القرآنیون وأهم شبهاتهم (دراسة نقدیة)

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مشارک بـجامعة قم

2 طالبة الدکتوراه فی علوم القرآن و الـحدیث بـجامعة قم

چکیده

یتناولُ هذا الـمقال الآراء الـحدیثیة والقرآنیة لتیارٍ إسلامی نشأ بین أهل السنة وسمی بالقرآنیین، ولد هذا التیار فی الهند ثم انتقل إلى مصر والعالم العربی. یعتقد أصحاب هذا التیار أن القرآن هو الـمرجع الوحید الذی اشتمل على جمیع قضایا الدین، ولا یؤمنون بحجیة السنة کمرجع للتشریع لسببین: الأول لأنها لیست وحیا کوحی القرآن، الثانی لأنها تعرضت للوضع بسبب التأخر فی التدوین، وهم یدعون إلى عصرنة القرآن والإصلاح الدینی، ففسروا القرآن بمنهج عقلی یعتمد على التدبر والاجتهاد الـحر ، مما جعلهم یأوّلون حقائق القرآن الغیبیة إلى ظواهر طبیعیة حسیة لتأثرهم بالعلوم التجربیة،  وأنکروا دور السنة فی التفسیر، ورأوا أن القرآن لایحتاج إلى التفسیر؛ لأن التفسیر یکون للشیء الغامض، والقرآن مبین ومیسر للفهم، ولایحتاج لأکثر من التدبر فی آیاته، فلا اعتبار لدیهم لدور الروایات فی التفسیر ولا لأقوال الـمفسرین، فأکثر استدلالاتهم قائمة على الـمغالطات. هذا الـمقال یقوم بتعریف أشهر طوائف القرآنیین وزعمائهم واتجاهاتهم الفکریة والعقائدیة، وتناقش شبهاتهم فیما یتعلق بحجیة السنّة النبویة والقرآن الکریم.

کلیدواژه‌ها


الـمقدمه:

رغم تأکید القرآن الکریم علی أهمیة السنّة النبویة ودورها فی التشریع من خلال جملة من الآیات القرآنیة التی فرضت طاعة الرسول(ص) والتأسّی بسنته الـمبارکة قولاً وفعلاً، وجعلت تلک الطاعة من شروط اعتناق الدین والعمل بآیات الذکر الـحکیم، ومع ذلک فإن السنة الـمطهرة کانت هدفا لأعداء الإسلام منذ زمن بعید، فمحاولة الفصل بین القرآن والسنة النبّویة أمرٌ ترجع جذوره إلى اللحظات الأخیرة من حیاة النبی الأکرم(ص).

لکن هذه الـمحاولة باتت لتتجدّد مرةً اُخری فی السبعیّنیات من القرن التاسع عشر الـمیلادی بقالبٍ جدید عن طریق من عُرِفوا بـ (القرآنیین) أو (أهل القرآن)، فمن هم القرآنیون؟ و ماهی أهم اتجاهاتهم الفکریة؟ْ وما هی أشهر طوائفهم؟ هذا الـمقال سوف یُـجیب عن هذه  التساؤلات ویُعالـج أهم مغالطات القرآنیین بأدلة علماء الفریقین العقلیة والنقلیة.

نشأةالقرآنیینفیالقارةالهندیة:

فی نهایة القرن التاسع عشر الـمیلادی، بدأت تغزو الهند الدعوة إلی الاعتماد علی القرآن ونبذ السنة فی التشریع الاسلامی، عُرف هؤلاء باسم أهل القرآن أو القرآنیین .

استفحلت أفکار القرآنیین فی القارة الهندیة وانتقلت إلی بعض الدول الإسلامیة علی رأسها مصر، التی لم یبلغ فیها القرآنیون التنظیم القوی کما فی الهند.

یبتنی فکر القرآنیین على اعتبار أن القرآن الکریم هو المصدر الوحید للتشریع فی الإسلام، وإنکار عصمة النبی (ص)، على إعتبار أنه بشر یجوز علیه الخطأ والسهو والنسیان، فلاوحی عندهم إلا وحی القرآن  وبالتالی لایعتقدون بحجیة الأحادیث المنسوبة للنبی (ص).

وقد مهَّد لظهور جماعة القرآنیین، حرکة العصرنة والتجدید التی قادها أحمد خان بین مسلمی الهند، وکان متعاوناً مع الاستعمار البریطانی، فحین ثار الهنود الـمسلمون فی دهلی علی الاستعمار البریطانی سنة 1857م، وقف أحمد خان ضدّ هذه الثورة.

قام أحمد خان بالتعاون مع آغا خان الثالث، إمام الإسماعیلیة الآغاخانیة، وبتمویله السخی قام بافتتاح أول (جامعة إسلامیة عصریة) فی علیکرة.

أما منهج أحمد خان القرآنی فهو یفسِّر آیات القرآن تفسیراً عقلیّاًّ محاولاً توفیقها مع العصر الـحدیث، فیؤوّل الـمعجزات الـمذکورة فی القرآن تأویلاً مخالفاً لما علیه الـمسلمون، کما حاول تفسیر آیات الـجنة والنار تفسیرات رمزیة تمثیلیة، خلاف مضمونها الظاهری، کما رفض أحادیث علامات الساعة، ورفض الاعتقاد بأن الـمسیح لیس له أب فهو یعتقد أنّ له أباً وأماً. وقد کان أحمد خان بمنهجه هذا أوّل من اختطّ طریق الاعتماد علی القرآن فقط، وحاول فهمه فهماً عصریاً، والتشکیک بالأحادیث والأخبار والدعوة لغربلة التراث الروائی (رستم ، 2008: 376).                                                     

الـجذورالتاریـخیةللقرآنیین:

یعتقد بعض الباحثین أن فکرة إقصاء السنة ظهرت لأول مرةٍ علی ید الـخوارج الذین رفضوا إقامة حد رجم الزانی الـمحصن، ومسح الـخفین وغیرها من التشریعات الـمنقولة عبر الروایة عن الرسول(ص) والتی غیر موجودة فی القرآن.

أما فی العصر الـحدیث فظهرت فکرة إنکار السنة فی الهند إبّان الاحتلال الانکلیزی علی ید أحمد خان الذی وضع شروطاً تعجیزیة لقبول الـحدیث مما جعله ینکر أغلب الأحادیث، ثم تلاه عبد الله جکرالوی فی باکستان الذی کان یشتغل بدراسة الـحدیث، ثم اصطدم بالعدید من الشبهات حوله، فتوصّل فی النهایة لإنکار کافة الأحادیث النبویة و أسّس جماعة تسمی أهل الذکر والقرآن، دعا من خلالها إلی أن القرآن هو الـمصدر الوحید للتشریع؛ وتبنّى نفس الفکر أحمد الدین الأمر تسری، مؤسس جماعة أمة مسلمة ، کان یدعو فیها لأفکاره؛ وأخیراً غلام أحمد برویز الذی کان سبباً لتحوله إلی فکر القرآنیین تفسیر إحدی الآیات القرآنیة (الأحزاب،69) التی عقبها روایةٌ تفسیریة مرویة عن أبی هریرة.(الهی بـخش، 1989 م: 50،54).

واتفقت الـمصادر التی بحثت عن نشأة القرآنیین فی الـهند وانتشارهم إلی بقیة الـمناطق الإسلامیة وإدلائهم بالآراء الـمخالفة للدین هم الثمرة التی بذر بذورها أعضاء حرکة أحمد خان فی الـهند، استجابة لـمخططٍ انکلیزی.

