرَ الشعراء فی العصر الـحدیث بالشخصیات التاریخیة بصفة عامة، والشخصیات الأدبیة بصفة خاصة، إذ إن استدعاء الشخصیات فی النصوص الـحدیثة، بمثابة الارتداد الفنی بالرجوع إلى الـماضی لشحن نصوصهم بدلالات شتى ما کانت لتتأتى لولا هذه التقنیة الفنیة التی تحاول استنطاق الشخصیة الـمستدعیة ومحاورتها أحیاناً لنقد الواقع أو السخریة من أحداثه ووقائعه الـمتناقضة أو الفاسدة؛ وبمعنى أدق، إن الشخصیة الأدبیة الـمستحضرة أشبه بالـمرآة الـخفیة التی تعکس الوجهین معاً فی آن، وجه الـماضی بإشراقه ونضارته، ووجه الـحاضر بتناقضاته وسلبیاته.

3- استدعاء الشخصیات فی شعر السماوی:

الشاعر یحیى السماوی من أبرز الشعراء الـمعاصرین الذین أحسنوا استدعاء الشخصیة التراثیة فی شعرهم؛ وذلک یعود إلی اطلاعه العمیق علی التراث العربی والإسلامی. وقد وجدناه یلحّ علی استدعاء بعض الشخصیات دون غیرها للتعبیر عن رؤیته الفنیة، حیث اعتبرناها فی هذه الدراسة موتیفات لابدّ من دراستها.

یعد توظیف الشخصیات والرموز التراثیة سمة بارزة فی شعر السماوی، وهی تشیر إشارة جلیة إلى عمیق قراءته للتراث، وقدرته على استغلال عناصره ومعطیاته التی من شأنها أن تمنح القصیدة فضاء شعریاً واسعاً غنیاً بالإشارات والدلالات.

3-1- استدعاء الشعراء القدامى:

تتخلل قصائد یحیى السماوی أسماء کثیر من الشعراء الأقدمین والـمعاصرین. فهو یلحّ على إعادتها، کی یراها ماثلة بین عینیه، نضاحة بمکتنزاته الوجدانیة، وکأنّ حضورها هو الذی یقیه من الـموت فی الـمنفى، ویؤکد وجوده، ویصل ذاکرته بذاکرة الوطن .. إنه یستعید بهذه الوجوه والأسماء عالـمه الـحبیب الذی کـَتب علیه  الأشقیاء أن یحرم منه، أما أسماء الشعراء القدامى فقد نظمها على هذا النسق:

نـُعاقِـرُ قهـوةً بالـهیـل آنـاً
وحیناً نستـریحُ إلى قـصـیـدٍ
وللضلّیـل ِ قـام إلى عـبـیطٍ

 

 

ونسمُـرُ تحـت دالـیـةٍ بـآنِ
لـقیس بن الـملوّح ِوابن هانی
لـیرشف مِـن قواریرِ الـغوانی
       (هذه خیمتی .. فأین الوطن: 82 )

یستلهم الشاعر شخصیة "قیس بن الـملوح" و "لیلی العامریة" للتعبیر عن شدة حنینه وحبه لوطنه، وتشرده عنه. وذلک قوله:

هَوِّنْ علیکَ فإنَّ حَظَّکَ فی الهوى
یا صابراً عِقْدَینِ إِلاّ بضعةً
لیلاکَ فی حُضْنِ الغریبِ یشُدُّها

 

حَظُّ (ابنِ عَذْرَةَ) فی هُیامِ (مَهاةِ)
عن خبزِ تنّورٍ وکأسِ فُراتِ
لسریره حَبْلٌ من السُرُفاتِ

تبکی وَتَسْتَبکی ولکن لا فَتىً
یا صابراً عِقْدَینِ إلاّ بضعةً
لیلاک ما خانَتْ هواکَ وإنما
إنَّ (الـمریضةَ) فی العراقِ عراقَةٌ

 

 

فَیفکَّ أَسْـرَ سبیئةٍ مُدْماةِ
(لیلى) مُکَبَّلَةٌ بِقَیدِ (غُزاةِ)
(هُبَلُ الـجدیدُ) بِزی (دولاراتِ)
أمّا الطبیبُ فَمِبْضَعُ الشَهَواتِ

     (نقوش على جذع نخلة: 74- 75)

یبدأ الـمشهد التمثیلی بتوجه الأنظار نحو ابن عذرة (السماوی) ومعشوقته لیلى (الوطن)؛ فمعشوقة السماوی فی حضن الغریب، مکبلة بقید الغزاة! وقد سلبها الاحتلال. فهو «عاد إلی وطنه بعد طول غیاب وضنی واغتراب لیجد محبوبته – لیلاه، عراقه - بین أحضان الغریب! تماماً کحال ابن عذرة (قیس بن الـملوح العامری) الذی صبر على معاناة حبه للیلى وتشرده بعیداً عن القبیلة سنیناً، حتى فوجیء فی لحظة العودة أن لیلاه فی حضن آخر غریب. هکذا بدت العراق بالنسبة للشاعر» (خفاجی، 2010: 181). فالشاعر یلخص علاقته بالوطن من خلال الـحبیبة؛ فنستشف منها صدق الانتماء وحرارة العاطفة لأنّ الوطن فی مفهوم السماوی عشق ومعاناة وتضحیة وتشرد وقد تشرب نفسه کل تلک الـمعانی.

