تـجلی الرمز فی روایة «نـجمة» لکاتب یاسین

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذة مشارکة بـجامعة یزد

2 طالبة فی مرحلة الـماجستیر بـجامعة یزد

چکیده

یعتبر کاتب یاسین من أبرز الکتّاب والشعراء الـجزائریین الذین کشفوا أمام الرأی العام حقیقة مأساة الـجزائر. و له آثار متعددة فی الروایة والشعر والـمسرح، کتبها بالفرنسیة، ولکن الفکرة الـمسیطرة علی آثاره هی الفکرة العربیة والثقافة الـجزائریة الأصیلة التی اندمجت بالثقافة الإسلامیة. فَمِن أهمّ روایاته «نجمة» التی تعتبر تجربة جدیدة فی شکل الروایة؛ هذه الروایة واجهت إقبالاً عاماً من طرف الـجمهور، وأصبحت مکانتها مرموقة بسبب استخدام الکاتب فیها تقنیات الروایة الـحدیثة. تصور هذه الروایة أوضاع الـجزائر و وحدة الأمة الـجزائریة ضمن رموز متعددة، استطاع الکاتب فیها أن یُلَطِّف من تعبیره عن الـحقیقة الـمؤسفة الـمسیطرة علی الـجزائر، لأنّ الـمعانی التی أوردها الکاتب معان غزلیة تدور حول علاقة حبّ، وأنّ لغة الکاتب فیها لغة شعریة جمیلة. فهی روایة جمیلة قیّمة، تدلّ علی أنّ لکاتبها مقدرة کبیرة علی کتابة الروایة. یـهدف هذا الـمقال دراسة الرمز فی روایة «نجمة» بدءاً بذکر موجز عن حیاة کاتب یاسین وروایة «نجمة»، ثم یأتی بآراء مختلفة للنقاد حول رمزیة روایة «نجمة»، وفی النهایة یتطرق إلی أهمّ رموز هذه الروایة  معتمداً علی الـمنهج  الوصفی التحلیلی.  ومن خلال دراسة هذه الروایة یتبین أن نـجمة فی الروایة أسطورة أکثر منها امرأة، وهی ترمز للجزائر فی بعدها الـجغرافی، ولکن فی تلاحم کامل مع التاریخ.

کلیدواژه‌ها


الـمقدمة

إنَّ کاتب یاسین من أبرز الکتّاب والشعراء الـجزائریین الذین عبّروا بصدق وعمق عن فترة قاسیة من حیاة الـجزائریین. وفی السادسة عشرة من عمره تفتحت عیونه علی ظلم الاستعمار ومصائب بلاده، فقد شارک فی مظاهرة سلمیة عندما کان طالباً فی مدینة سطیف، وشاهد بعینیه کیف فرّقت السلطات الفرنسیة تلک الـمظاهرة بعنف.

لقد تغنی کاتب یاسین بالثورة وبالـجزائر، و وصف حرب الإبادة وعذابات السجون بشجاعة تامة، و وضّح آمال الشعب وآلامه بقوة لم یستطع أحدٌ قبله أن یعبّر عنها. و من آثار کاتب: «نجمة»، و«الـجثة الـمطوّقة»، و«الأجداد یزدادون ضراوة»، والـمجموعات الشعریة الـمتنوعة، والـمسرحیات و... .

کتب الکاتب روایته "نجمة" سنة 1956م، وهی أحسن شاهد علی میلاد الـجزائر الـجدیدة، وقد استقبل الـمفکّرون والنقاد الفرنسیون هذه الروایة بحفاوة بالغة، واعتبروا کاتبها أحسن من یمثّل مدرسة أفریقیا  الشمالیة الأدبیة من غیر الأوروبیین.

ومن أهم رموز الروایة «نجمة»، وهی بطلة الروایة الهاربة، تمثل الـجزائر الـجدیدة. إنّها بنت امرأة فرنسیة، ولکن أباها الذی کان جزائریاً، غیر معروف. وهی الغائبة والـحاضرة دائماً، یلاحقها أربعة أبطال (رشید، الأخضر، مراد، مصطفى)، ومغامرات هؤلاء فی البحث عنها تشکّل إطار الروایة. والروایة تعرض الـمظالـم السیاسیة والاقتصادیة فی الـجزائر.

وبما أن روایة نجمة صارت روایة عالـمیة، حسب ما یقول النقاد، وهی روایة معقدة رمزیة، کما أنها تاریخیة، فهذا الـمقال یتناول الرمز فی روایة «نجمة» محاولاً التعریف بهذه الروایة التی أثارت إعجاب القراء، لیبیّن أن الکاتب استطاع التعبیر عن الـحقیقه الـمسیطرة علی الـجزائر عبر الرموز الـمستخدمة فی الروایة.

الدراسات السابقة

الدراسات التی تناولت هذا الـموضوع قلیلة جداً، ولم تتناوله بصورة مباشرة، بل درست  حیاة الکاتب و آثاره بشکل کلی، فیمکن تصنیفها حسب زمنها علی النحو التالی:

أولاً: «دراسات فی الأدب الـجزائری الـحدیث» لأبی القاسم سعدالله 1985، ذکر فیه اسم کاتب یاسین ذیل عنوان « کتّاب الـجزائر بالفرنسیة»، ثم یشیر إلی روایته الشهیرة «نجمة» إشارات سطحیة عابرة.

ثانیاً: «الأدب الـجزائری الـمکتوب بالفرنسیة» 1991تألیف ج.دیجو، وترجمه إلی العربیة إبراهیم الکیلانی، قام بتعریف عشرة کتاب جزائریین منهم کاتب یاسین.

ثالثاً: «حدود العصور- حدود الثقافات» ألّف هذا الکتاب أیضاً باللغة الفرنسیة، ثم ترجمه إلی العربیة ممدوح أبوالویّ وراتب سکر.

رابعاً: «سعاد محمد خضر» فی کتابها «الأدب الـجزائری الـمعاصر» تحدثت فی قسم من کتابها عن الأدب الـجزائری الـمکتوب بالفرنسیة، وأشارت إلی کاتب یاسین.

خامساً: عالـم کاتب یاسین الأدبی لمحمد السعید عبدلی، 2009، درس فیه أدب کاتب یاسین وآثاره دراسة موضوعاتیة.

سادساً: الأدب الـجزائری باللسان الفرنسی لأحمد منور،2007، أشار فیه إشارة عابرة الی توظیف الأسطورة فی روایة نجمة.

ولکن الباحث لم یجد من خلال بحثه دراسة خاصة درست الرمز فی هذه الروایة بشکل خاص.