أبرز شخصیاتالقرآنیینفیالقارةالهندیة

  • یعد عبد الله بن عبد الله الـجکرالوی، مؤسس جماعة أهل الذکر، علی رأس زعماء القرآنیین فی باکستان. ولد عبدالله فی نهایة العقد الثالث من القرن التاسع عشر الـمیلادی، وکان بارعاً فی الـمناظرة والـجدل وکثیر الإهانة للتراث الاسلامی، لذلک خـمل ذکره بین الناس، وقد کان له مؤلفات کثیرة منها: تفسیر القرآن بآیات الفرقان، ترجمة القرآن بآیات الفرقان، رَدّ النسخ الـمشهور فی کلام الرب الغفور، والبیان الصریح لإثبات کراهة التراویح. فجکرالوی هو أحد الـمتأثرین بأحمد خان، وکان مما ابتدعه أنه شرّع لـمؤیدیه طریقة جدیدة للصلاة وقال: إن الأذان والإقامة بالشکل الذی یؤدیه الـمسلمون بدعة.
  • أحمد الدین الأمرتسری: مؤسس فرقة الأمة الإسلامیة الـمولود 1861م بمدینة آمرتسر بالهند. ومن مؤلفاته: معجزة القرآن، تفسیر بیان للناس، وکان ناقداً لاذعاً لـمیراث الـمسلمین، توفی 1936م.
  • حافظ محمد أسلم جراجبوری: ولد سنة  1299هـ/1880م، و کان من أرکان القرآنیین البارزین، من مؤلفاته:  الوراثة فی الإسلام، حیاة عمرو بن العاص، تاریخ نجد، تاریخ القرآن، تاریخ الأمة الإسلامیة، عقائد الاسلام؛  توفی 1955م فی الهند.
  • غلام أحمد برویز: رئیس جمعیة أهل القرآن و مؤسس حرکة طلوع الإسلام، ولد غلام أحمد سنة 1903م فی الهند، ونشأ فی بدایة حیاته متأثراً بالصوفیة، أصدر سنة 1938 مـجلة طلوع الإسلام، وکان یتمیز باطلاعه الواسع علی الأفکار الأوربیة، ویری وجوب صبغ الاسلام بـها؛ إضافة إلی ذلک یعتقد أن النظریات العلمیة حقائق لاتقبل الـجدل والـمناقشة، لذا یـجب تفسیر القرآن بـمقتضاها، مثل القول بالتطور فی وجود الـخلق وإنکار خوارق العادات. لکثرة مؤلفاته سماه البعض (مؤلف الـحرکة القرآنیة)، من مؤلفاته: تبویب القرآن وهو معجم لـمعانی القرآن، أنا والرب، إبلیس وآدم، الـمجتمع الـمسلم، عالم الغد، الـحرکة القادیانیة وختم النبوة، القرآن والدکتور محمد إقبال. طرح أفکاره للإستفتاء بـها أمام العلماء؛ فأفتى ما لایقل عن ألف عالم من علماء الدین فی باکستان والـهند والشام والـحجاز بتکفیره وخروجه عن الاسلام، توفی سنة 1985م.
    (دانشنامه جهان اسلام، 580 ، ش 2732)،( http://www.tolueislam.com)
  • جعفر شاه بلواری: أحد زعماء جماعة طلوع الإسلام، ومن الـمکثرین فی الکتابة عن آراء القرآنیین فی الوقت الـحاضر، له مؤلفات عدیدة منها: إتمام السنة، وریاض السنة، والدین یسر.
  • محمد رمضان: أحد تلامیذ عبد الله جکرالوی، ومن أهمّ أعماله إصدار مجلة بلاغ القرآن التی لاتزال تـحمل آراء بعض القرآنیین إلی الآفاق الباکستانیة، وله مؤلفات منها: (صلاة القرآن کما علّم الرحمن)، توفی سنة  1939م.
  • چراغ علی: تأثر بأفکار أحمد خان، وکان یطالب بإعادة تدوین الفقه الاسلامی من جدید، وعن قواعد الـجرح والتعدیل، والـمعاییر التی وضعها علماء الـحدیث لتمییز الـحدیث الصحیح من السقیم، کان یقول: لاحاجة إلیها لتمییز صحیح الـحدیث من سقیمه، لأن الـحدیث فی حد ذاته شئٌ لایمکن الاعتماد علیه.

نشأةالقرآنیینفیمصر

یُعْتَبَرُ الدکتور أحمد صبحی منصور الزعیم الروحی للقرآنیین فی مصر والعالم العربی. یعتقد الدکتور منصور أنّ جذور القرآنیین بدأت منذ حرکة الشیخ محمد عبده الإصلاحیة عام 1905م، فیقول: إن محمد عبده رفض الـحدیث والتصوّف، وانتقد البخاری، وأنکر الشفاعة، کما أن تلمیذه رشید رضا خالف مبادئه، وتعاون مع السلفیة، وهو أستاذ لـحسن البنا، مؤسس جـماعة (الإخوان الـمسلمین)، ثم قال: إن آثاراً من مدرسة مـحمد عبده ظلت باقیة، وآخر من کان فیها الشیخ محمود شلتوت، شیخ الأزهر السابق الذی توفی فی ستینات القرن الـماضی، وقبله الشیخ مرتضى الـمراغی، شیخ الأزهر فی الأربعینیات. عمل أحمد منصور بالتدریس فی الأزهر 1977م، واصطدم بعلماء الدین السنة من الصوفیة والسلفیة الذین اضطهدوه، وفصل عن عمله سنة 1987م، وأُدخل السجن بتهمة إنکاره للسنّة، ثم عمل بعدها بشکلٍ مستقل یدعو لأفکاره فی مرکز ابن خلدون بـمصر. و فی عام 2002م اضطر للهجرة لأمریکا لاجئاً سیاسیاً بعد إغلاق مرکز ابن خلدون،  وظهر فی أمریکا علی ساحة الانترنت العربـی داعیاً لـمنهجه الـجدید، فأسس الـمرکز العالـمی للقرآن الکریم «IQC» فـی ولایة فیـرجینا، وموقعه علی الانترنت (http://www.ahl alquran.com/arabic/main) ، فمن خلاله بدأ ینشر مقالاته ومؤلفاته للتعریف بـمنهجه والدعوة إلیه.

أهمکتبهومؤلفاته:

اشتهر احمد منصور بکثرة التألیفات، فمن أهمّ کتبه: الزکاة، والسید البدوی بین الـحقیقة والـخرافة، وحق الـمرأة فی رئاسة الدولة الاسلامیة، ووظیفة القضاء بین الاسلام والـمسلمین، وإنکار السنة فی مقدمة صحیح مسلم، والصیام ورمضان: دراسة اصولیة تاریـخیة، ولیلة القدر بین القرآن و علم الـحدیث، وأسس البحث التاریخی، وحریة الرأی بین الاسلام والـمسلمین، والـمسلم العاصی، والصلاة بین القرآن الکریم والـمسلمین، ولاناسخ ولامنسوخ فی القرآن الکریم، والقرآن وکفی، وحد الردة، والتأویل.

یعتقد بعض الباحثین أن الدعوة لإنکار السنة فی مصر بدأت فی عهد محمد علی باشا، عندما بدأت البعثات العلمیة تغدو وتروح لتلقّی العلم فی إیطالیا؛ وأظلم الـجو أکثر من ذی قبل بعد وصول جمال الدین الأفغانی الذی أحل رابطة الوطن محل رابطة الدین، ودعا لوحدة الأدیان الثلاثة، ثم تبعه محمد رشید رضا فی مجلته الشهیرة (الـمنار)، ثم تلمیذه محمد عبده الذی صاغ مبادئ الـحزب الوطنی بمساعدة الـمستشرق بلنت، علی أنه حزب سیاسی داعیاً للفصل بین الدین والدولة.  ثم أخذ علی تطویع الشریعة لتتقبل مبادئ الـحضارة الأوربیة، لاسیما بعد تولیه منصب الإفتاء بدعوی الإصلاح الدینی، الذی حدّده تلمیذه مصطفی عبد الرزاق فی ثلاثة أمور:

  • تحریر الفکر من قید التقلید، ومن أحکام زعماء الدنیا وزعماء الدین.
  • اعتبار الدین صدیقاً للعلم، إذ لکلٍ منهما وظیفة یؤدیها.
  • وجوب أن یکون القرآن هو الأصل الذی تحمل علیه الـمذاهب و الآراء فی الدین. (مزروعة، 2005م: 114)

ومن خلال جامعة القاهرة ثم الـجامعة الأمریکیة البروتستانیتیة الإنجیلیة بالقاهرة فتحت الأبواب لعشرات الـمستشرقین الذین وفدوا إلی مصر للتدریس فأعدوا أجیالاً مازالوا هم طلیعة الکتاب ورجال التدریس، فتوالی علی  رئاسة الـجامعة نفرٌ کثیرٌ من منکری السنة.

وانقسم هؤلاء إلی ثلاثةأقسام:

  • قسمٌ هدف إلی نبذ الدین وهدم کل مایمت بصلةٍ إلی الله.
  • قسمٌ أنکر السنة إجمالاً مدّعیاً أنّ القرآن فیه ما یکفی لتشکیل الـحیاة.
  • قسمٌ أنکر بعض السنة وأخذ بعضها مما یتوافق مع هواه وعقله (أحمد، 2009م: 54)

أبرزشخصیاتالقرآنیینفیمصر

  • أحمد صبحی منصور، کان یعمل استاذاً فی جامعة الأزهر، فتم فصله بسبب انـحرافاته، غادر مصر إلی أمریکا، واستقر بها، ومازال ینشر أفکاره منها عبر الانترنت العربی علی موقع خاص بالقرآنیین.
  • أمین یوسف علی، الزعیم السابق للقرآنیین بمنطقة الـمطریة بالقاهرة، کان یعمل خطیباً بـمساجد وزارة الأوقاف، وهو أحد الذین تمّ حبسهم فی قضیة هذا التنظیم عام 2002م.
  • إیهاب عبده، صاحب کتاب (استحالة وجود عذاب فی القبر)
  • علی الـمندوة السیسی وهو أحد الذین تم حبسهم عام 2002م.
  • ویعد الدکتور حسن الترابی من السودان من زمرة هؤلاء، ومن مؤلفاته :(تاریخ التجدید الاسلامی).

