صورة الفخر الأدبی عند ابن ‌نباتة الـمصری

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مساعد بـجامعة کردستان

2 خرّیـجة فی مرحلة الـماجستیر مِن جامعة کردستان

3 طالب الدکتوراه بـجامعة طهران

چکیده

الفخر من الفنون الشعریّة الشائعة یتغنَّی فیه الشّاعر بخصاله أو بخلال قومه، وقد تطرّق إلیه معظم الشّعراء فی العصور الـمختلفة من تاریخ الأدب العربی. وللفخر أنواع مـختلفة: منها الفخر الفردی، والأدبی، والسیاسی، والدّینی و...إلـخ.
کان الفخر فی العصور الـماضیة کثیراً للغایة، وذلک بسبب کثرة دواعیه: من النوازع النفسیّة، والافتخار بالـحسب والنسب، والتفاخر بالقوم والقبیلة. ولکن کلّما تقدّم الزمان من العصر الـجاهلیّ إلی العصر الإسلامی ومن العصر الأموی إلی العصر العبّاسی، أصبح حجمه طفیفاً ضئیلاً. فقد تقلَّصت هذه الظاهرة فی العصرالـمملوکی، وأصبح معبِّراً عن ذات الشّاعر وهمومه، وراج نوع خاصّ من الفخر الذاتی سمَّی الفخر الأدبی. کان جمال الدّین ابن نباتة الـمصری من فحول شعراء هذا العصر، فقد تناول فی شعره إلی جانب بقیّة الفنون الشعریّة موضوع الفخر دون أن یختصّ به باباً خاصّاً، حیث تطرّق إلیه فی خاتمة مدائحه ومقطوعاته الشِّعریة. ویدور معظم فخریاته حول الفخر الأدبی، فیفتخر بشعره وقریضه کما یفتخر بشاعریّته ومواهبه الشعریّة. یهدف هذا البحث بالاستفادة من الـمنهج الوصفی_التحلیلی إلی دراسة صورة الفخر الأدبی فی شعر ابن نباتة الـمصری. فیصل الباحث مستفیداً من هذا الـمنهج إلی بعض النتائج: فالشاعر
لم یترک موضوعا من مواضیع مدحه للکبراء إلّا أشاد بشعره، وقارن بین نفسه وبینهم، وکان من أکثر شعراء عصره اعتزازً بـمآثره الأدبیة، فَیفضِّل نفسه علی أساطین الشعر العربی فی العصور الـمنصرمة کحسّان والبحتری وأبی تمّام.

کلیدواژه‌ها


الـمقدّمة

إنَّ الفخر من فنون الشّعر الغنائی یتغنَّی فیه الشّاعر بخلاله أو بخلال قومه، مؤکّدا علی رفعة الـحسب، والنسب، والکرم، والشجاعة، ومکارم الأخلاق انطلاقاً من حبِّ الذات کنـزعةٍ إنسانیة طبیعیة. ولم یکن الفخر هدفاً بـحدِّ ذاته، لکنّه کان وسیلةً لرسم صورة عن النَّفس؛ لِیخافها الأعداء، فتجعلهم یتردَّ­دون طویلاً قبل التّعرض للشّاعر أو لقبیلته، إذن الفخر کان له أکثر من معنی، وأکثر من دور، وله التصاق شدید بالذّات الإنسانی، حیث إنّ الإنسان بطبیعته یحبّ ذاته، ویتأمّل فی نفسه، ویقارن بینه وبین غیره من النّاس، لکنّه عادة لا یری عیوبه، بینما یری عیوب الآخرین کلّها، ومهما کان صادقاً مع نفسه، یتغلّب علیه الغرور؛ فیؤمن بأنّه أفضل بکثیر من غیره (سراج الدّین، د.ت: 5).

وکان الفخر من الفنون الأدبیّة الشائعة فی الأدب العربی، فقد تطَّرق إلیه معظم الشّعراء فی العصور الـمختلفة من تاریخ الأدب العربی. وکان هذا النوع من الشعر فی العصور الـماضیة کثیراً للغایة، وذلک بسبب کثرة دواعیه من النوازع النفسیّة، والافتخار بالـحسب والنسب، والتفاخر بالقوم والقبیلة. ولکن کلّما تقدّم الزمان من العصر الـجاهلیّ إلی العصر الإسلامی ومن العصر الأموی إلی العصر العبّاسی، أصبح حجمه طفیفاً ضئیلاً.

وقد تقلَّصت هذه الظاهرة فی العصرالـمملوکی، ولکن لا یمکن أن یقال إنّ هذا النوع من الشعر قد انتهى من قاموس أغراض الشّعر فی العصر الـمملوکی، لأنّ هذا الفن قد بقی معبّراً عن ذات الشّاعر وهمومه، لکن بقیم جدیدة حلَّت مکان القیم القدیـمة، القیم الّتی تناسب العصر و تواکبُ سیر الزمن ومستجدّات الأمور فی هذا العصر. فَمِن شعراء هذا العصر الذین تطرّقوا إلی الفخر فی شعرهم جمال الدّین ابن نباتة الـمصری، وهو لم یخصّص له باباً خاصّاً، بل تطرّق إلیه فی خاتمة مدائحه ومقطوعاته الشِّعریة. تدور معظم فخریاته حول الفخر الأدبی، فیفتخر بشعره وقریضه کما یفتخر بشاعریّته و مواهبه الشعریّة.

الدراسات السابقة

فی ما یتعلق بموضوع البحث لم نجد دراسة مستقلّة بهذا العنوان، لکن هناک دراسات ذات صلة بالـموضوع، منها ما یتعلّق بحیاة ابن نباتة وشعره ومنها ما یتعلّق بفن الفخر عند بعض الشعراء.

وأمّا فیما یتعلّق بحیاة ابن نباتة الأدبیة وشعره فتحدّث أبو الـحسن أمین مقدسی (1379) فی مقاله «مقدمة علی شعر ابن نباتة» عن الاقتباس والتقلید، والاصطلاحات النحویّة والبلاغیّة والعروضیّة فی شعر ابن نباته. وأشار نفس الکاتب(1379) فی مقال آخر تحت عنوان «أثر القرآن فی شعر ابن نباتة» إلی الاقتباسات القرآنیّة فی شعره. وتطرّق حامد صدقی و رحمت الله حیدری منش (1390) فی مقالهما «الـخصائص الفنّیّة لشعر ابن نباتة الشاکی» إلی بعض الـخصائص الفنیّة فی شعر ابن نباتة منها الـمعجم الشعری، والتراکیب، والأسلوب، والـمعجم الإیقاعی. و درس سید محمد أمیری (1390) فی مقاله تحت عنوان «التصویر الفنّی الباهت للتراث فی شعر ابن نباتة خاصة مدائحه النبویّة» تقلید ابن نباتة للشعراء السابقین من الـجاهلیّین والإسلامیّین والعباسیّین، کما درس فن البدیعیّات عنده واستفادته من بعض التصاویر الفنّیّة والـمحسّنات البدیعیّة.  