کذلک قوله:

للموحشـاتِ أکنـتُ مغتـرباً
للموتِ یـجفونی فــأَتْبَعُهُ
أنا (قَیسُکِ) الـمطرودُ خیمتُهُ
یا حُزْنَ ماضی العمرِ یا أَبَتی
رِفْقاً بِعُکّازی فَقَـدْ وَهَنَتْ

 

دامی الـخطى أو کنتُ فی بَلَدی
أَمَـلاً بِعَطْفِکِ یومَ مُلْتَحَدی!
بینَ الـخیامِ یتیـمةُ الوَتَـدِ!
یا صَبْرَ باقی العمرِ یا وَلَدی
سـاقـی وأحـداقی بلا مَدَدِ
                       (نفسه: 45- 46)

تمثل هذه الأبیات حالة الهـمّ، والـحزن، والألم الـمکبـوت الذی خالط قلب الشاعر، وهو همّ یرید الشاعر أن یخرج به من دائرة الإحساس إلی الشعر. نلاحظ أن الشاعر قد تقنع بشخصیة "قیس بن ملوح" – مجنون لیلی – الذی من أجلها جاب الصحاری، وشرد وعاف الدیار، حتی ذهب عقله؛ فکما کان "قیس" مجنونا بلیلی، هو مجنون العراق رغم بعده عنه. ولا یخفی أن لیلی الـمحبوبة لدی الشاعر هی الوطن، الذی یهیم به کما هام الـمجنون بلیلاه. تتحد علاقة الشاعر بالوطن، ووصل الأمر بشاعرنا إلی حالة الوله والعشق الصوفی الذی تفنى فیه. وهذه العلاقة القائمة بین الشاعر ووطنه سبباً مباشراً فی إضفاء الشعور بالـمرارة.

3-2- استدعاء شعراء و فنانین عراقیین:

وذکر من  الـمحدثین شعراء العراق والفنان العراقی " فؤاد سالم " وذلک فی قصیدة "من یملک الوطن"، فیقرن أسماء الشعراء بأسماء الأبطال الـمناضلین الذین ثاروا على النظام  البائد، واستشهدوا فی سبیل تحریر الوطن رجالا ً ونساءً:

یملکه ُ الشاهدُ والشهید / وموقظ ُ الثورة من سُـباتها / یملکه الطریدْ / وشاهر السیف على " أبرهة الـجدیدْ " / و " مریم الناعمُ " ... " أم مصطفى "/ و " حیدر الـجضعانْ "/ " نازک والسیاب والـجواهری .. / سعدی .. بلندٌ .. وفؤاد ٌ ../  کاظم الریسانْ "/ یملکه کلَ الذین أعلنوا العصیان ْ/ على عـدوّ الله والإنسانْ/ فلیُسْـقِطوا هویـة الأوطانْ / عنـّـا ../ غدا ً نـُسْـقِط عن رقابهم رؤوسَـهم/ فـیسْـتـَعـید مقـلـتیه " شاکر الـجوعانْ " (نفسه: 122 و123)

وهؤلاء أکثرهم من شهداء الانتفاضة الشعبیة فی مدینة السماوة التی ینتمی إلیها الشاعر، ویترنم بها فی قصائده.

3-3- استدعاء الشخصیات التاریخیة:

3-3-1- الـمعتصم

استلهم الشاعر یحیى السماوی موقف "الـمعتصم" وصرخة الـمرأة الـمظلومة التی امتهنت کرامتها علی ید رجل من عموریة، لیسقطه على الواقع العربی والعراقی الـحاضر، من فقدان النخوة والغیرة. وذلک فی قوله:

کیف / یقومُ بیننا (مُعْتَصِمٌ) / یذودُ عن کرامة (الـحُرَّةِ) / حین یسْتَبیحُ خِدْرَها الـمنبوذُ والآفِکُ والهَجینْ / إن کانت (الأُمَّةُ) قد أوْکَلَتِ (العصْمَةَ) للغریبِ / فهو الآمرُ الناهی.. ولی أمرِها.. / وصاحبُ القرارِ ـ وقتَ الفَصْلِ ـ بین الظنِّ والیقینْ؟(نفسه: 114).

أصبحت هذه الـحادثة رمزا للکرامة والعزة عبر التاریخ الإسلامی؛ والیوم غدا الأمر مختلفاً، فلم تعد العزة والغیرة قائمة، ولم یتحرک العرب لنجدة الـمظلومین. وهذه الصورة التی رسمها الشاعر فی هذا الـمقطع، تمثل صورة الـجبن، والـمؤامرة، والتخاذل، وحمایة العدو، وتبین بشکل مؤلم، وفاضح عن رداءة الواقع الـمتخاذل العربی. فهذا الاستحضار، یجعلنا نتذکر الـماضی، یوم کانت العزة والغیرة تحرک الـمشاعر، والیوم غدا الـحال غیر ذلک؛ فجاء التوظیف مفارقاً بین عصرین؛ عصر العزة والکرامة فی ماض ذهبی، وعصر الـمهانة والتخاذل فی حاضرٍ لازال أهله یعانون أعمال حکامهم، فهم بدلاً من أن یتمسّکوا بحبل الله صاروا یعتصمون بحبل الاستبداد، والـمحتلین والغزاة. فیستهدف السماوی ما یحمله هذا التوظیف من أثر دلالی على الـحاضر بتسلیطه الضوء علی طبیعة الـحکام والـخونة، و تبیین مرارة الواقع الـمتردی السیاسی الـمریر فی العالم العربی.

