بلاغة الصورة الاستعاریة فی الکلام النبوی

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مشارک بـجامعة الشهید بـهشتـی

2 أستاذ مساعد بـجامعة الشهید بـهشتـی

چکیده

کان رسول الله (ص) رأس الفصاحة، و مجمع البلاغة، و ذروة البیان وکان یـخاطب  العرب بلهجاتهم علی اختلاف قبائلهم. فقد قام الکاتبان لأداء حق الکلام فی هذا الـمقال بدراسة الاستعارة فی کلام النبی الـمرسل(ص) لتبیین نبذة من بلاغته و فصاحته. هذا الـمقال یلقی الضوء علی فن الاستعارة و مظاهرها فی الکلام النبوی. والطریق فی هذا العمل هو الإفصاح عن البیان النبوی عبر تقدیم الأمثلة الـمتعددة فی الاستعارة، والعرض الـمفصل لفن الاستعارة، وفصولها الـمتنوعة، وظهورها عند أفضل من نطق بالضاد. وقد اعتمدنا عددا من الـمصادر البلاغیة خلال الـحدیث عن بعض فنون الاستعارة، و ذلک أملاً أن یأخذ هذا الـمقال مکانه بین مراجع البیان النبوی الذی تناثر الـحدیث عنه فی بطون الکتب القدیمة. فما حصل علیه هو إثبات سیادة النبی(ص) فی البیان بشکل تطبیقی عملی وإظهار هذا الأمر.

کلیدواژه‌ها


الـمقدمة

کانت بلاغة النبی(ص) مضرب الـمثل وحدیث الناس وموضع الدهش ومحل الإعجاب من کل من سمعه وأنصت إلی ألفاظه وأصغی إلی معانیه، تطلّ منها أروع الـحکم وتنبجس من خلالها أجمع الأمثال. إنّ أحادیث رسول الله(ص) لم تقف عند حدود ما تعارف علیه معاصروه - وهم من صفوة البلغاء وزبدة الفصحاء - وإنما امتدّت علی مساحة الأرض والزمان کنـزاً ذاخراً للبلاغة، ومعیناً لا ینضبُ من البیان. حین نتحدث عن الصور البیانیة فی أدب النبی(ص)، إنما نتحدث عن لون من ألوان الإبداع النبوی والذی جاء علی أکمل وجهه، وبه ارتفع أسلوبه إلی منـزلة لم یبلغها أدیب فی العربیة. لن نرسل القول دون دلیل، فإن الـمتتبّع للآثار النبویة یجد صورها الفنیة من أحسن الـمثل لـما تنجذب إلیه النفوس من القول، ولـما فطر علیه(ص) من معرفة عناصر التأثیر فی البیان، وأوجه الـجمال فی اللسان، فجاء حدیثه من البلاغة العالـمیة فی موضع تتطلّع نحوه الأبصار، وتتقاصر دونه الأعناق.

هناک دراسات متعددة عن البلاغة النبویة قد ظهرت علی ید علماء البلاغة قدیما وحدیثاً، فیمکن الإشارة إلی: "الـجاحظ" (ت 255هـ)؛ الذی أتی فی کتابه "البیان و التبیین" بنماذج من أحادیثه(ص)، وقارن بینها وبین أقوال بعض الشعراء، مقرّراً من خلال ذلک فضل کلامه(ص) علی کلام غیره من البشر. وکثیراً ما یورد الأحادیث دون أن یعلّق علیها، ودون أن یشیر إلی أنّ الاستعارة هادفة. وقد انتقده أحد الباحثین لإیراد بعض الأحادیث الـموضوعة، وقال:«وقد لاحظتُ أنّ عدداً من هذه الأحادیث غیر صحیحة، بل قد ذکر العلماء أن بعضها من الـموضوعات». (الصباغ،1983م: 18) هذا ممّا یؤخذ علی الـجاحظ، وعلی عدد من علماء التفسیر والدین والأدب الذین ذکروا بعض الأحادیث الـموضوعة
فی کتبهم، دون أن یتثبتوا من صحّتها.

  و"الشّریف الرّضی" (ت406هـ)؛ الذی یعدّ کتابه (الـمجازات النبویة) مـحاولة رائدة لدراسة الأحادیث النبویة من الوجهة البیانیة، ویـمتاز بسهولة العبارة، والإیجاز، فقد استعمل بعض الـمصطلحات البیانیة مثل: التشبیه والـمجاز، والاستعارة، والکنایة دون التعرض لـما یدخل تحت کلّ مصطلح من الـمصطلحات السابقة من أقسام، وکان یستحسن بعض الأنواع البیانیة مثل الاستعارة، فیقول عند استعراضها:« ومن ذلک قوله علیه وآله الصلاة والسلام: فی حدیث یذکر فیه ظروف الساعة:«فَعِنْدَ ذَلِکَ تَقِیءُ الأَرْضُ أَفلاَذَ کَبِدِهَا» وهذه
من الاستعارة العجیبة؛ لأنّه علیه وآله الصلاة والسّلام شبّه الکنوز التی استودعتها بطون الأرض بأفلاذ الکبد، وهی شعبها وقطعها؛ لأنّ شعب الکبد من شرائف الأعضاء الرئیسة، فذلک الکنوز من جواهر الأرض النفیسة، ولـما شبّهها علیه وآله الصلاة والسّلام بأفلاذ الکبد من الوجه الذی ذکرناه، جعل الأرض عند إخراجها کأنّها تقیأت ودسعت1 بـما استودعته منها.» (الشریف الرضی،1391هـ: 204) وخلاصة القول: إنّ الشّریف الرّضی عنی بالـجانب البیانی فی الـحدیث النبوی من ناحیة الـمجاز خاصة، ولم یتناول بقیة الـجوانب البیانیة تناولاً واسعاً، کما أنّ الـمصطلحات البیانیة عنده عامة، ومتداخلة أحیاناً؛ لأنّ علم البیان    لم یدوّن حتّی ذلک الوقت بقواعد منظّمة.  

و"ابن رشیق القیروانی" (ت463هـ)؛ الذی استشهد فی کتابه "العُمْدَة" بکلام النبی(ص) علی القواعد التی وضعها، ولم یکن یعمد إلی تحلیل النّص ودراسته بیانیاً، وإنّما کان کلامه موجزاً، وقد امتدح بیان النبی(ص). وفی بدایة کلامه فی باب البلاغة بدأ بکلام النبی(ص) ثمّ ثنّى بکلام غیره، ممّا یدلّ علی تعظیمه للبیان النبوی قال:« تکلّم رجل عند النبی(ص) فقال له النبی(ص): «کَمْ دُونَ لِسَانِکَ مِنْ حِجَابٍ»؟ فقال: شفتای وأسنانی. فقال له(ص):«إِنَّ الله َیَکْرَهُ الاِنْبِعَاقَ فِی الکَلاَمِ، فَنَضَّرَ الله ُرَجُلاً أَوجَزَ فِی کَلاَمِهِ وَاقتَصَرَ عَلَی حَاجَتِهِ». سئل رسول الله(ص) فیم الـجمال؟ فقال:«فِی اللِّسَانِ»، یرید البیان». (القیروانی،1983م: 1/167-168).

و"عبدالقاهرالـجرجانی" (ت471هـ)؛ الذی استشهد بالـحدیث النبوی، قد أتی بأحادیث کثیرة فی کتابه "أسرار البلاغة". وأمّا أحادیث کتابه "دلائل الإعجاز" فقلیلة. ومن الأحادیث التی أوردها قوله(ص): «النَّاسُ کَإِبِلِ مِائَةٍ لاَ تَجِدُ فِیهِم رَاحِلَةً». وعقَّب علیه بقوله: «لابدّ فیه من الـمحافظة علی ذکر الـمشبه به الذی هو الإبل، فلو قلت: (الناس لا تـجد فیها راحلة) أو (الناس لا تجد فی الناس راحلة) کان ظاهر التعسّف». (الـجرجانی،1403هـ: 100-101) والـخلاصة: إنّ عبد القاهر کان یستشهد بالـحدیث النبوی فی تقریره للقواعد البلاغیة التی وضعها، وقد کانت شواهده من الشعر أکثر من شواهده من الـحدیث.

و"ضیاءالدین بن الأثیر" (ت622هـ)؛ الذی استشهد فی کتابه "الـمثل السائر فی أدب الکاتب و الشاعر" بالـحدیث النبوی کثیراً، واعتبر أنّ الـحدیث النبوی هو آلة من آلات علم البیان. وهی عنده ثـمانٍ، فقال :«النوع السابع:حفظ ما یحتاج إلیه من الأخبار الواردة عن النبی(ص) والسلوک بـها مسلک القرآن الکریم فی الاستعمال». (ابن الأثیر، د.ت:2/40- 41)

فقد قسّم التشبیه إلی أربعة أقسام، ومنها تشبیه مرکب بمرکب، وقال فیه: «وأمّا القسم الثّانی وهـو تشبیه الـمرکب بالـمرکب، فممّا جاء منه مضمر الأداة ما یروی عن النبی(ص) فی حدیث یشتمل علی فضائل أعمال متعددة، ولا حاجة إلی إیراده ههنا علی نصّه، بل نذکر الغرض منه، وهو أنّه قال له رسول الله(ص):« أَمْسِکْ عَلَیکَ هَذَا» وأشار إلی لسانه، فقیل له: أَوَ نحن مؤاخذون بـما نتکلّم به؟ فقال(ص): «ثَکِلَتْکَ أُمُّکَ یَا رَجُلُ! وَ هَل یُکِبُّ النَّاسَ عَلَی مَنَاخِرِهِم فِی نَارِ جَهَنَّمَ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلسِنَتِهِمْ». فقوله(ص) «حَصَائِدُ أَلسِنَتِهِمْ» من تشبیه الـمرکب بالـمرکب، فإنّه (ص) شبّه الألسنة وما تـمضی فیه من الأحادیث التی یؤاخذ بـها بالـمناجل التی تحصد النبات من الأرض». (ابن الأثیر، 2/40-41) وقد ذهب محمد الصباغ إلی أنّ ابن الأثیر «من أکثر الـمتقدمین ضرباً للأمثلة من الـحدیث فی کتابه الـمذکور». (الصباغ،1983م: 55)

