محمَّد بن هانـی الأندلسیّ ومـمدوحوه

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ بـجامعة خوارزمی - طهران

2 دکتوراه فی اللغه العربیة و آدابها من جامعة طهران

چکیده

یمکن تقسیم الـحیاة التی عاشها محمد بن هانی إلى قِسمینِ: یتعلق القسم الاوّل منها بالفترة التی عاشها الشاعر فی  ظلِّ الـحکمِ الأمویّ بالأندلس طیلة ثلاثة عقود تقریبا، حیثُ یکتنفها الغموض، إذ لم تشر الدراسات التی تناولت حیاة الشاعر إلى أی أثرٍ شعریٍ أو نثریٍّ یتعلق به، وأمَّا القسم الثانی فیتعلق بالفترة التی عاشها
فی الـمغرب، حیث سَطعت شَمسُه و ذاع صیته، و هی التی نرى آثارها واضحة فی دیوانه. و یرى الباحث فی قصائد ابنِ هانی نَمطیّة خاصَّة فی النعوت والأوصافِ التی وصف بها ممدوحیه، إذ لم تکن مجاملات سطحیة وتَشبیهات مَلیئة باللَّغوِ والغُلوِّ لاکتسابِ الـمال والـجاه. یـمتاز ابن هانی عن غیره فی مدائحه بعقیدة دینیة واتِّجاهات سیاسیة قویة تَتعلَّقُ بالإمامِ الفاطمیِّ تَعلُّقاً ذاتیّاً، وتحکی ما کانَ یُنشده فی الـخَلیفةِ الفاطمیِّ وَما کان ینسب إلیه من اعتِقادِه بإمامةِ الـمُعزِّ ، إذ إنّ مدائحه کانت تعبیرا عمّا یَعتقده الإسماعیلیون مِن أفکار وآراء تجاه الـخلیفة، حیث یراه الشاعر إماماً مَفروض الطاعةِ یتمتع بامتیازات دینیةٍ مقدسة أضفاها علیه التاریخ والـحُکم والنَّسب، کما مدح ولاة الـخلیفة وقادته اعتمادا على الرؤیة نفسها.

کلیدواژه‌ها


. تـمهید:

تشکل سماء الأدب العربی مساحةً شاسعةً ومیداناً عریضاً تحتضن عدداً کبیراً من الشعراء والأدباء، جالوا وصالوا فی عراک بارد، سیوفهم کلماتهم، ورماحهم أشعارهم، یرسمون لوحات فنِّیة بمفردات تلفت الأنظار، وتلعب بالأفکار. حیاتهم ملئیة بالـمخاطر، تارةً فی رغد یحُسد علیه، وتارةً فی حیاة یلاحقهم التشرید والتعذیب. هم فی وادٍ وممدوحوهم فی واد آخر، تُغریهم النعوت الفارهة والأوصاف الفارغة. وفی هذه السماء تری شعراء آخرین یختلف شعرُهم عن الشعراء العادیین، ویمتازون عن نظرائهم الآخرین، لایقومون بإنشاد شعر ونظم قصیدة
فی ممدوحیهم بإطناب وإسهاب، مسایرةً لغالبیِّة الشعراء أینما کانوا، وفی أی بلاط حضروا، طمعاً فی الـجاه أو اکتساباً للمال، لا یحرکهم رجاءُ الرفد، ولا طمعٌ فی الـجاه، بل یعتمدون علی عقیدة دینیة وسیاسیة، تبدو فی أشعارهم وقصائدهم بکلّ وضوح.

2.1 أهمیَّة البحث:

لم یکنْ ابن هانی یختلف عن الشعراء الآخرین فی إنشادِ الشعر ونظمِ القصائد فی أناس یراهم جدیرین بالـمدح والتکریم. فمن یدرس دیوان الشاعر، یجد قصائده جُلَّها أُنشدت فی الإمام الفاطمی الـمعزِّ لدین الله وولاته وقادته، فهل یختلف شاعرُنا عن غیره بعد هذا التماثل؟ هل الشاعر کان یمدح ممدوحیه کما یمدحهم غیرُه ؟ من هم ممدوحو محمد بن هانی فی قصائده؟ وهل مدَح الشاعرُ الـحکامَ والأمراءَ فی حیاته مهما کانوا ؟ أو اتَّخذ الشاعر نمطیَّة خاصَّة فی مدح من یری مدحَه؟ فأین محمد بن هانی، وممدوحوه وخاصَّة الـمعِّز الفاطمیّ ؟ ما نهدف إلیه فی هذا البحث هو تقویم مکانة الذین مدحهم الشاعر من خلال قصائده، فی الـمعزِّ الفاطمیِّ وفی غیره من الولاة والأمراء والقادة للوصول إلی رؤیة الشاعر فیهم ونظرته إلیهم.

3.1 منهجیَّة البحث:

هذه الدراسة تعتمد فی جزء منها علی کتب السیرة والتراجم للاطِّلاع علی حیاة ابن هانی واتجاهاته السیاسیَّة والدینیة، وفی جزء آخر تمَّ الترکیز علی طبیعة أشعاره بهدف الوصول إلی تقویم مکانة ممدوحیه فیها. والجزء الثانی مبنیٌّ علی دراستنا الخاصة لقصائد ابن هانی، والذی جمعها وشرحها زاهد علی الـحیدرآبادی تحت عنوان "تبیین المعانی فی شرح دیوان ابن هانی الأندلسی المغربی". ویُذکر أنَّ العدد الـمشار الیه للقصائد فی هذا المقال مأخوذ من ترتیبها.

4.1 خلفیّة البحث:

قد تعرَّض الباحثون إلی جوانب مختلفة من حیاة ابن هانی، نظراً لعلوِّ مکانته فی سماء الأدب العربیِّ، فکُتُبُ الأدب العربی قدیماً وحدیثاً لم تغفل التعرُّض إلی هذا الشاعر الکبیر العملاق ألبتة. وأمَّا فی عصرنا الـحدیث، فقد قام البعض بجمع دیوانه وشرحه وکتابة رسالات جامعیَّة حوله، لکنَّنا فی هذه الدراسة نرید أن ننظر إلی ابن هانی من منظور آخر، تبییناً لدیدن الشاعر تجاه من مَدَحَه ومن امتنع عن مدحه، وکذلک نوعیة الـمدائح التی حظی بها ممدوحوه وخاصَّةً الـمعزّ الفاطمیّ. إنَّ مصادر ومراجع الـمقال وکذلک الهوامش الـمذکوره تشیر إلی جزء ضئیل جدّاً ممّا صدر سابقا فی هذا الـمجال.

2. مـحمد بن هانی الشاعر:

لا غرو أنَّ محمد بن هانی یُعَّدُ شاعراً إسلامیاً وشیعیاً إسماعیلیاً کبیراً، تلألأ نجمُه منذ القرن الرابع الهجری، ومن منطقة الـمغرب الإسلامی فی سماء الأدب العربی. فَاعتبره الباحثون من کبار شعراء الـمغاربة، بل قال فیه ابن خلکان فی وفیات الأعیان " إنَّه أشعر الـمغاربة  علی الإطلاق" ( ترجمة: 640)، کما قال فیه  ابن الـخطیب: «کان من فحول الشعراء، وأمثال النظم، وبرهان البلاغة، لایُدرک شأوه، ولایُشَقُّ غباره، مع الـمشارکة فی العلوم والنفوذ فی فکّ الـمعمّى»( الـخطیب، 1974م: 2/289). وذکر ابن بسام فی الذخیرة عنه: «وأمَّا ابن هانی محمد، الأندلسی ولادةً، القیروانی وفادةً وافادةً؛ رَعْدی الکلام، سردی النظام؛ متین الـمبانی، غیر مکین الـمثانی» (الشنترینی، 1945م: 1/164) کما سماه الکتَّاب فی عصره وغیره بـمتنبی الغرب[1].