کاتب یاسین

ولد الشاعر والروائی الـجزائری الفرانکفونی فی 26 أغسطس 1929م فی إحدی مقاطعات قسنطینة بالـجزائر، لأسرة من أصول بربریة. (السکوت، 2009: 426)

تردّد کاتب یاسین علی الـمدرسة القرآنیة ثم التحق بالـمدرسة الفرنسیة، وبعد فترة انقطع عن الدراسة، شارک فی مظاهرات 8 مایو 1945، فسجن و عمره لا یتجاوز 16 سنه. (شرف، 1991: 72-71) و کان لأحداث القمع الدامیة التی شهدتها بلاده خلال هذه الـمظاهرات أبلغ الأثر فی إثارة غضبه واشتعال شرارة التمرد فی کیانه. (حسن،org.thawra.alwehda )

 

اشتغل صحفیاً مراسلاً لصحیفة «الـجزائر الـجمهوریة» لمدة عامین، من سنة 1948 إلی 1950، تنقّل بین الـمملکة العربیة السعودیة والسودان وآسیا الوسطى السوفیتیة.(منور،2007: 338)

ترک کاتب یاسین مهنة الصحافة سنة 1950 إثر وفاة والده، واشتغل فی مرفأ  الـجزائر لیعین عائلته، ثم ترک هذا العمل واشتغل مهناً بسیطة، خادماً فی مزرعة، عاملاً زراعیاً، عامل بناء، مساعداً کهربائیاً. وبین سنتی 1959و1954 فرغ من کتابة روایتیه: «الـجثة الـمطوقة» و«نجمة» التی رأی فیها الطاهر بن جلون ابتکاراً فنیاً جدیداً علی کتابة «السیرة الذاتیة للجزائر». (السکوت، 2009: 426) وهی تعتبر تجربة جدیدة فی شکل الروایة؛ إنها کتبت أساساً علی شکل نثر مشعور مما أثار کثیراً من الـمجادلات وسط النقاد الفرنسیین. (سعدا...، 1985: 103)

فی البدایة رفض الناشرون روایته نجمة؛ لأنّها معقدة جداً، وغیر متجانسة، بید أنَّ کاتباً ظلَّ یعمل فیها ید الإصلاح والتشذیب والتقطیع حتی نشرت أخیراً سنة 1956 بعد تنقیحات وترقیم صفحات اعتباطی مصدّرین بتحذیر غریب، وجّهه الـمدیر الأدبی لدار النشر الذی عمل علی قبول الروایة. (ج. دیـجو،1991: 163)

رغم النجاح الذی حقّقه کاتب یاسین، ورغم الشهرة الکبیرة التی وصلَتْ قمّتها، فإنَّه ظلَّ سجین الاغتراب اللغوی، وهو یجیب علی خصومه الـمعاندین لأصحاب اللسان الفرنسی قائلاً: «أکتب بالفرنسیة لأقول للفرنسیین إنّی لستُ فرنسیاً، والکتابة بالفرنسیة لا تعنی أنّنا عملاء لقوة أجنبیة أو دعاة للمسخ و التغریب، بل إنَّ امتلاکنا لهذه اللغة سلاح لصالـحنا. فقد ربحنا معرکة التحریر، لأننا کنا ندمن لغة الـمستعمر علی حین کان هو یجهل لغتنا».(الـمصدر نفسه: 163)

و یعتبر کاتب یاسین واحداً من کبار کتّاب الـمغرب العربی، و واحداً من أهم روّاد الأدب فی شمال افریقیا. و قد منح الـجائزة الوطنیة الکبری للآداب بفرنسا عام 1986م. (صالـح،www.adabfan.com)

 
روایة نجمة

"نجمة" روایة تحمل کل ملامح الـجزائر، وتاریخه، ووثائقه، وسیرته، ونضاله، ومناضلیه. (یاغی، 2001: 22) وفی هذه الروایة وضع کاتب یاسین شخصیات متعددة ومتباینة فی واقعها الاجتماعی بنوازع وهموم وأفکار مختلفة، سواء ذاتیّة أم اجتماعیة، اهتموا بتغییر الواقع الـمفروض علی البلد فی تلک الفترة، وهو واقع الاحتلال الفرنسی للجزائر، وقد جسّد کاتب یاسین ذلک الواقع فی روایته.(صالـح،moheet. com)

والواقع أن الروایة تشرح أحداث ثامن مایو 1945 و واقع مأساة الـجزائر إبان سیطرة الاستعمار الذی دامت 130سنة. فَللوصول إلی هذا الهدف یستخدم الکاتب شخصیات رمزیة، ویروی أحداث واقعیة رمزیة حتی یؤثّر فی القارئ أکثر فأکثر. ومن خلال الروایة یشاهد القارئ الأحزاب والشخصیات الـمختلفة التی عاشت فی الـجزائر فی فترة الاحتلال الفرنسی لها، کما یشاهد العمّالَ والفلاحین الذین یعملون طوال الیوم من أجل لقمة عیش قلیلة وهم الذین یعشقون وطنهم ویحملون فی سبیل الوطن أعباء کثیرة، وهناک أیضاً جواسیس وخونة یبیعون وطنهم بأشیاء رخیصة؛ فنجمة روایة مصائر مختومة، إنها روایة الـحرب فی الـجزائر، الـحرب الـمفروضه بقوة الاحتلال مقابل حرب التحریر الـجزائریة، وشخصیة نجمة هی التی رغم عزلتها بحکم تقالید القبیلة وعاداتها تنتصر فی النهایة.(الـمصدر نفسه)

أحداث الروایة

تشتمل روایة نجمة علی سبعة فصول، تبدأ من نقطة ما قبل النهایة، وتسیر متقاطعة حتی تصل إلی نهایة البدایة وبدایة النهایة. وفی هذه الدائرة الروائیة مرکز، هی نجمة التی تدور حولها جمیع الأحداث. تدور الروایة حول شباب ینتمون إلی قبیلة من البدو الرحّل، تقطن أحد جبال الأوراس، هم: الأخضر، ومصطفی، ورشید، ومراد؛ وثلاثة أبناء عمّ من قبیلة یقوم الزواج اللحمی بین أفرادها، وهم: (سیدی أحمد، السی مختار، و أبو رشید، وشخص رابع هو الـمتزمت)، یطلق علی القبیلة اسم کابلوط، نسبة إلی قائدها الذی هاجر مع أفراد أسرته من الـمشرق العربی. نمت القبیلة وکبرت، وأصبحت مع الزمن کثیرة الأتباع، لها مضاربها، ومزارها ذو العلم الأخضر، یهابها الـحکام الذین یفرضون سیطرتهم علی الـجزائر، فیراقبونها خوفاً علی سلامتهم.