3-3-2-صلاح الدین الأیوبی

ویستدعی الشاعر شخصیة "صلاح الدین" التی تمیزت بمکانة کبیرة فی مجال الأدب والدراسات الـحدیثة، فیقول:

کیف یقومُ فی جموعِنا (صلاحُ الدینْ) / ونحن لا (صَلاحَ) فی نفوسِنا / مُسْتَبْدِلین لَذَّةً زائلةً بـ (الدِّینْ)؟ /کیفَ یضوعُ صُبْحُنا مَسَرَّةً / ولیلُنا وِداداً / إنْ کان فینا نَفَرٌ / یرى الـخرابَ نعمةً / وَذَبْحَ إنسانٍ نضالاً / واختطافَ امرأةٍ شَهامةً / وَنَسْفَ بَیتٍ آمنٍ جِهادا؟. (نفسه: 115- 114)

إنّ شخصیة "صلاح الدین"، کشخصیة بطولیة احتلت مکانتها فی مخزون الذاکرة العربیة - بغض النظر عن أعماله السلبیة والایجابیة - فاستثمرها الشعراء علی اختلاف رؤاهم. وهنا یستدعی الشاعر شخصیة صلاح الدین لکشف الـموقف الـمؤلم الراهن بما فیه من وهن، واستسلام، ومآسٍ، ونفاق بین الشعب، وجعلها متکأً یعلق علیه الشاعر شکواه من الـحال الـمریرة التی یعانیها شعبه؛ والشاعر بهذا التوظیف یولد إحساساً ألیماً فی نفس الـمتلقی، وهذا التوظیف یساعد على تعمیق الإحساس لکشف عمق الـمأساة والتجافی عن الدین والاستسلام لحیاة الذل وقتل الشقیق باسم الـجهاد. إذن؛ ففی هذا الـحال الـمؤلم کیف لا تسقط کرامة البلد، وکیف تکون قادرة على إنـجاب صلاح الدین الـجدید القادر علی استعادة الکرامة والعزة.

3-3-3-شخصیة أبو رغال:

ویستدعی الشاعر شخصیة تراثیة ذات مدلول سلبی بوساطة الکنیة، وهذه الشخصیة هی شخصیة "أبو رغال" وقد اشتهر أبو رغال بقصته الـمعروفة کدلیل لأبرهة الـحبشی عندما قصد الکعبة هادماً:

تبدّلت النـفوسُ و عفّـرتـها
و لُوّنتِ الوجوه فلستَ تدری
لُعِنتَ "أبا رغال" کم حفیدٍ
لُعِنتَ "أبا رغال" بئس جاهاً
فَتَبّاً للدلیل یقـودُ زحـفاً

 

مـطامِعها فـغیـرتِ الـخصالا
أ"معتصماً" تُحَدّثُ أم "رغالا"
ترکتَ بنا یـماهیکَ ابتذالا
کسبتَ و بئس منزلةً و مالا
على أهلیه غیاً أو حلالا
                     (الأفق نافذتی: 123)

 

یعلّق الشاعر على هذه الشخصیة قائلاً: الـمقصود "أبو رغال" العربی الـملعون الذی قام بدور الدلیل لجیش أبرهة الـحبشی فی غزوة مکة الـمکرمة.

فی هذه الـمقطوعة یختار الشاعر ما یناسب تجربته من ملامح هذه الشخصیة، و هو ملمح الـخیانة، إذ یؤول هذا الـملمح تأویلاً خاصا یلائم طبیعة التجربة لدیه، ثم یعبّر عن الواقع الـمعاش من خلال هذا التأویل وهذه الأبعاد الـمعاصرة، فأصبح کلّ من یؤدی هذا الدور الـخیانی جدیراً بأن یکون أبا رغال ولابدّ من الإشارة بأن الشاعر اختار الکنیة لشهرتـها ولم یـختر الاسم الـمباشر أو اللقب. وفی الـمقتبس التالی یقول:

فاکنس بـمکنسة الـجهادِ الوَحلَ/ و استأصل جذورَ "أبی رغالْ"/ «لا یسلم الشرفُ الرفیعُ من الأذی»/ حتی یزال الإحتلالْ  (نقوش علی جذع نـخلة: 129)

فالشاعر فی هذه الأبیات یعلن الـجهاد لاستئصال جذور الـمنافقین والـمخبرین الذین جاؤوا بالاحتلال أو بارکوه .

3-4- شخصیات إسلامیة:

یسعى السماوی إلى استخدام موتیف الشخصیات الإسلامیة وسیلة للإعادة والإلـحاح والتأکید على ما فی ذهنه لإصلاح الواقع، ولهذا فهو لم یکن معنیاَ بتکرار اسم بعینه بقدر ما یبحث عن قیم ومبادئ تتمثل فی الأشخاص.

ومن اللافت للانتباه أن شخصیات الشاعر الـمستدعاة کانت شخصیات متمردة ولکنّها لم تشکل تـمرداً جماعیاً، ولذلک منیت بالهزیـمة، فاختار السماوی لـحظة انـهزامها لکنها توافق واقعه.