فهل یُعتبر ابن هانی شاعراً أندلسِّیاً بطبیعة مولده، حیث إنَّه وُلد بإشبیلیة أو البیرة فی الأندلس؟ أو یُعَّدُ شاعراً مغربیاً، حیث قضی حیاته الأدبیة والشعریة فی الـمسیلة[2] والـمنصوریة[3] ؟ فرُبَّما هذا الاختلاف فی الرأی، دفع الشارح  الإسماعیلی  الدکتور زاهد علی فی شرحه على دیوان الشاعر[4]،  وکذلک الدکتور محمَّد الیعلاوی فی کتابه حول حیاة الشاعر[5] أن یجمعا بین الأمرین، ویختار الأوَّل لابن هانی عنوان "الشاعر الأندلسی- الـمغربی"  والثانی عنوان "الـمغربی- الأندلسی".

وأمَّا نحن فی هذه الدّراسة فلا یهمُّنا کون الشاعر أندلسِّیاً أو مغربیاً بقدر ما نصبو إلی دراسة قصائده، لنعرف دیدن الشاعر فی ممدوحیه، فی الفترتین اللتین قضاهما فی الأندلس أوّلا وفی الـمغرب ثانیا.

1.2 الفترة الأندلسیَّة:

رغم أنَّ الشاعر ابن هانی قد ولد فی الأندلس عام 320 ق /931 م. ومضى قرابة ثلاثة عقود من عمره فی موطنه، فی ظلِّ الـحکم الأمویِّ، لکنَّ الدارسین فی حیاة الشاعر لم یتطرَّقوا أو یعثروا علی أثر شعریٍّ أو نثری فی فترة حیاته الأندلسِّیة فی مدح حکَّامها وولاتها، ولا یوجد ممدوح فی هذه الفترة یُمدح ولا أثر شعری یُذکر ، ولا نجد قصائده فی دیوانه تعود إلی هذه الفترة "فهی لغز محیِّر، سبعة وعشرون عاماً قضاها بالأندلس ولا نجد لها صدى فی شعره ولا حتَّى بیتاً واحداً " ( الیعلاوی، 1985م: 7) و لکن ما أن نمسک بالدیوان لنتصفّح صفحاته حتى نعرف أنهم ما جمعوا له إلا ما قاله فی إفریقیة مادحا أو راثیا، و هکذا لا نجد فی دیوانه قصیدة واحدة تعود إلى عهده فی الأندلس ( الأمین، مستدرکات ‏أعیان ‏الشیعة، ‏4/164).

فهل هذا یدَّل على صمت الشاعر فی ظلِّ الـحکم الأمویِّ، الـمعروف بعدائه لأهل البیت ومحبِّیهم؟ أو لإنَّه کان یهتَّم بالشعر کجزء من حیاته، وقام بإبراز معتقداته فی ولاء أهل البیت ومقارعة الأمویین، فأدّی هذا الأمر إلی التعتیم علیه ومضایقته  وطمس آثاره الشعریة، فأُجبر علی أن یترک موطنه ویلوذ بالعدوة الـجنوبیة فی عام 347 ق/958 م، حیث کان یحکمها بنوحمدون والفاطمیون.

وأغلب الظنِّ أنَّ محمد بن هانی لم یکن شاعراً صامتاً یخفی ما یغلی فی وجوده من إبراز معتقداته وآرائه. فمن الـمترجمین لحیاة الشاعر من یعتقد بأنَّ ابن هانی أُجبر علی ترک الأندلس بسبب معتقداته وآرائه. والبعض الآخر یتّهمه بالأفکار الـمادِّیة وبارتکابه الـمحرمات ( الیعلاوی، 1985: 114) لکنَّ تهمتی التحلُّل الأخلاقی والتحرُّر العقائدی، إن ثبتتا، لا تکفیان کذلک لتعلیل هذا الضیاع التامِّ لشعره فی الفترة الأندلسیة، کأنَّ هذا الشعر مُحی محواً من ذاکرة الناس  فلم یبقَ منه شیء ...، فالأولی حینئذ أن نفترض وجود ذنب أعظم من هذین، مثل شروع الشاعر فی مقاومة السلطان الأمویِّ أو فی نشر الـمبادیء الفاطمیِّة (الـمصدر نفسه: 127).

ولیس هذا بـمستبعد عند الأندلسیین فی تشددهم الطائفیِّ، وسیطرة الفقهاء علی الـحیاة الفکریة، وخوفهم الدائم من اقتحام الفاطمیین الـمشارقة علیهم فی عقر دارهم، ولیس بمستبعد أن یتألَّبوا علی من یضیق ذرعاً بتزمِّتهم، وبالکبت الـمذهبی السائد، فیطرق فی شعره إلی بعض الأغراض الفلسفیة، أو  أن یتهاون فی سلوکه الیومی ...، فلا بدع إذا کان شأن ابن هانی هذا معهم، أن ینسبوه إلی التشیع أو إلی الکفر، وأن یستنکروا علی والی إشبیلیة أو مَلِکِها عطفَه علیه وحمایتَه له، فیضطَّر إلی التخلی عنه (الـمصدر نفسه: 115).

ویتبیَّن ممَّا ذکرناه أنَّ البیئة الأندلسِّیة لم تَعُد تتحمَّل شاعراً لم یمدح الأمویین، ولربَّما یصُّب غضبه علی الـحکم الأموی الغاصب، ویصمد فی وجههم، فلو رافقه الصمت ولم یعبِّر عن معارضته للحکم السیاسیِّ والـمذهبیِّ فکیف یمکن تبریر اتِّهامه بتطاوله على الدین وطرده من الأندلس، ومن ثمَّ اللجوء إلی حکمٍ کان یعتقد بأحقیَّته، وإلی حاکمٍ یراه إماماً یجب إطاعته؟ فمهما کان، نحن لم نجد فی هذه الفترة لا مدحاً یذکر، ولا قدحاً یثبت فی دیوانه، فلا یعتبر هذا الـجزء من حیاة الشاعر، حیاةً شعریةً حافلةً،  إذ لا یوجد فی دیوان ابن هانی شعرٌ أومدحٌ فی الـحکم الأموی، أو فی والی إشبیلیه فی حینه.

2.2الفترة الـمغربیَّة:

کما أشرنا سابقا إنَّ الدارسین فی حیاة ابن هانی لم یعثروا علی أثر شعریٍّ أو أدبیٍّ منه فی الفترة الأندلسیة، والتی تتزامن مع الـحکمَ الأمویِّ هناک، ولم یشر أحد الباحثین إلی ممدوح أو ممدوحین له فی هذه الفترة.