الـمنهجالقرآنیللقرآنیین:

منهج القرآنیین فی تدبر القرآن منهج عقلی یعتمد علی فهم القرآن بالقرآن، ویرفضون کلمة "تفسیر" للقرآن، حیث یعتقدون أن التفسیر یکون للشیء الغامض أو الـمعقّد، بینما القرآن میسّرٌ للفهم والتدبّر، کما یرفض القرآنیون روایات وأسباب النزول أو التفسیرات الـمذکورة فی کتب التراث، فهم یرون أن عامة الـمسلمین یقدِّسون تفسیرات التراث حتی وإن تعارضت مع القرآن.

أهمأفکارهمومعتقداتهم:

  • الـحدیث لیس مصدراً للتشریع: لایعترف القرآنیون بوجود وحیٍ ثانٍ مع القرآن، وکلام النبی لیس وحیاً من الله، وبالتالی فهو غیر ملزم للمسلمین، ولایعترف القرآنیون بنسبة الأحادیث للرسول(ص)؛لذلک یعتقدون بحجیة السنة الفعلیة دون القولیة لأن الأحادیث تعرضت للوضع والتحریف، فلم تدّون إلاّ بعد وفاة النبی(ص) بقرنین من الزمن ولأنها لیست جزءًا من الدین، فقد نـهى النبی عن تدوینها وکتابتها وقد خالف الرواة وجامعوا الـحدیث کالبخاری ومسلم أمرَ النبی(ص) فی هذا النهی فعصوا الله.  فلو کانت السنة وحیاً ومصدراً للتشریع وجزءًا من الدین لـما نـهى النبی عن کتابتها، وهذا ماالتزم به الـخلفاء الراشدون على رأسهم أبو بکر وعمر حین منعوا تدوین الـحدیث ( للمزید انظر: على الشهرستانی ،1418هـ ) وحبسوا بعض الـمحدثین فی الـمدینة وعذّبوهم بسبب روایتهم للحدیث (ویکیبیدیا).
  • لایؤمن القرآنیون بعصمة النبی، فهو برأیهم بشر یجوز علیه أن یخطئ أو یصیب، باستثناء تبلیغه للآیات القرآنیة فهو معصومٌ من السهو والـخطأ وفقاً للنص القرآنی.
  • لایؤمن القرآنیون بعدالة الصحابة، ویرون أن مجرد رؤیتهم للنبی لاتکسبهم العدالة، فمنهم الفاسق والـمنافق وضعیف الإیمان، کما فیهم الـمؤمنون الصالـحون.
  • لایعتقد القرآنیون بأن النسخ فی القرآن الکریم بمعنی الـحذف والإلغاء، وإنما بمعنی الإثبات والکتابة؛ لأن الـحذف یتعارض مع کون الآیات محکمة، والنسخ بمعنی الإلغاء یستلزم التناقض والاختلاف، وهذا لایوافق قوله تعالى: (ولوکان من عند غیر الله لوجدوا فیه اختلافاً کثیراً).
  • القرآن جامعٌ لکل مایحتاج إلیه البشر، فلاحاجة للسنة، ویستندون بالآیة: (مافرطنا فی الکتاب من شیء).
  • عدم حاجة القرآن للتفسیر، لأن التفسیر یکون للأمور الغامضة والـمعقدة، أما القرآن فهو تبیانٌ لکل شیء فلابد أن یکون بیّناً.
  • نفی کل ما یتعلق بالأمور الغیبیة وإنکار الـمعجزات.
  • لامعجزة للنبی(ص) سوی القرآن.
  • الطعن فی بعض الـحدود الشرعیة کحد رجم الزانی الـمحصن.               
  • نفی الـحجاب للمرأة.

یمکنأننحدِّدمنهجالقرآنیینفیالبحثبالنقاطالتالیة:

  • تحدید أفکار مسبقة ثم اللجوء إلی النصوص لإثباتها واستبعاد ما یـخالفها.
  • تحلیل الإسلام ودراسته بعقلیّة أوروبیة مادّیة، اعتماداً على القیم. والـمقاییس الغربیة الـمستمدّة من الفهم الـمحدود والـمغلوط الذی لایدرک حقیقة الاسلام.
  • عدم استیعاب الـمضامین الشرعیة الصحیحة بسبب الـجهل باللغة العربیة.
  • الاعتماد على الضعیف الشاذ من الأخبار، وغضّ الطرف عن الصحیح والثابت بـهدف إثراء اتـجاهاتهم الفکریة بالدلیل النقلی، رغم زعمهم بظنیة صدور الأحادیث وعدم القول بـحجیتها.
  • الأخذ بآیةٍ للاستشهاد بـها دون النظر إلی بقیة الآیات الـمتحدة الـموضوع.
  • تـجرید الـمضامین الشرعیة عن اصطلاحها الشرعی وحصرها بالـمعنى اللغوی کالطواف بـمعنى (التردد بین الـحین والآخر).

أسبابشبهاتالقرآنیین:

  • تأخّر تدوین السنة.
  • السنة لیست لفظ الرسول(ص).
  • إن الله لم یتکفل بحفظها کالقرآن.
  • إنّ النبی(ص) نـهى عن تدوین الـحدیث.
  • الصحاح ملیئة بالأحادیث الـموضوعة والضعیفة.

نتائجشبهاتالقرآنیین

  • نفی أنّ للنبی وحیاً غیر القرآن فسنته لیست جزءًا من الدین.
  • لامعجزة للنبی(ص) سوى القرآن.
  • لاطاعة لرسولٍ قد مات.
  • إنکار أن لیس لعیسى(ع) أب.
  • نفی کل ما یتعلق بالـمعجزات.
  • التشکیک فی الـمسلّمات.
  • التهوین من قدسیة القرآن.
  • لاتفسیر للقرآن غیراللغة.
  • انکار الـجنة والنار والـملائکة والـجنّ.

 

أ . نقد القرآنیین على أساس الـمنهجالتفسیریللعلامةالطباطبائی (ره):

القرآنیون یعتقدون أن القرآن لایحتاج لتفسیرٍ من أحد، لأن التفسیر یکون للشیء الغامض أو الـمعقَّد، بینما القرآن میسّر للفهم والتدبر، لذلک یرفضون روایات أسباب النزول ولایعتقدون بحجیة تفسیر النبی) أو التفسیرات فی کتب التراث، یقول أحمد صبحی منصور: بیان القرآن فی داخل القرآن، القرآن کتابٌ مبینٌ فی ذاته، وآیاته موصوفة بالبینات، أی: التی لاتحتاج فی تبیینها إلا لمجرد القراءة والتلاوة والتفکر والتدبر فیها، والآیات التی تتحدث عن بیان القرآن ووصفه بالکتاب الـمبین أکثر من أن تـحصى، مع ذلک فإنّ منا من یعتقد: أن کتاب الله غامض، مبهم، یـحتاج إلى من یفسره، والـمؤمن بالقرآن لایبادر باتهام کتاب الله بأنه فرط، وجاء غامضاً یحتاج لما یبینه، وجاء مجملاً یـحتاج لـمن یفصله... .

ویقول تعالی: (ونزلنا علیک الکتاب تبیاناً لکل شیء)، والتبیان هو التوضیح لـما یستلزم البیان والتوضیح، والشیء الواضح بذاته لایـحتاج لـما یبینه ویوضحه، وإلا کان فضولاً فی الکلام، وثرثرة لاحاجة إلیها.

والله سبحانه وتعالی أنزل کتابه محکماً لامجال فیه للّغو والتزید، لذا کان البیان فیه لما یتطلب البیان، وکل شیءٍ یستلزم البیان والتوضیح جاء فی القرآن بیانه وتوضیحه، ومالیس محتاجاً لبیان فلا مجال فیه للتفصیل والبیان (منصور، 2006م: 34 ).

للجوابعلی هذهالشبههنقول: إن الـمراد بتفصیل وتبیان الکتاب لکل شیء یعنی: تفصیل وتبیان القرآن لکل شیء من أحکام هذا الدین، کقواعد کلیة مجملة، وأما تفاصیل تلک القواعد وما أشکل منها فالبیان راجع إلى تبییین رسول الله(ص)  وإلیک التوضیح:

أجمع الـمفسرون على أن القرآن الکریـم هو الـمنبع الأساسی لتفسیر آیات القرآن، لکن مع ذلک هل یجوز تفسیر القرآن بالقرآن دون الاعتماد على مصادر تفسیریة أخری أم أنّ القرآن هو الـمصدر الوحید الذی ینبغی الاکتفاء به؟ هل نـحتاج فی تفسیر بعض الآیات للروایة التفسیریة عن الـمعصوم(ع) ؟         

العلامة الطباطبائی(رض) یعتقد من جهةٍ أنّ آیات القرآن التی تدعو الناس عامةً، من کافر أو مؤمن، ممن شاهد عصر النـزول أو غاب عنه، هذه الآیات التی تدعوهم  إلی تعقّل القرآن وتأمّله والتدبر فیه کقوله تعالی (أفلا یتدبرون القرآن ولو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه اختلافاً کثیرا) نساء/82 تدلّ دلالةً واضحة علی أن الـمعارف القرآنیة یـمکن أن ینالها الباحث بالتدبر والبحث، ویرتفع به ما یتراءى من الاختلاف بین الآیات والـمعنی لإرجاع فهم معانی الآیات إلی فهم الصحابة وتلامذتهم حتی إلی بیان النبی(ص)، فإنّ ما بینه إمّا أن یکون معنی یوافق ظاهر الکلام، فهو مایؤدی إلیه اللفظ ولو بعد التدبّر والتأمل والبحث، وإما أن یکون معنی لایوافق الظاهر ولا أن الکلام یؤدی إلیه، فهو مـما لا یلائم التحدی ولاتتم به الـحجة.