وفی بدایة الأمر حذا الفرنسیون حذوهم، ثم ما لبثوا أن بعثوا بجواسیسهم یجوسون الـجبل یتفحصون عن طریق لمحق القبیلة الـمتمردة، و وُجِدَ الـحلُّ فی یوم من الأیام، عندما شاهد الکابلوطیون جثتی رجلٍ وامرأة غریبتین علی أرض جامعهم، تسیل دماؤهما، ولم یستفیقوا من دهشتهم الّا علی الـحدید والنار، یعملان فی القبیلة انتقاماً للضحیتین. فقطعت رؤوس ستة من زعماء القبیلة أمام من نجا من أتباعهم. لم تنته الـمجزرة حین وصل رسولٌ من القوات الـمرکزیة یعتذر للقوم عن الـحادث، ویعترف ببراءتهم من الـجریمة التی کانت سبب الـمجزرة، ثـم کفَّرَ عن قطع رؤوس الزعماء الستة بمنح أطفالهم الذین لم یغادروا الـمهد ألقاباً تمثل الوظائف التی ستسندها إلیهم السلطات عندما یبلغون سن الرشد. فقدت القبیلة رئیسها الذی یلمّ شعثها، وعند ذلک شرَّد الفرنسیون أطفالهم، وبعثروهم فی مناطق مختلفة، ولکن جمعتهم رابطة الدم ورابطة الشعور بمأساة  وطنهم، فاجتمعوا مناضلین تحت لواء واحد. (یاسین، 1979: 9-8)

الرمز و الرمزیة

الرمز لغة هو «الإیماء والإشارة»، وقد استعمل فی علم البیان العربی للدلالة علی «الکتابة الـخفیة» (فاعور،2001م: 235) وقد اتجه الکتاب إلى الرمز؛ لأن «الرمز أکثر امتلاء وأبلغ تأثیرا و أکثر شعبیة من الـحقیقة الواقعة. فهو ماثل فی الـخرافات والأساطیر والـحکایات والنکات وکل الـمأثور الشعبی، والتفاهم بطریق الرمز بین الناس شیء مألوف. والناس یلتقون عند الرمز؛ لأنه أثر للتراث السحری؛ فهو یأسرهم ویجذبهم إلیه بقوة لاتجذبهم بها الـحقیقة الواقعة». (revue.minculture.gov.ma/…) وتتفق هذه الدلالة اللغویة و التطبیقیة فی مدلولها العام مع الرمزیة الـحدیثة التی ذاعت فی أوروبا مدة طویلة، وسادت علی الأعمال الأدبیة فی نهایات القرن التاسع عشر وبدایات القرن العشرین، وقد عبّرت عن الانطباعات النفسیة عن طریق الألغاز والتلمیح بدلاً من الأسلوب التقریر الـمباشر. ظهرت الرمزیة کحرکة أدبیة ثوریة استهدفت تحطیم الأشکال القائمة عبر الاعتماد علی الرمز، والإیحاء بدلاً من تقریر الشیء. (فاعور، 2001م: 235؛ کندی، 2003م: 32-31)

 

روایة «نجمة» روایة رمزیة

من أهم میزات هذه الروایة توظیف الکاتب الأسطورة التی یتخلص بها من رتابة السرد الواقعی ویمنحها مجالاً أوسع للتعبیر الـمجازی، والانطلاق فی الأجواء الرحبة للتصویر الرمزی. یتجلی ذلک علی وجه خاص فی شخصیة کابلوط، وهو الـجدّ الأعلی للقبیلة الذی جعل روحه تخترق حدود الزمان والـمکان، وشخصیة نجمة التی جعل منها امرأة خارقة للعادة. (منور، 2007: 354)

توجد آراء مختلفة حول روایة نجمة الشهیرة؛ یعتقد بعض الدارسین والنقاد بأن الروایة مملوءة برموز مختلفة، والکاتب وضع بعضها إلی جانب بعض، وفی النهایة حصل علی هذه الروایة الـجمیلة باستخدام التقنیات الـحدیثة فی مجال کتابة الروایة، کما یعتقد بعض النقاد خلاف ذلک، فَمِن هؤلاء عبد العزیز کحیل، و هو یبدی رأیه عن الروایة فی مقالة عنوانها «کاتب یاسین عملاق أو وهم کبیر»، ویقول: «یجب أن أشیر إلی حقیقة شوّهها أنصاره، وخدعوا بها الناس تتعلق بأشهر روایاته «نجمة»، فقد أشاعوا أنّ نجمة ترمز إلی الـجزائر التی هام بها الکاتب، وتفانی فی حبها، وضحّی بحیاته من أجلها، وهذا ادعاء لیس له أساس من الصحة؛ لأن الأمر یتعلق بامرأة من مدینة عنابة أحبها فی شبابه، وقد کانت متزوجة، رغم ذلک عاشرها لمدة ثمانیة أشهر، وهذا ما صرّح به غیر واحد من أقاربه وأصدقائه، ومنهم شقیقته فی مقابلة صحفیة ... ؛ وهذا تحریف تبنّاه کثیر من النقاد من غیر تمحیص، و ربما مع سبق الإصرار لصنع مجد زائف لرجل له عن بلده تصور خاص لا تشاطره فیه الأغلبیة الساحقة من الـمواطنین.» ثم یستمرُّ فی قوله: «لقد قرأت أهمّ کتب ومقالات کاتب یاسین وباللغة الفرنسیة – التی أجیدها بفضل ا...- فوجدتها غامضة الـمعنی، معقدة الـمبنی، ملتویة الدروب، وللنقاد أن یقولوا ما أرادوا، لکن یبدو لی بعد أن درست حیاة الرجل، وشخصیته بدقة أنّ لإدمانه علی الـخمر دخلاً  کبیراً فی ذلک». (www.arabtimes.com)

فی رأیى أنّ کلّ قارئ یستطیع أن یکره الروایة أو یعجب بها، و هذا أمر طبیعی بالنسبة لـجمیع الآثار الأدبیة، لأن الأدب أمر یعتمد علی الذوق، ولکن عندما نعبّر عن آراءنا، وننقد أثراً ما، علینا أن نتخذ موقفا حیادیا، ونعبر عن رأینا فی موضوعیة وصحة. وبالنسبة لـهذه الروایة التی قرأتها مرات عدیدة أعتقد أن کل قارئ یعرف الرمز، یستطیع أن یکشف رموز هذه الروایة، لأن فی الروایة قرائن عدیدة تدلّ علی هذه الرموز بوضوح، والـحق أن کل هذه الرموز لا تستطیع أن تأتی متتابعة مـجرّد صدفة. علاوة علی هذا، یوجد فـی الروایة ما یـخالف قول الناقد عبد العزیز کحیل، سواء فی سردها أو حواراتـها أو أوصافها، ونـحن سنشیر إلی هذه الرموز وما یدُلُّ علیها. وأما قوله فی غموض آثاره والتوائها فالقول صحیح، وهذا أمر یقبل به کلّ من تعرّف علی الروایة، ولا أدری ما السبب فی هذا الغموض؟! ولکننی أعرف شعراء وکتاب عدیدین یدمنون علی الـخمر أو الـمخدرات ولا نستطیع أن ندین آثارهم بـهذا السبب.

