مضامین شعر الشکوى الذاتیة فی القرن الأول الـهجری

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 أستاذ مشارک بـجامعة طهران

2 أستاذة مساعدة بـجامعة کردستان

چکیده

شعر الشکوى تعبیر ذاتی عن هموم الإنسان الناتجة عما یعرض له من مشاکل الـحیاة الـخاصة والعامة. فهذا الشعر یمثل بدایة خروج الإنسان إلى الـمواجهة الـحقیقیة مع الـجوانب السلبیة فی الـحیاة، حین لا یملک أمامه إلا رفع الصوت بالشکوى لتخفیف همومه وتصویر واقع حیاته ومعاناته النفسیة. الشکوى غرض قدیم فی الشعر العربی؛ فالـموت والدّهر والـحب والفراق والسجن والشیخوخة والـمرض والذنب ومصائب الـحیاة تعتبر من أهم بواعث الشکوى الذاتیة فی القرن الأول للهجرة. ظلّ شعر الشکوى الذاتیة فی هذا القرن امتداداً لما کان سائدا فی شعر العصر الـجاهلی من حیث الوزن والبناء والصور الشعریة، لکنه عندما أشرق الإسلام تغیرت جوانب کثیرة من الـحیاة، وأثّر هذا الأمر علی وجهة نظر الناس فیها؛ فقلّتِ الشکوى من الفقر والـموت وما یشعر به الإنسان من مشاکل الـحیاة، وصارت آلامها أخف وطأة مما کان یشعر به الشاعر الـجاهلی. وکذلک کثرت الشکوى من فراق الأبناء والأقارب الذین هاجروا  إلی البلدان الـمختلفة لنشر الإسلام فی الأقطار الـمحاذیة. ففی شعر الشکوى فی القرن الأول الهجری تتشابه الأسالیب، وتتداخل فیها الـمعانی والتجارب الذاتیة، بینما تختلف الصور الفنیة من شاعر إلی آخر. إنّ شعر الشکوى یأتی تارةً فی قصائد مستقلة، وتارةً أخری یأتی ضمن الأغراض الشعریة الأخرى، وعلی أی حال فهو یمثل غرضاً شعریاً مستقلاً من حیث الـمعنی والصور الفنیة؛ وهو لا یقلّ فی جودته، من حیث الـمعنى والتفنّن فی الأسالیب واستعمال أدوات اللغة، عن أی غرض شعری آخر.   

کلیدواژه‌ها


الـمقدمة

تدور مادة «شَکو» حول دلالات متعددة، لکنها لا تبتعد عن معناها الأساسی، فأصل «الشَّکو» هو فتح الشَّکوَة وإظهار ما فیها، وهی سقاء صغیر، فاستخدامها فی هذا الـمعنی من باب الاستعارة؛ کقولهم «بثثتُ له ما فی وعائی، ونفضتُ له ما فی جرابی؛ إذا أظهرت له ما فی قلبک.» (الزبیدی والأزدی:مادة شکا) تدور دلالة الشکو والاشتکاء والشکوى والشکاء والشکاة حول الـحزن والـمرض والتوجع من شیء تنوء به النفس الإنسانیة. فقال الله تعالی: ﴿أشکو بثِّی وحُزنی إلی اللهِ وأعلمُ مِن اللهِ ما لاتَعلَمون﴾. (یوسف:86) وأما مفهوم الشکوى فی الأدب فلم نعثر على حدٍّ له متفقٍ علیه فی کتب الـمصطلحات، نحو: «التعریفات» للجرجانی(ت:816هـ.ق)، و«کشاف اصطلاحات الفنون» للتهانوی (ت:1158هـ.ق)، وبعض الـمعاجم الـحدیثة، مثل الـمعاجم الأدبیة والـمصطلحات العربیة فی اللغة والأدب. ومن الـممکن أن نحدّد مفهوم الشکوى من خلال دلالتها فی الـمعاجم اللغویة أولاً وفی الشعر ثانیاً لنعطی تعریفاً یناسب السیاق الأدبی فی ضوء النصوص الشعریة.