و أما فیما یتعلّق بفنّ الفخر فقام خلیل پروینی و تورج زینی وند (1383) فی مقالهما «الفخر فی شعر الـمتنبی و الـخاقانی» بدراسة مقارنة لفن الفخر فی شعر الـمتنبی و الـخاقانی. ودرس فیروز حریرچی و زملاؤه (1390) فی مقال تحت عنوان «صورة الفخر فی شعر أبی فراس الـحمدانی» فنّ الفخر فی شعر أبی فراس وتحدّثوا عن أنواع الفخر، و مراحله، و عوامله و موضوعاته، کما تحدّثوا عن الـخصائص العامّة لفخریات أبی فراس الـحمدانی.

الفخر و أنواعه

«الفخر لغة بـمعنی التمدّح بالـخصال وعدّ القیم. وقد یأتی الفخر بمعنی ادّعاء العِظَم والکبر والشرف. وبهذا الـمعنی جاء فی الـحدیث النبوی: أنا سیّدُ ولد آدم و لا فخر، أی: لا أقوله تبجّحاً، ولکن شکراً لله و محدّثاً بنعمه». (ابن منظور، 1414: 5/48)

وأما فی الاصطلاح فقد جعله أبو هلال العسکری داخلا فی فن الـمدیح، واستدلّ علی ذلک بـ«أن الفخر هو مدحک نفسک بالطهارة، والعفاف، والـحلم، والعلم، والـحسب، وما یـجری مـجری ذلک». (العسکری، 1419: 131) وأکّد علی نفس الـمعنی ابن رشیق القیروانی، وجعله نوعا من الـمدیح، وقال: «والافتخار هو الـمدح بعینه، إلاّ أنّ الشاعر یخصّ به نفسه وقومه». (القیروانی، 2001: 2/92) ولکن مصطفى صادق الرافعی لا یقبل هذا الرأی، ولا یعتبر الفخر مدیحا، بل یجعله وسیلة لإحیاء التاریخ الـمملوء بالفضیلة، فیقول: «فحقیقة الفخر إذن لیست مدحاً کما قیل، و لکنّها تأریخ، وسواء فی معنی التأریخ فضیلة الفرد وفضیلة الـجماعة... وعلی هذا التأویل نری الفخر فطرة فی العرب، فلا یکاد السیّد منهم یأتی عملا إلاّ تناوله شاعر قبیلته وفخر به، لأنّه لسان القبیلة ومؤرّخ أحسابها، و إذا فخر أحدهم بفضیلة فی نفسه کالشجاعة أو الکرم أو غیرهما، فإنما یکون ذلک فی معرض التذکیر بهذه الفضیلة واستشهاد التاریخ الـحیّ علیها، أو یکون توطیناً لنفسه وتحمیساً لها بما یهیج عن کبریائها». (الرافعی، 2000: 3/78)

و مما تقدّم نصل إلى أنّ الفخر هو أن یمدح الشاعر نفسه أو قومه وعشیرته بالـخصال الکریمة والـخلال الـحمیدة، ورفعة الـحسب والنسب، والشجاعة، وکرم الـمحتد، ومکارم الأخلاق، وذکر الأیّام. وبذلک نستطیع أن ندرک نوع العلاقة بین الفخر والـمدیح. إذن للفخر علاقة وثیقة بالـجانب الذاتیّ فی الإنسان، «فهو صدی تطلّع النّفس إلی ذاتها، والتعبیر عن الأثرة أشدّ النـزعات فیها. والإنسان، کما لا یخفی، سجین ذاته منذ الولادة، یدیم النظر فی مرآتها، مستجلیاً محاسنها، صابغاً قبائحها بما یجعلها فی میزانه دون قبائح النّاس أجمعین، مقارناً فیما بینها وبین غیرها؛ وهذا الإیثار للنّفس، إذا تجسّم فی عبارات شعریة، کان الفخر». (الفاخوری، د.ت: 5).

وقد یصل الفخر إلی حد العجب، والکبر، والتعاظم علی الآخرین. والفخر بهذا الـمعنی أمر مرفوض قد نهی عنه الإسلام، فقال تعالی: «إنّ الله لا یُحبُّ کلَّ مُختالٍ فخورٍ». (لقمان/18)    

وللفخر أنواع مختلفة ذکر منها حنّا الفاخوری أربعة أقسام، فهى: الفخر الذاتی، والفخر الـحزبی و السیاسی، و الفخر الدینیّ، والفخر الـحربیّ (الفاخوری، د.ت: 5). ویمکن أن نضیف إلی هذه الأقسام الأربعة نوعا خامساً وهو الفخر الأدبی.

وأما الفخر الذاتی فهو ما دار حول العقل والقلب واللِّسان والساعد، وما دار حول القبیلة والآباء والأجداد. والفخر الـحزبی فهو لسان الـحزب ینطق بحقوقه وطموحه، وینشر تعالیمه وآراءه، ویهدف إلی الامتداد والاستیلاء. قد ازدهر هذا النوع من الفخر منذ فجر الإسلام، وعلا نجمه فی العهد الأموی، فذلک لقیام الأحزاب الـمتناحرة من أمویین وعلویین وزبیریین وخوارج وغیرهم. وأما الفخر الدینی فهو ما دار حول الدین ومعتقداته وأحکامه وقیمه الأخلاقیّة. فظهر الفخر الدینی مع ظهور الإسلام، ورافقه فی عصوره الـمختلفة. والفخر الـحربی فهو شعر الـحماسة، ونشأ مع العربی منذ کان، ومنذ ارتمی فی أحضان طبیعة قاسیة جعلته غرضاً لأحداث الزمان، ونکبات الـحدثان؛ وقد فطر العربی لذلک علی الشّجاعة والقتال، وأصبح القتال جزءاً من حیاته الطبیعیة. ( الـمصدر نفسه: 5-6 ).