فإن الصور التی یرسمها الشاعر لهؤلاء الأبطال تتلألأ فخراً ومهابة وجمالاً وزهواً حیث یجعل کلاً منهم رمزاً وأمثولة تُحتذى بعد أن یجسّد بطولاتهم، ویضع الأجزاء الصغیرة للموقف تحت العین الفاحصة، فیعطی الـمفاهیم والـمعانی مزیداً من التألق واللمعان والبهاء والشموخ بألفاظه الـمناسبة، واشتقاقاته الرائعة، وتشبیهاته الـجمیلة الـمذهلة، واستعاراته الـجدیدة غیر الـمکررة.

استدعاء یحیى السماوی لهذه الشخصیات أو تلک التی تناغمت فی دلالتها مع الوجدان العربی هو دلیل انتمائه لأمته، فالامام الـحسین (ع) وأبوذر الغِفاری یرمزان إلی البطل العراقی.

 3-4-1- شخصیة الإمام الـحسین(ع):

نجد مجموعةً من الأسماء التی یذکرها یحیی السماوی لا تأتی لمجرّد الدلالة علی شخصیاتٍ موجودةٍ علی أرض الواقع بقدر ما تدلُّ علی قیمٍ وأفکار ومعانٍ یرید الشاعر أن یشیرَ إلیها، منها شخصیة الامام الـحسین بن علی(ع). إنّ السماوی یستحضر مأساة کربلاء لیأخذ منها نموذج التضحیة والفداء قبل البکاء والأسی علی ما جری لأهل البیت (ع)، فالإمام الـحسین (ع) رمزٌ خالدٌ للتضحیة والفداء من أجل الـمبدأ / الدین، وهو رمز الباحث عن العدالة ونُصرة الـمستضعفین فی وجه الـجبروت.

لقد رأى الشعراء فی الإمام الـحسین(ع) الـمثل الفذ لصاحب القضیة النبیلة الذی یعرف سلفاً أن معرکته مع قوى الباطل ستؤدی إلی شهادته وشهادة أصحابه، ولکن ذلک لم یـمنعه من أن یبذل دمه الطهور فی سبیلها، موقناً أن هذا الدم هو الذی سیحقق لقضیته الانتصار والـخلود، وأن فی استشهاده انتصاراً له ولقضیته (عباس، 1978م: 161)؛ یقول یحیی السماوی:

أخفتَ الـموتَ حـتى خرَّ ذُعرا
جهادُکَ آخِرُ الآیـاتِ  خُـطّـتْ

 

فأنتَ الـحی والــموتُ الدَّفینُ
بنور الـعرشِ سُورَتُها " حُسَیـنُ"
(السماوی «ی»، 2011م، موقع الـمثقف)

فقد استدعى السماوی شخصیة الإمام الـحسین بهذه الدلالة؛ لیعبر من خلالها عن أن الهزیـمة التی تتلقاها الدعوات والقضایا النبیلة فی هذا العصر، واستشهاد أبطالها الـمادی أو الـمعنوی ـ انـما هو انتصار على الـمدى الطویل لهذه الدعوات والقضایا.

والشعراء ینتظرون ثورة تتسم بهذه الـمبادئ الـمثالیة، ثورة حسینیة حقیقیة بعیدة عن التزییف والتزویر. ثورة من وجهة نظره یحال بین صاحبها وماء الـحیاة، ثورة یدفع فیها حیاته ثـمناً لدعوته. لذلک اهتم بها الشعراء وأکثروا من توظیف هذه الشخصیة فی شعرهم. ولا نکاد نجد شاعرا یخلو دیوانه من ذکر لها. و أصبحت ثورة الـحسین منتجعا لأفئدة و أهواء کل من ثاروا علی ظلم، أو ثاروا من أجل قضیة شرعیة أو إسلامیة؛ یقول السماوی مخاطباً الإمام الـحسین (ع):

فـأنـتَ لـکلِّ ذی عزمٍ حسامٌ

 

وأنـت لـکلِّ مـذعورٍ حُـصونُ
(السماوی «ی»، 2011م، موقع الـمثقف)

و کما یقول فی رثاء الشهید کامل شیاع:

و الناهضین إلی الصباح/ و ناسجی ثوبِ الـمحبّةِ/ من حریر الیاسمینْ/ باسم الـحسین../ و باسم موسی../ و ابن مریم../ باسم کلّ الطیبینْ (لـماذا تأخرتِ دهراً: 9)

إن السماوی یقدّم رمز الـحسین (ع) کبطل عظیم وشجاع بدلالات القیم النفسیة والـحسیة. فالـحسین (ع) فی شعر السماوی بطل التراجیدیا، ولیس مجرد بطل التاریخ الـحقیقی؛ وفی ظل هذه الظروف الـمأساویة التی یعانی منها العراق وعموم البلاء وقلّة الـمعین یخاطب الشاعر الإمام الـحسین (ع) و یطلب منه أن یقوم بثورة جدیدة:

أبـا الأحرار هلّا  قمْـتَ فینـا ؟
فـیـا  مَنْ " حاؤهُ " حَـقٌّ وحِلم ٌ
ویـا  مَــنْ "یـاؤهُ " یسْر ٌ ویـمٌّ

 

فقد عـمَّ الـبلاءُ .. ولا مُـعیـنُ
ویـا  مَـنْ " سِینُـهُ " مُنْجٍ سَفیـنُ

ویا  مَنْ " نـونُـهُ "  نـورٌ  مُبیـن ُ

(السماوی «ی»، 2011م، موقع الـمثقف)

إذن حروف اسم الـحسین من الـحروف الـمقدسة عند الشاعر، والتی تشعل الـحب الـحقیقی فی النفوس الـمطمئنة للحق الإلهی، والتی أصبحت لائحة یحتذى بها فی التضحیة والفداء من أجل کرامة الإنسان وحفظ کلمة الـحق.