إن الشکوى تعنی التوجع من شیء تنوء به النفس کالـمرض، والشیخوخة، والـموت، والدهر، والـحرب، والـخیانة، والغدر، والظلم، والکذب، والفقر، والدَّین، وغیرها من الـمظاهر والـحالات التی قد تعرض للشخص وتکدر علیه صفو الـحیاة، فیشعر إزاءها بالهموم وشدة الیأس؛ فینفجر شکواه ویصور مصائبه للآخرین. فهذا التعریف یقوم على أساس وجود شاک ومشکو ومشکو إلیه وموضوع الشکوى ثم هدف الشکوى وغایتها. وحینما تعد الشکوى حاجة نفسیة عند الشاعر فی حیاته الـخاصة وعن طریقها تخِفّ آلامُه التی لم یعد فی وسعه أن یتحملها ویصبر علیها، تُعْرَف بالشکوى الذاتیة، وعندما تکون الشکوى من الـمجتمع و تتعلّق بالـحیاة الاجتماعیة، تسمّی بالشکوى الاجتماعیة، وحینما تکون ولیدة الـمشاکل السیاسیة وقضایاها ومصادر السلطة، یُطْلق علیها بالشکوى السیاسیة. (البستانی، 1987: 25) وفقد التحمت الشکوى الذاتیة فی کثیر من الأحیان بالشکوى الاجتماعیة، وهناک وجوه دقیقة تفرق بینهما، فیجب أن لا نعدمها فی النصوص الشعریة التی ندرسها.

فعلى التعریف السابق یتضح لنا أن الشکوى غرض قدیم فی الشعر العربی؛ منذ أخذ الإنسان یعبر عن ذاته مفصحاً عن حاجاته، ومنذ أن أصبح یحس بوجوده فی مجتمعه مؤمناً بالـجماعة ومرتبطاً بمن حوله من أبناء جنسه، یتحدى معهم الصعاب، ویواجه مشاکل عصره؛ فمنذ ذلک الـحین بدأ الإنسان یشکو ویصور همومه ومعاناته للآخرین، فیناجی ذاته، ویبث آلامه، وربما اتسع مستوی هذه الشکوی، بحیث ینطق باسم مجتمعه مجسداً قضایاه، مهما کانت وعمق تأثیرها. فشعر الشکوى یمتاز عن غیره من الأغراض الشعریة بأنه یعالـج قضایا کثیرة وموضوعات متنوعة، ورغم أنه شعر ذاتی فی قسم کبیر منه، فإنّه یحتوی علی مشاهد اجتماعیة وسیاسیة وعناصر عقلیة ومعانٍ إنسانیة بعیداً عن الـمجاملة وتجاوز الـحقیقة.

 فالشعر من أقدر الأدوات علی تجسید معاناة الإنسان ورسم الأبعاد الـحقیقیة لظروفه الذاتیة والاجتماعیة والسیاسیة والسعی لإیجاد الـحلول الـمناسبة. فالشاعر بمواهبه الفکریة والعاطفیة والعقلیة یسجل کثیراً من الأحداث التی تجری فی حیاته الشخصیة والوقائع التی تدور فی حیاته الإجتماعیة. «هو ینشد أناشیده الذاتیة وآماله وآلامه آالتی یبرهن بها على أن وجوده جزء من مجتمعه؛ فهو لا یمکن أن یکون بمعزل عنه.» (ویلیک ووارین، 1987: 98) فشعر الشکوى من هذا الـمنطلق یـمثل ثورة النفس وبدایة خروج الإنسان إلى مواجهة الـحقیقة مع الـجوانب السلبیة والـخاصة والعامة.