و الفخر الأدبی هو أن یفتخر الشاعر بشعره و شاعریّته و مواهبه الشعریّة، لأن الشعر «مأثرة من الـمآثر و فضیلة من الفضائل التی بـها اعتدّ العربی وافتخر إلی جانب السیف والـجواد والـخصال الـحمیدة». (یوسف، 2003: 363)

ابن نباتة الـمصری و مکانته الأدبیّة

ولد جمال الدین محمد بن محمد الـمعروف بـ«ابن نباتة الـمصری» فی الفسطاط بمصر سنة 686هـ، وهو من سلالة ابن نباتة الـخطیب عبد الرحیم، خطیب سیف الدولة الـحمدانی، وکان والده شمس الدین ابن نباتة عالـماً أدیباً وشاعراً وراویة للحدیث. وهکذا ولد الشاعر فی بیئة علمیّة جلیلة، ونشأ فی بیت معرفة وعلم وأدب مما أثّر علی حیاته العلمیّة ومکانته الأدبیّة. (الـخفاجی، 1990: 115)

درس ابن نباتة الـحدیث والفقه والأدب علی أشهر أعلام مصر فی عصره، ومن بینهم: العالم الکبیر «ابن دقیق العید»، و«بهاءالدین بن نحّاس النحوی». (فروخ، 1989: 3/794)

«اتصل ابن نباته بآل فضل الله فی مصر، وهی أسرة کان عدد من أبنائها یتولّون الکتابة للأیّوبیّین فی مصر والشام، ولکن لم یهتمّ به الأیّوبیّون فی مصر؛ ولذلک غادر مصر سنة 716هـ، وتوجّه إلی بلاد الشام واتّصل بالـملک الـمؤیّد إسماعیل أبی الفداء صاحب حماة، فحظی عنده، وکان یـمدحه ویؤلّف له الکتب إلی أن توفّی أبو الفداء سنة 732ق،  فاتصل بابنه الـملک الأفضل. وفی سنة 761هـ عاد ابن نباتة إلی القاهرة وتوفّی فیها سنة 768هـ.» (الـمصدر نفسه: 3/794-795).

«و بدأ ابن نباتة نظم الشعر مبکّراً، وما لبث أن علا نجمه فی الشعر والأدب، وکان یتردّد علی مراکز العلم والأدب فی مصر وبلاد الشام، وکان لهذا التردّد أثر کبیر فی اتساع مدى فکره الأدبی وذوقه الشعری حتى أصبح من کبار شعراء عصره، بحیث اعتبره الشوکانی أشعر الـمتأخّرین علی الإطلاق»، (الشوکانی، د.ت: 2/253) وقال عنه السُّبْکی: «هوحامل لواء الشعراء فی زمانه، وما رأینا أشعر منه ولا أحسن نثراً ولا أبدع خطاً. له فنون ثلاث، لم نر من لحقه ولا قاربه فیها: سبق الناس إلی حسن النظم فما لحقه لاحق فی شیء منه، وإلی أنواع النثر فما قاربه مقارب إلی ذروة منه، وإلی براعة الـخط فما قدر معارض علی أن یحکی له خطاً أو یجاریه فی أصول کتابته». (السبکی، 1413: 9/373)

وتطرّق ابن نباتة فی شعره إلی موضوعات مختلفة منها الـمدیح، والرثاء، والنسیب والغزل، والـخمریات والغنائیات بالإضافة إلی الـموشّحات التی شملت أکثر من غرض واحد (باشا، 1999: 354).

«و یمتاز شعره بالرّقَّة، وحسن التوریة، والاقتباس من القرآن الکریم والـحدیث الشّریف، ثم ّ بالاتّکاء علی مصطلحات أصحاب النّحو والعروض والفقه والتَّصوّف والفلسفة مع نظرٍ إلی مصطلحات الشِّیعة. وهو فی ذلک یُکثِر من الصّناعة حتی یصبح جانب من شعره رمزاً». (فرّوخ ،1989: 3/795- 796)

«ولابن نباتة إلی جانب شعره نثر فنّیّ بلیغ، سلک فیه منهج القاضی الفاضل فی تکلّف الصنائع البدیعیّة مع تـخیّره للسهولة وبعده عن التعقید والغرابة». (الـخفاجی، 1990: 133)  

صورة الفخر الأَدبی عند ابن نباتة الـمصری

کان الشّاعر الـمملوکی یفتخر بشعره ومواهبه الشعریة، کما کان یفتخر بنفسه وفضله وعلمه وعلوِّ همّته وفکره. ومن تقالید الشّعراء فی هذا العصر أنّ الشاعر عند ما کان یـجمع شعره فی دیوان کان یقدّم بین یدیه بأبیات یمدحه فیها، ویفتخر بشاعریته. فَمِن زمرة هؤلاء الشُعراء ابن نباتة الـمصری الذی کان یزهو بأنّ دیوان شعره رقیق النّظم، مستعذب اللّفظ، لا یـحطّ من شأنه قلّته، ویشبّه ألفاظ شعره بالـماء الزلال الذی یخرج من الصخور، ویلقّب شعره بالفلک الأثیری لرفعة شأنه وسموّه فیقول:

ولـی لفظٌ رقیق الوِرد جـزل
سـما شعری و عاد علی علاهم


 

کما نبع الزلال من الصُّخور
فلقّبناه بـالفلک الأثیـری

              (ابن نباتة، د.ت: 214)

 

 

افتخاره بشعره ومواهبه الشعریة

نشأ ابن نباتة فی بیت ثریّ، وأسرة ذات الـجاه والنفوذ، وفی ظلّ أب عطوف حنون، أب ذاع صیته فی العلم والفضل والأدب آنذاک، وترعرع فی بیئة یتنافس الشعراء فیها للزّعامة وقبول الآخرین وإعجابهم، فیفتخر بأبیه وأسرته فخوراً قائلا:

لـی حینَ أنسب أسرَةٌ عربیةٌ

 

کانت تُعَدُّ الشُهبُ مِن أَحلافـی
              (ابن نباتة،د.ت: 323)

وفی مکان آخر یفتخر بأسرته، ویعتبر نفسه وریث اللفظ من أسلافه وأهل بیته، و یقول: إنّ حلاوة لفظه ورشاقته ترجع إلی ما ورثه من آبائه وأجداده فیقول:

ورثتُ اللَّفظَ عن سلفی وأکرِم
فلا عَجَبٌ للفظی حینَ یـحلُو


 

بـآلِ نُباتة الغُـرِّ  السـراةِ
فهذا القطرُ من ذاکَ النّباتِ

              (الـمصدر نفسه: 80)

کان ابن نباتة یعرف مواهبه القویة فی الشعر، ویدرک تفوّقه الشدید علی شعراء عصره، ومن ثمّ کان کثیر الزهوّ بنفسه، کثیر الإعجاب بشعره وشاعریته ومواهبه فی القریض. (الـخفاجی،1990: 119) فیقول مرحّباً بنظمه:

مرحبـاً بالنّظم یأتـی
من بیـاضٍ باکرتـها
ولآل نــظـمـتها
و عروس جعلت لـی
کنتُ فی الشّعر جواداً


 

نفحةً مـن بعـد نفحه
سحـراً بـالسّفح سفحه
بـرکـات ضمن سبحه
مـن بیاض الوصل صبحه
یـحـرز السّبـق بلمحه

     (ابن نباتة، د.ت: 114)

فهو یرحّب بـهذا النّظم یأتیه کنفحات العطر نفحة إثر نفحة، وما أبدع هذه الصّورة الّتی تجلّت لنا فی حدیثه عن البرکات الّتی نظمت فی سبحتها هذه اللآلی اللاّمعة. فهی مغرقة فی رمزیتها وإیـحائها. أما هذه العروس فصورةٌ رمزیةٌ فی هذه الأبیات، إذ یتحدّث عنها وکأنّها لیست قصیدة، بل هی عروس مـجلوة جعلت له من  بیاض الوصل صبحه. إنّ الشّاعر جواد بشعره، تفیض قریحته بأجمل الـمعانی، وهو باستطاعته أن یحرز السّبق بطرفة عین ولـمحة. (باشا، 1999: 388)

إنّ ابن نباتة مشهور بین أبناء عصره بالرقّة والدقّة، والعذوبة، والـحلاوة، وهذه النّعوت الأربعة هی ما اصطلح علی تسمیتها بالانسجام النّباتی، لکنّ الشّوکاتی استحسن أن یقرن الرقةَ بالانسجام، وقد جاء ذلک خلال ترجمته للبشتکی جامع دیوان ابن نباتة فی قوله: وأخذ الأدب عن ابن نباتة، وقال الشّعر الـحسن، فکاد یـحکیه فی الرّقة والانسجام (باشا،1999: 383).
وقد أشار الشاعر إلی هذه الرقّة وإلی هذا الانسجام قائلاً:

کـانت لـلفـظی رقّةٌ
فصَرفتُها عَـن قدرتـی


 

ضنَّ الزّمانُ بـما استَحَقَّت
وقطعتُها مِـن حیـثُ رقّت

            (ابن نباتة، د.ت: 81)

کان ابن نباتة زعیم الشعر والشعراء فی عصره فسمّی «أمیر شعراء الشّرق» اعترافاً بفضله وشاعریّته، وکان یعرف مکانته الشّعریة هذه، ولکن مع ذلک لم یکن حظّه من الدنیا کثیراً، ولذلک نراه یشکو من سوء حظّه، ویئنُّ من خیبة آماله متأکّداً فی الوقت نفسه علی ثروته الّلفظیة، ویتعجّب من الفارق الکبیر بین ثروة لفظه وافتقار یده فیقول:

لاعارَ فی أدبـی إن لَم ینل رُتَباً
هذا کلامی وذا حَظِّی فیا عجَباً


 

وإنّما العارُ فی دهری وفی بلَدی
مِنّی  لِثروة  لفظٍ  و افتـقار یدِ

            (الـمصدر نفسه: 125)  

یستخدم ابن نباتة فی کثیر من الأحیان التّشابیه الرائعة لیجعلنا آمنین بما له من العبقریة والقوة الشاملة فی التقریض وإنشاد الشعر فنراه یشبّه شعره  بالدّر، والسّکر، والنبات فیقول فی تاجیة:

لـی من أدمعی ولفظی دُرّ
تلک منثورةٌ على حُلّةِ الـحـ


 

حسَنُ الاتّسـاق و الازدواج
سن و هذا منظّم فـی التّاج

              (الـمصدر نفسه: 87)

وفی قصیدة أخری یعتبر نظمه أحسن من الدرّ وأبیات شعره أرقی من القصر فیقول فی قصیدةٍ له فی الـملک الأفضل:

فما الدُّرُ إلاّ دونَ نَظمٍ أنُصُّه

 

وما القصرُ إلاّ دونَ بیتٍ أُشیدهُ
            (الـمصدر نفسه: 139)

وفی موضع آخر یشبّه مدیحه لابن فضل الله العمری بـحداء یتغنّى به الـمسافرون طوال رحلتهم، فلا یصیبهم الـملل ولا التعب. ثم یخاطب ممدوحه ذا الـخصال الـحمیدة ویقول له: أنت الذی أنطقتنی ببدائع مثیرة تثیر حفیظة الـمنافسین، وتجعلهم خائبین فیقول:

یغنیّ بـمدحی فیک حـادٍ وسامرٌ
وأنت الّـذی أنطقْتَنی ببدائع
فما النظم إلاّ مـا أحَرِّرُ فاتِنٌ
إلیک النُّهى قولـی لـمن قال مُلجمٌ


 

فطابت علیه رحلـةٌ و إیابُ
بغیظ أناسٍ قـد ظفرتُ وخابوا
وما البیت الّا مـا سکنت یبابُ
وخفّ له فـی الـخافقین رکابُ
                (الـمصدر نفسه: 30)

إظهار فضله وتفوّقه علی بعض فحول الشعراء

لایفتخر ابن نباته بشعره فحسب، بل یفضّل شعره ومواهبه الشعریة بعض الأحیان علی شعر فحول الشعراء قبله. ففی قصیدة فی مدح الـملک الأفضل یَدّعی أن مدائحه فیه أحسن مما أنشده الـمتنبّی فی مدح سیف الدولة وأنّ ألفاظ مدیحه أرقی من ألفاظ شیخ الـمعرّة أبی العلاء الـمعرّی فیقول:

أصُوغ لـه مدائحَ لـم یصُغها
و أطلِـقُ فیـه ألفاظاً تسامَت

 

علی سیف العُلی نَجل الـحسینِ
عَلی ألفاظِ رهـنِ الـمَحبسین
                (الـمصدر نفسه: 491)

یقول: ما صنعتُ من الـمدائحِ لممدوحی، لم یصُغها الـمُتنبی لسیف الدّولة، فإنّ مدائحی أعظم وأفضل من مدائحه، وإنّ ألفاظی أفضل من ألفاظ أبی العلاء الـمعرّی.