أهم الرموز فی روایة نجمة

أ‌-    نجمة

إنَّ تسمیة الروایة تقدم لنا دلالة أولیة، وهی مهمة إلی حد کبیر؛ لأن لها علاقة مع محتوی الروایة من خلال معناها الـمعجمی أو ترکیبها الصوتی أو ... .(الـخطیب،2009م: 15)

إن اسم نجمة هو فی الواقع من الأسماء الـمتداولة بکثرة التی تسمی بها الـمرأة فی بلاد الـمغرب  بعامة، والشرق الـجزائری خاصة.

وأما من الناحیة الواقعیة فإن نجمة هی امرأة حقیقیة کان یحبها کاتب، وقد صرّح هو نفسه بذلک ، إلا أنه یصرّح بأنه لم یکن یرید أن یـحکی قصة هذا الـحب، بل یرید أن یقول کل شیء عن الـجزائر. (منور، 2007: 360)

وفی هذه الروایة أقام الکاتب مطابقة بین تسمیة الروایة والشکل الـخماسی الذی تتمظهر علیه الـجزائر علی الـخریطة الـجغرافیة، ومن جهة أخری بین هذا الشکل وبین النجمة الـخماسیة التی تنقش علی العلم الـجزائری. کما یربطها بـمعناها الرمزی و اللغوی، لأنّ نجمة هی شیء مضیئ جمیل جداً، وهی تسرّ الناظرین، لکنها بعیدة الـمنال لا یحصل علیها أی شخص ولا یـمتلکها، وفی الروایة یسمّی الکاتب الشخصیة الرئیسیة بهذه التسمیة، وهی فتاة فی غایة الـجمال، ویعشقها الـجمیع لکن لایـحصلون علیها أبدا. فهی فتاة شابة لکنها تتمیز عن غیرها بجمالها الفائق، وشبابها الغض. کانت نجمة تلفت أنظار الناس إلی کل شیء حتی إلی طفولتها: «کانت نجمة – فی طفولتها – شدیدة السمرة، قریبة من السواد، وکانت هرکولة، متوترة الأعصاب، متینة البنیان، دقیقة الـخصر، طویلة الساقین، تبدوا – فی جریها – کعربة کبیرة العجلات، عالیة، تتمایل یمنة ویسرة دون أن تحید عن طریقها ... تلک هی نجمة، العنیفة، الفنق الفذة! کانت تسبح وحیدة، و کانت تنـزوی فی رکن مظلم لتحلم أو تقرأ، ..» (یاسین، 1984: 81-80)  یتحدث الـمؤلف فی البدایة عن نجمة کما یتحدث عن امرأة عادیة، یتحدث عن طفلة عاشت یتیمة الأبوین، حیث إنهالم تعرف لـها أب و «فی­الثالثة من عمرها تخلت عنها أمها الفرنسیة قنبنتها «للا فاطمة» التی کانت عاقراً». (الـمصدر نفسه: 109) بعد هذه الـمعلومات العامة لا نجد فی الروایة أیة تفاصیل أخری عن طفولة نجمة، وعن مرحلة الـمراهقة، وینتقل الـمؤلف مباشرة إلی مرحلة النضج و الزواج .

قبلت نجمة الزواج «لأن أمها ألـحّت علیها فی ذلک». (الـمصدر نفسه: 69) تزوجت من کمال، وهو رجل مسالـم، ضعیف، یـحیا حیاة هادئة، لایعکّر صفوها رغبة فی التغیر أو التغییر أو التطویر أوالطموح فی الوصول إلی هدف معین  فی الـحیاة. (منور، 2007م: 363) یبدو أن الـمؤلف یتحدث عن امرأة عادیة لم تکن محظوظة فی طفولتها وزواجها.  والواقع أنّ هذا النص یسمح للقاری بتأویله بأشکال مختلفة، مثلاً بالرجوع إلی تاریخ الـجزائر، والبحث عن الرجل الضعیف الذی حکم الـجزائر فی یوم من الأیام،  ولم تکن له همة ولا طموح یجعلانه مؤهلاً لحکم هذا البلد. (الـمصدر نفسه: 363) ینتقل الـمؤلف من تصویر شخصیة نجمة علی هذا النحو الذی تبدو فیه امرأة عادیة، ویکشف عن جوانب غیر عادیة فیها، فجمالها یحمل سحراً خاصاً یفتن کل من یراها من الرجال ویسلبه إرادته. هذا ما یعبر عنه مصطفی، أحد أبطال الروایة فی مذکراته، فیقول: «روی الکاتب نفسه أنه یوم رأی نجمة للمرة الأولی عن کثب، قد اهتز قلبه لها بعنف. إنّک لتجد نساء قادرات علی کهربة الـجو من حولهن وإثارة الـحدیث عنهن.... لکن نجمة لیست سوى بذرة البستان، و إرهاص الـخیبة و أریج اللیمون..». (یاسین، 1984: 87) هی سلبت عقول الرجال بجمالها والـجمیع یبحثون عنها فی کل مکان؛ منهم أربعة من الأصدقاء یوجد بینهم رابطة النسب والقرابة، وهم: مراد، أخضر، مصطفی، و رشید. کأن الـمؤلف بهذه العبارات یرید أن یخرج شخصیة نجمة من حدود الواقع  ومن کونها امرأة یهیم فی حبها الرجال ویتنافسون من أجل الظفر بها،  لتحل محلها صورة الـجزائر بجمالها وجلالها، بماضیها وحاضرها، بآلامها وآمالها.(منور، 2007: 364) إنّ نجمة ترمز إلی الـجزائر الکبیرة، وترمز لکلّ مدینة من مدنها، سواء تقع فی ساحل البحر، أو فی الصحراء. کل بلد روت أرضها دماء الـمقاتلین الأحرار. (خضر: 198)

إنّها نـجمة «تـمر من قسنطینة إلی عنابة، و من عنابة إلی قسنطینة... أضحت کما لـم تکن؛ لا تراها إلا فی قطار أو فی عربة مجرورة، وأمسی الذین یعرفونها لایستطیعون تمییزها من بین  النساء الـمارات فی الشارع، لم تعد سوی شعاع خریفی خبا بریقه، أو مدینة محاصرة ترفض أن یحل بها الـخراب؛ کانت محتجبة بالسواد، یصطحبها زنـجی کان حارسها علی ما یبدو». (یاسین، 1984: 190) علی ما یبدو إن الزنـجی هنا یرمز إلی إفریقیا تحرس الـجزائر البطلة وتحمیها، وحرکة نجمة الـمستمرة بین قسنطینة وعنابة رمز لکفاح الـمرأة الـجزائریة البطولی ولـحرکة الـجموع الـمستمرة التی لا تنقطع. هکذا یرکز الکاتب علی دور الـمرأة الـجزائریة خاصة عندما فرض الاستعمار هیمنته؛ لأن محاربة الاستعمار تـحتاجُ إلی مساهمة کل الـجزائریین، فوسع الـمجال أمام الـمرأة الـجزائریة. اشترکت الـمرأة الـجزائریة مع الرجال فی مواجهة الـموت للوصول إلی الهدف، کما أنها کانت خیر مـمرضة للجرحی فی ساحات القتال. یصور لنا الروائی ذلک الدور الهام للمرأة، کما أنّ الشخصیة الرئیسیة فی الروایة هی الـمرأة.