ومن جهة اُخری یعتقد العلاّمة أنه لاسبیل لإنکار الروایات فی التفسیر، لأنها تلعب دورین أساسیین: دور التعلیم ودور التبیین؛ فدور النبی(ص) التعلیمی  یبرز من خلال هدایة الـمعلم الـخبیر ذهنَ الـمتعلّم وإرشاده إلی ما یصعب علیه العلم به والـحصول علیه، لا مایمتنع فهمه من غیر تعلُّم، بل إن التعلم تسهیلٌ للطریق وتقریبٌ للمقصد، لا إیـجادٌ للطریق وخلقٌ للمقصد، والـمعلم فی تعلیمه إنـما یروم ترتیب الـمطالب العلمیة ونضدها علی نـحوٍ یستسهله ذهن الـمتعلم ویأنس به، فلا یقع فی جهد الترکیب وکدّ التنظیم، فیتلف العمر وموهبة القوة، أو یشرف علی الغلط فی الـمعرفة، وهذا مایدل علیه قوله تعالی: (وأنزلنا إلیک الذکر لتبیّن للناس ما نُزِّل إلیهم) نـحل/44، وقوله تعالی: (ویعلمهم الکتاب والـحکمة) الـجمعة/.2

فالنبی یعلّم الناس مایدل علیه القرآن بنفسه، ویمکن للناس الـحصول علیه، وإلاّ فإنه لامعنى لقوله تعالی: (وهذا لسانٌ عربیّ مبین)؛ وأما الدور التبیینی للروایات فإنه ینحصر بآیات الأحکام وتفاصیلها التی لاسبیل إلی تلقیه من غیر بیان النبی(ص)، کما أرجعها القرآن إلیه فی قوله تعالی: (وما آتاکم الرسول فخذوه ومانهاکم عنه فانتهوا) الـحشر/7، ومافی معناه من

الآیات کتفاصیل القصص والـمعاد (الطباطبائی ، 1393: 3/85 ).

ویؤکّد العلامة الطباطبائی أنّ التفسیر الروائی للمعصومین(ع) له دورٌ تعلیمیٌّ فیقول: الآیات تفسّر بعضها بعضاً ودور النبی(ص) وأهل البیت(ع) بالنسبة للقرآن دور الـمعلم الـمعصوم الذی لایـخطئ، وتفسیرهم للقرآن بالقرآن لن یـخالف ما أراده الله من آیاته (الطباطبائی، 1372: 60 ).

یبیّن العلامة الطباطبائی أن ما یؤکد الدور التبیینی للنبی(ص) فی تفسیر القرآن أن الـمعارف الإلهیة لاینالها الناس بلا واسطة فلابدّ من بعث واحدٍ منهم للتبیین والتعلیم (الطباطبائی، 1393: 12/26 )

إنّ ما یـرفضه العلامة الطباطبائی ألاّ نلجأ للروایة فنحصر بـها معنی الآیة، بـل یـجب أن تنطق الآیة بـمدلولـها، ولکن بالرجوع للـروایة یُفسَح أمامنا الـمجال أکثر، لیضعنا فی جوِّ الآیة وأفقها الأوسع، ولیتّضح ویکتمل الـمعنی الـمراد منها، وهذا أمرٌ لامـجال لرفضه (معرفت، 1385: 18).

 ففی الآیة: ( یتلو علیهم آیاته ویزکیهم ویعلمهم الکتاب والـحکمة ) بقرة/15. التلاوة أمرٌ یختلف عن التعلیم، وإلاّ لم یفرّق القرآن بین التلاوة والتزکیة والتعلیم. وتشیر هذه الایة إلى أن علی الرسول مسؤولیات من ضمنها التربیة والتعلیم، (وتعلیم الکتاب یکون بتفسیره قولاً وعملاً)، وأن ثمة أمورًا لابد له من شرحها لنا، إذاً ففهمنا وحدهُ غیر کافٍ فی إدراک کنه بعض الـحقائق القرآنیة، ومن هنا تتبیّن ضرورة وجود الـمعلم الذی لایُخطئ، وأنّ مجرد إبلاغ القرآن وتلاوته لایکفی، إذ لو کان کذلک صحیحاً لاکتفت الآیة بذکر التلاوة فقط، فیما أنّ هناک آیة أوضح دلالة وهی قوله تعالی (وأنزلنا إلیک الذکر لتبیّن للناس ما نُزِّل إلیهم)؛ هذه الآیة خیر دلیلٍ على کون الرسول(ص) مفسراً للآیات، وأنّ القرآن محتاجٌ للتفسیر النبوی، وبالنتیجة لایمکننا فهم القرآن فهماً دقیقاً إلاّ عن طریق الرجوع إلی کلام الرسول، ولو فی بعض الآیات القرآنیة، وأبرزها الآیات التی جاءت مجملة، کالآیات التی تتعلق بالصلاة، بید أنها لم تتطرّق لکیفیتها أو عدد رکعاتها، فهذه الـمسألة تؤکد أمرین: أحدهما إثبات وحی للنبی(ص) غیر القرآن، وثانیهما حجیة التفسیر النبوی الذی لایمکن أن یخطئ بمقتضی العصمة وبمقتضی حجیة الـمهمة الإلهیة التی أوکل بها بعنوانه الـمعلم للکتاب.

قال الامام الصادق(ع): (إن رسول الله(ص) نزلت علیه الصلاة ولم یسم الله لهم ثلاثاً ولا أربعاً حتى کان رسول الله(ص) هو الذی فَسَّرَ ذلک لهم، ونزلت علیه الزکاة ولم یسمّ لهم من کل أربعین درهماً حتى کان رسول الله(ص) هو الذی فسَّر ذلک لهم) .(الکلینی، 1426هـ: 1/287)

إن سیرة علماء الـمسلمین ومفسریهم عبر التاریخ تؤکّد أهمیة الروایات فی التفسیر وتعتبرها منبعاً لاغنى عنه فی فهم الآیات؛ وما لاحظناه فی کتاب أحمد صبحی منصور هو استفادته لبعض روایات أسباب النزول لکن دون تصریحٍ بمصدرها، کما بیّن سبب نزول آیة الظهار (منصور، 2006 م: 65) بطریقة موافقة تـماما لـما أجمع علیه الـمفسرون فی کتبهم .

وبناء علی ماتقدم فلا یـمکن إنکار دور الروایة فی حال التأکّد من صحة صدورها عن النبی(ص) والـمعصومین(ع) فی فهم الـمراد من الآیة، لأنها تضعنا فی اُفق وجوّ الآیة، فتسهّل علینا السبل لتفسیرها ونیل الـمراد منها، ولأن دور النبی(ص) فی التفسیر دور الـمعلم الـمعصوم الذی لایـخطئ، وهذه مهمّةٌ إلـهیة اُوکِلَت إلیه(ص) بشهادة القرآن والروایات التی لاتسمح الـمقالة لذکرها.کما لا یـمکن إنکار دور النبی(ص) فی تفسیر الآیات الفقهیة وهی الأهم؛ لأننا لایـمکن أن نستغنی  عن تبیین رسول الله(ص) لکثیر من الأحکام التی وردت فی الآیات بصورة مـجملة.

ب . شبهةأنالنبیبشر،یتصرفبـمقتضىبشریتهفإمایصیبوإمایـخطئ:

(وأما قولـهم بـأن النبـی بشر یتصرف بـمقتضى بشریته، فیمکن أن یصیب ویـمکن أن یـخطئ، لذا لا حجیّة لقوله وحدیثه)

إن أفضل ما وجدناه من ردٍّ علی هذه الشبهة هو أنّنا لو شککنا فی عصمة النبی(ص)  امتنع الوثوق به مطلقا، وبالنتیجة انعدم الاطمئنان بصدق رسالته ومعجزته؛  قال تعالى: (وماینطق عن الهوی إن هو إلا وحیٌ یوحى). یبیّن آیة الله جوادی آملی أن هذه الآیة لاتدل علی أن کل مایقوله النبی الأمین لیس من تلقاء نفسه فلا یزید ولا ینقص إلاّ بأمرٍ من الله فحسب، وإنّما تدل علی أمرٍ آخر، وهو أن نطق النبی(ص) عین الوحی، وهو کلام الله الذی یجری علی لسانه الـمبارک، کما فی قوله تعالی: (وما رمیت إذ رمیت ولکن الله رمى) انفال/17.