وفی رائیّته الـمعروفة فی مدح النبیّ (ص) یدخل فی سوق الـمنافسة مع کبار الشعراء فی عصور الازدهار للشعر العربی، ویفضّل شعره علی شعر أبی تمام الطائیّ والبحتری، ویدّعی أنّ قصیدته التی أنشدها فی مدح النبیّ (ص) تباهی شعر بقیّة الشعراء فیقول:

ونظّمتُ شعری فیک تُزهى قصیدةٌ
مُعَظَّمةُ  الـمعنی  یکـرَّرُ لفظُها
دنَت من صفاتِ الفضلِ منک وإنّها

 

علی کُلِّ ذی بیتٍ منَ الشِّعر یَعمُرُ
فیحلو  نباتـیُّ  الکلامِ الـمکرَّرُ
لَتفضُلُ مـا قالَته طیٌّ وبُحتُرُ

               (الـمصدر نفسه: 183)

وفی قصیدة أخری یضع نفسه فی عداد فحول شعراء الأندلس، ویدّعی أنّ شعره یذکّر الناس بشعر معتمد بن عبّاد وابن زیدون حیث یقول:

مَن مُبلِغُ العُربِ عن شعری ودولتِه
حبـرتُها فیه زهراء الـمعاطف من
إذا رأیتَ  قوافیها و طلعْتَـها
کأنّ ألفاظَها فـی سـمعِ حُسَّدها


 

أنَّ ابنَ عَبّاد باقٍ و ابنَ زیدونا
أعلى وأنفسِ ما یهدی الـمُجیدونا
فقد رأت مقلتاک البحـرَ والنّونا
کواکبُ الرَّجمِ یـحرقن الشَّیاطینا

                  (الـمصدر نفسه: 505)

وهو یقول: إنّ من سمع شعره عرف أنّ الأندلس لم تنس، فلا تزال حیة نضرة، ولایزال شعراؤها العظام فی الذاکرة من أمثال الـمعتمد ابن عبّاد أمیر إشبیلیة وشاعره الوجدانی ابن زیدون. وقد وُرِّی بالبحر والنّون، حیث یرید بهما بحر الشّعر ونون القافیة فی القصیدة لا الـحوت، و یسمّی حسّاده باسم الشّیاطین، ویعتبر ألفاظ شعره شهباً ثاقبة تسقط علیهم وتـحرقهم، فتجعلهم رماداً تذروه الرّیاح.

دولةُ الشِّعر

درج بعض شعراء الـممالیک علی مسایرة السّلطان ومواکبته فی الـمناسبات والـمواسم وغیرها، لکن البعض الآخر تجاوز ذلک إلی ما هو أبعد من الـمواکبة؛ فبنوا لأنفسهم، وفی معظم قصائدهم، و لاسیّما الـمدحیة، هیکلاً أطلق علیه اسم "دولة الشّعر"، وهی کنایة عن مشاعر تَفَوُّقٍ وتـمایزٍ، دَفَعَتْهم إلی نوع من الفخر الذّاتی فی مضماری الشّعر والقریحة الشّعریة الّتی تدفع بالکلام الشّعری. ومن هؤلاء الشّعراء ابن نباتة الـمصری الّذی لا یتردّد، وهو فی حضرة الـمدیح السّلطانی الـمؤَیدی عن الإشادة بشعره و قصیدته، (الأیوبی، 1995: 274) فیقول:

وإنّی إذا أجهدتُ مدحی فإنّما
لبابک یا ابنَ الأکرمینَ بعثتُها
وأرسلتُها غرّاءَ کالغُصنِ یانعاً


 

قُصاراىَ منها أن أقولَ فأخجلا
أوانسَ من مدحٍ عن الغیرِ جُفّلا
وزَهرِ الرُّبا ریّان، والرّیحِ سَلسَلا


...

شببتُ لها فکری وفاحَت حروفُها

 

کأنی قد دخَّنتُ فی الطرس  مَندلا

...

وکم مثلِها أهدیتُها طی مدرجٍ
یفوه بـها الراوی فیملأ لفظها


 

تکاد لفرطِ الشَّوق­ أن تتسَلَّلا
فمَ الـخلِّ درّاً أو فمَ الضدّ جندلاً

            (ابن نباتة، د.ت: 550-551)

وهناک مفاخر کثیرة لابن نباتة جعلها فی خواتم شعره، ولاسیّما فی مدائحه الّتی هیمنت علی موضوعات دیوانه، ففی إحدی مدائحه بعد أن عدّ محامد ممدوحه وفضائله تحدّث عن دولة شعره ودور ممدوحه فی إنشاد مدائحه وشهرتها بین الناس حیث یقول:

وکـم أنطقَتْ نُعْماهُ منّی مدائحاً
وروّی نباتیاً مـنَ القول طالـما
أبا الـخیر خُذها مِن ثَنائی کرائِماً
أوانسَ أبـکارٍ یـحقّ لِحُسنِها
تـهبُّ لِلُقْیاها الکرام من الـحیا


 

سری ذکـرُها غرباً وشرقاً فأدْلَجا
سقاه أبـوه الغیثنـوامُثجّجا
أبَت عَن سِوی أکفائها أن تَـزَوّجا
علی ساکنِ الأمصارِ أن یتبرّجا
ویجری بذکراها الـمطیُّ على الوجا
                    (الـمصدر نفسه: 91)

رجع ابنُ نباتة فی أواخر حیاته إلی مسقط رأسه مصر، فأکثر من مدح الشّاعر الـملک النّاصر حسن بن محمد بن قلاوون، لأنّه حقّق له حلم العودة إلی وطنه بعد غیاب طویل، وأمّره علی الشّعراء جمیعاً، وأمر أن ینسخ دیوانه ویوزع فی الـمکاتب السّلطانیة، (باشا، 1999: 350) وقد أشار الشّاعر إلی ذلک أکثر من مرّة:

و قَدَّمَتْنـی على الأقرانِ ذو نِعَمٍ
وقال قومٌ بـما قد نِلتَ تقدمة

 

حتـى جَدَعْتَ به أنفَ ابن جدعانِ
فقلتُ مذ أمَّر السّلطانُ دیوانـی

                (ابن نباتة، د.ت: 493)

کما أشار إلی هذه الإمارة الشّعریة له ولدیوانه فی مقطوعة صغیرة :

یا أیّها النّاصر السّلطان لا غمِضتْ
کم فی ملوکِ الوَرى فضلٌ و معرفةٌ


 

عینُ لـها من سنا مرآک سلوان
کانوا و مثلک فی ذا النحوِ ما کانوا


...