وقد قسّم النقّاد الشعرَ العربی إلی أغراض متعددة، وسجلوها فی مؤلّفاتهم؛ فأبو تمام فی کتابه «الـحماسة»؛ جعل الشعر العربی فی عشرة أغراض، وقُدامة بن جعفر فی «نقد الشعر» جعل أغراض الشعر ستة، وأبو هلال العسکری فی «دیوان الـمعانی» جعلها خمسة، وابن رشیق القیروانی فی «العمدة» جعل مواضیع الشعر فی تسعة أبواب، ومن نقاد العصر الـحدیث وهو یحیى الـجبوری قصره فی ستة أبواب (الـجبوری، 1989: 279-417)؛ مع هذا لم یُدرج أی منهم غرض الشکوى ضمن تقسیم الأغراض الشعریة کفنٍّ شعری مستقل ذی میزات خاصة. ولکن غرض الشکوى، وإن لم یعرف کغرض مستقل، یـمثل باباً واسعا فی الشعر العربی منذ القدیم حتی الآن، ولا یقلّ أهمیةً عن الأغراض الشعریة الأخرى، ویمتاز بالصدق والواقعیة وعمق الـمعاناة، ویشمل عناصر عقلیة ومعان إنسانیة ومشاهد اجتماعیة وسیاسیة فضلا عن الـجوانب الذاتیة للشاعر. ومن أبرز الدراسات التی عالـجت شعر الشکوى بحث أعدّته بتول حمدی البستانی فی «ظاهرة الشکوى فی شعر هذیل فی الـجاهلیة وصدر الإسلام» فی رسالتها الـجامعیة للحصول على درجة الـماجستیر من کلیة الآداب بجامعة الـموصل، وأیضا یمکن أن نشیر إلى کتابی «الشعراء الکتّاب فی العراق فی القرن الثالث الهجری» لحسین صبیح العلاق، و«الشعر والشعراء فی البصرة فی القرن الثالث الهجری» لأحمد جاسم النجدی؛ حیث عرضا موضوع الشکوى فی مباحث صغیرة ضمن بحثهما الکلی.

وفی هذا الـمقال ندرس شعر الشکوى الذاتیة وبواعثها فی القرن الأول الهجری من خلال أشعار منتخبة من شعراء هذا القرن والـمعاجم الشعریة دراسة تحلیلیة، ونکتفی ببعض الأمثلة للشکوى باعتبارها تعبیراً ذاتیاً عن خلجات النفوس فیما تفصح به من مشکلات الـحیاة الـخاصة أو العامة، وعندما تشتد وتتعقد، فیعجز الإنسان عن ملاحقتها والتحکم فیما تجره علیه من آلام نفسیة. فعندئذ ینـزع إلی ذاته فی مناجاة بعیدة من الکذب والـمداهنة حتى تفیض على لسان صاحبها شعراً.

بواعث الشکوی الذاتیة فی القرن الأول الهجری

1. الـموت والدهر

عندما جاء الإسلام أخرج الله البشریة من دیجور الظلام إلی نور الـحق والهدایة، فاستحدثت أمور جدیدةٌ فی حیاة الناس، وتلاشت أمور أخرى، وقد ترکت هذه الأمور تأثیرها فی الشعر ومضامینه؛ على سبیل الـمثال قلّت ظاهرة الشکوى من الفقر فی شعر القرن الأول الهجری إلا عند بعض الشعراء الذین احترفوا مهنة السؤال منذ الـجاهلیة؛ والسبب هو أنّه فی صدر الإسلام انتشر العدل والـمساواة بین الناس، إذ حرم الإسلام الظلم، وشجّع الـمسلمین علی مساعدة الفقراء، وفرض على الـمسلمین الزکاة والـخمس؛ فأصبحت شکوی الشاعر موجهة إلى الله سبحانه، فیتوکل علیه، ویفوّض أمره إلیه. ففی ضوء هذا التحوّل أصبح ما یشعر به الإنسان من مشاکل الـحیاة وآلامها أخف وطأة مما کان یشعر به الشاعر الـجاهلی الذی کان یشکو دون ملجأ یلوذ به أو مجیب یجیب دعواه؛ فمن هنا اختلفت الرؤیة عند الشاعر الـمسلم، وتضاءلت أمامه تلک التصورات الـمخیفة للموت والزمن، وأیقن أنّ الدنیا سبیل للآخرة، وحوادثها لا تهزّ کیانه إذا اعتصم بالله. (النجدی، 1972: 190) فاتجه فی شکواه مما یعرض له فی حیاته من نوائب الدهر إلى الله الذی یری ما حل بالإنسان من الـمصائب، وبیده کشف الضر والبلوى.