و"یـحیی بن حمزة العلوی" (ت745هـ)؛ أشار العلوی إلی فضیلة البیان، وقال: الفضیلة الأولی: أنّ الرسول(ص) مع ما أعطاه الله من العلوم الدینیة، وخصّه بالـحکم والآداب الدنیویة فلم یفتخر بشیء من ذلک، فلم یقل (أنا أفقه الناس) ولا (أنا أعلم الـخلق بالـحساب والطّب)، بل افتخر بما أعطاه الله من علم الفصاحة والبلاغة، فقال(ص): «أَنَا أَفْصَحُ مَنْ نَطَقَ بِالضَّادِ». (ا‌لعلوی؛ 1995م: 32-33) وقد أتی العلوی بطائفة من الأحادیث النبویة التی استشهد بها علی القواعد البلاغیة التی وضعها فی کتابه، کما تحدّث عن فضیلة البیان النبوی، فقال:« فإنّ کلامه (ص) وإن کان نازلاً عن فصاحة القرآن وبلاغته، فی الطبقة العلیا حیث لا یدانیه کلام، ولا یقاربه وإن انتظم أیّ انتظام». (الـمصدر نفسه:160) نفترض أن تکون الاستعارات الـمستخدمة فی البیان النبوی الشریف هادفة لترسیخ الکلام و إلقائه فی بال الـمتلقین من العرب و الـمسلمین؛ عسی أن یقع الکلام موضعاً أفضل من الکلام الـمعتاد. وما قمنا به هو دراسة مختصرة لصور الاستعارة فی الکلام النبوی حتی نقدّم علی قدر استطاعتنا نبذة من البلاغة النبویة. وقد التزمنا بجمع الشواهد البیانیة، وتحققنا من صحة النصوص، ثم قسّمناها إلی موضوعات، ودرسنا کل موضوع، وقد ذکرنا نصّ الأحادیث النبویة أو بعض ما یتعلّق منها بالفن الاستعاری، ‌وذکرنا مواضع الأحادیث فی "مشکاة الـمصابیح" وعرضنا الأحادیث مرتبة حسب ترتیبها فیما یتعلق بالـجانب البیانی، فقد عرضنا کلامه (ص)، وقمنا بشرح بعض الـمفردات اللغویة الغریبة، وأحلنا بعض الشواهد الاستعاریة إلی أماکنها فی الدواوین الشعریة، أو الکتب البلاغیة، ما أمکن ذلک. ثمّ رجعنا إلی عدد من الـمصادر البلاغیة خلال الـحدیث عن بعض فنون البیان والاستعارة. وقد قدّمنا نـماذج من الاستعارة، أملاً أن یکون هذا الـمقال مرجعاً فی البیان النبوی الذی تناثر الـحدیث عنه فی بطون الکتب القدیـمة، بینما استبعد بعض الـمعاصرین الـمصطلحات البیانیة خلال دراستهم للبیان العربی عموماً، ومنه البیان النبوی. فنحن فی هذه الدراسة نستعرض تعریفاً للاستعارة عند البلاغیین الـجدد والقدامی، ونبرز خطوطها العریضة، ثم نستخرج الشواهد الاستعاریة فی الکلام النبوی، ونشرحها وفقا لـما وجدنا فیها من الصور البلاغیة. هذه هی أبرز الأفکار العامة فی منهج الـمقالة.

نظرا إلی ما أشرنا إلیه تتطلب القضیة هذه بـحثا دقیقا فی الصورة الاستعاریة فی الکلام النبوی لعرض بلاغته الـمنبعثة من القرآن والوحی. وضرورة هذا البحث ترجع إلی فقد بـحث یعطی القارئ الکریم صورة واضحة عن الاستعارة فی الـحدیث الشریف، ویـجیب عن السؤال التالی:

هل کان الرسول الأعظم(ص) ینطق بالاستعارة لأجل البلاغة فقط، أو أنّ استعاراته(ص) کانت هادفة، یستخدمها للأهداف السامیة کالـموعظة الـحسنة، وتقویة العقیدة الإسلامیة.

ونودّ الإشارة إلی أنّ سبب أخذنا الأحادیث الـمنتخبة لـهذا الـمقال من کتاب(مشکاة الـمصابیح) للخطیب التبریزی هو أنّ هذا الکتاب قد جمع الأحادیث الـمشتملة علی الـموارد البلاغیة کالاستعارة مثلاً. ولا شکّ أنّ الـخطیب التبریزی هو عالـم وراوٍ، فلا یروی إلاّ ما صحّ من الأحادیث، علماً بأنّنا قد رجعنا إلی کتب الـحدیث الـمعتبرة للتثبیت من صحّة الأحادیث الـمذکورة.

الاستعارة

تتصدر الاستعارة بشکل کبیر بنیة الکلام الإنسانی، إذ تعدّ عاملا رئیساً فی الـحفز والـحثّ، و أداة تعبیریة، ومصدراً للترادف وتعدد الـمعنی ومتنفساً للعواطف والـمشاعر الانفعالیة الـحادة، و وسیلة لـملء الفراغات فی الـمصطلحات. إنّ الاستعارة لابدّ أن تتحوّل إلی شکل یماثل التشبیه حتّی یتمّ فهمها. وهی التی تعطی قبل کلّ شیء الـجلاء والـمتعة وجودا غریبا، ویـجب أن تکون مناسبة وغیر بعیدة عن الأذهان. ویـجدر الذکر أنّ الانـحراف عن التعبیر هو مظهر ثانوی للاستعارة، و الـمظهر الأساسی هو أنّ الاستعارة تنتج أنواعاً من الاستعمالات اللغویة التی تدعو القاریء لاکتشاف أنواع معینة من ترابط الأفکار وتداعیها، وهذه هی قلب اللغة الاستعاریة. «إن العامل فی تأثیر الاستعارة هو الـمسافة بین الـمشبه والـمشبه به، أوکما یقول سایس: زاویة الـخیال». (أبوالعدوس، 1997م: 11).

الاستعارة وفقا للنظریة الاستبدالیة «هی علاقة لغویة تقوم علی الـمقارنة، شأنها فی ذلک شأن التشبیه ولکنها تتمایز عنه بأنها تعتمد علی الاستبدال، أو الانتقال بین الدلالات الثابتة للکلمات الـمختلفة، أی إنّ الـمعنی لا یقدم فیها بطریقة مباشرة، بل یقارن أو یستبدل بغیره علی أساس من التشابه. ووفقاً للنظریة السیاقیة؛ الاستعارة عملیة خلق جدید فی اللغة، ولغة داخل اللغة، فیما تقیمه من علاقات جدیدة بین الکلمات. ووفقاً للنظریة التفاعلیة هی تتجاوز الاقتصار علی کلمة واحدة، و تحصل من التفاعل أو التوتر بین بؤرة الـمجاز، والإطار الـمحیط بها، وتبین هذه النظریة أنّ للاستعارة هدفاً جمالیاً وتشخیصیاً وتـجسیدیاً وتـخییلیاً وعاطفیاً». (الـمصدر نفسه: 7-8).

والاستعارة إحدی أنواع الـمجاز، وهی «مجاز تکون علاقته الـمشابـهة، أی قصد أنّ الإطلاق بسبب الـمشابـهة». (التفتازانی، 1425هـ:341) فقد عرفه السکاکی بقوله: «هی أن تذکر أحد طرفی التشبیه، وترید به الطرف الآخر، مدعیاً دخول الـمشبه فی جنس­الـمشبه به، دالاً علی ذلک بإثباتک للمشبه ما یخصّ الـمشبه به». (السکاکی، د.ت: 174)

مظاهر الاستعارات فی الکلام النبوی:

الاستعارة التصریـحیة

أ‌-    الـمجردة

الاستعارة التصریحیة الـمجردة هی ما استعیر فیها لفظ الـمشبه به للمشبه. وهذا ما ذهب إلیه السکاکی عند تعریفه للاستعارة الـمصرّح بها، حیث قال: « والـمراد بالأوّل- الاستعارة الـمصرّح بها-هو أن یکون الطرف الـمذکور من طرفی التشبیه هو الـمشبه­به». (الـمصدر نفسه: 174)

ومن شواهد الاستعارة التصریحیة ما یلی:

1- قال النبی(ص) لرجلٍ: «ثَکِلَتْکَ أُمُّکَ! وهَلْ یُکِبُّ النَّاسَ فی النَّارِ عَلَی وُجُوهِهِمْ، ‌أَوْ عَلَی مَنَاخِرِهِمْ، إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ»؟ (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/16)

الـحصائد: جمع الـحصیدة وهی ما یحصد من الزرع، شبّه اللّسان وما یقتطع به من القول بـحدّ الـمنجل وما یقطع به من النبات. قال الطَیْبِیّ مبیّناً الاستعارة فی کلمة "الـحصائد" وقرینة هذه الاستعارة: «"الـحصائد": جمع حصیدة، فعیلة بمعنی مفعولة، من حصد، إذا قطع الزّرع وهذا من إضافة اسم الـمفعول إلی فاعله، أی: محصودات الألسنة، فشبّه ما تکلّم به اللسان بالزرع الـمحصود بالـمنجل، فکما أن الـمنجل یقطع ولا یـمیّز بین الرطب والیابس، والـجید والردیء، فکذلک لسان بعض الناس یتکلّم بکلّ نوع من الکلام القبیح والـحسن، ثم حذف الـمشبه وأقیم الـمشبه به مقامه علی سبیل الاستعارة الـمصرحة، وجعل الإضافة قرینة لـها».(الطیبی، 1405هـ: 2/488)

لعلّ سائلا یسأل: ما الـمناسبة أو ما وجه الشبه بین اللسان والـمنجل؟ لأنّ الظاهر أنّ هذا التشبیه لیس تشبیها حسنا لغموض وجه شبهه. والـجواب کما یبدو أنّ فی تشبیه اللسان بالـمنجل حکمة نبویة شریفة، وهی أنّه لا یحصد بالـمنجل إلاّ الزرع الذی نضج وآن حصاده، وحان الانتفاع بثمره، فإذا حصد الزرع قبل نضجه فإنّ صاحبه سیلحقه الضرر، وأمّا إذا حصد بعد نضجه فإنّ صاحبه سینتفع وینفع الناس به؛ وکذلک الکلام إذا قیل قبل نضجه بالفکر فهو غیر ناضج ویعود علی صاحبه بالضرر، وأمّا إذا قیل بعد هضمه بالتفکر والتعقل والاطمئنان من نفعه فإنّه سیعود علی قائله بالنفع وعلی الآخرین بالفائدة. وهذا یعنی أنّ الرسول الأعظم(ص) یأمرنا بهذا الـحدیث البلیغ أن نفکّر ثمّ نتکلم، لا أن نتکلم ثمّ نفکّر.