ب - کابلوط

وفی الروایة أسطورة نجمة تتکامل مع أسطورة کابلوط. ترمز نجمة للأرض التی لا یمکن للقبیلة أن تـحیا بدونـها، وهی ترمز إلی الـجزائر فی بعدها الـجغرافی، وفی جانبها یرمز کابلوط إلی العنصر البشری للقبیلة، وإلی تاریـخها.(منور، 2007: 369) یعتقد الدکتور إسماعیل عبدون بأنّ أسطورة القبیلة تحمل وظائف مـختلفة فی الـمفهوم الاجتماعی للمغاربة منها:

«- أسطورة القبیلة هی فضاء الذاکرة الاجتماعیة للجماعة، وتنقل قصة تاریـخهم عبـر الأجیال.

- الأسطورة تؤکد أصل الـجماعة والـمکان الـجغرافی الذی تنتمی إلیه- هو عین الغرور بالنسبة للکابلوطیین.

-  یـحوی الـخطاب الأسطوری علی مجموعة من القوانین الاجتماعیة التی تساهم فی تنظیم الـجماعة و الـمحافظة علیها وهی: تقدیس الأرض واحترامها، واللعنة علی کل من یبیعها. (اللعنة فی الروایة ظهرت علی سی مختار و رشید.)

- یکون الزواج بین أفراد القبیلة الواحدة «زواج لـحمی»، وکل خروج عن هذا القانون هو تـهدید للقبیلة.

- السیر وفق الدین الاسلامی، وضرورة احترام الأجداد و«جماعة العقّال»، حیث یرجع لها الشأن فی تنظیم الأمور والـحکم فیها. 

- الـخطاب الأسطوری هو رحم الثقافة، ویمثل الشعر الوسیلة التعبیریة للقبیلة.» (بلخامسة: 249)

ضمن قراءة أعمال کاتب یاسین وخاصة روایته نجمة یستنتج القاری بأنّ أسطورة الأجداد هو العمود الرئیسی الذی تبنّی علیه مواضیع أعماله، وهی من مکوّنات سیرته الذاتیة. وقد استفاد الکاتب من الرجوع إلی الأجداد کطریقة للدفاع عن الهویة والثقافة مع بدایة الاحتلال الفرنسی للجزائر، کما تصور أسطورة الأجداد التنظیم الاجتماعی الـخاص بدول الـمغرب، و هی صدی للتفکیر الإیدیولوجی فی الـمجتمع الـجزائری. (الـمصدرنفسه: 250-249) إن الـمؤلف یتحدث عن کابلوط التی ینحدر منها، وهی قبیلة عربیة، لها تقالیدها العربیة التی احتفظت بـها علی مر الزمن. وقد تعرضت القبیلة فعلاً للتقتیل والقمع والتشرید من قبل الـمستعمرین الفرنسیین، الذین وجدوا مبررا لفعلهم بعد أن عثروا علی رجل فرنسیّ وزوجته مقتولین فی مسجد القریة. وقد خططت السلطات الفرنسیة لإضعاف القبیلة، وإنما تبحث عن ذریعة، وقد جاءت الذریعة متمثلة فی مقتل الزوجین الفرنسیین، لکن القبیلة لم تستسلم للأمر الواقع، «فاستجمعت القبیلة الـمستأصلة أواصرها وأکثرت من الزیجات بین الأقارب ، واستعارت لها ألقاباً أخرى لا تعرف بها، حتی لا تقع تحت طائلة العملیات الانتقامیة، وأبقت الـجماعة بعض الشیوخ والأرامل و الأطفال فی أرض الأجداد التی دنست، کی تبقی آثار القبیلة الـمقصومة قائمة». (یاسین، 1984: 132) والکاتب قد تعمّد أن یصوّر أحداثاً حقیقیة ووقائع تاریخیة، تتعلّق به وبأسرته وقبیلته وجدّه الأعلی کابلوط، وذلک لدواعی فنّیة للوهلة الأولی، ثمّ لدواعی فکریة، حتی سمح له هذا الـجو الأسطوری أن یجمع تفاصیل کثیرة ضمن رموز قلیلة، ولیروی روایته فی حریة کاملة دون حدود ولا قیود عبر الزمان والـمکان.(منور، 2007: 356)

 

ج- الشخصیات الأربع

تظهر وراء الشخصیّات الأربع (أخضر، مراد، مصطفی، رشید) تجربة الکاتب الشخصیة مرتبطة بأصدقائه وأبناء العمّ؛ فیمثّل الأخضر صدیقه فی الـمدرسة، ومصطفی هو صدیقه الذی اقتسم معه غرفته، ورشید هو ابن عمّه الذی أحبّ هو أیضاً نجمة ومراد هو تضحیة الروایة. (بلـخامسة: 192)

علاوة علی ذلک نحسّ فی نصّ الروایة الـحضور الـحقیقی للمؤلف، الذی یتجسّد ضمن شخصیة أخضر، خاصة عندما نلاحظ تفاصیل کثیرة عن حیاته، وطفولته، وحیاته فی الـمنفی، والتشرد، ودراسته فی الثانویة، ومشارکته فی مظاهرات 8 مای 1945، وسجنه.(الـمصدرنفسه:260)   

یعتقد الدکتور حفناوی بعلی: «روایة کاتب یاسین «نجمة » هی رمز الـجزائر، نعم، الـجزائر التی أخذت بالقوة، وعشقها کل الأوروبیین. وقد عکس لنا الکاتب بکل وضوح هذا الصراع الذی کان قائما آنذاک، ویتجلی ذلک من خلال التنافس بین العشاق الأربعة: مراد، الأخضر، رشید، و مصطفی. وکل واحد أراد الظفر بها والزواج منها. فالتنافس الذی أراد کاتب یاسین هو التکالب الأوروبی علی الـجزائر فی محاولة منهم لتقسیم الوطن العربی، و لذلک فالعشاق الأربعة الذین ذکرهم کاتب یاسین، إنّما یمثلون الدول الأوروبیة العظمی، الذین جعلوا من الـجزائر فریسة یجب اصطیادها بشتی الطرق. نعم الـجزائر هذا البلد الذی یمتد فی شمال إفریقیا، ویتربع علی الـموقع الاستراتیجی الذی جعله محل أنظار الـجمیع، هذا البلد الذی یحتوی علی حقول الغاز والبترول والـحقول الـخضراء الشاسعة». ثم یقول: «والزنجی هنا رمز إلی إفریقیا السمراء، تحرس الـجزائر البطلة وتحمیها» (www.nu5ba.net)

وهذا القول صحیح فی بعض جوانبه ولکننی أعتقد بأنّ الکاتب ما کان قصدُه من العشاق الأربعة الدولَ الأوروبیة، وما کان قصدُه من الزنجی إفریقیا السمراء؛ لأنه یسمی هذه الشخصیات بأسماء عربیة أصیلة، مع أنه استطاع أن یسمّیها بأسماء فرنسیة، کما نلاحظ فی بدایة الروایة شخصیات کارنست، وسوزی و... .