فإنَّ دیوانه الذی بین أیدینا - والذی جمعه وحققَّه زاهد علی، یحوی على قصائد ابن هانی وأشعاره فی هذه الفترة - أی عند ما ترک الشاعر الأندلس، ووطأت قدماه أرض الـمغرب عام 347 ق/958 م إلی أن وافته الـمنیة عام 362ق/973م وهذا یدُّل علی أنَّ الشاعر قد وجد مبتغاه فی الـحکم الفاطمیِّ ومن یتَّصل بالـحکم الفاطمی من بنی حمدون. وهذا ما سنتناوله فیما بعد.

3. قصائد الشاعر ومـمدوحوه:

إنَّ أوَّل شعر ثبت  فی دیوان ابن هانی ما أنشده فی جوهر الصِقِلِّیّ[6]، ومن ثمَّ بدأ الشاعر بإنشاد قصائد مطولة فی ممدوحیه، فمن یدرس دیوان الشاعر، یجد القصائد کلّها أُنشِدَت فی هذه الفترة، کما یری أن جُلَّها أنشدت فی الإمام الفاطمی الـمعزِّ لدین الله[7]، وکذا فی ولاته وقادته من حاکمَی "الـمسیلة" جعفر ویحیی[8]، ابنی علی بن حمدون، وفی بعض الشخصیات کالشیبانی[9]، وجوهر، والناشب[10].

یظهر من خلال دراسة الدیوان أنَّه یتکوَّن من ستین قصیدة طویلة یتخلَّلُها بعض الأشعار، ومن قصیدتین فی ملحق الدیوان، وکلُّ هذه القصائد ماعدا ستّ منها، أنشدت فی الإمام الفاطمیِّ الـمعزِّ، وولاته وقادته ومنسوبیهم، حیث تختص إحدی وعشرون منها بالـمعزِّ، وتسمّی بالـمعزِّیات، وخمس عشرة منها بجعفر بن علی، وسبعة منها بیحیی بن علی  وثلاث عشرة بقادته ومنسوبیهم وستَّ قصائد متفرقة.

وقد اضطَّر- الشاعر، بحکم الـمدح أن یصف عظمة ممدوحه، فیصف جیشه وخیله وأسطوله، وأجاد کلَّ الإجادة فی وصف الـخیل، بشکل جَعَلَنا نُحِسُّ أنه مغرم بأصائل الـجیاد، کثیر الإعجاب بجمال خلقها، وحسن منظرها؛ ذلک أنَّه اندفع فی وصفها، وکأنه یصف شیئا عزیزا علیه، یعجبه منها ألوانها وزینتها، سیرها ورکضها، وکأنها فی کل حرکة من حرکاتها تحرک وترا فی نفسه، وتلمس شعورا فی قلبه، فتشعر وکأنه عاشق لها، ولوع بها، وهو لا ینسى أن یتحدث عن أولئک الذین امتطوا صهواتها، و جرّدوا سیوفهم، وأشرعوا رماحهم، وتهیئوا للزحف، وهکذا یصف الـجیش. وهو قد رأى أسطول الـمعز بعدده وعُدَّته، وشاهد سیره فی البحر فوصفه أیضا، وتصور معارک الـمسلمین مع الروم، فتحدث عن ذلک، فکان له وصف الـمعارک‏ البحریة، لکنه إذا عرض لغیر هذه الـموضوعات، جاء قوله متصنعا متکلفا (الأمین، مستدرکات ‏أعیان ‏الشیعة، ‏4/173)

وعلیه نـحن لا ننفی بأنَّ الشاعر ابن هانی حذا فی هذه القصائد حذو الشعراء الآخرین فی مدح ممدوحیه بنعوت مماثلة لهم، کإطلاق الـمزن والبرق والـمسک والزهور والورود وغیرها علیهم. لکنَّ الذی یدعم رأینا فی ابن هانی والنمطیة الـخاصة فی شعره، هو الاختلاف فی النعوت الـخاصه التی یطلقها الشاعر علی ممدوحیه - من الـمعزِّ وولاته. وبالفعل یمتاز ابن هانی عن شعراء البلاط العادیین، فلیس یحرِّکه رجاءُ الرفد ولا طمعٌ فی جاه؛ بل تحدوه عقیدة دینیّة وسیاسیّة قویّة تتعلق بأحفاد الـمهدی عبیدالله[11] تعلقاً تلقائیاً نهائیاً.(الیعلاوی، 1985: 7)

وهو لایقوم من جهة بإنشاد شعر ونظم قصیدة فی ممدوحین بإطناب وإسهاب، مسایرةً لغالبیة الشعراء أینما کانوا، وفی أی بلاط حضروا، وبذلک لم یکن قیام الشاعر بمدح الـمعزِّ لدین الله وأمیرَی الـمسیلة، طمعاً فی الـجاه أو اکتساباً للمال، فلوکان یرجو الـمال والـمقام والـجاه لاکتسبها عند الـحکم الأمویِّ، ومن جهة أخری یمدح ممدوحیه بنعوت إیمانیة، وما أنشَده فی الـخلیفة الفاطمیِّ  یترجم اعتقادَه بإمامة الـمعزِّ باعتباره الإمام الرابع عشر عند الإسماعیلیة من منظور أیدیولوجی.

إنَّ دراسة تلک الاشعار والقصائد الـمعزِّیات تبیِّن لنا مکانة الـمعزِّ السامیة لدی الشاعر، فإنه لاینظر إلی الـخلیفة الفاطمی، حاکما استولی علی البلاد راعیا لأحوال  العباد، بل یری الـمعزّ إماماً مفروضةً طاعته علیه، ویصفه بأوصاف خاصَّة من حیث الـحکم والنسب والـمفردات الدینیة- کما سنشرحها لاحقاً.

وأما الـمدائح الـحمدونیة وغیرها أیضاً فمتفاوتة تماماً عن الـمعزِّیات، حیث إنَّها خالیة من العبارات التی یستعملها الشاعر للإمام الفاطمیِّ، وأمّا الفضل الذی یمکن أن یحظی به الأمیران، جعفر ویحیی، والقادة الفاطمیون، فإنّه یعود إلی کونههم مساندین للخلیفة وتابعین لحکمه فقط.

وإلیک نماذج ممَّا قاله الشاعر فی ممدوحیه دون الـمعزِّ لیتبیِّن لنا کیف ینظر الشاعر إلیهم، ومن ثمَّ نستمر فی ما أورده فی الـمعزِّ.

یقول الشاعر فی مدح یـحیى بن علی:

وإنَّک عن حق  الـخلافةِ ذائدٌ                         وإنَّک عن ثغـرِ الـخلافة باسمُ[12]

 

کمایقول فی مدح جعفر بن علی:

سدَّ الإمامُ بک الثغورَ وقبله                          هـزم  النبیُّ بقومک الأحزابا[13]

 

ویقول فی قصیدة أخرى فی مدح أفلح الناشب:

یاسیفَ عترةِ هاشـمٍ وسِنانَها                      وشـِهابَها فی حالک الأدجان[14]

 

وینشد  قصیدة أخرى فی مدح أبی الفرج الشیبانی:

کلُّ السیوف اللواتی جُرِّدَت کذبٌ            وهو الـمــجرَّد کالسیف الـحقیقی

لله ما تقتضی مِن ذی الفَقـار وما               تَشُـدُّ من عضُدِ الرأی الإمامیِّ [15]

کمایقول فی مدح جوهر:

وقد نَصَـحت قُوادُّه غیرَ أنَّنی                رأیت ربیبَ الـملک للملک أنصحا [16]

ففی جمیع ذلک ینعت الشاعر ممدوحیه بکونهم من أتباع  الإمام وبکونهم سیفه وعضده، لکنَّه عندما یرید أن یمدح الـحاکم الفاطمی، نری أنَّه یتعرَّض إلی مفردات سائدة فی القاموس الشیعی مثل الإمام، ومعرفة الإمام، والشفاعة، وتعیین الإمام بالنصِّ، فإنَّ هذه الصفات تخصُّ الـمعزّ دون غیره، فهو بذلک یرتقی إلى مستوی الـمؤلَّفات النظریَّة الـمختصَّة مثل کتب القاضی النعمان أوالداعی إدریس ( الیعلاوی، 1985: 366)، کما أنَّه یتطرق فی شعره إلی مظاهر ومفردات یستخدمها الشیعة فی التاریخ الاسلامی: کالسقیفة، والشیخین، والتهجُّم علی الأمویین والعباسیین، ویرثی مشاهد الطف الفظیعة، ویحزن لقتل أولاد النبی، والاعتداء علی حرماته بکربلاء.