2- قال رسول الله(ص): «لَقَدْ جِئْتُکُمْ بِهَا بَیْضَاءَ نَقِیَّةً، وَلَوْ کان مُوسَی حَیّاً مَا وَسِعَهُ إِلاَّ اتِّبَاعِی». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/63)

قال الطَیْبِیّ: «فی بیضاء استعارة لسطوع براهین هذه الـملّة الـمستقیمة، ووضوح دلائلها القویـمة، مما له بیاض ونقاوة». (الطیبی، 1405هـ: 2/646)

الاستعارة فی الـحدیث الشریف هی مصرّحة، والـمستعار له هو الشریعة الإسلامیة ذات البراهین الساطعة، والـمستعار منه هو الشیء الأبیض، والـجامع هو الوضوح. واستعارة البیضاء وهی من الـمعانی الانتزاعیة للبراهین أمر لتقریب الـمعنی إلی ذهن الـمتلقی، لأنّ البراهین لا تتمتع بلون ولا تسطع عادة، بل الأثر الغائی منها یسطع الطریق ویظهرها أمام الـمرء، ویـمهّد السبیل له ویـخرجه من الظلمات إلی النور، کما یـخرج الضوء والشیء الساطع الـمرء من الـجهل إلی العلم. استعار النبی(ص) فی هذا الـحدیث الشریف اللون لبیان ما ینوی من الـمعنی، فهو حسب الاستعارة الـجدیدة استخدم الاستعارة "الاستبدالیة" لـمجرد وضع کلمة بدل کلمة أخری؛ والکلمة الأولی و البدل هو البیضاء، و الـمبدل منه الشریعة الإسلامیة ذات البراهین الساطعة، فجاء اللون بدلا عن صفة الـمبدل منه، و الـمستعار له و هو الشریعة، لأنه لا یـمکن أن تستعار البیضاء للشریعة مباشرة.

ب- التبعیة

الاستعارة التبعیة هی التی یکون فیها اللفظ الذی جرت فیه الاستعارة اسماً مشتقاً، أو فعلاً، أو حرفاً. فقد عرفها السکاکی بقوله: «هی ما تقع فی غیر أسماء الأجناس کالأفعال، والصفات الـمشتقة منها، والـحروف بناء علی دعوی أن الاستعارة تعتمد التشبیه، والتشبیه یعتمد کون الـمشبه موصوفاً، والأفعال والصفات الـمشتقة منها مصادرها وفی الـحروف متعلقات معانیها، فتقع، الاستعارة هناک ثم تسری فیها». (السکاکی، د.ت:180) ومن تعریف السکاکی اقتبس البلاغیون تعریفهم لهذه الاستعارة. (الـخطیب القزوینی، التخلیص، د.ت:314؛ والإیضاح، 1403: 2/ 329؛ الـجرجانی،1982م:221) ومن أمثلتها فی الکلام النبوی ما یلی:

1- قال رسول الله(ص): «دَبَّ إِلَیْکُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَکُمْ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 3/1401)

حول قوله(ص): «دَبَّ إِلَیْکُمْ» جاء فی "النهایة": «نقل الداء من الاجسام إلی الـمعانی، و من أمر الدنیا إلی أمر الآخرة». (ابن کثیر،1995م: 2/ 142-143)

الدبّ یستعمل فی الأجسام، فاستعیر للسرایة علی سبیل التبعیة، حیث أجریت الاستعارة فی الـمصدر أوّلا، ثمّ اشتق من الدبّ الفعل «دبّ»، فأصبحت الاستعارة التصریحیة التبعیة؛ أی انتقلت إلیکم ونفذ فیکم داء الأمم السالفة، کما تدبّ الدّابة علی الأرض هوناً دون أن تلفت الأنظار إلی نفسها، هکذا نفذ فیکم مرض الکفر والإلـحاد دون أن تکترثوا لهذا الأمر. استعار النبی (ص) فعل الدابة لأمر آخر لیظهر غفلة الـمؤمنین بالنسبة لـما یـجری حولهم من القضایا التی لا یلتفت إلیها الـمؤمنون. 

2- قال النبی(ص): «إِیَّاکُمْ وَالـحَسَدَ، فَإِنَّ الـحَسَدَ یَأکُلُ الـحَسَنَاتِ کَمَا تَأکُلُ النَّارُ الـحَطَبَ». (الـخطیب التبریزی،1405هـ: 3/1401)قال الشریف الرضی: «إنّ الأکل هنا استعارة لعدم القبول، وإنّ تلک الـحسنات الصادرة عنه مردودة علیه، ولیست بثابتة فی دیوان الأعمال الصالـحة حتّی تحبط، کمن صلَّی بدار مغصوبة، ولهذا یحسن وجه التشبیه بالنّار، فإنّ النّار عند اشتعالها والتهابها لا تترک من الوقود شیئاً إلاّ أَفنَتْه، فشبهت الأعمال الصادرة عنه عند ارتکاب الـحسد بالـحطب الـجزل الذی تشتعل فیه النار فی الإفناء والإعدام مبالغة وزجراً للحاسد.» (الشریف الرضی،1391هـ: 153)

فالأکل فی النار أیضاً استعارة؛یلاحظ أن الاستعارة فی «یأکُلُ الـحَسَنَاتِ» تصریحیة تبعیة، ونحوها فی «تَأْکُلُ النَّارُ»، فالـمستعار له هو«تمحو» أو «ترفض» الـمحذوف. وکما أنّ أکل الشیء یغیبه عن النظر هکذا محوه یبعده عن العیون. یشیر(ص) إلی أنّ الـحسد یمحو حسنات الـمرء کما تمحو النار الـحطب. وبلاغة الاستعارة تکمن فی أنّ قوة الزوال عند الـحسد تعادل قوة النار عند الاحتراق. یلاحظ أنّ استخدام الاستعارة التبعیة تظهر استمرار عمل إمحاء الـحسنات بالنظر إلی معنی الفعل الـمضارع الذی یدل علی الاستمرار فی برهة من الزمن. وفی هذا الـحدیث الشریف باستعارتیه موعظة حسنة بمحاربة صفة الـحسد التی یمکن أن یتصف بها کلّ إنسان، وذلک حفاظا علی الاستفادة من ثواب الأعمال الصالـحة الـحسنة ولئلاّ تذهب بعد جهد جهید هباءً منثوراً. وفی هذا موعظة أیّ موعظة.

الاستعارة الـمکنیة

هی ما حذف فیها الـمشبه به ورمز له بشیء من لوازمه. وهذا الـمفهوم قریب من کلام فخر الدین الرازی الذی عرف الاستعارة بالکنایة بقوله: «هذا إنما یکون إذا لم یصرح بذکر الـمستعار، بل ذکر بعض لوازمه تنبیهاً به علیه». (الرازی، 1985م: 124-125) ومذهب الـجمهور إنها: «لفظ الـمشبه به الـمستعار فی النفس للمشبه الـمحذوف الـمرموز إلیه بإثبات لازمه للمشبه». (البیومی، 1972م: 180-181) یلاحظ أنّ الـجمهور اشترطوا إثبات لازم الـمشبه به للمشبه، وهذا ما لم یذکره الفخر فی تعریفه لهذه الاستعارة. (وقد ذکر الفخر الرازی الاستعارة التخییلیة فی کتابه "نهایة الإیجاز" : 115-116).  والاستعارة هذه هی التی یسمّی قسم منها فی الاستعارة الـحدیثة بالاستعارة التجسیمیة وشرحها کما یلی: یعد الفیلسوف الإیطالی جیامباتستا الذی عاش فی القرن الثامن عشر، من أوائل الذین لاحظوا مثل هذه الاستعارات، وبین أنّ القسم الأکبر من التعبیرات التی ترجع إلی أشیاء غیر الـحیة فی اللغة تؤخذ بواسطة التحویل، والانتقال من الـجسم الإنسانی وأجزائه، ومن الـحواس والعواطف الإنسانیة، مثال ذلک:«جانب الـجبل، وفم النهر، وقلب الـمدینة، وقلب الـمشکلة، وید الساعة، وساق الشجرة. وثمة تحولات فی الاتجاه الـمقابل؛ لأنّ الکثیر من أعضاء الإنسان تطبق علی الـجمادات، نحو: تفاحة آدم، ولسان البحر، وعنق الزجاجة، وطبلة الأذن. وجسم الإنسان مرکز قوی للتوسع الاستعاری، إذ یعدّ قطاعا من القطاعات البارزة التی تنتقل الکلمات منها وإلیها، أو هو مرکز من الانتشار والـجاذبیة.» (أبو العدّوس، 1997م: 17)

ویـجوز عند البعض أن تکون بعض صور الاستعارات الـمکنیة من باب الـمجاز العقلی أیضاً، وهذا یخالف السکاکی الذی یقول عند خاتمه فصل الـمجاز العقلی: «هذا کلّه تقریر للکلام فی هذا الفصل بحسب رأی الأصحاب من تقسیم الـمجاز إلی لغوی وعقلی، وإلاّ فالذی عندی هو نظم هذا النوع فی سلک الاستعارة بالکنایة». (أبوموسی، د.ت: 302) فالسکاکی ینکر الـمجاز العقلی، ویصنفه فی مبحث الاستعارة بالکنایة، بینما یثبت عبدالقاهر بین الـمجاز العقلی والاستعارة الـمکنیة، ولعلّ سبب ذلک أن الاستعارة الـمکنیة تلتبس بالـمجاز العقلی، ولذلک «رأینا السکاکی یدخل صوره فی الاستعارة الـمکنیة». (السکاکی، د.ت: 189) کذلک نجد الـخطیب- وقد فرق بین الـمجاز العقلی والاستعارة الـمکنیة- یعتبر أن الاستعارة الـمکنیة تشتمل علی الـمجاز العقلی کما یظهر من حدیثه فی علم البیان. وقد جعلنا الـحدیث عن الاستعارة الـمکنیة فی ثلاث فقرات نتناول أمثلة من هذه الاستعارة، وأمثلة لالتباسها بالـمجاز العقلی، وأمثلة لقرینتها "الاستعارة التخییلیة". وهذا أول هذه الفقرات:

أ‌-    الاستعارة الـمکنیة

1- عن أبی ذر قال: قال لی رسول الله(ص): «کَیْفَ أَنْتَ إِذَا کانتْ عَلَیکَ أُمَرَاءُ یُمِیتُونَ الصَّلاَةَ- أَوْ قال: یُؤَخِّرُونَ»؟ (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/190) شبّه(ص) إضاعة الصلاة وتأخیرها عن وقتها بجیفة میّت تنفّر عنها الطباع، کما شبّه الـمحافظة علیها وأداءها فی وقت اختیارها بذی حیاة له نضارة وطراوة فی عنفوان شبابه، ثم أخرجها مخرج الاستعارة، وجعل القرینة قوله: «یُمِیتُونَ»، لأنه لازم الـمشبه به. ففیها استعارة مکنیة. فکما لا یفید الـمیّت الآخرین شیئاً ولا یستفید نفسه، لا تفید إضاعة الصلاة وتأخیرها صاحبها. وتجدر الإشارة إلی أنّ الصلاة لا تموت بل الـمیّت هو الذی لا یعتنی بالصلاة ویرزیها  ولا یؤدّی حقّها. 

2- قال الرسول الأعظم(ص):«فإنّی أرجُو ألاّ یطلُعَ إلینا نقابَها».(الشریف الرضی،1391هـ: 31)

قال رسول الله(ص) هذا الـحدیث الشریف حین تذاکر الناس عنده أمر مرض الطاعون، وانتشاره فی الأمصار والأریاف. وفاعل الفعل (یطلع) ضمیر مستتر یعود إلی الطاعون، والنقابُ جمع(النقب): الطریق فی الـجبل، والضمیر الـمجرور فی (نقابها) یعود إلی الـمدینة. واستناداً إلی هذا یکون الـمعنی (إنی أرجو أن لا یطویَ هذا الـجیش طرقَ الـمدینة الصعبة فیصل إلینا.) أی: إنّی أرجو أن یرفع الله تعالی هذا الـمرض فلا یصل إلینا. وفی هذا الـحدیث الشریف استعارة مکنیة: حیث شبّه الطاعون بالـجیش الـمغیر، ثمّ حذف الـمشبه به، وذکر لازم من لوازمه، وهو طلوع النقاب، أی: طی الطریق؛ ثمّ نسب هذا اللازم للمشبّه، أی نسبة طلوع النقاب للطاعون علی سبیل الاستعارة الـمکنیة. وفی هذه النسبة استعارة تخییلیة.

ب- من صور التباس الاستعارة الـمکنیة بالـمجاز العقلی

1- عن أبی ذر قال: کان رسول الله(ص) یقول فی صلاته: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ الثَّبَاتَ فی الأَمْرِ، وَالعَزِیمَةَ عَلَی الرُّشْدِ، وَأَسْأَلُکَ شُکْرَ نِعْمَتِکَ، وَحُسْنَ عِبَادَتِکَ، وَأَسْأَلُکَ قَلْبَاً سَلِیمَاً، ‌وَلِسَانَاً صَادِقَاً، وَأَسْأَلُکَ مِن خَیْرِ مَا تَعْلَمُ، وَأَعُوذُ بِکَ مِن شَرِّ مَا تَعْلَمُ وَأَسْتَغْفِرُ لَکَ لمِا تَعْلَمُ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/301)

قوله(ص): «لساناً صادقاً»: إسناد (صادقاً) إلی الضمیر الـمجازی، لأن الصدق من صفة صاحبه، فأسند إلی الآلة مبالغة. کما «أسند وضع الأوزار إلی الـحرب فی قوله: ﴿حتّی تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا[محمد:4] وهو للمحارب». (الزمخشری، 1406هـ: 4/317) ویجوز أن تکون استعارة مکنیة، بأن شبّه اللّسان بمن ینطق بالصدق لکثرة صدوره عنه، ثم أدخل اللسان علی سبیل الادعاء مبالغة فی جنس الـمشبه به، وخیّل أنه هو، ثم أثبت للمستعار له ما یلازم الـمشبه به من الصدق، ونسب إلیه لیکون قرینة مانعة من إرادة الـحقیقة.

2- قال رسول الله(ص): «شَرُّ مَا فی الرَّجُلِ شُحٌّ هَالِعٌ، وَجُبْنٌ خَالِعٌ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/586)

قال التّوربشتی: «الشحّ بخل مع الـحرص، فهو أبلغ فی الـمنع من البخل، فالبخل یستعمل فی الضنة بالـمال، والشح فی سائر ما تمتنع النفس عن الاسترسال فیه من بذل مال أو معروف أو طاعة. والهلع: أفحش الـجزع، وهلع- بالکسر- فهو هلع وهلوع، ‌ومعناه، أنه یجزع فی شحّه أشدّ الـجزع علی استخراج الـحق منه». (الزمخشری، 1406هـ: 4/612) وقوله: «شُحٌّ هَالِعٌ»، أی: ذو هلع، کما یقال: یوم عاصف، ولیل نائم، ویحتمل أیضاً أن یقول: «هَالِعٌ» لـمکان «خَالِعٌ» للازدواج. ویحتمل أن یحمل علی الإسناد الـمجازی، فیسند الشحّ إلی صاحبه مبالغة، وعلی الاستعارة الـمکنیة، بأن یشبه الشحّ بإنسان، ثم یوصف بما یلازم الإنسان من الهلع، والهلع ما فسّره الله تعالی، وهو: ﴿إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا وإِذَا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعًا[الـمعارج: 21،20]

حول قوله(ص): «جُبْنٌ خَالِعٌ»،جاء فی (النهایة): «أی: شدید کأنّه یخلع فؤاده من شدة خوفه، وهو مجاز فی الـخلع؛ والـمراد به: ما یعرض من نوازع الأفکار وضعف القلب عند الـخوف». (ابن کثیر، 1995م: 2/65) وفیه الاستعارة بالکنایة حیث شبه الـجبن بالـمرء الذی یخلع، ثم حذف الـمشبه به وأشیر إلیه بلازمه وهو الـخالع منسوباً إلی الـمشبّه.

ج-  الاستعارة التخییلیة

الاستعارة التخییلیة هی إثبات لازم الـمشبه به الـمحذوف للمشبه، وتکون قرینة للاستعارة الـمکنیة. وهذا ما علیه جمهور البلاغیین، فهما متلازمتان، لا توجد إحداهما بدون أخری، إذ لابدّ للاستعارة من قرینة. قال الـخطیب القزوینی: «قد یضمر التشبیه فی النفس، فلا یصرّح بشیء من أرکانه سوی الـمشبه، ویدلّ علیه بأن یثبت للمشبه أمر مختص بالـمشبه به، فیسمّی التشبیه استعارة بالکنایة، أو مکنیاً عنها، وإثبات ذلک الأمر للمشبه استعارة تخییلیة». (الـخطیب القزوینی،التخلیص، د.ت: 326؛ الإیضاح، 1403: 2/444) وقد علّق السّبکی علی کلام الـخطیب بقوله:« وعلم منه أن الاستعارة بالکنایة لا توجد دون الاستعارة التخییلیة، وأمّا عکسه فظاهر کلام الـمصنف أنّه کذلک، فلا توجد التخییلیة دون الـمکنیة». (شروح التخلیص (عروس الأفراح، د.ت: 4/153-154) وقال التفتازانی: «الاستعارة بالکنایة والاستعارة التخییلیة فعلان من أفعال الـمتکلم متلازمتان، إذ التخییلیة یجب أن تکون قرینة للمکنیة البتة، والـمکنیة یـجب أن تکون قرینتها تـخییلیة البتة». (التفتازانی، 1425هـ: 156-157)

وفی ما یلی شواهد للاستعارة التخییلیة فی الکلام النبوی:

1- قال رسول الله(ص): «ثَلاَثٌ مَنکُنَّ فیهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلاَوةَ الإِیْمَانِ، مَنکَانَ اللهُ وَ رَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَیْهِ مِمَّا سِواهُمَا، وَمَن أَحَبَّ عَبْدَاً لاَ یُحِبُّهُ إِلاَّ لله، وَمَن یَکْرَهُ أَنْ یَعُودَ فی الْکُفْرِ بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ الله ُمِنهُ، کَمَا یَکْرَهُ أَنْ یُلْقی فی النَّارِ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/10-11) «حَلاَوةَ الإِیْمَانِ»: استعارة، شبهت شدة رغبة الـمؤمن فی إیمانه بشیء ذی حلاوة، وأثبت للإیـمان لازم ذلک الشی، وأضیف له علی التخییلیة. لیس للإیمان حلاوة، بل الـحلاوة تکمن وراء الإیمان ونتیجته، الـمستعارمنه وهو الشیء الـحلو والـمستعار له وهو الإیمان یشترکان فی صفة الـحلاوة لکنها حقیقی فی الشیء الـحلو ومعنوی وغیر محسوس فی الإیمان.