فنطق النبی(ص) هو تکلم ونطق إلهی وضمیر (هو) فی (إن هو إلا وحیٌ یوحى) یرجع إلی النطق الذی مصدره النبی(ص) والـمراد نطق النبی(ص) ونطق النبی(ص) لیس إلاّ وحیاَ. و لیس الـمقصود أن ما ینطقه النبی هو مماثلٌ للوحی أو أن ما أوحی به نطقه النبی(ص) فیما بعد لأن هذا مسلّمٌ به ولکن الآیة تشیر إلی أمرٍ آخر وکأن الله سبحانه یقول للنبی(ص) (وما تکلمت إذ تکلّمت ولکن الله تکلّم) (جوادی آملی، 1382ش: 1/64 ) .

کما أن عدم القول بعصمته فی کامل سنته القولیة والفعلیة یتعارض وکون الله جعله اُسوةً حسنة دون قیدٍ أو تـخصیص بأقواله أو أفعاله أو فیما یتعلق بإبلاغ الرسالة وخارج ذلک، قال تعالى: (لقد کان لکم فی رسول الله اُسوة حسنة لـمن کان یرجو الله والیوم الآخر وذکر الله کثیرا).

نظریة(جامعیةالقرآن) عندالقرآنیین .... دراسةنقدیة :

الشبهةالأولی: ( لاحاجة لنا بالسنة فالقرآن بین الشریعة ): إنّ القرآن کافٍ فی بیان قضایا الدین وأحکام الشریعة، ماترک شیئاً ولافرّط فی شیء، ومن ثمَّ فلا حاجة لـمصدرٍ ثانٍ للتشریع، فالسنة لاحاجة إلیها، ولامکان لها بدلیل قوله تعالی: (مافرطنا فی الکتاب من شیء) أنعام/ 38 وقوله تعالی: (ونزلنا علیک الکتاب تبیاناً لکل شیء)

فقالوا: إن هذه الآیات وأمثالها تدل علی أن الکتاب قد حوی کل شیء من أمور الدین وکل حکمٍ من أحکامه، وإنه بین ذلک وفصّله، بـحیث لایـحتاج إلی شیءٍ آخر، وإلاّ کان الکتاب مفرِّطاً فیه، ولـما کان تبیاناً لکل شیء، فیلزم الـخلفُ فی خبره سبحانه وتعالی (منصور، 2006م: 91) .

یری آیة الله جوادی آملی فی تفسیر (ما فرطنا فی الکتاب من شیء)، أن الـمراد من جامعیة القرآن هو أنّ الله لم یترک أمراً من شأنه أن یؤمن سعادة البشر إلا وقد بینه فی القرآن الکریم، فکل الکلیات والأصول الدینیة وجزئیاتها التی من شأنها أن تؤمّن سعادة البشر بیّنها فی القرآن الکریم ، إمّا علی نحو التفصیل فی بعض الآیات، أو علی نحو الإجمال فی آیاتٍ اُخری، وأوکل مهمة تبیین الـجزئیات فی الآیات الـمجملة إلی الـمخاطب الأول الذی هو أدری بتفسیر القرآن ومعرفه حقائقه، کما قال رسول الله(ص): (إنـما یعرف القرآن من خوطب به)؛ ویعتقد أن القرآن الکریم لم یبین کل حقائق العالم من علومٍ تـجریبیة: کالریاضیات والفیزیاء والفنون، والعلوم الانسانیة، وعلم الکلام، والفلسفة وأمثالها، إلاّ أنه ربّما تکون هذه العلوم فی مرتبةٍ أعلی وهی باطن القرآن وحقیقته العلیا (أم الکتاب)، لأن جمیع هذه الـحقائق والعلوم مکنونةٌ فیه، ولکن لایمکن أن ینالها إلا الإنسان الکامل والذی یراد منه  الـمعصومین الذین بالرجوع إلیهم یمکن تحصیل تلک الـحقائق والـمعارف القرآنیة (جوادی آملی، 1382ش: 1/ 225) .

بینما یری العلامة الطباطبائی فی تفسیر هذه الآیة أنه یمکن أن یکون الـمقصود من الکتاب فی الآیة: القرآن الکریم أو اللوح الـمحفوظ، فإن کان الـمراد به القرآن الـمجید فإنه لـما کان کتاب هدایة إلی صراطٍ مستقیم علی أساس بیان حقائق الـمعارف التی لاغنی عن بیانـها فی الإرشاد إلی صریح الـحق ومحض الـحقیقة، کما قال تعالی: (ونزلنا علیک الکتاب تبیاناً لکل شیء).

ویعتقد العلامة أن الـمراد من تبیان کل شیء فی الآیة  للاحتجاج على الأصول الثلاثة: التوحید والنبوة والـمعاد، فهو کتاب هدایة؛ لذلک فالـمراد من تبیان کل شیءٍ یتعلق بهدایة الناس، وکل ما یحتاجونه من أجل الهدایة لتلک الأصول. ویترتب علیه دون ذلک فوائد اُخری کالتبحُّر فی توحید الله تعالی، ولطف قدرته، وعنایته بأمر الـخلیقة والنظام العام الـجاری فی العالـم، ویبین فیه ما فی معرفته خیرُ الناس وسعادة عاجلهم وآجلهم، ولایفرط فی ذلک (الطباطبائی، 1394هـ: 1/ 325 ).

ولا نری اختلافا بین رأی کل من العلامة الطباطبائی وجوادی آملی، لأن الهدایة تـجُّر إلی السعادة، وهما متفقان علی ضرورة الرجوع للسنة الـمطهرة، سواء سنة النبی(ص)، أو روایات الـمعصومین(ع)، لأن تفصیل الـحقائق القرآنیة والعلوم التی لایمکن نیلها عن طریق ظاهر الدلالة اللفظیة یصعب تحصیلها دون الرجوع لسنة النبی(ص) الذی أوکل مهمة تبیین الآیات وتفسیرها بصریح قوله تعالی (وأنزلنا إلیک الذکر لتبین للناس مانزل إلیهم)؛ لکن نظریة القرآنیین لجامعیة القرآن تستلزم نفی دور النبی(ص)، فی تبیین وتفسیر القرآن، والأهم من ذلک تفصیل آیات الأحکام التی وردت بصورة مجملة، وهذا یقتضی عدم إیمانهم بکثیرٍ من فروع الدین وتفاصیل أحکامه التی لم یصرِّح بها القرآن الکریم.

یبین الدکتور السید رضا مؤدب أنّ القول بجامعیة القرآن مرتکز علی ثلاثة اتـجاهات: (مؤدب ، 1386ش : 278)

الاتـجاهالأول: من یقولون بأن القرآن جامعٌ لکل العلوم، بحیث لاتوجد مسألة جزئیة إلا وهی موجودة فیه، سواء بما یتعلق بعلم الطب أو الفیزیاء والفنون والعلوم الانسانیة، کما یعتقد بذلک السیوطی، حیث یقول: «قد اشتمل کتاب الله العزیز علی کل شیء من أنواع العلوم فلیس منها بات ولامسالةٌ هی أصلٌ ألا وفی القرآن مایدل علیها، وفیه عجائب الـمخلوقات وملکوت السموات والأرض» (السیوطی، 1426هـ: 4/38) .

الاتـجاهالثانی: یعتقد بعض الـمعاصرین أن القرآن مشتملٌ فقط علی الأمور العبادیة التی ترتبط بعلاقة الانسان بربه فقط.

الاتـجاهالثالث:وهو ما ذهب إلیه العلامة الطباطبائی، وهو القول بالاعتدال، ویراد منه أن القرآن شاملٌ لکل العلوم، ولکن بعض  هذه العلوم لایـمکن تحصیلها بالدلالة اللفظیة، فإنا لانهتدی من طریق الدلالة اللفظیة للقرآن الکریم إلا علی کلیات ماتقدم، لکن فی الروایات والسنه ما یدل علی أن القرآن فیه علم ماکان وما یکون وما هو کائنٌ إلی یوم القیامة، ولو صحَّت الروایات لکان من اللازم أن یکون الـمراد بالتبیان الأعم مما یکون من طریق الدلالة اللفظیة، فلعلّ هناک إشارات من غیر طریق الدلالة اللفظیة تکشف عن أسرار وخبایا لا سبیل للفهم الـمتعارف إلیها(مؤدب، 1386ش: 278). ولایـمکن درک حقیقة تلک الإشارات دون الاستعانة بالروایات.

ج. شبهةأنالنبیغیرالرسول: ومن شبهات القرآنیین أنهم فصلوا شخصیة النبی(ص) عن شخصیة الرسول؛  ففی الفصل الثانی فی کتاب (القرآن وکفى) للدکتور أحمد صبحی منصور یذکر تحت عنوان: القرآن والنبی والرسول) مایلی: «یـخطئ الناس فی فهم الأمر بطاعة الرسول واتباع الرسول، وذلک لأنهم یـخطؤون فی فهم الفارق بین مدلول النبی ومدلول الرسول، فالنبی هو شخص (محمد بن عبد الله) فی حیاته وشؤونه الـخاصة وعلاقاته الانسانیة بـمن حوله، وتصرفاته البشریة مـماکان مستوجباً عتاب الله تعالی له، أما حین ینطق النبی بالقرآن فهو الرسول الذی تکون طاعته طاعةً لله، فلم یأت فی القرآن مطلقاً: أطیعوا الله وأطیعوا النبی، لأن الطاعة للرسالة ولیست لشخص النبی» (منصور، 2006: 43).