و یأخذ رمز الـحسین موقعاً عمیقاً فی بعض قصائد السماوی، فقد کتب الکثیر من القصائد التی تتضمن الفکر الـحسینی: کقصیدة "یا آل یاسر" الـمنشورة فی مجموعة "قلبی على وطنی"، وقصیدة "نداء إلى أبی ذر الغفاری" ...، وثمة قصائد کثیرة تتضمن هذا الـمنحى کقوله فی قصیدة "عصفا بهم "من مجموعة "نقوش على جذع نخلة " مخاطباً الشعب العراقی:

حاشاک تنثرُ  للغزاة ورودا
لازال فیک من
"الـحسین" بقیة ٌ

 

فلقد خُلِقتَ کما النخیل عنیدا
تأبى تُبایعُ فی الـخنوع
"یزیدا"
            (نقوش على جذع نخلة: 12)

و یکشف بتکراره لـمأساة الإمام الـحسین عن صدى إنکساری معین؛ أو شعور نفسی ضاغط على ذاته کالقلق و الوجع، والغضب، والشعور بالأسى والـحزن والتوتر، کما فی قوله:

"طفلٌ بلا ساقینْ/ وطفلةٌ مشطورةٌ نصفینْ/ وطاعِنٌ دونَ یدٍ/ وامرأةٌ مقطوعةُ النهدینْ/ وکُوَّةٌ فی قِبَّةِ "الـحسینْ"/ جمیعها: حصادُ طلقتینِ من دبابةٍ/ مرَّت بـ "کربلاءْ"/ تحیةً لیومِ "عاشوراءْ" (نقوش على جذع نـخلة: 125)

یعلّق الناقد السوری الأستاذ عصام شرتح علی هذا الـمقتبس کما یلی: « یأتی تکرار الأصوات الـمجهورة، ممثلة بالنون والهمزة، مکثفاً الصدى الانفعالی للذات الشاعرة، وباعثاً شعوریا على الإحساس بالأسى الشعوری، إزاء ما یحدث فی العراق من جرائم واغتیالات؛ إذْ إنَّ تنوین الکسر وتنوین الرفع جاء کاشفاً عن الـحرکة النفسیة الدالة على الشعور بالـحزن، والأسى الـمریر على الـجرائم التی یقترفها الـمحتل فی العراق دون رحمةٍ أو شفقة؛ وهذه الـجرائم استرجاع لجریمة مقتل الـحسین. هکذا جاءت الأصوات فاعلة فی تحفیز الرؤیة وتعمیق الشعور الانفعالی الـحزین إزاء کلّ الـمصائب والآلام العاصفة التی تمر على الشعب العراقی ابتداءً من جریمة اغتیال الـحسین إلى الـجرائم الکثیرة التی تحدث فی العراق» (شرتح(آ) ،2011م: 337).

3-4-2- شخصیة أبی ذر الغِفاری:

تبرز تجربة أبی ذرّ الغفاری فی الـمعارضة من خلال قصائد کثیرة فی الشعر العربی الـمعاصر. وینظر إلیه باعتباره الـمطارد فی سبیل موقفه الذی یدعو إلی عدالة بین الـجمیع، و یرفع الصوت عالیاً مـحتجاً، وهو یری النقاء الثوری زمن النبی یتحول إلی ترف وابتعاد عن طهر الثورة الأولى، فقد اتخذوا بعده ستور الـحریر ونضائد الدیباج، وکان رسول الله ینام على الـحصیر.. ویطاف علیهم بألوان الطعام، و کان رسول الله لا یشبع من خبز الشعیر (الصوری، 1979م: 73).

ومن أهم مواقف أبی ذر التی یستدعیها الشعراء صموده العنیف فی مواجهة (عثمان بن عفان) و(معاویة بن أبی سفیان)، حتی مات منفیاً فی الرّبذة، ثم إصراره العنیف أیضاً على الوقوف إلى جانب الفقراء، و الدعوة إلی توزیع الأموال بالـمساواة بین الناس ودعوته إلی خروج الـجائعین علی السلطان وإشهار سیوفهم فی وجهه حین لا یجدون قوتاً لأطفالهم.. (الکرکی، 1989م: 198).

لا ریب أن التماثل الدلالی بین حیاة "أبی ذر" وحیاة الإنسان العراقی الـمعاصر، ینتج دلالات جدیدة منها الثورة، والسیر وحیداً، والـموت وحیداً، والنفی مرتین، ورفض البذخ والترف واکتناز الذهب والفضـة، بالإضافة إلی القمع السیاسی زمن "معاویة"، مقابل الاحتلال زمن التخاذل العربی. وهذا کله جعل من شخصیة "أبی ذر" رمزاً إنسانیاً بدأ برفضه لموقف" عثمان بن عفان" من أموال الغنائم، إلی اضطهاده، ثم موته منفیاً. ولهذا یستثمر الشاعر هذه الأبعاد لیعقد صلة بینه وبین الإنسان العراقی، ویطلق صرخة احتجاج فی وجه الأنظمة العربیة الـمعاصرة التی تعیش حیاة ترف و بذخ.