2- قال(ص) لأبی ذر: «... أَلاَ أَدُلُّکَ عَلَی أَبْوابِ الـخَیْرِ؟ الصَّوْمُ جُنَّةٌ، وَالصَّدَقَةُ تُطْﻔﺊُ الـخَطِیئَةَ کَمَا یُطْﻔﺊُ الـمَاءُ النَّارَ». (الـمصدر نفسه، 1405هـ: 1/ 16)

قوله(ص): «الصَّدَقَةُ تُطْﻔﺊُالـخَطِیئَةَ»: أصله تذهب الـخطیئة، لقوله تعالی: ﴿إِنَّ الْحَسَنَاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئَاتِ﴾ [هود:114] ثم فی الدّرجة الثانیة تمحو الـخطیئة لقوله(ص) لأبی ذر: «اتَّقِ الله َحَیْثُمَا کُنْتَ، وَأَتْبِع السیِّئَةَ الـحَسَنَةَ تَمْحُهَا.» (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 3/1409)، فلما وضع الـخطیئة موضع النار علی الاستعارة‌ الـمکنیة أثبت لها علی سبیل الاستعارة التخییلیة ما یلازم النار من الإطفاء لیکون قرینة مانعة لها من إرادة الـحقیقة من الـخطئیة.

الاستعارة الـمرشحة

 هی التی ذکر معها ما یلائم الـمستعار منه، وهذا هو الذی یقوی ویرشّح الاستعارة والـمعنی الـمنطوی فیها. ومن أمثلة هذه الاستعارة فی الکلام النبوی ما یلی:

1- قال رسول الله(ص): «مَنْ عَادَ مَرِیضَاً، لَمْ یَزَلْ یَخُوضُ الرَّحْمَةَ حَتَّی یَجْلِسَ، فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فیهَا». (الـمصدر نفسه: 1/497)قوله(ص): «یَخُوضُ الرَّحْمَةَ» شبّه الرحمة بالـماء، إمّا فی الطهارة، أو فی الشیوع والشمول، ثم نسب إلیها ما هو منسوب إلی الـمشبه به ، من الـخوض، ثم عقّب الاستعارة بالانغماس ترشیحاً. تعتبر الغمس من ملائم الـخوض، کأنّه(ص) یرید أن یشیر إلی أنّ الرّحمة الإلهیة تشمل الـمرء تماماً حین مرضه والـمرض هذا یجلب له الرّحمة الإلهیة و من مظاهر هذه الرّحمة هو الغفران. کما یقال إنّ کلّ مرض یصاب به مؤمن یؤدی إلی غفران خطایاه، إن کانت الـخطایا مـما تغفر.

2- کان للنبی(ص) حَادٍ یقال له: أَنْجَشَةُ، وکان حَسَنَ الصَّوتِ. فقال له النبی(ص): «رُویْدَکَ یا أَنْجَشَةُ، لاَ تَکْسِرِ القَوارِیرَ». قال قتادة :«یعنی ضعفة ‌النساء» (الـمصدر نفسه: 3/1355)

قال ابن الأثیر: «قوله: (القَوارِیرَ) أراد به النساء، شبّهَهُنّ بالقواریر من الزّجاج، لأنه یسرع إلیها الکسر، وکان أنجشةُ یحدو وینشد القریض والرّجز. فلم یأمن أن یصیبهن، أو یقع فی قلوبهن حداؤه، فأمر بالکفّ عن ذلک. وفی الـمثل: «الغِنَاء رُقْیَةُ الزِّنَا». وقیل: أراد أن الإبل إذا سمعت الـحداء أسرعت فی الـمشی واشتدّت به، فأزعجت الرّاکب وأتعبته، فنهاه عن ذلک، لأنّ النّساء یضعفن عن شدة الـحرکة. وواحدة القواریر: قارورة، سمّیت بها لاستقرار الشراب فیها». (ابن الأثیر، د.ت: 4/39) فالقواریر: استعارة، لأن الـمشبه أی النّساء، غیر مذکور، والقرینة حالیة لا مقالیة،‌ والکسر ترشیح لـها.

الاستعارة الـمجردة

التجرید عند البلاغیین هو ذکر ما یلائم الـمستعار له، وهذه الاستعارة قیمتها أقل من الترشیحیة. (الرّازی، 1985م: 124) وقد وجدنا التجرید فی مواضع قلیلة  فی الـحدیث النبوی منها:

- عن جریر بن عبدالله قال: رأیت رسول الله(ص) یلوی ناصیة فرسٍ بإصبعه، وهو یقول: «الـخَیْلُ مَعْقُودٌ بِنَواصِیهَا الـخَیْرُ إِلَی یَوْمِ القِیامَةِ: الأَجْرُ والغَنِیمَةُ».(الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 2/1136؛ الشریف الرضی، 1391هـ: 49)

حول قوله(ص): (مَعْقُودٌ) : جاء فی "النهایة": «أی: ملازم لها کأنّه معقود فیها. ویجوز أن یکون الـخیر الـمفسر بالأجر والغنیمة استعارة مکنیة، شبّهه لظهوره وملازمته بشیءٍ محسوس معقود بخیل علی مکان رفیع، لیکون منظوراً للنّاس ملازماً لنظره، فنسب الـخیر إلی لازم الـمشبه به ، و ذکر الناصیة تجریداً للاستعارة.» (ابن الأثیر، 1383هـ: 3/271)

الاستعارة اللفظیة

 قد أشار الشیخ عبد القاهر إلی الاستعارة اللفظیة عند ذکره الاستعارة غیر الـمفیدة. (الـجرجانی، 1403هـ: 29 و34) فذکر أمثلة لها وسمّاها استعارة من طریقاللفظ، وأشار إلی أنها تجری بین الأسماء التی تتّحد أجناس مسمّیاتها کالشفة للإنسان، والـجحفلة للفرس، والـمشفر للبعیر، ونبّه إلی أن هذه الدقائق فی الفروق قد تکون معتبرة فی هذا التصرف فتکون استعارة مفیدة کإطلاق الـمشفر علی الشفة الغلیظة فی مقام الذّم، ثم رجع عنه فی آخر کتاب "أسرار البلاغة" فذکر أنه یضن بإطلاق اسم الاستعارة علی هذا النوع قائلاً: « واعلم أنّ الواجب کان أن لا أعدّ وضع الشفة موضع الـجحفلة، والـجحفلة فی مکان الـمشفر، ونظائره التی قدمت ذکرها فی الاستعارة، وأضن باسمها أن یقع علیه، ولکنّی رأیتهم قد خلطوه بالاستعارات، وعدّوه معدّها، فکرهت التشداد فی الـخلاف، واعتددت به فـی ­الـجملة، ونبّهت علی ضعف أمـره بأن سـمّیته "استعارة غیـر مفیدة" ». (الـمصدر نفسه،1403هـ: 373) ثم جاء الزمـخشری فذکر هذه الاستعارة، ونبّه إلی «أنـها تدور بین أسـماء الأجناس، ولم یضف إلیها شیئاً، لأنّ صورها أثر تصرف لفظی، لیس وراءه اعتبارات بلاغیة یراعیها الـمتکلم، فهی أشبه بالعمل اللغوی منه بالعمل الأدبی». (أبو موسی، د.ت: 425) وقد وردت الاستعارات اللفظیة فی مواضع منها:

- قال رسول الله(ص): «یَا نِسَاءَ الـمُسْلِمَاتِ! لاَ تَحْقِرَنَّ جَارَةٌ‌ لِجَارَتِهَا، وَلَوْ فِرْسِن شَاةٍ». (الـخطیب التبریزی،1405هـ: 1/593) الفرسن: عظم قلیل اللحم، وهو خفّ البعیر کالـحافر للدابة، و قد یستعار للشاة، فیقال: فرسن شاة. والذی للشاة هو الظِّلفُ. ففیها الاستعارة اللفظیة. یـمکن أنّه(ص) قد شبّه الشاة بالبعیر فی هذا الـموضع، حتی یشیر إلی أهمیة عدم الإهانة ولو کانت قلیلا لا تعدّ. الـجدیر بالذکر أنّه تعدّ مـملکة الـحیوانات مصدر هامّ من مصادر الاستعارة، وبعض هذه الاستعارات ینطبق علی النباتات، أو الأشیاء عدیمة الـحسّ والوعی. وعلی الرغم من أنّ الصور الـحیوانیة، من أقدم العناصر فی الأسلوب الأدبی، إلاّ أنّها لم تفقد شیئاً من قوتـها.

الاستعارة التهکمیة

مفهوم الاستعارة التّهکمیة هو ما نزل فیها التّضاد منـزلة التناسب لأجل التهکّم والاستهزاء، وقد أطلق الزمخشری علی هذا النوع اسم "العکس فی الکلام". (أبوموسی، د.ت: 426) وهی إحدی صور الاستعارة العنادیة عند البلاغیین، ومن أمثلة الاستعارة التّهکمیة فی الکلام النّبوی ما یلی:

1- جاء فی حدیث رواه ابن عبّاس عنه(ص)،‌ وهو یتحدث عن کیفیة قبض الأرواح: «فَإِذَا کان الرَّجُلُ السُّوءُ قال: أُخْرُجِی أَیَّتُهَا النَّفْسُ الـخَبِیثَةُ! کانَتْ فِی الـجَسَدِ الـخَبِیثِ، أُخْرُجِی ذَمِیمَةً، وَأَبْشِرِی بِحَمِیمٍ وَغَسَّاقٍ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/510-511) قوله(ص): «وأَبْشِرِی بِحَمِیمٍ وغَسَّاقٍ» وضع موضع "أَنْذِرِی" علی سبیل الاستعارة التهکمیة، کقوله تعالی: ﴿فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِیمٍ﴾ [ آل عمران: 21]حیث استعیر(بشّرهم) لـ(أنذرهم). لأنّ تصرفات الکافر لا تلیق البشارة ولو أبشرت قد بشرّت علی سبیل التهکم والسخریة.

2- قال النبی(ص): «اسْتَعِیذُوا بِاللهِ مِن طَمَعٍ یَهْدِی إِلَی طَبَعٍ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 2/762؛ الشریف الرضی، 1391هـ: 163)

حول قوله(ص): «مِن طَمَعٍ یَهْدِی» قال القاضی: «الهدایة الإرشاد إلی الشیء والدلالة علیه، ثم اتّسع فیه فاستعمل بمعنی الإدناء من الشیء والإیصال إلیه، والطبع بالتحریک العیب، و أصله الدنس الذی یعرض للسیف؛ والـمعنی: أعوذ بالله من طمع یسوقنی إلی شین فی الدین و ازدراء بالـمروءة». (القاری،1390هـ: 5/233) وقال الطیبِی: «الهدایة هنا بمعنی الدّلالة الـموصلة إلی البغیة وإرادة علی سبیل التمثیل، لأنّ الطبع الذی هو بمعنی الرّین مسبّب عن کسب الآثام. قال تعالی: ﴿کَلَّا بَلْ رَانَ علی قُلُوبِهِم مَّا کَانُوا یَکْسِبُونَ﴾ [الـمطففین: 14]». (الطیبی ، 1405هـ: 6/192)

فالهدایة تستعمل عادة لشیءٍ حسن، لکنّ النبی(ص) استعمله فی الشرِّ للتهکم والسخریة من الطمّاعین. فاستعمل الهدی فیه علی سبیل الاستعارة تهکماً.