وهکذا نری أنَّ الشاعر یری فی الـخلیفة الفاطمی إماماً یجب إطاعته حسب رأی الإسماعیلیة[17]، ورأی الشاعر فی الـخلیفة الفاطمی والـحکم الفاطمی نابعٌ من منظور أیدیولوجی ودینی  یمتزج بالـمعتقدات الشیعیة من جهة، وبالتاریخ السیاسی الشیعی من جهة أخرى. وسنستعرض فیما یأتی بعض النعوت الـمذهبیة والدینیة التی یستعملها الشاعر لممدوحه- الـمعزِّ، بشیء من التفصیل لنری ما هو دیدن الشاعر فی الـخلیفة الفاطمی، وإلیک نماذج منها:

فمرة بل مرات یخاطب الشاعرُ الـمعزَّ بالإمام ویقول:

إمامُ عـــدلٍ وَفَى فی کل ناحیة
وجهٌ بجوهر ماء العرشِ متصـلٌ

 

کماقَضَوا فی الإمام العدل واشترطوا...
عِرقٌ بـمحضِ صریحِ الـمجدِ مرتبطُ[18]

کما قال فیه:

هذا إمــــام الـمتقین ومن به

 

قد دُّوِخ الطــــغیانُ والکفارُ

هذا الذی تُرْجَى النجاةُ بحبِّــه

هذا الذی تُجدی شفاعتُه غـدا

 

وبه یحَّط الإصــــرُ والأوزارُ

 

حقّـا وتخمُــدُ  أن تراه النارُ[19]

 

 

 

 

فتارة یلقبِّه بأمین الله، وهی مفردة  من الـمفردات الشیعیة، وتارة أخری بوارث الأمانة والإمامة من الرسول الأعظم :

هذا أمین الله بین عبـــــاده
هذا الذی عَطَفَت عَلیهِ مَکَّــةٌ
هذا الأغر الأزهر الـمتألق الـمـ
فعلیه من سیـــما النبی دَلالةٌ
ورث الـمقیمَ بیثربٍ فالـمنبرُ  الـ
والـخطبةُ الزهراءُ فیهاالـحکمة الـ
للناس إجـماع على تفضیــله
واللُّکن والفُصَحَاء والبُعَداءُ والـ

 

وبـــلادِه إن عُـدَّت  الأمناءُ
وشــعابُها والـرکن والبطحاءُ
ـتــدفقُ الـمتبلِّـج   الوضـاءُ
وعلیــه من نـور الإلـه  بـهاءُ
ـأعلى له والتُــرعَـةُ  العَلیاءُ
ــغـراءُ فیها الـحجـة البیضاءُ
حتـى استوى اللـؤماء والکرماءُ
ـقُرباء والـخُصَماء والشهداءُ[20]

ویقول الشاعر لوعددت أمناء الله فی بلاده فهو- أی الـمعزّ، الأمین الـحقیقی، أی أن اسم الأمین لایقع علی غیره إلاَّ مجازا؛ وهذا هو الذی تشتاق الیه مکة وشعابها ورکنها وبطحائها وهذا مثل قول الفرزدق فی مدح الإمام زین العابدین علیه السلام:

هذا الذی تعرف البطحاءُ وطئتَه                  والبیــتُ یَعرفه والـحلُّ والـحرمُ

کما وصفه بأنَّه وارث النبیِّ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ومنبره حیث قال النبی إنَّ منبری هذا علی ترعة من تُرَع الـجنة. وله الـخطبة الزهراء الـمتضمنة الـحکمة الغرَّاء الـمشتملة علی الـحجة البیضاء، وأشار بهذا إلی فصاحة الـمعزِّ وبلاغته. والـخطبة الزهراء من خطب جده علیٍّ علیه السلام.

والشاعر لکی یثبت ولاءه لآل بیت الرسول یستعین بمفردات شیعیة خالصة، فبعد نعته الـخلیفة الـمعزّ بوراثة النبی، صلَّی الله علیه وآله وسلَّم،  وبلاغة علی، علیه السلام، یذهب إلی أبعد الـحدود، فیصف الإمام بأنه منتسب إلی بنت الرسول،  فیسری فخر الأسرة الـحاکمة والـحاکم إلی الأمهات دون الآباء، فیصف الـمعزِّ بأنَّه من أبناء فاطمة، سلام الله علیها، وله نسب محض ینتسب به إلی فاطمة الزهراء، کما یستعین فی نعت الـمعزِّ بالکوثر الذی له دلالة واضحة على اتِّجاه الشاعر الشیعی:

أبناء فاطمَ هل لنا فـی حشـرنا
أنتـــم أحبـاء إلالـهِ  وآلُــه

 

لَجَأٌ سـواکم عاصمٌ ومُجارُ
خلفـاؤه فی أرضــه  الأبـرارُ[21]

ویقول:

سَقَى الکوثرُ الـخُلدیُّ دوحةَ هاشمٍ
 شهِـدتُ لأهل البیت أن لا مشاعرٌ
 لـه نسـبُ الزهراءِ دِنْیاً یـخُصُّه

 

وحَیَّت  معـزَّ الدینِ عنَّا الـملائکُ
إذا لم تکن منهم وأن لا مناسک..
وسالفُ ما ضَمَّت علیه العواتک[22]

کما أنَّ الشاعر لا یری انحصار عظمة الإمام بالدنیا، بل یقِّر بفضله فی الآخرة، فکما هو وارث الـحکم فی الدنیا فهو شفیع الأمة فی الآخرة،  فهو الشفیع لأمَّة زمانه کما کان آباؤه شفعاء لأمم أزمانهم .

 

هـذا الشفیع لأمَّـةٍ یأتـی بـها            وجـــدودُه لـجـدودِهـا شفعاءُ[23]

 

فإنَّ الشاعر یرسم الشفاعة فی صورة فنِّیة للقاریء لیتحسَّس بـجمالیِّة الشعر فیحسُّ بالعطش والرَّی فی آن واحد، فالـمعزِّ هو حوض شفاعة أجراه الله تحت عرشه لیرویکم ویدفع عطشکم، فهو الشافع الـحقیقی الذی یشفع عندالله بإذنه کما أشیر إلیه فی التنـزیل العزیز "یشربون من کأسٍ کان مزاجُها کافورا "[24].