أمَّرتَ شعرىَ یا خیرَ الـملوکِ على

 

أشعارِ قومٍ فَلی أمرٌ و دیوان
              ( الـمصدر نفسه: 519)

فقد عاصر ابن نباتة کثیراً من رجال العلم والأدب، فمدحهم کما مدح الـحکام والأمراء والوزراء، ویتطرّق فی ضمن مدائحه إلی شعره، ویفتخر به، فیقول مخاطباً قاضی قضاة الشام:

أمولاىَ خُـذها ذاتَ نظمٍ موشّحٍ
وما القـولُ إلاّ کالوری متفاوتٌ

 

علی أوجـهِ الأنداد ذاک رَداغُ
فمنـه صهـیلٌ أو فمنه  تـواغُ

         (الـمصدر نفسه: 321-322)

فیدّعی أن هذه الأبیات التی أهداها إلی قاضی القضاة أبیات مزیّنة تبهج الأصدقاء و تفضح الأعداء، کما یدّعی أنّ شعره قد وصل إلی درجة من الـحسن والـجودة لایصل إلیها شعر الآخرین، و ذلک لأنّ الکلام مـختلف فی الـحسن و الـجمال، کما أنّ الناس مـختلفون فی الـخلقة والطبائع.

وعلى نفس الغرار ینشد فی مدح السّلطان النّاصر الـحسن مفتخراً بنظمه، وهو یُقارِنُ بین نظمه ونظم الآخرین، فیصف شعره بأنّه کالزهر یثیر الإعجاب، ویصف شعر غیره بأنّه کالشوک، یؤذی الآخرین، ویدّعی أنّ نظمه مع قلّته له قیمة ومکانة عالیة، وأنّ نظم الآخرین مع کثرته لایقضی مآرب الناس، ولا یُلبّی حاجاتهم، کما یدّعی أنّ الشعراء الآخرین قد کرّروا ألفاظه فیقول:

کم مثلها قلتُ فی روض الشبابِ و کم
قَـصَّرْتُ نَـظْمِىَ إلـاّ أنّـه نُخَـبٌ
ومـا تـقَضَّت لبانـاتٌ لطـائـفةٍ


 

قد قال غیری فبان الزهرُ و الـحسک
وطـوّلَ الـنّـاسُ إلاّ أنـّهم لَبکـوا
قالَتْ حلاوةُ ألفاظی لقـد علکوا

                (الـمصدرنفسه: 363)

و فی قصیدته الرائیّة التی یمدح فیها الـملک الـمؤیّد، یشید بمدائحه، ویعتبر نفسه الشاعر الذی یجدر بالـملک أن یستمع إلی مدائحه، بینما یعتبر الآخرین «شُعرورا» أی شعراء سخیفی النظم لا یـجدر الاستماع إلی أشعارهم فیقول:

فانعم بـه وبـأمداحٍ مُشعشعةٍ

 

مدیرُها فـی صباح الفطر مبـرور

نفّاحةُ الـمسکِ من مسودّ أحرُفِها
بعض الورى شاعرٌ فاسمع مدائحه


 

ما کان یبلغُها فی مصر کافور
و بعضُهم مثلما قد قیلَ شُعرور

               (الـمصدر نفسه: 186)

و فی موضع آخر یفتخر بـمدحته، وینادی ممدوحه الـملک الـمؤیّد فی ختام القصیدة، وهو یشبّه مدیـحه فی حقّه بالعروس الّتی تنتمی إلی مصر، فیکبّر شغفاً لـما صنع للملک حیث یشیرُ:

یا ابنَ الـمُلوکِ الأولى خُذها عروسَ ثناً
الله  أکبـرُ  صاغَ  الـحقّ  مادحکـم


 

مصریّةَ الـمُنتَمى غربیّةَ النَّفَسِ
کأنّـه ناطـقٌ عـن حضرة ِالقُدُسِ

                      ( الـمصدرنفسه: 264)

وفی قصیدة یـمدح فیها کمال الدین الزَملکانی یقلّل من شأن الشعراء الذین مدحوه، ویخاطب الـممدوح ویقول له: لایلیق مجدک وعظمتک الاّ مدائحی، لأنّ معانیهم السخیفة، جریـمة فی حقِّک یکفیهم الإنصات منک، فالفضل منک متوقّع وحقّ الفضل إکرام نظمی ورفض نظم الآخرین. ثمّ یشبّه نظمه بالعروس الـمجلوة التی یرکع أمامه نظم الناظمین
فی أبیاتٍ تالیة:

یـزاحـمون بأشـعارٍ ملفّـقةٍ
أعیذُ مـجدَک مـن ألفاظِهم فلها

 لا یغـرهم بندى یأتیهم فکفى
 إن لـم تُفرّق بفضلٍ بیـن نظمهم
 حاشاک أن تتساوى فی جنابک مِن
 خُـذها عروساً لـها فی کلِّ جارحة
  أورَدْتَ سؤددَک الأعلى مواردَها
 شـمّاءُ یرکع نظمُ الناظمین لـها

 

کأنّها بین أهل الشعر حشواتُ
جنیکـأنّ معانیـهم جِنـایاتُ

مدحاً بأن یأتـی منـک إنـصاتُ
وبین نظمی فما للفضل لـذّاتُ
قصائد الشعـر سوآتٌ وجبـهاتُ
لـواحـظٌ و کـؤوسٌ  بابـلیاتُ
وللـسُّها فـی بـحار الأفق عبّاتُ
کأنّـما ألـفاظُ الـخطّ دالاتُ

                   (الـمصدر نفسه: 71)

وفی موضع آخر یجعل ابن نباتة نفسه مع الـممدوح فی مستوی واحد، إذ یشبّه نفسه فی الشعر والأدب ومـمدوحه فی الفضل والـجود والسّماحة بالبحر، فیتفاخران بالشعر والأدب والـجود والسماحة:

وتاجاً على رأسِ السّیادةِ یـجتلی
مزجنا بحورَ الفضل ِو الشّعرِ بیننا
لَعَمری لقد قلتُ الرّقیقَ لـمدحهِ


 

فینظم درّ الـمدح فیه وینثرُ
فها نـحن فی هذا وذا نتبخترُ
و إنّ رقیقاً قلتُه لَمُـحَرَّرُ
               (الـمصدر نفسه: 227)

ظاهرة الأنا فی شعره

لقد کان الشّعر وما­­ یزال راصداً رؤیةَ الإنسان لنفسه وللأشیاء من حوله مبیّناً علاقات الإنسان بما حوله، وتفاعله الـمستمَرّ مع الـحیاة، وحواره مع شخوصها، باسطاً لنا عبر اللّغة آماله وآلامه وتطلّعا­ته بالکلمة الـمنغومة الـموحیة. والشّعر لایقنع بواقعه، ولا یستسلم للقوانین الّتی تفرض علیه، وأکثر الـمبدعین لهم إنجازات تجاوزت قواعد الفنّ فی عصرهم، لأنّ الفنّ حرکة والنّقد تقعید(فهمی ،1986: 205).