3- قال(ص) مخاطباً قتلی الـمشرکین یومَ بدر، وکانوا قد قذفوا فی بئر من آبار بدر: «یا فُلاَنُ بْنَ فُلاَنٍ! وَیا فُلاَنُ بْنَ فُلاَنٍ! أَیَسُرُّکُمْ أَنَّکُمْ أَطَعْتُمُ اللهَ ورَسُولَهُ؟ فَإِنَّا قَدْ وجَدْنَا مَا وعَدَنَا رَبُّنَا حَقَّاً، فَهَلْ وجَدتُمْ مَا وعَدَ رَبُّکُمْ حَقَّاً». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 2/1160- 1161)

حول قوله(ص): «أَیَسُرُّکُمْ أَنَّکُمْ» قال صاحب مرقاة المفاتیح: أی: هل تتمنّون أن تکونوا مسلمین بعدما وصلتم إلی عذاب الله». (القاری، 1390: 8/10)

ینبغی أن یفسّر هذا بما یترتب علیه قوله: «فَإِنَّا قَدْ وجَدْنَا»، لأنّه کالتّعلیل له، فالـمسرّة ههنا مستعارة لضدها من الـحزن والکآبة تهکماً وسخریة. فالـمعنی: أتحزنون وتتحسرون علی ما فاتکم من طاعة الله ورسوله أم لا؟ وتتذکّرون قولنا لکم: إن الله ربّنا حقاً، وسیظهر دینه علی الدین کلّه، وینصر أولیاءه، ویـخذل أعداءه؟

الاستعارة التمثیلیة

الاستعارة التمثیلیة تکون فی الترکیب الـمستعمل فی غیر ما وضع له، لعلاقة الـمشابهة، وقرینة مانعة من إرادة الـمعنی الـحقیقی، فإذا اشتهرت الاستعارة التمثیلیة سمیت مثلاً. (الـمراغی، 1984م: 266) وربما أطلق علیها لفظ التمثیل، وقد ذکر الـخطیب القزوینی: أن هذا الـمجاز یسمّی: «التمثیل علی سبیل الاستعارة، وقد تسمّی التمثیل مطلقاً». (الـخطیب القزوینی، التخلیص، د.ت: 323-324؛ الإیضاح، 1403: 2/441) وقال البیومی: «الـجمهور علی أن الـمجاز الـمرکب والتمثیل، والاستعارة التمثیلیة، والتمثیل علی حدّ الاستعارة: ألفاظ مترادفة علی معنی واحد». (البیومی، 1972م: 194) وهذا یدلّ علی أن الاستعارة التمثیلیة لها عدّة‌ أسماء مترادفة، ولکن الـمختار عندهم هو اسم "التمثیل". ومن شواهد الاستعارة التمثیلة فی الکلام النبوی ما یلی:

1- قال رسول الله(ص): «مَنْ صَامَ یومَاً فی سَبِیلِ اللهِ جَعَلَ الله ُبَیْنَهُ وَبَیْنَ النَّارِ خَنْدَقَاً کَمَا بَیْنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/638) قوله:«خَنْدَقَاً»: هو استعارة تـمثیلیة عن الـحاجز والـمانع، شبّه الصوم بالـحصن وجعل له خندقاً حاجزاً بینه وبین النار التی شبهت بالعدوّ، ثم شبّه الـخندق فی بُعْد غوره بما بین السّماء والأرض. استدلّ النبیّ(ص) بالـخندق للإشارة إلی البون البعید بین الأمرین خاصة إذا کان الـخندق ذا بعد کبعد الأرض من السماء. والاستعارة هذه تصور لوحة جمیلة لعرض الـمسافة الشاسعة التی توجد بین الصائم والنّار یوم القیامة ، والأمر هذا إشارة إلی مکانة الصوم عند الله. 

2- قال رسول الله(ص):«إِنَّمَا مَثَلِی ومَثَلُ مَا بَعَثَنِی الله ُبِهِ کَمَثَلِ رَجُلٍ أَتَی قَومَاً. فَقال: یا قَوْمِ إِنِّی رَأَیْتُ الـجَیْشَ بِعَیْنَیَّ. وإِنِّی أَنَا النَّذِیرُ العُرْیانُ! فَالنَّجَاءَ النَّجَاءَ». (الـمصدر نفسه، 1405هـ: 1/53)

قال الزمـخشری: «النَّذِیرُ العُرْیانُ» مثل سائر یضرب لشدة الأمر، ودنوّ الـمحذور، وبراءة الـمحذر عن التهمة. وأصله: أنّ الرّجل إذا رأی العدو قد هجم علی قومه، وأراد أن یفاجئهم، وکان یخشی لـحوقهم قبل لـحوقه، تـجرد من ثوبه، وجعله علی رأس خشبة، وصاح لیحذوا حذوهم، و یستعدوا قبل لـحوقهم». (الزمـخشری؛ 1971م: 2/412) نری أن من صور الاستعارة التمثیلیة ما أصبحت مثلا سائرا بین الناس.

-     ننبّه قبل نـهایة هذا البحث إلی أنّه قد ذکر أکثر من وجه لبعض الاستعارات فی بعض الأحادیث النبویة، منها:

1- قال رسول الله(ص): «بُنِیَ الإِسْلاَمُ عَلَی خَمْسٍ: شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ الله،ُ وَأَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، وَإِقَامُ الصَّلاَةِ، وَإِیتَاءُ الزَّکَاةِ، وَالـحَجُّ، وَصَوْمُ رَمَضَانَ». (الـخطیب التبریزی، 1405هـ: 1/10)

قال صاحب التبیان: «لا تخلو هذه الـخمس من أن تکون قواعد البیت أو أعمدة الـخباء، و لیس الأوّل لکون القواعد علی أربع، فیتعین الثانی، وینصره ما جاء فی حدیث: «وعَمُودُهُ الصَّلاَةُ». (الـمصدر نفسه: 1/16) مثّلت حالة ‌الإسلام مع أرکانه الـخمسة بحالة خباء أقیمت علی خمسة أعمدة، وقطبها الذی تدور علیه الأرکان هو: «شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ الله»، وبقیت شعب الإیمان کالأوتاد للخباء.

وهذا علی أن تکون الاستعارة‌ تـمثیلیة، لأنها وقعت فی حالتی الـمثل والـمثل به، ویـجوز أن تکون الاستعارة تبعیة، بأن تقدر الاستعارة فی (بُنِیَ) والقرینة فی (الإِسلام)، شبّه ثبات الإسلام و استقامته علی هذه الأرکان الـخمسة ببناء الـخباء علی الأعمدة الـخمسة، ثم تسری الاستعارة من الـمصدر إلی الفعل، وأن تکون مکنیة بأن تکون الاستعارة فی (الإِسلام والقرینة فی (بُنِیَ) علی التخییل، بأن یکون شبه الإسلام بالبیت، ثم خیل کأنّه بیت علی الـمبالغة، ثم أطلق الإسلام علی ذلک الـمخیل، ثم خیل له ما یلازم الـخباء الـمشبه به من البناء ثم أثبت له ما هو لازم البیت من البناء علی الاستعارة التخییلیة، ثم نسبت إلیه لیکون قرینة مانعة من إرادة الـحقیقة.

2- قال رسول الله(ص) لأبی ذر: «یا أَبَاذَر! أَیُّ عُرَی الإِیْمَانِ أَوْثَقُ؟» قال:الله ورسولُه أعلم. قال: «الـمُوالاَةُ فی اللهِ، والـحُبُّ فی اللهِ، والبُغْضُ فی اللهِ». (الـمصدر نفسه: 3:/1396)

«قوله: «أَیُّ عُرَی الإِیْمَانِ أَوْثَقُ»؟ هی جمع عروة، وهی ما تـجعل فی الأحمال والرواحل، ویـجعل بین کل عروتین شظاظ،2 فیحمل علی البعیر، وهی تـجوز أن تکون استعارة مصرحة تـحقیقیة.3

شبه الـموالاة والـحبّ فی الله، والبغض فی الله، بعروة الراحلة فی استیثاقها وإحکامها، فحذف الـمشبه، وأتی بالـمشبه به، مضافاً إلی الإیـمان لیکون قرینة مانعة من إرادة الـحقیقة، وأن تکون مکنیّة بأن یکون الـمشبه الإیـمان والـمشبه به الأحمال، ویتوهّم الإیـمان علی سبیل التخییلیّة من لوازم الـمشبه به، وقرینتها الإضافة‌ إلیه، ویجوز أن تکون تـمثیلیّة مثل الـمعلوم بالنظر والاستدلال بالـمشاهد الـمحسوس حتّی یتصوره السامع کأنّه ینظر إلیه بعینه، فیحکم اعتقاده ویتیقن به.

النتیجة

البحث عن الصور الاستعاریة فی کلام أفصح من نطق بالضاد واستخراج شواهده والبحث عن الـمعانی الـمطویة فی طیّات کلامه(ص) أمر لیس سهل الـمنال فقمنا به علی قدر استطاعتنا. وما وصلنا إلیه فی البحث الـمتقدم هو:

1- أنّ النبی(ص) استخدم هذا الأسلوب لتقریب کلامه إلی ذهن الـمستمعین وإبلاغ رسالته إلیهم. وکان یستخدم الاستعارة کطریق من الطرق البیانیة نظرا إلی نفاذها فی الـمتلقّین وشدّة تأثیرها ودوامها عندهم.