أتدروُن أیُّ الـماءِ أکثــر ساقیاً
 معزُّ الهـدى، لله حوضُ شفاعةٍ

 

وأیُّ جبـال الله فی الأرض أرسخُ...
یُسَلسَلُ تـحت العرش رِیّاً وینقَخ[25]

لأنَّ نـجاة الأمَّة فی الدنیا والآخرة لا یمکن تحقیقها إلاَّ بـحبِّ الإمام، فلا عاصم، ولاملاذ، ولاملجأ یـمکن الرجوع إلیه إلاَّ إلی الإمام وأبناء فاطمة، سلام الله علیهم، کما مرَّ علینا سابقا:

أبناء فاطمَ هل لنا فی حشـــرنا             لـجأ ســـواکم عاصم ومُجارُ[26]

    ویذهب إلى أبعد من هذا فیقول:

اللهُ یقبلُ نُسکـــَنا عنَّا بـما
فَرضانِ من صومٍ وشُکرِ خلیفةٍ
فَارزُق عبادَک منک فضلَ شفاعةٍ

 

یرضیـک من هَدیٍ وأنت مُعینُ
هـــذا بهذا عندنا مقرونُ
وَاقرُب بـهـم زُلفَى فأنت مکینُ [27]

وهکذا یربط قبول النسک الدینیة من الصوم وغیره باتباع الـخلیفة والشکر له، فلا انفصال بینهما ولا انفصام لهما. غیر أنَّ بعض النعوت التی یطلقها الشاعر قیل إنِّها تصل إلی حدِّ الغلو فی شأن الإمام، ومنها ما أشار بشعره أعلاه إلى الـمعزِّ فاعتبر النَّاس "عباده"، أو ما قاله فی الـمعزِّ من نعوت تخصُّ الربَّ جلَّ وعلا:

ندعوه منتقِما عزیزا قـــادرا                    غـفَّارَ موبقـةِ الذنوبِ صَفوحا[28]

ومن أبرز ما أخِذ على الشاعر ما قاله فی الـمعزِّ:

ما شئتَ لا ما شــاءت الأقدارُ                    فاحکم فَأنت الواحــد القهارُ[29]

وقد حاول الکثیرون القیام بتبریر إطلاق هذه النعوت علی الـمعزِّ ومنها صفتی الواحد والقهار. فمنهم من قام بتأویل الصفتین، فرأی قیام الشاعر بنعت ممدوحه بـ "الواحد" کونه مستأثرا وحده دون غیره بإرث جدِّه الرسول وخلافة الـمسلمین، و"القهَّار" لأنَّه قاهر عن قریب للدولتین الغاصبتین (الیعلاوی، 1985: 129). والآخر یری أنَّ الإسماعیلیین ینزهون البارئ تعالی من جمیع النعوت والصفات کالصانع والقادر ...، ومن ثمَّ لا مانع من أن تُنسب هذه الصفات إلی الإمام، فلا عجب أن أطلق الشاعر الواحد القهَّار علی الـمعزِّ، فإنَّه فی ذلک صادق، لإنَّه قال ما قال حسب اعتقاده (الـحیدر آبادی، 1352ق: 58). ویؤکد هولاء علی أنَّ ما یبدو للقارئ العادی مبالغة وغلوا لیس بکذلک، إنما صدی التکوین الفلسفی الذی یتلقاه کل اسماعیلی (تامر، 1961: 62)؛ وإنَّ ابن هانی صحیح الاعتقاد بریء من کلِّ سوء وغلو (الصدر، 1981: 206).کما أنَّ الشارح زاهد علی یری من جهته ما قاله الشاعر فی الـمعزِّ مبالغة ولا مغالاة أسوة بالشعراء الآخرین حیث یبالغون فیما یقولون، لا یبالون هل قولهم مطابق للواقع أم لا( الـحیدر آبادی، 1352ق: 58).

ومن النعوت التی یطلقها الشاعر علی الـمعزِّ أنّه ولی الثأر، حیث یستلهم من واقعة عاشوراء واستشهاد الإمام الـحسین، علیه السلام، ویخاطب الـمعزّ بالوصی ویعتبره ولیَّ الدم وولیَّ الثأر، ویطلب منه أن یقوم بالثأر لقاتلی کربلاء، کما یطلب منه إنفاذ قضاء الله علی أعدائه، ویـحرِّضُ الإمام الفاطمی على القیام بالثأر دون تسامح مع الـمعتدین علی حرمات النبی، حیث یقول فی أحدها:

ولاعَجَـبٌ والثغر ثغرُک کـلّه                   وأنت ولیُّ الثأرِوالثأرُ مطلـوبُ[30]

کما یقول:

بنی هاشمٍ قد أنجز اللهُ وعــــدَه
ونادت بثاراتِ الـحسینِ کتــائبٌ
 تَؤُّمُّ وصیَّ الأوصیــاءودونــه
وضــربٌ مبینٌ للشؤون کـأنـما

 

وأطلــع فیکم شمسَهُ وهی دالک
تُمَطّـِی  شِراعا فی قَناها الـمعـارِک
صـدورُ القَنا والـمُرهَفاتُ البَواتِک
هَــوَت بفَراشِ الهامِ عنه النَیازِک[31]

وفیها یری الشاعر ضرورة اغتنام الفرصة التی أتیحت للحکم الفاطمی، حیث سطعت شمسه فی سماء الـحکم، لیقوم بالانتقام من قتلة کربلاء وتابعیهم، ویشیر إلی طلوع شمس الإمامة فی الـمعزِّ بعد زوالها، حیث تدخل کتائبه الـمعارکَ وتنادی بالثأر للحسین، علیه السلام، ولا یستطیع بنوأمیة الإضرار بالـمعزِّ وأهله قطَّ، لأنَّ ما تحکم به الساحة هی السیوف الـماضیة والرماح، ویطلب من الـمعزِّ أن یستمرَّ فی مواجهة بنی أمیة ویقول: لا ترضَ بإهلاکهم؛ بل قم بإمحاءهم وخرِّب علیهم دیارهم ومنازلهم، واستأصل نسلهم فهذا موعد إنجاز وعدالله.

کما یقول فی قصیدته الـمیمیة التی هی آخر قصائده ، حیث بدأها بـمدح الـمعزِّ واستمرَّ فیه إلی أن وصل إلی مبتغاه، لیذکر الـخلیفة والإمام الفاطمی بـما أَلَمَّ بآل بیت النبی فی یوم عاشوراء فی صورة حزینة ومشهد فظیع، فخصَّ بالذکر الاعتداء علی حرمات النبی وأخذهم أساری، ومن ثَّم یؤکد علی حتمیة الطلب بدم قتلی کربلاء ویذکر بأنَّ الإمام الفاطمی هو ولیّ الثار، حیث لم یسکن غضبه قطّ، ویقوم بـمتابعة الـمجرمین الذین تـمثلوا فی الـحُّکام الأمویین والـمروانیین فی الأندلس:

وقد غَصَّت البَیداءُ بالعیسِ فوقَها
فما فی حریمٍ بعــدها من  تحرُّجٍ
 فإن یتخرَّم خیـرُ سبطَی   محمدٍ
 ألا إنَّ وِتراً فیهم   غیر ُضــائعٍ

 

کــرائمُ أبناء النبیِّ الـمکـرمِ...
ولا هتک سـترٍ بعدها بِمُحَرَّمِ
فإنَّ ولیَّ الثـأرِ لم یتخرَّمِ...
وطُــلابَ وِترٍ منکم غیرُ نُوَّمٍ[32]