فما هو سبب التشابه بین تلک الدول  وهذه الشخصیات؟

یبدو أن قصد الکاتب من هذه الشخصیات الأربع الأحزاب والـجمعیات الـمتعددة التی انعقدت فی الـجزائر طوال أطوار مختلفة بهدف تحریر الـجزائر من الاحتلال والتسلط علی مقالید القدرة والـحکومة، لکنها انهزمت بسبب علاقاتها بفرنسا؛ وصوّر الکاتب تلک العلاقات فی الروایة عندما شرح علاقة الزنویة للأجداد بتلک الأم الفرنسیة الـمستهترة، وهذه علاقة غامضة تسوق ذهن القاری نـحو علاقة الأخوة الـمتقرّرة بین العشاق الأربعة ونجمة. کل واحد منهم لا یستطیع الزواج بـها بسبب علاقة الأخوة التی تربطه بنجمة، کما هو الـحال بین نجمة وکمال، وفی النهایة ینتصر الزنجی ویتمتّع بالوصول إلی نجمة لفقدان رابطة تربطه بتلک الأم الفرنسیة التی شوهت نسب ابنتها. لیست تلک الأم فی هذه الروایة الا رمزاً للاستعمار الفرنسی الذی روّج فی أذهان الـجزائریین «فرنسا هی أمّنا»؛ ولیس الزنجی الّا رمزاً لشعب الـجزائر الـمظلوم الذی کافح ضد العدوّ ولم ینس أصالته وهویّته الـجزائریة طوال قرن وثلث قرن بعد أن سعی الاستعمار فی محق هویته، ذلک الزنجی الذی عاش عمره فی أرض الأجداد، و لم یترکها حتی بعد أن قتل الفرنسیون أبناء قبیلته.

کذلک یـمکن أن یکون الأصدقاء الأربعة رمزاً للانتفاضات الـمختلفة التی لم تُؤدِّ إلی الانتصار، والزنـجی رمز للثورة النهائیة التی قاوم بـها الشعب، و قضت علی الاحتلال و الاستعمار وحرّرت الـجزائر من قیوده وأدّت فی النهایة الی الاستقلال؛ وهذا الـمعنی ضعیف بالنسبة للمعنی الذی ذکرناه سابقا.

تصوّر لنا الروایة علاقة الـجیل الـجدید بالـجیل القدیم ضمن علاقة رشید بسی مختار، وهی النقطة الـمثیرة للاستغراب، لأنّ سی مختار یحاول التقرّب من رشید وجذبه، حیث عرفه بنجمة، کان غرض الکاتب من وراء ذلک هو تبیان علاقة جیل الآباء بجیل الأبناء, العلاقة التی لم تبن علی الصراع، بل أکثر من ذلک فهی غیاب وتخلّ عن الواجب الأبویّ، وهی مرآة تعکس مدی عمق الانفصال بین کاتب یاسین وأبیه خاصة، وأنّ أبیه یموت فی فترة کتابة الروایة. فهذا الـجرح العمیق یمنعه من رسم صورة الأب. (بلـخامسة: 193)

یصف لنا الکاتب کیفیة انهیار القبیلة وتشتّتها بدسائس الاستعمار، ثم یصور لنا الـمتشبثین بتقالید القبیلة وهم یعتقدون بأن انغلاق القبیلة علی ذاتها وقوقعتها علی نفسها هی التی تساعدها أمام الـمخاطر. لذلک حرّضوا أهل الـجبل علی طرد الأغیار والـخونة الذین ترکوا أرض الأجداد. وکل هذا یرمز إلی الوقائع التی حدثت فی الـجزائر منذ عام 1830 بعد مجیء الاستعمار بدسائسه الـمختلفة.

والواقع الذی یرکّز علیه الکاتب بشکل رمزی جمیل، وهو حقیقة الـخیانة؛ وما حدثت تلک الـخیانة بسبب عدول الأجداد عن وصایا الکبلوط فی جبل الناظور، بل حدثت الـخیانة بسبب تعامل الأجداد مع الاحتلال الفرنسی. تعامل الأجداد مع الفرنسیة الـمستهترة التی أنجبت نجمة، وولدت الـجزائر الـجدیدة وصارت الـجزائر ابنة للأم (فرنسا) بسبب هذه الـخیانة الکبری.

 یدین کاتب یاسین ضمن الروایة فرنسا، وهی التی أضرمت النیران فی جسد نجمة أی الـجزائر منذ استیلائها، لکنّه یدین خیانة الأجداد ویکرهها أکثر مما یکره الاستعمار ویدینه.

نلاحظ فی الروایة تراجیدیا الـمؤنث؛ لأنّ الـمرأة تعیش فی مأساة الاستعمار، وتتمظهر من خلال أمّ الأخضر وأمّ مصطفی الـمجنونة، ویشیر ذلک إلی سیرة الکاتب وأمّه الـحقیقیة التی أصیبت بالـجنون، هکذا یدمج الکاتبُ الـخیالَ بالواقع فی صورة متلاحمة. (الـمصدر نفسه: 190)

کذلک یسمی الکاتب الـمرأة التی تتبنّی نجمة « للافاطمة»؛ وهی من أبرز نساء الـجزائر اللاتی حاربت العدوّ عند حرب التحریر، ومازال یضیء اسمها فی قائمة الـمقاتلین ضدّ العدوّ الفرنسی.

فى رأیى تعمّد الکاتب فی اختیاره لشخصیة للافاطمة، وهی التی ترعرعت نجمة فی أحضانها منذ الطفولة حتی اختطفها سی مختار و رشید. یتبین لنا قصد الکاتب من هذا الاختیار عند طرح هذا السؤال (إلی أین کان ینتهی مصیر نجمة لو لم تکن للافاطمة)، یرید الکاتب أن یقول: ما انقطعت أنفاس الـجزائر، ومازالت حیاتها استمرّت بعد مجیء الاستعمار. وهذه الـحیاة رهینة بالـمرأة الـجزائریة التی ترمز بها للافاطمة.

د- السکین

 تکلم کاتب یاسین فی مواضع عدیدة عن السکین، تبدأ أحداث الروایة من بیع السکین أمام زجاجات الـخمر:

«فقال مراد مقترحاً: اسمعوا، ما رأیکم لو بعنا سکینی؟...

وقدم الـجماعة السکین برجل موشوم، فعرض علیهم خمسین فرنکا ثمنا له. فقال مراد: بل خمسة و سبعون.