2- وجدنا أن النبی(ص) کان یستخدم الصور الاستعاریة الـمختلفة حسب حال الـمخاطبین. وهذا ما یؤدّی إلی أن یقع الکلام فی مواقعه.

3- یبدو أنّ النبیّ(ص) یستخدم الصور البلاغیة الـمتعددة فی آنٍ واحد لإیفاد الـمعنی، وهذا ما یؤدی إلی عرض الصور الـمتعددة الـجوانب فی حدیث واحد، کما شاهدنا فی أمثلة عدّة نقلناها فی البحث.

4- لغة الاستعارة الـمستخدمة من قبل النبی(ص) هی سهلة، والألفاظ رغم سهولتها الظاهریة تنطوی علی الـمعانی البعیدة والتی لا یمکن استخراجها وکشفها إلاّ بعد الغوص فیها والتدقق فی زوایاها.

5- کانت استعارات الرسول(ص) موظفة للوعظ والإرشاد والتشویق لقبول ذلک.

الـهوامش

1-     الدسع :الدفع ، الـمعجم الوسیط،مادة (دسع).

2-     فی (الصحاح) مادة شظظ: الشظاظ العود الذی یدخل فی عروه الـجُوالِق . و فی (الصحاح) فصل (الـجیم) من باب (القاف) :( الـجوالق: بکسر الـجیم و اللام، و بضم الـجیم وفتح اللام وکسرها، وعاء».

3-     الاستعارة التحقیقة هی التی تناول أمراً معلوماً یمکن أن ینص علیه و یشار إلیه إشارة حسیة أو عقلیة. (الإیضاح: 205)

الـمصادر

القرآن الکریم

ابن الأثیر، ضیاء الدین، الـمثل السائر فی أدب الکاتب و الشاعر، ت: أحمد الـحوفی و بدوی طبانة، الفجالة، القاهرة، دار نهضة مصر، د.ت.

ـــــــ، النهایة فی غریب الـحدیث و الأثر ، ت: طاهر أحمد الزاوی، و محمود محمد الطناحی، لا مکان، دار إحیاء الکتب العربیة، الطبعةالأولی، 1383 هـ.

ابن کثیر، البدایة والنهایة ،بیروت، لبنان،دارالکتب،الطبعة الثالثة، 1995م.

ابن منظور الافریقی، جمال الدین محمد بن مکرم، لسان العرب، لا مکان، دار صادر، 1388هـ.

أبو زید البدوی، عبدالرزاق، فی علم البیان، القاهرة، مکتبة الأنجلو الـمصریة، الطبعة الأوﻟﻰ، 1978م.

أبو العدوس، یوسف، الاستعارة فی النقد الأدبی الـحدیث الأبعاد الـمعرفیة و الـجمالیة، الـمملکة الأردنیة، عمان، منشورات الأهلیة، الطبعة الأولی، 1997م.

أبو موسی، محمد حسنین، البلاغة القرآنیة فی تفسیر الزمـخشری و أثرها فی الدراسات البلاغیة، لا مکان، دار الفکر العربی، د.ت.

امرؤالقیس، الدیوان، شرح عبدالرحـمن الـمصطاوی، بیروت، دار الـمعرفة، 1425هـ.

بدر الدین، محمد بن جمال الدین محمدبن عبد الله بن مالک،کتاب الـمصباح فی علم الـمعانی و البیان والبدیع، لا مکان، الـمطبعة الـخیریة، الطبعة الأوﻟﻰ، 1341 هـ.

البغوی، حسین بن مسعود بن محمد الفراء، شرح السنة، ت: شعیب الأرناؤوط و زهیر الشاویش، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأوﻟﻰ، 1390 هـ.

البیومی، محمد رجب، البیان النبوی، بیروت، دارالوفاء للطباعة والنشر، الطبعة الأولی، 1426هـ.

البیومی، یوسف، علم البیان، جامعة الأزهر، مطبعة عابدین بالقاهرة، 1972م.

التفتازانی، سعد الدین، شرح الـمختصر، طهران، منشورات اسـماعیلیان، مطبعة سرور، الطبعة الأولی، 1425هـ .

التفتازانی، الـمغربی، السُبکی، القزوینی، الدسوقی، شروح التلخیص، مصر، مطبعة عیسی ألبابی و شرکائه، د.ت.

الـجارم، علی و أمین، مصطﻔﻰ، البلاغة الواضحة، مصر، مطابع دارالـمعارف، الطبعة الأولی، 1389هـ.

الـجرجانی، عبدالقاهر، أسرارالبلاغة، ت:هـ.ریتر، بیروت، دارالـمسیرة، الطبعةالثالثة، ‌1403هـ

ـــــــ، دلائل الإعجاز، ت: السید محمد رشید رضا، لا مکان، دارالـمعرفة، 1398 هـ.

الـجرجانی، محمد بن علی، الإشارات و التنبیهات فی علم البلاغة، ت: عبدالقادر حسین، الفجالة، القاهرة، دار نهضة مصر، 1982م.

الـجندی، علی، فن التشبیه، القاهرة، مکتبة الأنجلو الـمصریة، الطبعة الثانیة، 1386 هـ.

الـخطیب التبریزی، محمد بن عبدالله، مشکاة الـمصابیح، ت: محمدناصر الدین الألبانی، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الثالثة، 1405 هـ.

  الـخطیب القزوینی ، جلال الدین محمد بن عبدالرحمن، الإیضاح فی علوم البلاغة، ت: د. عبدالـمنعم خفاجی، بیروت، دارالکتاب اللبنانی، الطبعة الـخامسة، 1403هـ.

ــــــ، التلخیص فی علوم البلاغة، ت: عبدالرحمن البرقوقی، لا مکان، دار الفکر العربی، دون تاریخ.

الرازی، فخر الدین ،نهایة الإیـجاز فی درایة الإعجاز، ت: د. إبراهیم السامرائی، و محمد برکات حمدی أبو علی، الأردن، عمان، دار الفکر للنشرو التوزیع ، 1985 م.

الرافعی،أحمد بن محمد بن علی الـمقری الفیومی، الـمصباح الـمنیر فی غریب الشرح الکبیر، بیروت، الـمکتبة العلمیة، دون تاریخ.   

الزمخشری، جار الله محمود بن عمر، أساس البلاغة، ت: عبدالرحیم محمود،‌ بیروت، دار الـمعرفة، 1402هـ.

ـــــــ، الفائق فی غریب الـحدیث، ت: علی محمد البجاوی،لا مکان، مصر، نشر عیسی البابی الـحلبی و شرکائه، الطبعة الثانیة، 1971م.

ـــــــ، الکشاف عن حقائق غوامض التنـزیل و عیون الأقاویل فی وجوه التأویل ت: ﻣﺼﻂﻔﻰ حسین أحمد، بیروت، دارالکتاب العربی، 1406 هـ.

السکاکی، ‌أبو یعقوب یوسف بن أبی بکر محمد، مفتاح العلوم، بیروت، الـمکتبة العلمیة الـجدیدة، د.ت

سیبویه، عمرو بن عثمان بن قنبر، الکتاب، ت: عبدالسلام هارون، القاهرة، الهیئة الـمصریة العامة‌ للکتاب، 1973م.

السیوطی، جلال الدین محمد، الإتقان فی علوم القرآن، القاهرة، شرکة و مطبعة مصطﻔﻰ البابی الـحلبی وأولاده بمصر، الطبعة الثالثة، 1398 هـ.

ـــــــ، شرح عقود الـجمان فی الـمعانی و البیان، مصر، مطبعة مصطفی البابی الـحلبی و أولاده، 1358هـ.

الشریف الرضی، محمد بن حسین، الـمجازات النبویة، ت: طه عبد الرؤوف سعد، مصر، شرکة ﻣﺼﻂﻔﻰ البابی الـحلبی، الطبعة الأخیرة، 1391 هـ.

الصباغ، محمد، التصویر الفنّی فی الـحدیث النبوی، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأولی،1983م.

طبانة، بدوی؛ علم البیان، بیروت، ‌دار الثقافة، 1401 هـ.

ـــــــ، معجم البلاغة العربیة، جدة، دار الـمنارة ، الطبعة الثالثة، 1408 هـ.

 الطَیْبِیّ، الـحسین بن عبدالله، الـخلاصة فی أصول الـحدیث،‌ ت: صبحی السامرائی، لا مکان، عالـم الکتب، الطبعة الأوﻟﻰ، 1405 هـ.

ـــــــ، شرح الطَیْبِیّ علی مشکاة الـمصابیح اﻟﻣﺴﻤّﻰ بالکاشف عن حقائق السنن، تحقیق عبدالـحمید هنداوی، الطبعة الثانیة، مکة الـمکرمة، مکتبة نـزار ﻣﺼﻂﻔﻰ الباز، 1425 هـ.

  عبد العزیز بن عبد السلام، عز الدین، کتاب الإشارة إلی الإیجاز فی بعض أنواع الـمجاز، بیروت، دارالـمعرفة، 1313 هـ.

عتیق، عبدالعزیز، علم البیان،‌ لا مکان، دار النهضة العربیة، 1974م.

ا‌لعلوی، یحیی بن حمزة؛، الطراز الـمتضمن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز، بیروت، دار العلم للملایین، الطبعة الثانیة، 1995م.

العماری، علی، البیان، القاهرة، مکتبة الـجامعة الأزهریة، د.ت.

القاری، علی بن سلطان محمد، مرقاة الـمفاتیح شرح مشکاة الـمصابیح، باکستان، الـمکتبة الإمدادیة، ‌1390 هـ.

القیروانی، الـحسن ابن رشیق، العمدة فی صناعة الشعر و نقده، ت:مفید محمد قمیحة، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1983م.

الکاندهلوی،محمد إدریس؛ التعلیق الصبیح علی مشکاة الـمصابیح، مکة الـمکرمة، مکتبة مدینة العلم، الطبعة الثانیة،  1354 هـ.

الـمراغی، أحمد مصطفی، علوم البلاغة (البیان- الـمعانی- البدیع)، بیروت، دارالقلم، الطبعة الثانیة، 1984م.