ورغم أنَّ التاریخ شهد قیام الـمختار للقضاء علی قتلة الإمام ومنتهکی حریـمه، کما شهد ثورات أخری دفاعا عن آل البیت والأخذ بثأرهم، إلاَّ أنَّ الشاعر ینظر إلی دم الـحسین، علیه السلام، کأنَّه جار، وقتلته موجودون، ویطلب من الـمعزِّ الفاطمی أن یقوم بالثأر من الـحکام الأمویین فی العدوة الشمالیة، ویعتبرهم امتدادا لحکم بنی أمیة وتابعیهم الذین أسرجوا وألـجموا وتنقبوا لقتال الـحسین علیه السلام. فإنَّ الشاعر لا یکتفی فی شعره بتسجیل الـمعرکة ونتائجها وذیولها فی إثارة عاطفیة بـحتة وفی صورة مبکیة، بل ما یـمیز الصورة الشعریة لابن هانی فی حادثة الطف یتمثل فی أدب ثوری یتطلب القیام بثورات لدفع الظلم ومـحو الظالم، ویتصاعد بعواطف لیمتزج بین الإحساس بالترحم وبین الوظیفة الثوریة.

 النتیجة

یمکننا أن نستخلص مما مر شرحه آنفا ما یلی:

   قضی ابن هانی الفترة الأولی من حیاته تحت ظلِّ الـحکم الأموی فی الأندلس وأمضی قرابة ثلاثة  عقود من عمره فیها، لکننَّا لم نجد من شعره ما یعود إلی هذه الفترة؛ والسبب فی هذا قد یعود إلی معاداته الـحکم الأمویَّ وحکامه، ولا یتعَّدی هذا الأمر حالتین، فإمِّا عدم مبالاة الشاعر بالـحکام الغاصبین وعدم الاقتناع بمدحهم حتَّی ولو  بقطعةٍ شعریةٍ، أو قیامه  بقدحهم وهجوهم فلم یبق منه شیء.

  الفترة الـمغربیة فی حیاة ابن هانی فی ظلِّ الـحکم الفاطمی وأُمرائه تختلف تـماما عن الفتره الأندلسیة، فالـحیاة هذه ملیئة بالنشاط الشعری؛ فما نجده من شعر فی دیوان ابن هانی ما هو إلاّ ثمار لهذه الفتره، فالأشعار التی جاءت فی دیوان شعره، هی نتیجةٌ لتفاعل الشاعر الروحی والأدبی مع الـخلافة الفاطمیة

    دراسة شعر ابن هانی فی ممدوحیه ترشدنا إلی نمطیَّة خاصَّة فی النعوت والأوصاف لـممدوحیه، حیث تـختلف عن شعر الشعراء العادیین الذین دخلوا فی مـجاملات فارغة وتشبیهات ملیئة باللغو والغلو لاکتساب الـمال والـمقام.

   ما یـمیّز ابن هانی عن غیره فی نعت الـمعزِّ الفاطمی هی عقیدة دینیة وسیاسیة قویة تتعلق بالإمام الفاطمی تعلقاً تلقائیاً، ویحکی عن اعتقاده بإمامة الـمعزِّ، ویـمدحه حسب ما یعتقده الإسماعیلیون من منظور أیدیولوجی، فیراه ولیَّاً وإماماً مفروضة طاعته علیه، ولا سلطان یستطیع أن یفرض حکمه علی غیره. وهو یصفه بأوصاف مذهبیة، من حیث التاریخ والـحکم والنسب، ویستخدم الـمفردات الدینیة الـخاصة لتعظیم ممدوحیه وتکریـمهم.

الـهوامش



[1].أقوال العلماء والأدباء فی ابن هانی کثیرة، لم یَقصد هذا الـمقال أن یتعرض إلیها بقدر ما یرید أن یلقی الضوء علی حیاته الشعریة ومفردات شعره ونعوته فی ممدوحیه، وقد قام بسرد الأقوال فیه الکاتب حیدر محلاتی فی مقال له فی مجلة آفاق الحضارة الاسلامیة العدد12.  

[2]. أسسَّ هذه المدینة علی بن حمدون من ولاة الفاطمیین سنة 315هـ/926م، وسماها المحمدیة انتسابا إلی محمد القائم، الـخلیفة الثانی الفاطمی وسمیت لاحقا بالمسیلة.

[3]. عاصمة الفاطمیین قبل فتح مصر قریبة من القیروان.

[4]. تقدَّم بها زاهد علی لنیل شهادة الدکتوراه من جامعة اکسفورد سنة 1932م، حیث تمَّ نشره تحت عنوان "تبیین المعانی فی شرح دیوان ابن هانی الأندلسی الـمغربی " بالقاهرة سنة1933م. یذکر أن العدد الـمشار إلیه للقصائد فی هذا المقال مأخوذ من ترتیبها له فی هذا الدیوان. 

[5]. کتاب "ابن هانی الـمغربی الأندلسی شاعر الدولة الفاطمیة"، لمؤلفه محمد الیعلاوی هو نسخة مترجمة من رسالة الدکتوراه، تقدم بها الکاتب لنیل شهادته من جامعة السوربون الفرنسیة، وهو کتاب فرید فی نوعه یختص بترجمة الشاعر ودراسة أشعاره.

[6]. مملوک رومیّ، ربّاه الـمعزّ، وجعله قائد الـجیوش، فتح البلاد ومنها مصر. حکم مصر لـمدّة أربع سنوات حتّی ورد الـمعزّ من الـمغرب إلی القاهرة، وتسلّم أمرها، کان مـحترما عند الـخلفاء الفاطمیین بعد الـمعز، توفّی سنة381هـ ( تبیین الـمعانی، 49)

[7]. اسـمه معدّ وکنیته أبو تـمیم ولقبه الـمعزّ لدین الله، الرابع من الـخلفاء الفاطمیّین ویُسمّون بالفاطمیین لأنّهم من سلاله فاطمة الزهراء سلام الله علیها و یُسمَّون بالاسماعیلیه لانهم من أبناء إسـماعیل بن جعفر ... ولد بالـمهدیّة من أعمال تونس فی الیوم الـحادی عشر من شهر رمضان سنة 317هـ. ارتقی الـخلافة عند وفاة أبیه الـمنصور سنة 342 فاتـخذ لقب الـمعز لدین الله، لذا فإنّه یُعتبر الإمام الرابع عشر عند الاسـماعیلیین، حکم علی بلاد إفریقیة من برقة إلی مراکش وفتحت له مصر سنة 358 فدخلها سنة 362. توفِّی الـمعزّ یوم الـجمعة فی الـحادی عشر من ربیع الأوّل سنة 365 هـ. (للمزید: تبیین الـمعانی، 36-39 )

[8]. جعفر وعلی ابنا علی بن حمدون، أبوهما – علی، من ولاة الفاطمیین، عیّن الـمنصورُ جعفراً والیاً علی الـمسیلة والزاب وأخوه یحیی، واعتمد علیهما الـمعزّ. قصدهم الشعراء و مدحوهم و منهم ابن هانی. (تبیین الـمعانی،48)

 [9]. وهو أبو الفرج الشیبانی لایوجد له ذکر فی التاریخ. ( تبیین الـمعانی،50)

[10]. أفلح الناشب کان عامل برقه، وطأ البلاد واستعمل الـجهاد لـمن خالف الـمعز. (تبیین الـمعانی،50)

[11]. الـخلیفة الأول للفاطمیین والإمام الـحادی عشر عندهم، ظهر فی الـمغرب سنة 297 إماما مهدیّا بالله بعد ان کان آباؤه الثلاثة مستورین، ولیه ابنه القائم بأمر الله ثمّ ولده المنصور بالله ثمّ قام بعده ولده الـمعزّ لدین الله، وهکذا بدأت بـهم الدوله الفاطمیّة. (تبیین الـمعانی، 36-37 ) ، یقال إدعی حفید الـمعزِّ وهو الـحاکم بأمر الله الفاطمی فیما بعد الألوهیة ولا یزال الدروز فی بلاد الشام (علی رأی) یعتقدون بألوهیة الـحاکم بأمر الله و أنـهم من اتباعه ( الشکعة، 1996: 269وما بعدها).