فظاهرة «الأنا» فی الشعر هی أن یتناول الشاعر ذاته، ویمدح نفسه، ویبرز شخصیته مستخدما ضمیر الـمتکلم بصوره الـمختلفة. تبرز هذه الظاهرة بصورة واضحة فی فنّ الـمدیح وخاصة فی الـمدیح الـمعکوس الّذی یتناول فیه الشّاعر ذاته مبلوراً عبقریته (الـمصدرنفسه، 76)، وذلک لأنّ الفنّان معجب بنفسه ومفتون بعمله، ومعظم الفنّانین یریدون الأفضلیةَ لأنفسهم دون غیرهم، وإن لم یعلنوا عنها، فهم ینتظرون کی یسمعوها من الآخرین، وقد بالغوا فی وصفِ أشعارهم.(زرّین کوب،1371: 151) وقد تجلّت هذه الظاهرة بصورة واضحة فی مدائح  ابن نباتة وفی بعض مقطوعاته الشعریة؛ ففی مقطوعة شعریة یدعی أنّ الأدباء قد أخذوا منه أدبهم وذکاءهم، ویقول مستخدما ضمیر الـمتکلم:

عندی استفاد ذوو التّأدّبِ و الذّکا
فأنا الـحقیق بقَوْلِ أحمدَ مَنْ إذا


 

قولاً نباتیاً رَعَوْا روضاتهِ
قَطَفَ الرّجالُ القَوْلَ عِنْدَ نباتِه

                   (ابن نباتة، د.ت : 81)

وفی سیاق مدحه للملک الـمؤید، صاحب حماة، یعتبر نفسه أحسن الناس شعراً، ویقارن بین مکارم الـممدوح وشعره، فیسمّی ممدوحه ربّ الـمکارم، ویسمّی نفسه ربّ القریض، فیقول مستخدما ضمیر الـمتکلم و ضمیر «أنا» بالذات:

تعلَّمتُ  أنـواعَ  الکَلامِ   بِرفـدهِ
إذا قیل من ربُّ الـمکارمِ فی الوَرى

 

فأصبحتُ أعلى النّاسِ شِعراً وأحسنا
أقُل هو، أو ربُّ القریض أقُل أنا

                  (الـمصدرنفسه: 489)

وله علی نفس الغرار بعد إحصاء صفات الـملک  الـمؤید مفتخراً بشعره یشبّهه بالقصر قائلاً:

وجـمّلتُ فیک الشّعرَ حتى نظمتُه
وأخـملتُ أربابَ القریضِ کأنّنی
فلازلتَ مـخدومَ الـمقام مُخلّداً
شکرتُک حتّى لـم تدعْ لـی لفظةً
لأنّک قد أوهَنْتَ جُهدی باللّهُى


 

فما البیتُ الّا مثلُ قصرٍ مُشَیَّدِ
أدرتُ على أسـماعِهم کأسَ مَرْقَدِ
ومن یکتسبْ هذا الثّناءَ  یـُخَلَّدِ
وکِدْتُ بأنْ أشْکُوک فی کلّ مَشْهدِ
وأنسَیْتَنـی أهلی و أکثَرْتَ حُسّدِی

                  (الـمصدر نفسه: 131)

وهذا یعنی أنّ الإنسان ضعیف، ویعلم أنّه ضعیف، وأنّ الإعجاب الّذی یمنحه للآخرین لیس سوی انعکاس لإحساسه الـخفی، مهما حاول أن یغطّی هذا الإحساس بضروب من العظمة الشّکلیة أو الوهمیة، ولکن أ­لیس فی الصّراع الإنسانی الأزلی مِن أجلِ الـمنافسة أو التفوُّقَّ حتّی الوصول إلی النّظائر ما یدفع الإنسانیةَ کلّها إلی التقدّم بغضِّ النّظر عن حسد القاعدین؟ (فهمی، 1986: 76)

النتیجة

الفخر من فنون الشّعر الغنائی یتغنَّی فیه الشّاعر بخصال نفسه أو بخلال قومه مؤکّدا علی رفعة الـحسب والنسب والکرم والشجاعة ومکارم الأخلاق انطلاقاً من حبِّ الذات کنـزعة إنسانیة طبیعیة. وللفخر أنواع مختلفة منها الفخر الذاتی، و الفخر الـحزبی و السیاسی، و الفخر الدینیّ، والفخر الـحربیّ، والفخر الأدبی. والفخر الأدبی هو أن یفتخر الشاعر بشعره وشاعریّته ومواهبه الشعریّة، فما توصلنا إلیه من خلال بحثنا هو:

  1. أنّ الفخر کان من الفنون الأدبیّة الشائعة فی الأدب العربی فی العصور الـمختلفة. فقد تقلَّصت هذه الظاهرة فی العصرالـمملوکی دون أن ینتهی من قاموس أغراض الشّعر فی هذا العصر.
  2. من الشعراء الذین تطرّقوا إلی الفخر فی شعرهم فی هذا العصر جمال الدّین ابن نباتة الـمصری، وهو لم یُخصّص له باباً ، بل تطرّق إلیه فی خاتمة مدائحه ومقطوعاته الشِّعریة. حیثُ یدور معظم فخریاته حول الفخر الأدبی، فیفتخر بشعره وقریضه کما یفتخر بشاعریّته و مواهبه الشعریّة.
  3. کان ابن نباته کثیر الإعجاب بشعره، فنراه من خلال أشعاره فخوراً متخایلاً یفتخر بشعره، ویفضّله علی شعر بعض فحول الشعراء فی العصور الـماضیة، فَیستخدم فی فخره الأدبی أسلوب دولة الشعر کما یستخدم ظاهرة «الأنا» فی شعره کثیراً.

الـمصادر

ابن منظور، جمال الدین محمد بن مکرم، لسان العرب، بیروت، دار صادر، الطبعة الثالثة، 1414.

 ابن نباتة، جمال الدّین، دیوان ابن نباتة، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، د.ت.

أمیری، سیّد محمد، «التصویر الفنیّ الباهت للتراث فی شعر ابن نباتة خاصة مدائحه النبویّة»، مـجلة بـحوث فی اللغة العربیة و آدابها، جامعة اصفهان، العدد5، 1390.

أمین مقدسی، أبو الـحسن، «أثر القرآن على شعر ابن نباتة»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة طهران، العدد41و42، 1379.