ولا یخفی أنّ الشاعر یحیی السماوی یتماهی مع شخصیة أبی ذر ویتقمّص هذه الشخصیة لأن هناک قواسم مشترکة بینهما، فکلاهما ثارا على الـحکومة وکلاهما کان منفیینِ.

وما اختیاره لهذه الشخصیة العظیمة إلاّ لیعبر من خلالها عن أن الهزیمة التی تلقتها الدعوات والقضایا النبیلة فی هذا العصر، واستشهاد أبطالها، الـمادی والـمعنوی، إنما هو انتصار على الـمدى الطویل لهذه الدعوات والقضایا. وأبو ذر الغفاری شخصیة ارتبطت بالتمرد على الواقع الفاسد فی عصرها؛ یقول السماوی:

أبا ذرْ/ قمْ/ إنّ سیفک الذی ینام فی الـمتحفِ/ ماعانقه الفرسانْ/ وقومک الذین بایعوک أمسِ/ أنکروا البیعة َ/ خانوا النهر والبستانْ / ومنذ أن غفوتَ والقاتلُ قاض ٍ/ واللصوصُ یمسکون قبضة الـمیزانْ (هذه خیمتی فأین الوطن: 23 -24)

إذن السماوی ینظر إلى أبی ذر الغفاری باعتباره الرائد أو الـمخلص أو الـمنقذ من معمعة هذه الـمهزلة.

أبا ذرْ / لا العشبُ فی الـحقولِ/ لا الـموجةُ فی النهرِ/ و لا الإله فی الأذانْ/ فغادرت ظلالها الواحاتْ/ ونحن فی سباتْ/ ولیس من مؤذّن یهتف بالـجهاد فی الصلاةْ/ "بلال" فی زنزانةٍ مجهولة قد ماتْ/ لذا فنحن الیوم لا نمیز الأصواتْ (الـمصدر نفسه: 24 و 25)

هنا یحسّ الشاعر بالأسى والـخزی والـحزن والندم تجاه ما یحصل فی الأمة العربیة والـمجتمع العربی؛ فهو یرى بأن مجتمعه یتلاشى ویتآکل من الداخل بسبب النزاعات السیاسیة والقضایا الاجتماعیة. ثمّ إن القضایا السیاسیة والاجتماعیة التی یراها الشاعر فی الـمجتمع العربی، تُثقل کاهله؛ فلهذا هو یبحث عن مخلّص ینقذه من مآسیه، ویبعث الـحیاة من جدید. فأبوذر الغفاری رمزٌ للحریة والثورة والـخصب والانبعاث، وهو بمثابة ملاذ آمن للشاعر، یحاوره الشاعر ویخاطبه راجیاً أن یجد فیه بریق الـخلاص والطمأنینة، فیستنجد به لیطیح بالوثنیة الـجدیدة: 

کلّ عصرٍ / و له "ربٌّ" و "هولاکو" جدیدٌ../ فلِمَن جیشتِ الـخوذة أمریکا/ و أرسلت سُفنا؟/ ألکی یصبحَ "حرّاً"  بیتنا؟/ و "سعیداً" غدنا؟/ یا أباذر الغفاری ألا قمتَ بنا؟ (البکاء علی کتف الوطن: 44)

ویضفر الشاعر نسیجاً واحداً من خیطین مختلفین، أحدهما من وحی شجاعة أبی ذر الغفاری وفضائله، والآخر مشهد عصری یدل على الـجبن واستمراء الولوغ فی مستنقع الـخنا والرذیلة التی یعربد فیها أشباه الرجال، على حین تخضب الأرض من حولهم وتحتهم دماء الأبریاء:

أبا ذرْ/ تـَعَـلـَّمَ الرجالُ بعدک الـحروبَ/ فی زوایا عُـلـَبِ اللیلِ/ وفی الـمؤتمراتِ../ فی الإذاعات ../ البیانات التی لوّثتِ الـجدرانْ / فانتصروا بالدفّ والـمذیاع والغناءْ/ ونحن؟/ نستحمُّ فی بحیرةِ الدماءْ (هذه خیمتی فأین الوطن: 25)

ویستخدم الشاعر فی النص التالی تقنیة التضاد: القاتل واللص قاضیان، والـمیدان الذی تـجَوّل فیه الفرسان حدیقة للعجزة والـجبناء، والرداء الأبیض للصحابی الـمناضل الطاهر ثوب للغانیة التی ترقص للسلطان فی اللیالی الـحمراء:

ومنذ أنْ غفوتَ والقاتلُ قاضٍ/ واللصوصُ یمسکون قبضةَ الـمیزانْ/ أبا ذرْ/ وأصبح الـمیدانْ/ حدیقةً یصولُ فی أرجائها الأشـلُّ/ والـمعمودُ والـجبانْ/ وثوبک الأبیض شـالٌ للأنـیسـةِ التی/ سـامرها السلطانْ (الـمصدر نفسه: 23 و24 )

وفی الـمقطع الأخیر یرسم یحیى السماوی لوحةً تشکیلیةً من دم قلبه تخضبتْ ومن دماء قتلى الإخوة الأعداء التی تملأ ساحات الـمدن العربیة وأزقتها، وقد سقطوا فیها صرعى الغدر والـخیانة:

أبا ذرْ/ أمسِ رأیتُ الـجثث الـملقاةَ فی الشوارع الـخلفیةْ/ لکنما الـثـقـوبُ فی ظهورها/ تنبتُ کالزنابق الـحمراءْ/ فاعلمْ بأنَّ القاتلین إخوتی / وأنَّ من داخلنا الأعداءْ/ ولیس من نداءْغیر الـمناشـیر التی تبصقها الریح/ وغیر الـخطبِ الـجوفاءْ/ تـُطلـَقُ من فنادق الغرب / ومن صالاته الـخضراءْ (الـمصدر نفسه: 26)

کما نلاحظ إنّ الکثافة التکراریة فی استدعاء شخصیة أبی ذر الغفاری لها أثر فی نفس المتلقی، والتکرار هنا تکرار معنی، و لیس تکرار لفظ، إذ إنه اکتسب مواقعه عند الناس من خلال ما قام به من  بطولات، کان لها بالغ الأثر فی النفوس. والسماوی استطاع أن یوظّف هذه الشخصیة من خلال هذه الکثافة التکراریة للمعنی خدمة لنصه بما ینسجم مع تطلعات المتلقی.

النتیجة

یعتبَر الـموتیف فی النص الشعری أداة جمالیة تؤدی وظیفة أسلوبیة تکشف عن الإلـحاح والتأکید الذی یسعی إلیه الشاعر فی نتاجه الأدبی. فالشاعر یضخّ من خلال الـموتیف ما یتراکم فی داخله وما یعتمل فی صدره، لیفرّغ الشحنات التی تتصادم وتقدح بین أضلاعه کعملیة تنفیس وتخلیص. والشاعر العراقی یحیى السماوی استخدم هذه التقنیة فی شعره، وکان یضفی على بعض هذه التکرارات مشاعره الـخاصة، فهی بمثابة لوحات إسقاطیة یتخذها وسیلة للتخفیف من حدة الصراع الذی کان یعیشه أو حدة الإرهاصات التی واجهها فی حیاته، إضافة إلى إحساسه الـمرهف الذی جعله یعیش غربة روحیة وفکریة أیضاً.

و من أبرز الـموتیفات التی وردت کثیرا فی تجربة السماوی الشعریة استدعاؤه لشخصیات تراثیة لما فیها من قدرة علی توجیه الأفکار وتعمیق الرؤیة الفنیة وإثراء النص وتخصیبه؛ ومن أبرز هذه الشخصیات، شخصیة الشعراء القدامی والفنانین العراقیین، وشخصیات تراثیة کالـمعتصم، وصلاح الدین، وأبی رغال، وشخصیات إسلامیة کالإمام الـحسین (ع) وشخصیة أبی ذر الغفاری. وهذا التوظیف قد عبّر عن موقف الشاعر، وما یعانیه من الـحزن العمیق لبعده عن وطنه الـجریح، وما یمر به من الآلام والـمآسی. والسماوی قد رسم من خلال توظیف هذه الشخصیات، صورة معبرة عن مأساة الشعب العراقی فی زمن سیطرة "حزب البعث" علی العراق، وبعده "الاحتلال الأمریکی" وجرائمه البشعة فی العراق.

والسماوی قد أحسن توظیف هذه الشخصیات فی سیاق التعبیر عن همومه الذاتیة وتصویر خوالجه النفسیة فی أجواء غنائیة مفعمة بالـحزن والألم والتشرد والـحنین إلى وطنه العراق.   

 

الـمصادر

ابن منظور الـمصری، أبو الفضل جمال الدین، لسان العرب، بیروت، دار صادر، الطبعة الأولى، 1410هـ.

اسلامی، مجید، مفاهیم نقد فیلم، تهران، نشر نی، 1386هـ ش.

اسماعیل، عزالدین، الشعر العربی الـمعاصر / قضایاه و ظواهره الفنیة و الـمعنویة، بیروت، دار الثقافة، ط2، 1972م.

بدوی، محمد جاهین، العشق والاغتراب فی شعر یحیى السماوی (قلیلک لا کثیرهنّ نموذجاً)، دمشق، دار الینابیع، ط1،2010.

تقوی، محمد، الهام دهقان، « موتیف چیست و چگونه شکل مى­گیرد»، طهران، مجلة نقد أدبی، جامعة  تربیت مدرس، العدد 8، صص 27 – 7، 1388هـ ش.

حداد، علی ،أثر التراث فی الشعر العراقی الـحدیث، بغداد، دار الشؤون الثقافیة العامة (آفاق عربیة)، ط1، 1986م.

خفاجی عبد الـجواد، «قراءة فی قصیدة یحیى السماوی؛ یا صابراً عقدین إلا بضعة» ضمن کتاب، "تجلیات الـحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی" لـماجد الغرباوی، ج/2، 2010م.

زاید، على عشری، استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی الـمعاصر، القاهرة، دار الفکر العربی، 1997م.

السماوی، یحیى، هذه خیمتی.. فأین الوطن؟، ملبورن، استرالیا، مطبوعات، ط1، 1997م.

ــــــ ، نقوش على جذع نخلة، استرالیا، منشورات مجلة کلمات – سیدنی، 2005م.

ــــــ ، البکاء على کتف الوطن، دمشق، التکوین، 2008م.

ــــــ ، لـماذا تأخرت دهراً، دمشق، دار الینابیع، 2010م.