 [12]. القصیدة الثانیة والـخمسون فی مدح یـحیى بن علی، واللغة فیها؛ الذَّوْد: السَّوق والطرد والدفع، ورجل ذائد أَی حامی الـحقیقة، والثَّغْرُ:کُلُّ فُرْجَةٍ فی جبل أَو بطن واد أَو طریق مسلوک، والثغر الـموضع الذی یکون حدّاً فاصلا بیـن بلاد الـمسلمین والکفار، وهو موضع الـمخافة من أَطراف البلاد والثَّغْرُ: الفَمُ وقیل: هو اسم الأَسنان کلّها.

[13] . القصیدة السادسة فی مدح  جعفر بن علی.

[14] . القصیدة الـخامسة والـخمسون فی مدح أفلح الناشب، واللغة فیها؛ الـحَلَکُ: شدة السواد کلون الغراب، ویقال للأَسود الشدید السواد حالکٌ، والدَّجْنُ: ظلُّ الغیم فی الیوم الـمَطیـر والدَّجْن إلباسُ الغَیم الأَرضَ.

 [15]. القصیدة الستون فی مدح أبی الفرج الشیبانی.                                   

[16]. القصیدة العاشرة فی مدح جوهر.

[17] . وللمزید فیما تبلورت فی قصائد ابن هانی من عقائد الإسـماعیلیه، راجع تبیین الـمعانی 52-56.

[18]. القصیدة  السادسة و العشرون.

[19]. القصیدة الرابعة والعشرون، واللغة فیها؛ دوخ: داخَ یَدُوخُ دَوْخاً: ذَلَّ وخَضَع، والإِصْرُ:العهد وقال الزجاج: ولا تـحمل علینا إِصْراً؛ أَی أَمْراً یَثْقُل علینا أَی لا تـمتحنّاَ بما یَثْقُل علینا.

[20]. القصیدة الأولی، واللغة فیها؛ عَطف الشی‏ءَ یَعْطِفُه عَطْفاً: حَناه و أَمالَه، وتَبَلَّجَ الرجل إِلى الرجل: ضحک وهَشَّ. والسِّیماءُ: العلامة، والترْعةُ: الدرجة، وقیل: الرّوْضة على الـمکان الـمرتفع خاصّة.‏

[21]. القصیدة االرابعة و العشرون.

[22]. القصیدة السابعة والثلاثون، واللغة فیها؛ دِنْیاً، منوَّنٌ، ودِنْیَا، غیر مُنَوَّنٍ، ودُنْیَا، مقصور، إِذا کان ابنَ عَمِّه لَحّاً (أی لاصق النسب). والعواتک: جمع عاتکة، سـمیت الـمرأَة عاتکة لصفائها وحُمْرتـها، وفی الـحدیث: قال صلى الله علیه وآله وسلّم: أَنا ابن العَواتک من سُلَیْم، والعواتک من سُلَیم: ثلاث یعنی جدّاتِه.

[23]. القصیدة الأولی.

[24]. سورة الإنسان 76/5

[25]. القصیدة الـحادیة عشرة، واللغة فیها؛ وخَمْرٌ سَلْسَلٌ وسَلْسال: لَیِّنَة؛ والسَّلْسَل وهو الـماء العَذْب الصافی إِذا شُرب تَسَلْسَل فی الـخَلْق.و رَوِیَ من الماء، بالکسر، ومن اللَّبَن یَرْوَى رَیّاً والاسم الرَّیُّ، و الرَّیَّانُ: ضدّ العَطْشان. ونقخ: الضرب على الرأْس بشی‏ء صلب؛ نَقَخ رأْسه بالعصا والسیف یَنْقَخُه نَقْخاً: ضربه ونَقَخَ الـمخَّ من العظم: استخرجه، والنُّقاخُ: الـماء البارد العذب الصافی الـخالص‏.

[26]. القصیدة الرابعة والعشرون.

[27]. القصیدة الثالثة والـخمسون.

[28]. القصیدة التاسعة، واللغة فیها؛ صَفَحَ عنه یَصْفَح صَفْحاً: أَعرض عن ذنبه وهو صَفُوحٌ و صَفَّاحٌ: عَفُوٌّ والصَّفُوحُ: الکریم، لأَنه یَصْفَح عمن جَنـى علیه.‏

[29]. القصیدة الرابعة والعشرون.

[30]. القصیدة الثالثة.

[31]. القصیدة السابعة والثلاثون، واللغة فیها؛ دَلَکَت الشمسُ تَدْلُک دُلوکاً: غربت، وقیل اصفرَّت و مالت للغروب. ومَطا الشی‏ءَ مَطْواً: مدَّه. وأَشْرَعَ نَحْوَه الرُّمْحَ والسیْفَ وشَرَعَهُما: أَقْبَلَهُما إِیاه و سَدَّدَهُما له، فَشَرَعَتْ. ‏وأَرْهَفْتُ سیفی أَی رَقَّقْتُه، فهو مُرْهَف، وسیف مُرْهَفٌ أَی رقّت حَواشِیه.  وسیف باتِکٌ أی صارم، وسیف باتِکٌ و بَتُوک: قاطع، وسیوف بَواتِکُ. والشُّؤُونُ: عُروق الدُّموع من الرأْس إلى العین. والفَراش: عظم الـحاجب ویقال: ضرَبه فأَطارَ فَراشَ رأْسه، و ذلک إِذا طارت العظام رِقاقاً من رأْسه، وکلّ رقیق من عظم أَو حدیدٍ، فهو فَراشةٌ. والـهامَة: الرأْس، والـجمع هامٌ، و قیل: هی وسَطُ الرأْس. والنَّیْزَکُ: الرمح الصغیـر، فارسیٌ معرب والـجمع النَّیازِکُ.