حسناً

و کان ثمن السکین یساوی مائة وخمسین فرنکا دونما شک، نصف الثمن إذن...

إنی أزیدک عشرین فرنکا أخری ثمن السکین إن أردت.

فرد علیه الأخضر: دع ذاک عنک، فما إلی جیبک إلی جیبنا».(یاسین، 1984: 7-6)

إن لفظة السکین وتکرارها دلیل علی أهمیة الدور الذی یقوم به السکین فی الروایة.

«وأخرج سی صالـح شیئاً من جیبه، آه... انتفض الأخضر:

هات هذا السکین!...

لقد اجترأ علی اشتراء السکین الذی باعه مراد...

و ذاک السکین بیع للاحتفال بعودة صدیق آخر..

یشتری السکین و لا یفکر فی إعادته إلینا... فقال رشید:

هات السکین فمن یدری... و أیده ذو اللحیة، فقال: من یدری». (الـمصدر نفسه:29)

هذا النص مقتطف من حوار طویل جری بین الشبان الثلاثة و ذواللحیة بعد ارتکاب جریـمة قتل السید ریکار. ومن خلال هذا الـحوار یکتشف مدی تعلق الشبان بهذا السکین وأهمیة هذا السلاح فی الروایة. ومن خلال هذه العبارات یتبین لنا أن السکین لیس إلا رمزاً لأسلحة الـمناضلین والـمقاتلین، والروائی یستفید منها عندما یرید أن یفهمنا عزیـمة الـمحاربین وقتالهم ضد الاستعمار.

وهکذا کثر الـحدیث عن السکین فی الروایة. وفی الصفحات الأخیرة من الروایة نقرأ فقرة تتحدث عن مغادرة الأخضر ومصطفی لنادی الشباب: «وحفر الأخضر بسکینه علی الـمقاعد وعلی الأبواب: استقلال الـجزائر. غادر الأخضر ومصطفی نادی الشباب، بحثا عن اللافتات».(الـمصدر نفسه: 238) معنی هذا أن استقلال الـجزائر لا یتحقق إلا باستعمال السلاح والقتل وإراقة الدماء، فهذا وحده یخرج الـجزائر من الدائرة الـمغلقة علیها لزمن طویل.(عبدلی، 2009: 201)

کما أن لفظ سکین یرمز إلی تاریخ قبیلة کابلوط وقصة تشتّتها، وهی قبیلة قد جاءت من الشرق الأوسط، وذهبت بأسبانیا، واستقرت بالـمغرب فی جبل الناظور تـحت قیادة کابلوط. کبرت القبیلة، وبنت فی کل جهة مساجد ومدارس. بعد استیلاء فرنسا علی الـجزائر، بعث الفرنسیون مـجموعات من الـجنود لیبحثوا عن طریقة لتثبیت أقدامهم فیها، لکن الکبلوطیین لم یـخضعوا لسلطتهم. لذلک وجد الفرنسیون الـحلّ فی محق القبیلة الـمتمرّدة: «حصل کلّ ذلک خلال بضعة أیام، علی إثر اکتشاف جثتی رجل وزوجته فی مسجد کابلوط، وقد مزقتهما طعنات عدیدة بسکیّن. کانت الـجثتان منطرحتین وقد کساهما الدم، ملفوفتین فی أسمال. وأمّا هویة القتیلین، فإنّها مازالت إلی الیوم محاطة بالغموض...، وعیّن القضاة العسکریّون؛ وبعد زمن یسیر، جزّت رؤوس أعیان القبیلة الستة، فی نفس الیوم، الواحد تلو الآخر... وأمّا الشیخ کابلوط (و لیس هو کبلوط الـجدّ الأکبر، ولکن أحد أحفاده) فإنّه کان فی تلک الفترة قد مات. وأضحت القبیلة بعد تلک الإعدامات الستّة، بدون شیخ». (یاسین، 1984م: 132)  

إن نجمة من أجمل آثار کاتب یاسین و أنجح ماکتبه، لأنها واجهت إقبالاً عاماً، خاصة من قبل الأوروبیین. إنها روایة واقعیة رمزیة تعالـج قضیة الاحتلال الفرنسی فی الـجزائر وتتمحور حول الثورة الـجزائریة وتحریرها .

روایة نجمة تقدم معانی سامیة عظیمة، معان تکشف عن اضطهاد الناس فی الـجزائر وحرمان الشعب الـجزائری من أقلّ حقوقه، وتصور ما ارتکبه الاحتلال الفرنسی من الـجرائم خلال قرن وثلث قرن فی بلد ملیون و نصف شهید.

لم یتحدث یاسین کعموم الکتاب فی الـجزائر عن القتل الـحقیقی فی الـجزائر الذی عانی منه الـجزائریون، بل تحدث عن القتل الرمزی، قتل الـجزائر فی هویتها وأصولها، ومَحْقِ الاستعمار للثقافة القومیة فیها.

النتیجة

إن روایة نجمة مـملوءة برموز رائعة معجبة، ساعدت یاسین لتواجه روایته استقبالاً واسعاً من طرف الـجمهور. والـحقّ أنّه قصد من سردها معانی سیاسیة اجتماعیة، جامدة فی صلبها، مؤسفة فی فحواها، مثیرة للخیبة. فقد استطاع کاتب عبر هذه الرموز أن یُلَطِّف من تعبیره عن هذه الـحقیقة الـمؤسفة الـمسیطرة علی الـجزائر، خاصة أنّ لغة الکاتب فیها لغة شعریة جمیلة، وأنّ الـمعانی التی أوردها الکاتب ضمن رموزه معان غزلیة تدور حول علاقة الـحب، وقد اعتمد علیها لیُجلّی من خلالها معانی سیاسیة اجتماعیة. یرمز کاتب بنجمة عن الـجزائر، وقد جعلها الـمؤلف من أم فرنسیة وأب جزائری غیر معروف، لتمثّل روح البلاد الـممزقة، کما تـمثّل نـموذجاً من الأبناء التائهین بین هویتین، واتـخذهم رمزاً للأحزاب الـمختلفة التی عزمت السیطرة علی الـجزائر، وقصدت مقالید الـحکم فیها. والزنـجی هو رمز للشعب الـمناضل الذی لم یأل أی جهد فی تـحریر الـجزائر واستقلالـها. هکذا استعان الکاتب بالرمز للتعبیر عن واقع الـجزائر، هادفاً إلی تصویر أبعاد جدیدة للواقع الثوری.

تعقدت روایة نجمة بأحداثها الـملتویة، وعقدها الکثیرة، ورموزها الـمتعددة، لذلک یشیر یاسین إلی هذه الرموز خلال سرد الأحداث، وضمن حوارات تـجری بین الشخصیات وفی الأوصاف التی یأتی بـها لـهذه الغایة؛ وبنفس الأسلوب یـمهد الطریق للقاری الذکیّ لاستیعاب رموزه بعد دقّة وتفکیر.