الشامی، حسن، «مفاهیم أساسیة فی دراسة الـموروث الشعبی الشفهی»، الریاض، مـجلة الـخطاب الثقافی– دراسات، جامعة الـملک سعود، العدد الثانی،صص59-6، 2007م.

شرتح، عصام، آفاق الشعریة / دراسة فی شعر یحیى السماوی، سوریه، دار الینابیع، ط1، 2011م.

الصوری، محمد علی، أبوذر الغفاری الاشتراکی الـمطارد، بیروت، الـمؤسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 1979م.

طه، الـمتوکل، حدائق ابراهیم، بیروت، الـموسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 2004م.

عباس، إحسان، إتجاهات الشعر العربی، الکویت، الـمجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب، ط1، 1978م.

القرنی، فاطمة، الشعر العراقی فی الـمنفى (السماوی نموذجاً)، الریاض، موسسة الیمامة الصحیفة، ط1، 2008.

الکرکی، خالد، الرموز التراثیة العربیة فی الشعر العربی الـحدیث، بیروت، دار الـجیل، و عمان، مکتبة الرائد العلمیة، ط1، 1989م.

مفتاح، محمد، تحلیل الـخطاب الشعری (استراتیجیة التناص)، الـمرکز الثقافی العربی الـمغرب، ط2، 1986م.

الإنترنت:

فائزی، فاطمه ، «التراث الدینی .. مفهومه ووظیفته فی الشعر العربی الـمعاصر»، موقع الـمثقف، العدد 1766، على الرابط التالی، 2011م:

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=48998:2011-05-23-11-47-09&catid=34:2009-05-21-01-45-56 & Itemid=53

 

 

ابن منظور الـمصری، أبو الفضل جمال الدین، لسان العرب، بیروت، دار صادر، الطبعة الأولى، 1410هـ.

اسلامی، مجید، مفاهیم نقد فیلم، تهران، نشر نی، 1386هـ ش.

اسماعیل، عزالدین، الشعر العربی الـمعاصر / قضایاه و ظواهره الفنیة و الـمعنویة، بیروت، دار الثقافة، ط2، 1972م.

بدوی، محمد جاهین، العشق والاغتراب فی شعر یحیى السماوی (قلیلک لا کثیرهنّ نموذجاً)، دمشق، دار الینابیع، ط1،2010.

تقوی، محمد، الهام دهقان، « موتیف چیست و چگونه شکل مى­گیرد»، طهران، مجلة نقد أدبی، جامعة  تربیت مدرس، العدد 8، صص 27 – 7، 1388هـ ش.

حداد، علی ،أثر التراث فی الشعر العراقی الـحدیث، بغداد، دار الشؤون الثقافیة العامة (آفاق عربیة)، ط1، 1986م.

خفاجی عبد الـجواد، «قراءة فی قصیدة یحیى السماوی؛ یا صابراً عقدین إلا بضعة» ضمن کتاب، "تجلیات الـحنین فی تکریم الشاعر یحیى السماوی" لـماجد الغرباوی، ج/2، 2010م.

زاید، على عشری، استدعاء الشخصیات التراثیة فی الشعر العربی الـمعاصر، القاهرة، دار الفکر العربی، 1997م.

السماوی، یحیى، هذه خیمتی.. فأین الوطن؟، ملبورن، استرالیا، مطبوعات، ط1، 1997م.

ــــــ ، نقوش على جذع نخلة، استرالیا، منشورات مجلة کلمات – سیدنی، 2005م.

ــــــ ، البکاء على کتف الوطن، دمشق، التکوین، 2008م.

ــــــ ، لـماذا تأخرت دهراً، دمشق، دار الینابیع، 2010م.

الشامی، حسن، «مفاهیم أساسیة فی دراسة الـموروث الشعبی الشفهی»، الریاض، مـجلة الـخطاب الثقافی– دراسات، جامعة الـملک سعود، العدد الثانی،صص59-6، 2007م.

شرتح، عصام، آفاق الشعریة / دراسة فی شعر یحیى السماوی، سوریه، دار الینابیع، ط1، 2011م.

الصوری، محمد علی، أبوذر الغفاری الاشتراکی الـمطارد، بیروت، الـمؤسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 1979م.

طه، الـمتوکل، حدائق ابراهیم، بیروت، الـموسسة العربیة للدراسات و النشر، ط1، 2004م.

عباس، إحسان، إتجاهات الشعر العربی، الکویت، الـمجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب، ط1، 1978م.

القرنی، فاطمة، الشعر العراقی فی الـمنفى (السماوی نموذجاً)، الریاض، موسسة الیمامة الصحیفة، ط1، 2008.

الکرکی، خالد، الرموز التراثیة العربیة فی الشعر العربی الـحدیث، بیروت، دار الـجیل، و عمان، مکتبة الرائد العلمیة، ط1، 1989م.

مفتاح، محمد، تحلیل الـخطاب الشعری (استراتیجیة التناص)، الـمرکز الثقافی العربی الـمغرب، ط2، 1986م.

الإنترنت:

فائزی، فاطمه ، «التراث الدینی .. مفهومه ووظیفته فی الشعر العربی الـمعاصر»، موقع الـمثقف، العدد 1766، على الرابط التالی، 2011م:

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=48998:2011-05-23-11-47-09&catid=34:2009-05-21-01-45-56 & Itemid=53