ففی کل عصر یوجد من یشکو من الزمان وتقلّباته فیما أصابه من مکروه، وما اختلفت صور الشعراء فیما یتعلق بشکواهم من الزمان عما کان فی الـجاهلیة؛ علی سبیل الـمثال یعتقد الشاعر بأن للدهر قدرة على فنائه، وفی نظره أصبح خلیلاً صفیّاً للأخس من الناس، بینما قلّ حظُّ الشریف وسُدّت فی وجهه طرق العیش؛ ومن هنا اتخذ الشعراء من الزمان رمزاً للتعبیر عن آلامهم وأشجانهم، بینما تتوارى خلف هذا الـمصطلح أسباب أخرى سیاسیة واجتماعیة أو قبلیة.

فأمیة بن أبی عائذ (ت 75هـ.ق) یقلق من الهموم، فیضعف أمامها، ویبوح بشکوى یتوجه فیها إلى الله أن یعینه على تحملها، فیقول:

إلى اللهِ أشکو الّذی نابَنی
هُوَ الـمستعانُ على ما أتَى


لهُ الـحمدُ والشکرُ فی کلِّ حالِ
مِن النّائباتِ بِعانٍ وعالِ
[1]
          (السکّری، د.ت: 2/495)

کما فی قول شاعر الـخوارج عُبیدة بن هلال الیَشکری (ت77هـ.ق):

وَ مازالتِ الأقدارُ حتى قَذَفْنَنی
إلی اللهِ أشکو لا إلى النّاس أشتَکی


بِقُومِسَ بینَ الفَرَّجانِ وَ صُول
بِقُومِسَ إذ فیها الشُراةُ حلول[2]
                    (معروف، 1983: 99)

إن النفوس قد صفت فی ظل الإسلام، فتغیرت نظرة الشاعر للزمن، ولم یعد یجزع من الـموت، حیث رأى فیه قَدَراً مُحتّماً من الله تعالى یحلّ بساحة الإنسان فی الأجل الذی قدّره سبحانه؛ کما یقول تعالى ﴿و ما کانَ لِنفسٍ أن تَموتَ إلَّا بِإذنِ اللهِ کتاباً مُؤَجَّلاً﴾. (آل عمران: 145)

الـخنساء صورت لنا الناحیتین معاً؛ فقد ملأت الدنیا بالبکاء على أخویها عندما قُتلا فی الـجاهلیة وتقول:

یا عینُ جُودی بالدُّموعِ الغِزارْ
وَلْتَبکهِ الـخیلُ إذا غُودِرَتْ


وابکی على أَروعِ حامی الذِّمارْ
بِساحةِ الـموتِ غَداةَ العِثارْ
[3]
            (الـخنساء، 1422: 64)

فلما أسلمت علمت حتمیة القضاء والقدر، واعتقدت بأن هذه الـحیاة ما هی إلا سیبل للآخرة الباقیة. وهذا جعلها تدفع أبناءها الأربعة إلی الـجهاد، ولانرى حافزاً وراء هذه التضحیة النادرة إلا قوة الإیمان الذی غیر نظرتها للحیاة، کما تقول:

اللهُ أَیَّدَ عُمراناً وطَهَّرَهُ
یدعُوهُ سِرَّاً وإعلاناً لِیَرْزُقَهُ


وکانَ عُمرانُ یدعُو اللهَ فی السَّحَرِ
شهادَةً بِیدَی مِلحادَةٍ غَدِرِ
[4]
            (الـمصدر نفسه: 148)

فتغلّبت علی عاطفة الأمومة عندما قُتل أبناؤها، فلم تشکُ، ولم تبک، بل حمدت الله، وتضاءلت عندها التصورات الـمخیفة للموت.(حفنی، 1987: 209) ومع هذا إننا لا ننکر أن الشکوی من الدهر والهموم لا یمکن أن نحدها بزمن دون آخر. فهی موجودة فی التاریخ بکمیات متغیرة، ونجدها فی أی زمان ومکان مما یخرجها عن خصوصیاتها إلى نطاق إنسانی واسع، کغیرها من مظاهر الشکوى الأخری؛ کالشکوى من الشیب، ورحیل الشباب، وآلام الشیخوخة، والفقر، والفراق، والغربة، والعشق، وغیرها. ویمکن أن یرتبط هذا الأمر بتقلید شعراء القرون الثلاثة الأولی لأسلافهم فی الـجاهلیة حتی غدت هذه التقالید الأدبیة من الـموروثات اللغویة، بالرغم من تغیّر الفکر والإتجاه. ولکنها ربما أخذت طابعاً آخر، فلم یعد الشعراء فی کثیر من الأحیان یتصورون أنّ الدهر هو القوة الـمدبرة والـمتصرفة فی تقدیر الأمور، وإن بقی بعض من الرواسب الـمتعلقة بهذه القضیة، فإن الصور الشعریة قد تختلف تبعاً لقاموس الشاعر اللغوی، وما اکتسبه من معطیات الثقافة الـجدیدة التی استجدت علی الـحیاة بعد ظهور الإسلام.

بعض شعراء الشکوى لم یستطیعوا التخلص من عقدة الدهر فی شکواهم؛ ومن جملة هؤلاء أبو ذؤیب الهذلی (ت27 هـ.ق) الذی یصوّر ألـمه وحزنه البالغ بعد فقدان أبنائه وهو فی أمسِّ الـحاجة إلیهم، فینشد قصیدته العینیة:

أَودَى بنىَّ وأعقَبُونی حَسرةً
و الدَّهرُ لا یبقَى على حَدثانِهِ


بعدَ الرُّقادِ وعبرةً لا تُقلِعُ
جَونُ السَّراةِ لهُ جدائدُ أربعُ
[5]
              (السکّری:1/ 6و11)

ویبین فی النهایة استسلامه لسلطان الـمنیة مع حرصه على أن یبذل کل ما یستطیع للحیلولة دون وفاة أبنائه، فیقول:

وَ لَقَد حَرصتُ بِأن اُدافِعَ عنهُم

و إذا الـمنیةُ أنشَبَت أظفارَها

فإذا الـمنیةُ أقبَلَت لا تُدفَعُ
ألفیتَ کلَّ تَمیمةٍ لا تَنفَعُ
[6]
          (الـمصدر نفسه:1/8)

ومع أن هذه القصیدة تدخل فی باب الرثاء، إلا أنها تُصور لنا الـجانب النفسی الـحزین للشاعر من خلال شکواه التی تبدو فی ثنایا القصیدة.