[32]. القصیدة السابعة والأربعون، واللغة فیها؛ غَصَّ الـمکانُ بأَهْله: ضاقَ والمنزلُ غاصٌّ بالقوم أَی مـمتلی بهم. والبَیْداءُ: الفلاة، والبَیْداءُ: الـمفازة الـمستویة یُجْرى فیها الـخیل، وقیل: مفازة لا شی‏ء فیها، سـمیت بذلک لأَنـها تُبِیدُ من یَحِلُّها. والعِیس والعِیسَة: بیاض یُخالِطُه شی‏ء من شُقْرة،، وهی فُعْلَة، على قیاس الصُّهبة والکُمْتة لأَنه لیس فی الأَلوان فِعْلَة، و إِنما کُسِرت لتصح الیاء کبیض، وجَمل أَعْیَس وناقة عَیْساء و ظَبْیٌ أَعْیَس: فیه أُدْمَة، و قیل: العِیس: الإِبل تضرب إِلى الصُّفرة.و الـحَرَجُ فی الأَصل الضیق، وقیل الحَرَجُ: أَضْیَقُ، وتَحَرَّجَ فلانٌ إِذا فعل فعلاً یَتحَرَّجُ به، مِن الـحَرَج، الإِثم والضیق. والتَّخَرُّمُ: التشقق (فی الشطر الأول من البیت وفی الشطر الثانی) تَخَرَّمَزَنْدُ فلان أَی سکن غضبُه. والوَتْرُ و الوِتْرُ: الظلم فی الذَّحْل (الثأر)، وقیل: هو الذَّحْلُ عامةً، قال اللحیانی: أَهل الحجاز یفتحون فیقولون وَتْرٌ، وتمیم وأَهل نجد یکسرون فیقولون وِتْرٌ.

الـمصادر

الأمین، حسن، دائرة الـمعارف الاسلامیة الشیعیة.

______، مستدرکات ‏أعیان ‏الشیعة.

ابن خلکان، وفیات الاعیان، القاهره، 1948.

ابن منظور، محمد بن المکرم الأنصاری، لسان العرب، القاهرة، دار التوفیقیة للتراث، 2009 م.

البستانی، کرم، دیوان ابن هانی، بیروت، دارصادر، د.ت.

تامر، عارف، ابن هانی / سلسلة الأعلام ، بیروت، لبنان، 1961 م.

الـحیدرآبادی، علی زاهد، تبییـن الـمعانی فی شرح دیوان ابن هانی، القاهرة، مطبعة الـمعارف ومکتبتها، 1352ق.

الـخطیب، لسان الدین، الإحاطة فی أخبار غرناطة، تحقیق محمد عبد الله عنان، القاهرة، الشرکة الـمصریة للطباعة والنشر، 1974م.

الذهبی، شـمس الدین محمد بن أحـمد، سیر أعلام النبلاء، موسسة الرسالة ،2001 م.

الشکعة، مصطفى، إسلام بلا مذاهب،  الدار الـمصریة- اللبنانیة، الطبعة الـحادیة عشرة، 1416هـ.ق/1996م.

الشنترینـی، علی بن بسام، الذخیـرة فی مـحاسن أهل الـجزیرة، القاهرة، 1945م.

الصدر، حسن، تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام ،بیـروت، لبنان، 1981م.

مـحلاتی، حیدر، ابن هانـی الأندلسی- تأمّلات فی سیـرته وأدبه، طهران، مـجلة آفاق الـحضارة الإسلامیة، العدد 12.

الیعلاوی، محمد، ابن هانی الـمغربی الأندلسی شاعر الدولة الفاطمیة، بیروت، دارالغرب الاسلامی، 1985م.

کما یـمکن مراجعة الکتب التالیة أسـمائها للمزید من التعرف علی حیاة ابن هانـی: 

ابن الأثیر، علی، الکامل فی التاریخ، بیـروت،دار إحیاء التراث العربی، 1989 م.

الباخرزی، أبوالـحسن، دُمیة القصر، تحقیق الدکتور محمد التونـجی، بیروت، مؤسسة دار الـحیاة، 1971م.

الـحموی، یاقوت، معجم الأدباء، بیـروت، دار الفکر، الطبعة الثالثة، 1980م.

القُضاعی، محمد بن الأبّار، التکملة لکتاب الصلة، مصر، 1956م.

______، الـحلّة السیراء، تحقیق الدکتور حسین مؤنس، القاهرة، الشرکة العربیة للطباعة والنشر، 1963م.

القمی ،عباس، الکنى والألقاب، النجف، الـمطبعة الـحیدریة، 1970م.

الـمغربی، علی بن سعید، الـمُغرب فی حلى الـمغرب، تـحقیق الدکتور شوقی ضیف، القاهرة،
دار­الـمعارف، الطبعة الثانیة، د.ت.

ناجی، منیـر، ابن هانی الأندلسی درس ونقد، دار النشر للجامعیین، 1962.

الأمین، حسن، دائرة الـمعارف الاسلامیة الشیعیة.

______، مستدرکات ‏أعیان ‏الشیعة.

ابن خلکان، وفیات الاعیان، القاهره، 1948.

ابن منظور، محمد بن المکرم الأنصاری، لسان العرب، القاهرة، دار التوفیقیة للتراث، 2009 م.

البستانی، کرم، دیوان ابن هانی، بیروت، دارصادر، د.ت.

تامر، عارف، ابن هانی / سلسلة الأعلام ، بیروت، لبنان، 1961 م.

الـحیدرآبادی، علی زاهد، تبییـن الـمعانی فی شرح دیوان ابن هانی، القاهرة، مطبعة الـمعارف ومکتبتها، 1352ق.

الـخطیب، لسان الدین، الإحاطة فی أخبار غرناطة، تحقیق محمد عبد الله عنان، القاهرة، الشرکة الـمصریة للطباعة والنشر، 1974م.

الذهبی، شـمس الدین محمد بن أحـمد، سیر أعلام النبلاء، موسسة الرسالة ،2001 م.

الشکعة، مصطفى، إسلام بلا مذاهب،  الدار الـمصریة- اللبنانیة، الطبعة الـحادیة عشرة، 1416هـ.ق/1996م.

الشنترینـی، علی بن بسام، الذخیـرة فی مـحاسن أهل الـجزیرة، القاهرة، 1945م.

الصدر، حسن، تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام ،بیـروت، لبنان، 1981م.

مـحلاتی، حیدر، ابن هانـی الأندلسی- تأمّلات فی سیـرته وأدبه، طهران، مـجلة آفاق الـحضارة الإسلامیة، العدد 12.

الیعلاوی، محمد، ابن هانی الـمغربی الأندلسی شاعر الدولة الفاطمیة، بیروت، دارالغرب الاسلامی، 1985م.

کما یـمکن مراجعة الکتب التالیة أسـمائها للمزید من التعرف علی حیاة ابن هانـی: 

ابن الأثیر، علی، الکامل فی التاریخ، بیـروت،دار إحیاء التراث العربی، 1989 م.

الباخرزی، أبوالـحسن، دُمیة القصر، تحقیق الدکتور محمد التونـجی، بیروت، مؤسسة دار الـحیاة، 1971م.

الـحموی، یاقوت، معجم الأدباء، بیـروت، دار الفکر، الطبعة الثالثة، 1980م.

القُضاعی، محمد بن الأبّار، التکملة لکتاب الصلة، مصر، 1956م.

______، الـحلّة السیراء، تحقیق الدکتور حسین مؤنس، القاهرة، الشرکة العربیة للطباعة والنشر، 1963م.

القمی ،عباس، الکنى والألقاب، النجف، الـمطبعة الـحیدریة، 1970م.

الـمغربی، علی بن سعید، الـمُغرب فی حلى الـمغرب، تـحقیق الدکتور شوقی ضیف، القاهرة،
دار­الـمعارف، الطبعة الثانیة، د.ت.

ناجی، منیـر، ابن هانی الأندلسی درس ونقد، دار النشر للجامعیین، 1962.