الردعلىهذهالشبهة:

الهدف من هذه الـحیلة هو الفصل بین محمد النبی ومحمد الرسول. إن استراتیجیة هذه الـحیلة قائمة على مایلی:

افتراض أن الفرق بین لفظتی (الرسول والنبی) یستلزم الفصل بینهما وهی فرضیة خبیثة لادلیل علیها، کالقول إنّ تعدّد الأسماء الـحسنی لله تعالی یعنی تعدّده عزوجل، تعالی عن هذرهم.

   والهدف الذی یرومون إلیه لیس فقط نسف واجتثاث الـمیراث الروائی والسنة النبویة فحسب، وإنما القول بعدم حجیة کل أشکال الاتباع للنبی(ص)، فیما یـخرج عن دائرة تبلیغ الرسالة (القرآن).

وفی دحض هذه الشبهة یـمکن القول:        

1 ـ هل طاعة الرسول الکریم أقوی أم أنه: (أولی بالـمؤمنین من أنفسهم)؟ فالـمعنى الأخیر یتجاوز معنی الطاعة إلی آفاقٍ أوسع، قال تعالی: (النبیُّ أولى بالـمؤمنین من أنفسهم وأزواجه أمهاتـهم) أحزاب/6

2 ـ  جاء السیاق القرآنی لیتحدث مع النبی بصفته الشاهد والـمبشر والنذیر، فقال تعالی فی وصف نبیه(ص):(یا أیها النبی إنا أرسلناک شاهداً ومبشراً ونذیراً وداعیاً إلی الله بإذنه وسراجاً منیراً) (أحزاب/46) والسیاق کما هو واضح لایتحدث عن النبی بما ینحصر فی إبلاغه الرسالة فحسب، وإنـما فی شؤون حیاته بصورة عامة مما یلزم وجوب اتباعه والانقیاد له.

3 ـ  ولأنه لافرق بین الرسول والنبی، فکثیر من الآیات تخاطبه (ص) دون أن تشیر إلی أی من اللفظین. (فلا وربک لایؤمنون حتى یـحکموک فیما شجر بینهم ثم لایجدوا فی أنفسهم حرجاً مـما قضیت ویسلموا تسلیما) (نساء/65)

4 ـ الـجمع بین مفردتی النبی والرسول فی آیة واحدة: (الذین یتّبعون الرسول النبیّ الأمیّ الذی یجدونه مکتوباً عندهم فی التوراة والإنجیل) (الأعراف/157)  (یا أیها الناس إنی رسول الله إلیکم جمیعاً الذی له ملک السموات والأرض لا إله إلا هو یحیی ویمیت فآمنوا بالله ورسوله النبی الأمیّ الذی یؤمن بالله وکلماته واتبعوه لعلکم تهتدون) (الأعراف/158). کما رأینا أنّ الاتباع الـمأمور به غیر منحصرٍ بأمرٍ دون غیره فهو مطلق.

إن مفهوم الاتباع الذی ورد فی الآیة الکریمة مرتبط وملتصقٌ بلفظ النبی(ص).   

 5 ـ إن کان ما  یدعونه صحیحاً فکیف نفسِّر الآیة: (یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم فإن تنازعتم فی شیءٍ فردّوه إلی الله والرسول إن کنتم تؤمنون بالله والیوم الآخر) (نساء/59) بهذا الـمعنی الذی زعموه؟ وکیف یمکننا أن نطمئن لـحکم محمدٍ(ص)، لأننا لاندری هل یحکم بیننا بمقتضی رسالته أو بمقتضی نبوّته؟ فالرسول والنبی شخص واحد، ولا ندری هل حکم هذا الشخص بیننا نابعٌ عن الرسالة الواجبة الطاعة، أم النبوة التی یمکن أن تخطیء بمقتضی بشریة الناطق بها؟ وبالتالی کیف نـحرز حجیةً لـحکم النبی؟ وکیف نطمئن من أنه صادر عن الله عز وجل؟َ وهذا یصدق على جمیع الأحکام التی کلف الله بـها النبی، وأمره إبلاغها مـخاطبا فیها إیاه بلفظ النبی(ص).

قال صبحی منصور: (وقد کانت طاعة النبی – وهو فی حیاته – فی إطار طاعة الله فقط، نفهم هذا من قوله: (یا أیها النبی إذا جاءک الـمؤمنات یبایعنک علی أن لایشرکن بالله شیئاً ولایسرقن ولایزنین ولایقتلن أولادهن... ولایعصینک فی معروفٍ فبایعهنّ واستغفر لهنّ الله) (ممتحنه/12). ویتابع صبحی منصور: والشاهد فی الآیة هو قوله تعالی: (یا أیها النبی)، فلو قال (یا أیها الرسول) لکانت طاعته مطلقة، لأنها طاعةٌ للرسالة، ولکنه بوصفه النبی جعل طاعته مقیّدة بالـمعروف؛ ولذلک فإنّ کل نبیّ کان یأتی لقومه برسالة یخاطبهم بصفة الرسول ویطلب منهم أن یطیعوه على أساس هذه الرسالة. (منصور، 2006م:  56 ).

وللجوابعلىهذهالشبهةنقول:                                                                  إذاً ینبغی بل یجب أن یخاطب الله محمداً(ص) بلفظ الرسول عندما یکلّفه إبلاغ حکمٍ شرعیٍ حتى تکون طاعته واجبة. فإن خاطبه بلفظ النبی فلیس  علی الـمسلمین امتثال الـحکم، لأن محمد النبی یبلّغ الـحکم بمقتضی نبوته البشریة، ولیس رسالته الواجبة الطاعة!! فکیف یطمئن الـمسلمون من حکم وجوب الـحجاب الذی أمر الله به محمداً(ص) (النبیّ) أن یبلّغه الـمسلمین کما ورد فی قوله تعالی: (یاأیها النبیّ قل لأزواجک وبناتک ونساء الـمؤمنین یدنین علیهن من جلابیبهن) (أحزاب/59)؟! فربّما یخطئ النبی أو یشتبه فی إبلاغنا الـحکم!!

فرغم أن الله(عزوجل) قال له(ص): قل، فهو بشر، وربما یخطئ فی إبلاغ هذا القول أو ینسی منه شیئاً فیقول غیرما أمره الله به، ألیس نبیاً حین خاطبه الله ولیس رسولاً؟! فکان الأجدر أن یخاطب بلفظ الرسول، لا بلفظ النبی، لنکون أکثر اطمیناناً من صدق ما یأمرنا به! فلماذا یخاطبه الله بلفظ النبی لیأمره بإبلاغ أعظم حکمٍ شرعیٍ اُمِرت به نساءُ الـمسلمین!

د . شبهةلوأنّالسنةجزءًامنالدینلمانهیالنبیعنتدوینها:

إنّ أحمد صبحی منصور یستشهد بالروایات ویعتبرها حجّة عندما تصبُّ فـی خدمة آرائه الـخاصّة، رغم أنه ینکر حجیّة الأحادیث النبویة، ویـمنع منعاً باتّاً من یرید الـمساهمة
فـی موقعه الإلکترونی أن یذکر حدیثاً عن النبی(ص)، فرغم ذلک یستشهد بالسنة لإنکار حجیّة السنة!!

عندما یرید أن یسند رأیه فی ثبوت الکذب على رسول الله فی حیاته یضطر أن یلجأ للأحادیث، لأنه لایجد شاهداً له فی القرآن، فیقول فی کتابه (القرآن وکفى): «وعلماء الـحدیث یتّفقون على صحة حدیث (من کذب علیَّ فلیتبوّأ مقعده من النار)وهم یجعلون هذا الـحدیث من الـمتواتر»!!

وفی تفسیر الآیة الـمبارکة: (وما آتاکم الرسول فخذوه ومانهاکم عنه فانتهوا) یقول  صبحی منصور مستنداً إلی روایات نـهى النبی عن تدوین الـحدیث التی ثبت وضعها: «روی أحمد ومسلم والدارمی والترمذی والنسائی عن أبی سعید الـخدری قال الرسول: لاتکتبوا عنی شیئاً سوی القرآن ومن کتب عنی غیر القرآن فلیمحه.»