2. الـحب والفراق

 الشکوى من الفراق ظاهرة قدیمة فی الشعر العربی، وهی مستمرة طالـما نبض قلب الإنسان بالـحب، وهفا إلى أبناء جنسه ووطنه. الشکوى الذاتیة تترجم للقلوب الـجریحة؛ فنحسّ زفرات حارة من صدور متألّمة، وأوضح ما تکون هذه الزفرات عند شعراء الغزل العذری الذین اکتووا بلهیب الـحب. فهموم هؤلاء الشعراء فی جزء کبیر منها، صادقة تنمّ عن عاطفة قویة.(هلال، 1976: 17) وهنا لانرید أن نتحدث عن الغزل إنما نبحث الشکوی لدی شعراء الغزل، حیث استأثرت الـمرأة بکثیر من مناجاتهم النفسیة، وکانت بصدها وإعراضها سبباً لکثیر من الهموم والأحزان التی اشتکی منها الشعراء. وقد جاء الإسلام وصانها من الابتذال والتبرّج، ونظّم علاقات الـمرأة مع الرجال، وأصبح الوصال إلیها مقیّداً بحدود الشرع، وصار التکافؤ فی الدین والنسب شرطاً للزواج؛ مما جعل بعض الشعراء یکفّ عن ذکر ما یحرّمه الشرع عن حبیبته. والـحقّ أن شعراء الغزل قد تناسوا ما یفرض علی الفتی فی الـمجتمع الاسلامی من أحکام، وقد کانت هناک قصائد تمثل البیئتین الإسلامیة والبدویة. یقول کثیر عزة (ت 105هـ.ق) شاکیا من إعراض الـحبیبة:

کأَنّی أُنادِی صَخرةً حینَ أعرَضَتْ و کنّا سَلَکنا فی صَعودٍ مِنَ الهَوَى

مِنَ الصُمّ لَو تَمشِی بِها العُصْمُ زَلَّت
فَلَمّا تَوَافَینا ثبتتُّ وَزلَّتِ
[7]
              (کثیر عزة، 1989: 97)

و مجنون لیلى (ت68هـ.ق) یشکو من إخلاف محبوبته لوعودها ویقول:

وَ أنتِ الَّتی کلَّفْتِنی دَلـجَ السُّرَى
وَ أنتِ الَّتی أخلَفْتِنی ما وَعَدتِنی


وَجُونُ القَطَا بِالـجِهلتینِ جُثُومُ
وأشـمَتِّ بی مَن کانَ فِیک یلومُ
[8]
       (مجنون‌لیلى،1980: 192)

وهو یبکی لتثار شجونه حینما یجد فی مظاهر الـحزن التی تهیج العاطفة لذة، ویخال نفسه أخا­ کل ذی شکوى من الطیر ویقول:

ألَا یا حَمامَ الأیک أجریتَ مدمَعی
و أضرَمتَ نیرَاناً بِقَلبِی وإنَّنی
أتندبُ إلفاً قَد أذابَک بُعدُه؟!


و قَد ساحَ فَوقَ الوَجنَتَینِ غَزیرُها
اُکابِدُ أهوَالاً طَویلٌ قَصِیرُها
وَتَذرِیدُموعاًقدیسیلُ غزیرُها؟!
[9]
           (الـمصدر نفسه: 247)

وقد وقف الـمجتمع فی وجه هؤلاء الشعراء، ولم یمکنهم من تحقیق ما یصبون إلیه، فلجّ بهم الهوى وغرقوا فی بحره الـمائج، وبکوا کثیراً، واشتکوا أکثر لما وضعه الـمجتمع فی طریقهم من عقبات، وکانت شکواهم تکشف عن تلک الـمتاعب الـمعنویة وتصوِّر ضعفهم تجاه ما أصابهم من الـحرمان.

جمیل بن معمر(ت82 هـ.ق) یشکو حبیبته، ویتوسل إلیها، لتجود له بالوصال، وذلک فی أسلوب ینم عن الضعف لما ینوء به من الوجد واللوعة.