الـمعجم الـمفهرس لألفاظ الـحدیث النبوی، رتبه و نظمه لفیف من الـمستشرقین، و نشره الدکتور أ.ی. و نسنک، استانبول،  دار الدعوة ، 1986م.

الـمعجم الوسیط، إبراهیم مصطفى، وأحمد حسن الزیات، و حامد عبد القادر، ومحمد علی النجار، مراجعة إبراهیم أنیس، و عبد الـحلیم منتصر، و عطیة الصوالـحی، ومحمد خلف الله أحمد، قطر، إدارة إحیاء التراث الإسلامی ، 1985م.

الـهاشـمی، أحمد، جواهر البلاغة فی الـمعانی والبدیع والبیان، بیروت، دار الفکر، الطبعة الثانیة، 1406هـ.

الـهروی ، غریب الـحدیث ،بیروت، دار الکتب العلمیة،1997م.

القرآن الکریم

ابن الأثیر، ضیاء الدین، الـمثل السائر فی أدب الکاتب و الشاعر، ت: أحمد الـحوفی و بدوی طبانة، الفجالة، القاهرة، دار نهضة مصر، د.ت.

ـــــــ، النهایة فی غریب الـحدیث و الأثر ، ت: طاهر أحمد الزاوی، و محمود محمد الطناحی، لا مکان، دار إحیاء الکتب العربیة، الطبعةالأولی، 1383 هـ.

ابن کثیر، البدایة والنهایة ،بیروت، لبنان،دارالکتب،الطبعة الثالثة، 1995م.

ابن منظور الافریقی، جمال الدین محمد بن مکرم، لسان العرب، لا مکان، دار صادر، 1388هـ.

أبو زید البدوی، عبدالرزاق، فی علم البیان، القاهرة، مکتبة الأنجلو الـمصریة، الطبعة الأوﻟﻰ، 1978م.

أبو العدوس، یوسف، الاستعارة فی النقد الأدبی الـحدیث الأبعاد الـمعرفیة و الـجمالیة، الـمملکة الأردنیة، عمان، منشورات الأهلیة، الطبعة الأولی، 1997م.

أبو موسی، محمد حسنین، البلاغة القرآنیة فی تفسیر الزمـخشری و أثرها فی الدراسات البلاغیة، لا مکان، دار الفکر العربی، د.ت.

امرؤالقیس، الدیوان، شرح عبدالرحـمن الـمصطاوی، بیروت، دار الـمعرفة، 1425هـ.

بدر الدین، محمد بن جمال الدین محمدبن عبد الله بن مالک،کتاب الـمصباح فی علم الـمعانی و البیان والبدیع، لا مکان، الـمطبعة الـخیریة، الطبعة الأوﻟﻰ، 1341 هـ.

البغوی، حسین بن مسعود بن محمد الفراء، شرح السنة، ت: شعیب الأرناؤوط و زهیر الشاویش، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأوﻟﻰ، 1390 هـ.

البیومی، محمد رجب، البیان النبوی، بیروت، دارالوفاء للطباعة والنشر، الطبعة الأولی، 1426هـ.

البیومی، یوسف، علم البیان، جامعة الأزهر، مطبعة عابدین بالقاهرة، 1972م.

التفتازانی، سعد الدین، شرح الـمختصر، طهران، منشورات اسـماعیلیان، مطبعة سرور، الطبعة الأولی، 1425هـ .

التفتازانی، الـمغربی، السُبکی، القزوینی، الدسوقی، شروح التلخیص، مصر، مطبعة عیسی ألبابی و شرکائه، د.ت.

الـجارم، علی و أمین، مصطﻔﻰ، البلاغة الواضحة، مصر، مطابع دارالـمعارف، الطبعة الأولی، 1389هـ.

الـجرجانی، عبدالقاهر، أسرارالبلاغة، ت:هـ.ریتر، بیروت، دارالـمسیرة، الطبعةالثالثة، ‌1403هـ

ـــــــ، دلائل الإعجاز، ت: السید محمد رشید رضا، لا مکان، دارالـمعرفة، 1398 هـ.

الـجرجانی، محمد بن علی، الإشارات و التنبیهات فی علم البلاغة، ت: عبدالقادر حسین، الفجالة، القاهرة، دار نهضة مصر، 1982م.

الـجندی، علی، فن التشبیه، القاهرة، مکتبة الأنجلو الـمصریة، الطبعة الثانیة، 1386 هـ.

الـخطیب التبریزی، محمد بن عبدالله، مشکاة الـمصابیح، ت: محمدناصر الدین الألبانی، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الثالثة، 1405 هـ.

  الـخطیب القزوینی ، جلال الدین محمد بن عبدالرحمن، الإیضاح فی علوم البلاغة، ت: د. عبدالـمنعم خفاجی، بیروت، دارالکتاب اللبنانی، الطبعة الـخامسة، 1403هـ.

ــــــ، التلخیص فی علوم البلاغة، ت: عبدالرحمن البرقوقی، لا مکان، دار الفکر العربی، دون تاریخ.

الرازی، فخر الدین ،نهایة الإیـجاز فی درایة الإعجاز، ت: د. إبراهیم السامرائی، و محمد برکات حمدی أبو علی، الأردن، عمان، دار الفکر للنشرو التوزیع ، 1985 م.

الرافعی،أحمد بن محمد بن علی الـمقری الفیومی، الـمصباح الـمنیر فی غریب الشرح الکبیر، بیروت، الـمکتبة العلمیة، دون تاریخ.   

الزمخشری، جار الله محمود بن عمر، أساس البلاغة، ت: عبدالرحیم محمود،‌ بیروت، دار الـمعرفة، 1402هـ.

ـــــــ، الفائق فی غریب الـحدیث، ت: علی محمد البجاوی،لا مکان، مصر، نشر عیسی البابی الـحلبی و شرکائه، الطبعة الثانیة، 1971م.

ـــــــ، الکشاف عن حقائق غوامض التنـزیل و عیون الأقاویل فی وجوه التأویل ت: ﻣﺼﻂﻔﻰ حسین أحمد، بیروت، دارالکتاب العربی، 1406 هـ.

السکاکی، ‌أبو یعقوب یوسف بن أبی بکر محمد، مفتاح العلوم، بیروت، الـمکتبة العلمیة الـجدیدة، د.ت

سیبویه، عمرو بن عثمان بن قنبر، الکتاب، ت: عبدالسلام هارون، القاهرة، الهیئة الـمصریة العامة‌ للکتاب، 1973م.

السیوطی، جلال الدین محمد، الإتقان فی علوم القرآن، القاهرة، شرکة و مطبعة مصطﻔﻰ البابی الـحلبی وأولاده بمصر، الطبعة الثالثة، 1398 هـ.

ـــــــ، شرح عقود الـجمان فی الـمعانی و البیان، مصر، مطبعة مصطفی البابی الـحلبی و أولاده، 1358هـ.

الشریف الرضی، محمد بن حسین، الـمجازات النبویة، ت: طه عبد الرؤوف سعد، مصر، شرکة ﻣﺼﻂﻔﻰ البابی الـحلبی، الطبعة الأخیرة، 1391 هـ.

الصباغ، محمد، التصویر الفنّی فی الـحدیث النبوی، لا مکان، الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأولی،1983م.

طبانة، بدوی؛ علم البیان، بیروت، ‌دار الثقافة، 1401 هـ.

ـــــــ، معجم البلاغة العربیة، جدة، دار الـمنارة ، الطبعة الثالثة، 1408 هـ.

 الطَیْبِیّ، الـحسین بن عبدالله، الـخلاصة فی أصول الـحدیث،‌ ت: صبحی السامرائی، لا مکان، عالـم الکتب، الطبعة الأوﻟﻰ، 1405 هـ.

ـــــــ، شرح الطَیْبِیّ علی مشکاة الـمصابیح اﻟﻣﺴﻤّﻰ بالکاشف عن حقائق السنن، تحقیق عبدالـحمید هنداوی، الطبعة الثانیة، مکة الـمکرمة، مکتبة نـزار ﻣﺼﻂﻔﻰ الباز، 1425 هـ.

  عبد العزیز بن عبد السلام، عز الدین، کتاب الإشارة إلی الإیجاز فی بعض أنواع الـمجاز، بیروت، دارالـمعرفة، 1313 هـ.

عتیق، عبدالعزیز، علم البیان،‌ لا مکان، دار النهضة العربیة، 1974م.

ا‌لعلوی، یحیی بن حمزة؛، الطراز الـمتضمن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز، بیروت، دار العلم للملایین، الطبعة الثانیة، 1995م.

العماری، علی، البیان، القاهرة، مکتبة الـجامعة الأزهریة، د.ت.

القاری، علی بن سلطان محمد، مرقاة الـمفاتیح شرح مشکاة الـمصابیح، باکستان، الـمکتبة الإمدادیة، ‌1390 هـ.

القیروانی، الـحسن ابن رشیق، العمدة فی صناعة الشعر و نقده، ت:مفید محمد قمیحة، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1983م.

الکاندهلوی،محمد إدریس؛ التعلیق الصبیح علی مشکاة الـمصابیح، مکة الـمکرمة، مکتبة مدینة العلم، الطبعة الثانیة،  1354 هـ.

الـمراغی، أحمد مصطفی، علوم البلاغة (البیان- الـمعانی- البدیع)، بیروت، دارالقلم، الطبعة الثانیة، 1984م.

الـمعجم الـمفهرس لألفاظ الـحدیث النبوی، رتبه و نظمه لفیف من الـمستشرقین، و نشره الدکتور أ.ی. و نسنک، استانبول،  دار الدعوة ، 1986م.

الـمعجم الوسیط، إبراهیم مصطفى، وأحمد حسن الزیات، و حامد عبد القادر، ومحمد علی النجار، مراجعة إبراهیم أنیس، و عبد الـحلیم منتصر، و عطیة الصوالـحی، ومحمد خلف الله أحمد، قطر، إدارة إحیاء التراث الإسلامی ، 1985م.

الـهاشـمی، أحمد، جواهر البلاغة فی الـمعانی والبدیع والبیان، بیروت، دار الفکر، الطبعة الثانیة، 1406هـ.

الـهروی ، غریب الـحدیث ،بیروت، دار الکتب العلمیة،1997م.