«وأخرج الدارمی – وهو شیخ البخاری – عن أبی سعید الـخدری أنهم استأذنوا النبـیَّ فی أن یکتبوا عنه شیئاً فلم یأذن لهم ». متی کان صبحی منصور یعتد بالبخاری وغیره مِمَّن سمّاهم أصحاب الدین الأرضی؟

للرد علی شبهة أن النبی نـهی عن تدوین الـحدیث نقول: ولو کان النبی(ص) نهی عن تدوین حدیثه ألیس من الأولی باتّباع  سنته أهل بیته الأطهار(ع) ؟ والواقع والتاریخ یشهد خلاف ذلک، یقول محمد عجاج الـخطیب: «کان عند جعفر الصادق بن محمد الباقر (148-80هـ) رسائل وأحادیث ونسخ، وکان من ثقات الـمحدّثین» (الـخطیب، 1425هـ: 358).

وروى الـمفضّل بن عمر الـجعفی عن الصادق(ع) أنه قال: «اکتب وبثّ علمک فی إخوانک، فإن متَّ فأورث کتبک بنیک، فإنّه یأتی على الناس زمان هرج، لایأنسون فیه إلاّ بکتبهم.» (الکلینی ، 1426هـ: 1/42)

ومن الثابت الـمتواتر أنّ أهل البیت(ع) قد أباحوا التدوین؛ إذ کتب الامام علی(ع) صحیفةً عن رسول الله(ص) طولها سبعون ذراعاً بخطّه وإملاء رسول الله (ص) (الأمین العاملی، 1370ق: 1/93)

إنّه ومن أبرز الأدلة على تأکید النبی(ص) وإصراره فی آخر عمره الشریف علی الکتابة وتدوین وصیته لکی لاتضلّ الأمة من بعده، الـحدیث الـمعروف برزیة یوم الـخمیس، والـمرویّ بطرقٍ عدّة عن عبد الله ابن عباس(رض). (ابن سعد، 2/244، ومهدوی راد، 2010م: 55)

کان النبی(ص) یأمر بإبلاغ حدیثه ونشره، فقد روی أنه قال(ص): «نضّر الله عبداً سمع مقالتی فبلغها». وکان یکرر قول «فلیبلغ الشاهدُ الغائبَ» کلما فرغ من حدیثه.

ومنها الـحدیث الـمشهور لعبدالله بن عمرو بن العاص، حیث قال: «کنت أکتب کل شیءٍ أسمعه من رسول الله(ص) اُرید حفظه، فنهتنی قریش، فقالوا إنک تکتب کل شیءٍ تسمعه من رسول الله(ص)، ورسول الله بشر یتکلم فی الرضاء والغصب، فأمسکت عن الکتاب، فذکرت ذلک لرسول الله(ص)، فقال: اکتب، فوالذی نفسی بیده ما خرج منه إلا حق. (الـحاکم النیشابوری ، 1411هـ: 1/6)

وقد ورد عنه(ص): «اکتبوا هذا العلم، فإنکم تنتفعون به إمّا فی دنیاکم أو فی آخرتکم، وإن العلم لایضیع صاحبه. (متقى هندی ، 1409هـ.ق :  1/157 )

یقول نور الدین عتـر:­«کذلک وردت أحادیث کثیرة عن عددٍ من الصحابة تبلغ بمجموعها رتبة التواتر فی إثبات وقوع الکتابة للحدیث النبوی فی عهده(ص)» (عتر، 1401هـ: 40).

کما أن النصوص الـمدونة بإملاء رسول الله(ص) تثبت أن سنته العملیة أکدت على ضرورة الکتابة (مهدوی راد ، 2010م: 84 ).

نقدٌوتـحلیل:

نقول للدکتور منصور أوّلاً  لـماذا لم یلتزم بما ألزم الناس فیه؟! فقد استشهد بالروایة وهو منکرٌ لحجیة الروایات، واستند لأقوال علماء التراث کالدارمی والبخاری والترمذی وغیرهم وهو لایقیم لهم وزناً ولا لأحادیثهم؟ لکن الـحقیقة  أنه على ما یبدو أن الدکتور منصور لاینکر أصل حجیّة السنّة القولیة، بل  إنَّما قال به لیس إلاّ نتیجة طبیعیّة لردود أفعال نتجت عما اصطدم به من تاریخ تدوین الـحدیث عند أهل السنة، وما نتج عنه من مضاعفات، ودلیلُنا علی ذلک: لو أنّ القرآنیین فعلاً لایعتقدون بعصمة النبی، ولایعتبرون أحادیثه وأقواله خارج الوحی القرآنی حجةً، وأنه عندما یتکلم خارج نطاق الرسالة یتکلم بـمقتضی نبوته البشریة، فیمکن أن یصیب أو یخطئ، فلماذا یلجأون لتقدیم مبرّرات وأدلةٍ اُخری بهدف إسقاط السنة القولیه عن الاعتبار کالدسّ والتزویر والوضع، فلو أنها بالأصل لاحجّة لها لأنها خارج الوحی القرآنی، فلا معنی للسعی إلی إسقاطها من خلال أدلة الوضع والتزویر وکثرة أسباب التحریف التی مرّ بها الـحدیث عبر التاریخ، فدلیلهم علی عدم حجیتها کامنٌ فی ذات السنة التی یمکن أن تـخطئ بمقتضی بشریة الناطق بها، فَلِمَ یتذرّعون بأدلة خارجیة؟ فهذا لایسمی إلاّ لغوا وعبثاً وتناقضاً!!

لکن فی الواقع نـحن نری أن آراءَهم تجاه السنة القولیة لیس إلاّ نتیجة صدمةٍ لـما شهدوا من آثارٍ ومضاعفاتٍ حلَّت علی میراثهم الروائی نتیجة منع خلفائهم الراشدین تدوین حدیث رسول الله(ص) بعد وفاته، وتأخّر التدوین إلی بدایة القرن الثانی الهجری، هذا التأخّر الذی نتج عنه ضیاعٌ لطائفة من الأحادیث ووضع فی الـحدیث، إمّا علی أیدی الـمرتزقة من عمّال الأمویین أو غیرهم لدوافع شخصیة ومنافع سیاسیة، وقد شهدت بذلک نسبةٌ کبیرة من الأحادیث الـموضوعة فی اُمهات کتب الـحدیث من الصحاح والسنن، کان أکثرها مما صنع فی مصانع الأمویین على رأسهم معاویة.

وقد کان سبب اعتناق أکبر زعیم القرآنیین (عبد الله جکرالوی) التیار القرآنی هو اصطدامه بحدیث لأبی هریرة أثناء قراءته تفسیر إحدی الآیات. ( ویکیبیدیا، الـموسوعة الـحرة )

    ونودُّ أن نقول للقرآنیین أنکم أنصفتم فی سرد حقیقةٍ لم یجرؤ علی قولها غیرکم من کشفٍ للواقع الـمرّ الذی مرّ به الـمیراث الروائی علی أیدی الـخلفاء والـحکام علی رأسهم الراشدون ومن تبعهم من حکام أمویین، لکننا لانوافقکم فی إسقاط کل الأحادیث عن الـحجیة والاعتبار، لأنّ فی ذلک ضیاعاً للکثیر من الأحادیث الصحیحة والقطعیة الصدور، کما یلوح ذلک من قوة فصاحتها وبلاغتها، وفی ذلک هتکٌ عظیمٌ  للدین، لأن حجیة السنة من حجیة القرآن، فنحن نریدُ أن نعالـجَ الصَدعَ الذی حلَّ بالـمیراث الروائی النبوی من جرّاء التأخّر فی التدوین، وتسلیم خلافة الـمسلمین لغیر أهلها، وما نتج عن ذلک من مضاعفات، وأنتم تریدون أن تجتثّوا الرأس، فتنسفوا کل ما نسب للنبی(ص) من أحادیث صحیحة، بل قطعیة الصدور بإجماع الأمة ، وهنا ینحصر الـحل بوضع معاییر و قواعد لتمییز الـحدیث الصحیح من السقیم ووضع أمارات للحدیث الـموضوع، کی نـحفظ السنة القطعیة والـمتواترة من الضیاع.

النتیجة

إنّ الروایات الـموضوعة شکلّت للقرآنیین ذریعةً لیبنوا علیها جداراً یفصلوا من خلاله السنة عن القرآن، فلا بدّ لهذا الـجدار الوهمی أن یسقط بجهود علماء الـمسلمین لتنقیة الثروة الروائیة من الـموضوعات، لیلتقی الـحدیث بالقرآن، ویصبّان فی معینٍ واحد یهدی الـمسلمین إلی سعادتهم وکمالهم. وتکون السنّة التی فی کتبنا ومصنفاتنا الـحدیثیة هی عین السنة التی أوصانا النبی الأعظم(ص) بحفظها، حیث قال: «إنّی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلّوا بعدی، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، ولن یفترقا حتى یردا علیَّ الـحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما» (الترمذی، 2/8) ولا تعارض بین هذا الـحدیث وما ورد عن النبی(ص) من طرقٍ اُخری: (کتاب الله وسنتی)، لأن عترة النبی امتداداً لسنته بشهادة القرآن والروایات.