الـمصادر

بالـخامسة، کریـمة، اشکالیة التلقی فی اعمال کاتب یاسین، أطروحة لنیل شهادة الدکتوراه، الـجزائر،جامعة مولود معمری، کلیة الآداب و اللغات

خضر، سعاد محمد، الأدب الـجزائری الـمعاصر، بیروت، لبنان، الـمکتبة العصریة، د.ت.

الـخطیب، عماد علی سلیم، فی الأدب الـحدیث و نقده، عمان، دارالـمسیرة للنشر و التوزیع و الطباعة، الطبعة الأولی، 2009 .

دیجو، جان، الأدب الـجزائری الـمعاصر الـمکتوب بالفرنسیة، ترجمة ابراهیم الکیلانی، دمشق، سوریا، دارالطلاس للترجمة و الدراسة و النشر، الطبعة الأولی، 1991 .

سعدا...، أبوالقاسم، دراسات فی الأدب الـجزائری الـحدیث، الدار التونسیة للنشر/الـموسسة الوطنیة للکتاب، الطبعة الثالثة،  1985.

سفیتلانا براجوغینا، حدود العصور- حدود الثقافات، ترجمه ممدوح أبوالوی/راتب سکر، دمشق، سوریا، اتحاد الکتاب العرب، 1995.

السکوت، حمدی، قاموس الأدب العربی الـحدیث، مصر، القاهرة، دارالشرق، الطبعة الثانیة، 2009 .

شرف، عبدالعزیز، الـمقاومة فی الأدب الـجزائری الـمعاصر، بیروت، لبنان، دارالـجیل، الطبعة الأولی،  1991م.

عبدالرحمن، عائشة، قیم جدیدة للأدب العربی، القاهرة، دارالـمعارف، الطبعة الثانیة، 1970.

عبدلی، محمد السعید، عالـم کاتب یاسین الأدبی، الـجزائر، دار قصبة للنشر، 2009

فاعور، یاسین، القصة القصیرة الفلسطینیة میلادها و تطورها، دمشق، اتحاد الکتاب العرب، 2001 .

کندی، محمدعلی، الرمز و القناع فی الشعر العربی الـحدیث، بیروت، دارالکتاب الـجدیدة الـمتحدة، الطبعة الأولی، 2003 .

منور، أحمد، الأدب الـجزائری باللسان الفرنسی، الـجزائر، دیوان الـمطبوعات الـجامعیة، 2007

یاسین، کاتب، الـجثة الـمطوقة و الأجداد یزدادون ضراوة، ترجمه ملکة أبیض العیسی، بیروت، لبنان، الـموسسة العربیة للدراسات و النشر، الطبعة الثانیة، 1979.

______، نجمه،ترجمه محمد قوبعة، تونس، دارالراس للنشر، 1984 .

یاغی، عبدالرحمن، فی النقد التطبیقی، عمان، منشورات أمانة عمان الکبری، الطبعة الأولی، 2001

 

الـمقالات

حسن، حسن، کاتب یاسین و رحلة البحث عن نجمة، (7/12/2006) www.thawra.alwehda.org   حفناوی، بعلی، مدینة عنابة، www.nu5ba.net، 21/9/2011.

صالـح، عبد الرزاق، الاغتراب مفهوم حسی عند الـجزائری کاتب یاسین ،www.moheet.com، 10/1/2010.

کحیل، عبد العزیز، کاتب یاسین عملاق أو وهم کبیر، www.arabtimes.com، 4/6/2010.

بالـخامسة، کریـمة، اشکالیة التلقی فی اعمال کاتب یاسین، أطروحة لنیل شهادة الدکتوراه، الـجزائر،جامعة مولود معمری، کلیة الآداب و اللغات

خضر، سعاد محمد، الأدب الـجزائری الـمعاصر، بیروت، لبنان، الـمکتبة العصریة، د.ت.

الـخطیب، عماد علی سلیم، فی الأدب الـحدیث و نقده، عمان، دارالـمسیرة للنشر و التوزیع و الطباعة، الطبعة الأولی، 2009 .

دیجو، جان، الأدب الـجزائری الـمعاصر الـمکتوب بالفرنسیة، ترجمة ابراهیم الکیلانی، دمشق، سوریا، دارالطلاس للترجمة و الدراسة و النشر، الطبعة الأولی، 1991 .

سعدا...، أبوالقاسم، دراسات فی الأدب الـجزائری الـحدیث، الدار التونسیة للنشر/الـموسسة الوطنیة للکتاب، الطبعة الثالثة،  1985.

سفیتلانا براجوغینا، حدود العصور- حدود الثقافات، ترجمه ممدوح أبوالوی/راتب سکر، دمشق، سوریا، اتحاد الکتاب العرب، 1995.

السکوت، حمدی، قاموس الأدب العربی الـحدیث، مصر، القاهرة، دارالشرق، الطبعة الثانیة، 2009 .

شرف، عبدالعزیز، الـمقاومة فی الأدب الـجزائری الـمعاصر، بیروت، لبنان، دارالـجیل، الطبعة الأولی،  1991م.

عبدالرحمن، عائشة، قیم جدیدة للأدب العربی، القاهرة، دارالـمعارف، الطبعة الثانیة، 1970.

عبدلی، محمد السعید، عالـم کاتب یاسین الأدبی، الـجزائر، دار قصبة للنشر، 2009

فاعور، یاسین، القصة القصیرة الفلسطینیة میلادها و تطورها، دمشق، اتحاد الکتاب العرب، 2001 .

کندی، محمدعلی، الرمز و القناع فی الشعر العربی الـحدیث، بیروت، دارالکتاب الـجدیدة الـمتحدة، الطبعة الأولی، 2003 .

منور، أحمد، الأدب الـجزائری باللسان الفرنسی، الـجزائر، دیوان الـمطبوعات الـجامعیة، 2007

یاسین، کاتب، الـجثة الـمطوقة و الأجداد یزدادون ضراوة، ترجمه ملکة أبیض العیسی، بیروت، لبنان، الـموسسة العربیة للدراسات و النشر، الطبعة الثانیة، 1979.

______، نجمه،ترجمه محمد قوبعة، تونس، دارالراس للنشر، 1984 .

یاغی، عبدالرحمن، فی النقد التطبیقی، عمان، منشورات أمانة عمان الکبری، الطبعة الأولی، 2001

 

الـمقالات

حسن، حسن، کاتب یاسین و رحلة البحث عن نجمة، (7/12/2006) www.thawra.alwehda.org   حفناوی، بعلی، مدینة عنابة، www.nu5ba.net، 21/9/2011.

صالـح، عبد الرزاق، الاغتراب مفهوم حسی عند الـجزائری کاتب یاسین ،www.moheet.com، 10/1/2010.

کحیل، عبد العزیز، کاتب یاسین عملاق أو وهم کبیر، www.arabtimes.com، 4/6/2010.