_________، «مقدّمة على شعر ابن نباتة»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة طهران، العدد43، 1379.

 الأیوبی، یاسین، آفاق الشّعر العربی فی العصر الـمملوکی، طرابلس، جرّوس پرس، الطّبعة الأولی، 1995.

 باشا، عمر موسی، تاریخ الأدب العربی :العصر الـمملوکی،  دمشق،  دارالفکر، 1999.

پروینی، خلیل، و زینی وند، تورج، «الفخر فی شعر الـمتنبّی و الـخاقانی»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة فردوسی، مشهد، العدد37، 1383. 

حریرچی، فیروز، و صدقی، حامد، و ملایی، علی أکبر، «صورة الفخر فی شعر أبی فراس الـحمدانی»، مـجلة الـجمعیّة العلمیّة الإیرانیّة للغة العربیة و آدابها، جامعة تربیت مدرس، العدد 18، 1390.

 الـخفاجی، عبدالـمنعم، الـحیاة الأدبیة بعد سقوط بغداد حتى العصر الـحدیث، بیروت، دارالـجیل، الطّبعة الأولی، 1990.

الرافعی، مصطفی صادق، تاریخ آداب العرب، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 2000.

 زرین کوب، عبدالـحسین، شعر بى دروغ، شعر بى نقاب، تهران، انتشارات علمی، 1371.

السبکی، تاج الدین عبد الوهاب، طبقات الشافعیّة الکبرى، دار الهجر للطباعة و النشر و التوزیع، 1413.

 سراج الدّین، محمّد، الفخر فی الشّعر العربی، بیروت، دار الرتب الـجامعیة، د.ت.

الشوکانی، محمد بن علی، البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع، بیروت، دار الـمعرفة، د.ت.

صدقی، حامد، وحیدری منش، رحمت الله، «الـخصائص الفنّیّة لشعر ابن نباتة الشاکی»، مـجلة إضاءات نقدیّة، السنة الأولى، العدد الأول، 1390.

العسکری، أبو هلال، الصناعتین، الکتابة و الشعر، بیروت، الـمکتبة العصریّة، 1419.

الفاخوری، حنّا، الفخر والـحماسة، القاهرة، دارالـمعارف، الطبعة الثانیة، د.ت.

 ­­­­­­­فرّوخ، عمر، تاریخ الأدب العربی من مطلع القرن الـخامس الهجری إلی الفتح العثمانی، بیروت، دارالعلم للملایین، 1989.

 فهمی، ماهر حسن، قضایا فی الأدب والنّقد، الدوحة، دار الثّقافة، 1986.

القیروانی، ابن رشیق، العمدة فی محاسن الشعر و آدابه، بیروت، دار الکتب العلمیّة، الطبعة الأولی، 2001.

یوسف، خالد ابراهیم، الشعر العربی أیام الـممالیک ومن عاصرهم من ذوی السّلطان، بیروت، دار النهضة العربیة، الطبعة الأولی، 2003.

ابن منظور، جمال الدین محمد بن مکرم، لسان العرب، بیروت، دار صادر، الطبعة الثالثة، 1414.

 ابن نباتة، جمال الدّین، دیوان ابن نباتة، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، د.ت.

أمیری، سیّد محمد، «التصویر الفنیّ الباهت للتراث فی شعر ابن نباتة خاصة مدائحه النبویّة»، مـجلة بـحوث فی اللغة العربیة و آدابها، جامعة اصفهان، العدد5، 1390.

أمین مقدسی، أبو الـحسن، «أثر القرآن على شعر ابن نباتة»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة طهران، العدد41و42، 1379.

_________، «مقدّمة على شعر ابن نباتة»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة طهران، العدد43، 1379.

 الأیوبی، یاسین، آفاق الشّعر العربی فی العصر الـمملوکی، طرابلس، جرّوس پرس، الطّبعة الأولی، 1995.

 باشا، عمر موسی، تاریخ الأدب العربی :العصر الـمملوکی،  دمشق،  دارالفکر، 1999.

پروینی، خلیل، و زینی وند، تورج، «الفخر فی شعر الـمتنبّی و الـخاقانی»، مـجلة کلیّة الآداب و العلوم الإنسانیّة، جامعة فردوسی، مشهد، العدد37، 1383. 

حریرچی، فیروز، و صدقی، حامد، و ملایی، علی أکبر، «صورة الفخر فی شعر أبی فراس الـحمدانی»، مـجلة الـجمعیّة العلمیّة الإیرانیّة للغة العربیة و آدابها، جامعة تربیت مدرس، العدد 18، 1390.

 الـخفاجی، عبدالـمنعم، الـحیاة الأدبیة بعد سقوط بغداد حتى العصر الـحدیث، بیروت، دارالـجیل، الطّبعة الأولی، 1990.

الرافعی، مصطفی صادق، تاریخ آداب العرب، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 2000.

 زرین کوب، عبدالـحسین، شعر بى دروغ، شعر بى نقاب، تهران، انتشارات علمی، 1371.

السبکی، تاج الدین عبد الوهاب، طبقات الشافعیّة الکبرى، دار الهجر للطباعة و النشر و التوزیع، 1413.

 سراج الدّین، محمّد، الفخر فی الشّعر العربی، بیروت، دار الرتب الـجامعیة، د.ت.

الشوکانی، محمد بن علی، البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع، بیروت، دار الـمعرفة، د.ت.

صدقی، حامد، وحیدری منش، رحمت الله، «الـخصائص الفنّیّة لشعر ابن نباتة الشاکی»، مـجلة إضاءات نقدیّة، السنة الأولى، العدد الأول، 1390.

العسکری، أبو هلال، الصناعتین، الکتابة و الشعر، بیروت، الـمکتبة العصریّة، 1419.

الفاخوری، حنّا، الفخر والـحماسة، القاهرة، دارالـمعارف، الطبعة الثانیة، د.ت.

 ­­­­­­­فرّوخ، عمر، تاریخ الأدب العربی من مطلع القرن الـخامس الهجری إلی الفتح العثمانی، بیروت، دارالعلم للملایین، 1989.

 فهمی، ماهر حسن، قضایا فی الأدب والنّقد، الدوحة، دار الثّقافة، 1986.

القیروانی، ابن رشیق، العمدة فی محاسن الشعر و آدابه، بیروت، دار الکتب العلمیّة، الطبعة الأولی، 2001.

یوسف، خالد ابراهیم، الشعر العربی أیام الـممالیک ومن عاصرهم من ذوی السّلطان، بیروت، دار النهضة العربیة، الطبعة الأولی، 2003.