ویمکن القول أنه لانقاش بین الشیعة وسائر الـمسلمین فی اعتبار أساس الـحدیث الذی أمضاه القرآن، إلا أنه وعلی إثر التفریط الذی مارسه حکام صدر الإسلام فی حفظ الـحدیث، والإفراط الذی صدر من الصحابة والتابعین فی أهمیة العمل بالـحدیث، فقد لقی الـحدیث مصیراً مؤسفاً، حتی بلغت الـحال أن صار الـحدیث حاکماً ومقدّماً علی القرآن، بل قد ینسخ حکم آیةٍ بالـحدیث. وقد عمل أعداء الإسلام علی وضع الـحدیث ودسّه وتغییره، ممّا أطاح بوثوق الأحادیث واعتبارها، لهذا فقد فتش علماء الدین عن مخلص لهذا الوضع القائم، فأشادوا علم الرجال وعلم الدرایة. وأما الشیعة، فبالإضافة إلی ضرورة تنقیح السند عندهم، اعتبروا أنه من الضروری مطابقة متن الـحدیث مع القرآن، ورأوا أنّ الأحادیث - وفقاً لذلک- علی طوائف ثلاث:

  • الـموافقة للکتاب، وهی التی کانوا یعملون بـها.
  • الـمخالفة للقرآن، وکانوا لایعملون بـها.
  • الأحادیث التی لا یتحدّد مدی موافقتها أو مخالفتها للکتاب الکریم، وقد ترکوا هذه الأحادیث وجعلوها فی عداد الـمسکوت عنه.(الطباطبائی، د.ت: 41 )

الـمصادر

القرآن الکریم.

ابن سعد، الطبقات الکبری، بیروت، دار صادر، د.ت.

الهی بخش، خادم حسین، القرآنیون و شبهاتهم حول السنة، مکتبة الصدیق، 1989

الأمین العاملی، محسن، أعیان الشیعة، دمشق، مطبعة ابن زیدون، 1370 ق.

الترمذی، محمد بن عیسی، سنن الترمذی، بیروت، دار إحیاء السنة النبویة، د.ت.

جوادی آملی، عبدالله ، تفسیر موضوعی قرآن کریم، قم، مرکز نشر إسراء، 1382ﻫ.

الـحاکم النیشابوری، الـحافظ أبو عبد الله محمد بن عبد الله، الـمستدرک على الصحیحین، تحقیق مصطفى عبد القادر عطا، بیروت، دار الکتب العلمیة، ط1، 1411ﻫ.

الـخطیب، محمد عجاج، السنة قبل التدوین، بیروت، دار الفکر، 1425 ق.

الخوئی، أبو القاسم، البیان فی تفسیر القرآن، بیروت، منشورات مؤسسة الأعلمی، ط 3، 1394ﻫ-1974م.

السیوطی، جلال الدین، الإتقان فی علوم القرآن، بیروت، دار الفکر،1429ﻫ ـ 2008م.

سعد، رستم، الفرق والـمذاهب منذ البدایات، الدار البیضاء،نشر أنوار، ط 1، 2008م.

شرف الدین العاملی، عبد الـحسین، الـمراجعات، تحقیق حسین الراضی ،قم الـمقدسة، الـمجمع العالـمی لأهل البیت (ع)،  1426ﻫ.ق.

الشهرستانی، علی، منع تدوین الـحدیث، قم، مؤسسة الإمام علی (ع)، 1418ﻫ.

الطباطبائی،محمد حسین، الـمیزان فی تفسیر القرآن، بیروت، مؤسسة الأعلمی، 1394

 ــــــــ، الشیعة فی الاسلام، دار الکتب الاسلامیة، د.ت .

ــــــــ، قرآن در اسلام، قم، دفتر انتشارات اسلامی، 1372ش.

عتر، نور الدین، منهج النقد فی علوم الـحدیث، دمشق، دار الفکر، ط 2، 1401ﻫ.

الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، بیروت، منشورات مؤسسة الأعلمی للمطبوعات، ط1، 1426ﻫ - 2005 م.

 الـمجلسی ، محمد باقر ، بحار الأنوار ، بیروت، مؤسسة الوفاء، 1403هـ .

مؤدب، سید رضا،مبانی تفسیر قرآن، انتشارات دانشگاه قم، 1386ﻫ.ش.

متقی هندی، حسام الدین، کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال، بیروت، مؤسسة الرسالة، 1409 ق.

معرفة، محمد هادی، پژوهش های قرآنی، قم، مؤسسة التمهید، ط1، 1423ﻫ -2002م.

مهدوی راد، محمد علی، تدوین الـحدیث عند الشیعة الإمامیة، نشر هستی نما، ط1، 1431ﻫ، 2010م

فهرس الـمصادر الالکترونیة والـمجلات

أحمد عبدالله ،من هم منکری السنة؟2 کانون الثانی(ینایر)2010م (www.ansarsunna.com)

دانشنامه جهان اسلام، http://www.tolueislam.com

منصور، أحمد صبحی، لماذا القرآن أو (القرآن وکفى)، لعبد الله خلیفة، 5 تموز (یولیو)، 2006م (www.ahl-alquran.com). الکتاب لأحمد صبحی منصور لکنه نشر باسم عبدالله خلیفة .

مزروعة، محمود محمد، شبهات القرآنیین حول السنة النبویة، منتدى التوحید،2005com) .eltewhed.www)

ویکیبیدیا ، الـموسوعة الـحرة .

القرآن الکریم.

ابن سعد، الطبقات الکبری، بیروت، دار صادر، د.ت.

الهی بخش، خادم حسین، القرآنیون و شبهاتهم حول السنة، مکتبة الصدیق، 1989

الأمین العاملی، محسن، أعیان الشیعة، دمشق، مطبعة ابن زیدون، 1370 ق.

الترمذی، محمد بن عیسی، سنن الترمذی، بیروت، دار إحیاء السنة النبویة، د.ت.

جوادی آملی، عبدالله ، تفسیر موضوعی قرآن کریم، قم، مرکز نشر إسراء، 1382ﻫ.

الـحاکم النیشابوری، الـحافظ أبو عبد الله محمد بن عبد الله، الـمستدرک على الصحیحین، تحقیق مصطفى عبد القادر عطا، بیروت، دار الکتب العلمیة، ط1، 1411ﻫ.

الـخطیب، محمد عجاج، السنة قبل التدوین، بیروت، دار الفکر، 1425 ق.

الخوئی، أبو القاسم، البیان فی تفسیر القرآن، بیروت، منشورات مؤسسة الأعلمی، ط 3، 1394ﻫ-1974م.

السیوطی، جلال الدین، الإتقان فی علوم القرآن، بیروت، دار الفکر،1429ﻫ ـ 2008م.

سعد، رستم، الفرق والـمذاهب منذ البدایات، الدار البیضاء،نشر أنوار، ط 1، 2008م.

شرف الدین العاملی، عبد الـحسین، الـمراجعات، تحقیق حسین الراضی ،قم الـمقدسة، الـمجمع العالـمی لأهل البیت (ع)،  1426ﻫ.ق.

الشهرستانی، علی، منع تدوین الـحدیث، قم، مؤسسة الإمام علی (ع)، 1418ﻫ.

الطباطبائی،محمد حسین، الـمیزان فی تفسیر القرآن، بیروت، مؤسسة الأعلمی، 1394

 ــــــــ، الشیعة فی الاسلام، دار الکتب الاسلامیة، د.ت .

ــــــــ، قرآن در اسلام، قم، دفتر انتشارات اسلامی، 1372ش.

عتر، نور الدین، منهج النقد فی علوم الـحدیث، دمشق، دار الفکر، ط 2، 1401ﻫ.

الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، بیروت، منشورات مؤسسة الأعلمی للمطبوعات، ط1، 1426ﻫ - 2005 م.

 الـمجلسی ، محمد باقر ، بحار الأنوار ، بیروت، مؤسسة الوفاء، 1403هـ .

مؤدب، سید رضا،مبانی تفسیر قرآن، انتشارات دانشگاه قم، 1386ﻫ.ش.

متقی هندی، حسام الدین، کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال، بیروت، مؤسسة الرسالة، 1409 ق.

معرفة، محمد هادی، پژوهش های قرآنی، قم، مؤسسة التمهید، ط1، 1423ﻫ -2002م.

مهدوی راد، محمد علی، تدوین الـحدیث عند الشیعة الإمامیة، نشر هستی نما، ط1، 1431ﻫ، 2010م

فهرس الـمصادر الالکترونیة والـمجلات

أحمد عبدالله ،من هم منکری السنة؟2 کانون الثانی(ینایر)2010م (www.ansarsunna.com)

دانشنامه جهان اسلام، http://www.tolueislam.com

منصور، أحمد صبحی، لماذا القرآن أو (القرآن وکفى)، لعبد الله خلیفة، 5 تموز (یولیو)، 2006م (www.ahl-alquran.com). الکتاب لأحمد صبحی منصور لکنه نشر باسم عبدالله خلیفة .

مزروعة، محمود محمد، شبهات القرآنیین حول السنة النبویة، منتدى التوحید،2005com) .eltewhed.www)

ویکیبیدیا ، الـموسوعة الـحرة .