و أنتِ الَّتی إن شِئتِ کَدَّرتِ عِیشَتی
و أنتِ الَّتی ما مِن صَدیقٍ ولا عِدَا


و إن شِئتِ بعدَ اللهِ أنعَمتِ بالیا
یرَی نِضوَ ما أبقَیتِ إلّا رثَى لِیا
[10]
      (جمیل بثینة، 1990: 220)

وأبو صخر الهذلی(ت80 هـ.ق) یصف لوعته تجاه الـحبیبة التی حرم منها، ویشکو ویتمنى أن یستمر حبه لها حتى یلقاها یوم الـحشر، وهو لازال على عشقه الـمکین، فیقول:

لَقد ترکَتْنِی أغْبِطُ الوحشَ أن أرَی
فَیا هَجرَ لَیلى قد بَلَغتَ بِی الـمدَی

ألیفَینِ مِنها لا یروعُهما  الزَّجْرُ
وَزِدتَ علىمَالمیکنبَلَغَالهِجرُ
[11]
          (السکّری: 2/956-957)

إن الشکوی لدی شعراء الغزل متشابهة، فکلهم قانع من صاحبته بأقلّ ما یمکن، وکلهم ثابت علی حبّه مهما تعرّض له من الـمشاکل والهجر والـحرمان وخلف العهود.

فهذه التجارب التی نجدها فی شکواهم من ألـم الوجد وعنفوان الـحب قد احتوت جوهراً إنسانیاً لدیهم بکل جوانبها، فی عمقها وشدتها؛ فأصبحوا قادرین علی التأثیر والإیحاء. فلذلک کانوا فی شکواهم یتشابهون من هذا الـجانب، ویتفاوتون من حیث الصور والـمشاعر والانفعال بالألم؛ الأمر الذی یجعل الباحث أمام أسالیب واحدة تتشابه وتتداخل فیها الـمعانی والتجارب الذاتیة، بینما تختلف الصور الفنیة من شاعر لآخر. فانتخبنا الشواهد فی هذا النوع من الشکوی من شعراء الغزل العفیف الذی یمثل العشق الصادق دون الشکوی الذاتیة عند شعراء الغزل الـحضری الذی تبدو الصورة الفنیة فیه مادیة ووراءها لذة حسیة، کما هو الـحال عند عمر بن أبی ربیعة (ت93هـ.ق).

3. الشیخوخة 

الشیخوخة من أهم بواعث الشکوی الذاتیة فی کل عصر، إذ هی ظاهرة مشترکة لها جوانب نفسیة واجتماعیة. فالشاعر یری فی الشیب تحولاً فی نمط حیاته؛ فیبکی الشباب العازب، ویستاء من هذا الشیب الذی حلّ به. ولاشک أن بکاء الشباب الذاهب والاستیاء من الشیب القادم ظاهرةٌ إنسانیة تتصل بالنفس فی أدقّ خصائصها، عندما یسأم الأهل من الکبیر، ویرونه شخصا عاجزا لا فائدة من بقائه وینبذونه؛ فلا یشترک معهم فی أمر. هکذا تأخذ الشکوی طابعاً اجتماعیاً وتبرز علی صعید البنیة الاجتماعیة من الـجانب النفسی؛ حیث للشخص الکبیر همومه ومعاناته الذاتیة، وهنا یهمنا هذا الـجانب فی الشکوی الذاتیة.

فالشکوی من الشیخوخة تعبیر عن عواطف الشعراء الـمعمرین الذین أضناهم الکبر؛ فیشکون ویعرضون شکواهم فی ذلة وانکسار طلباً للرحمة والعطف. فشعراء القرن الأول الهجری کغیرهم قد هالهم منظر الشیب، ورأوا فیه نذیر ضعف؛ فاشتکوا وبکوا ونعوا شبابهم بشعر ذاتی مؤثر، حیث وقفوا علی أطلال الشباب الدارسة متحسرین باکین معدّدین جوانبه الـمحمودة وسماته التی جعلته قریباً لدی النفس الإنسانیة. تتراکم هموم الشاعر حینما یلتفت إلى ذاته؛ فإذا به مکبّل بقیود الشیخوخة، یعانی أوجاعها وأسقامها الـحسیة والـمعنویة فلا یملک سوى إطلاق صیحات التشکی، یبوح من خلالها بهمومه، ویبث معاناته،  کما یتضح من مسکین الدارمی (ت89 هـ.ق) فی شکواه من الشیب، حیث یقول:

سَلبَ الشَّبابُ رداءَهُ عَنـ
و لَقد یحلُّ علیَّ حُلَّـ
فَانظُر إلى شَعری تَبیـّ


 

 

 

 

نِّـی وأتـبـعَـهُ إزارُه
ـتَهُ فیعجبُنی فخارُه
ـنَ کیفَ قدفَعَلَتْدیارُه
[12]
(مسکین الدارمی، د.ت: 36-37)

فالشاعر یندب شبابه الـمنصرم، ویصوّر نفسه قد جرد من الـجمال والنضرة بحلول الـمشیب، فبدا شعره أبیض، وسیطر الضعف علیه؛ فجاءت عباراته ذوب نفسه وفیض حسه الـحزین. وحشد فی هذه الأبیات مشاعره الـمحترقة لفقد شبابه من خلال عباراته الـموحیة التی تکمن فی هذا الکم من الأفعال الـمرتبطة بالزمن.

وأمّا الأحوص الأنصاری (ت105 هـ.ق) فیذرف الدموع الغزیرة علی الشباب الذی رحل، وتمتلِئ نفسه بمشاعر القلق والأسى فی غمرة ذهاب الشباب ودنو الـمشیب؛ فیفصح عن أساه فی شکوى مؤلمة قائلا:

نَزَلَ الـمشیبُ فَما لَهُ تَحویلٌ
و لَقد أَرانِی والشَّبابُ یقُودُنِی
فالیومَ وَدَّعَنِی الشَّبابُ کأنَّنی


و مَضَى الشَّبابُ فَما إلیهِ سَبیلُ
وَ رِداؤُهُ حَسَنٌ علیَّ جمیلُ
سَیفٌ تَقادَمَ عَهدُهُ مَفلُولُ
[13]
       (الأحوص،1390 :175)

هذه العبارات تجلو لنا حسرته الشدیدة وما یعتریه من حزن وإحساس عمیق بالیأس من عودة الشباب ودنوِّ الـمشیب، وهو شعور قد یشترک فیه کل من فقد الشباب، وتقمص الـمشیب فی کل زمان ومکان. ولا شک أن غروب الشباب یرتبط فی وعی الشاعر بأمور نفسیة انطوت علیها جوانحه تجاه هذه الفترة العزیزة علی النفس التی ولّت وأخذت تحل محلها أمور أخری، ربما بدت بغیضة إلى النفس؛ فتضطرم نفسه بالأسى والـحزن، حینما یودع الشباب، ویستقبل الـمشیب الذی یرتبط عادة بکثرة الأسقام والأوجاع، وإعراض الغوانی عنه، ونشوز الزوجات منه، وسأم الأهل والأصحاب، وتنکر العشیرة له التبعات الأخری الناتجة منها.

 

4. السجن  

یعد السجن من بواعث الشکوی عند شعراء القرن الأول، حیث تعرض کثیر منهم للسَجن؛ فکان من أقوی البواعث لشعر الشکوی. الـمسجون یخیّم علیه القلق، وتتدافع فی أعماقه الهموم، ویستشرف إلی الـحریة. إذن نتناول الـجانب الوجدانی لشعر الشکوی من السجن لارتباطه بذات الشاعر ودواخله، لأن الشکوی الذاتیة عند الشعراء الذین تجرعوا مرارته تعبر تعبیرا صادقاً عن الـمعاناة النفسیة لدیهم؛ إذ الباعث الأساسی لقصائد الشکوی من السجن هو الهموم والآلام التی یعانیها السجین، وهی تشترک جمیعا فی الـمنشأ النفسی والانفعال الوجدانی. الشاعر یعانی من الظلم خلف قُضبان السجن، ویتعرض لأقسی العقوبات، ویهان بین الناس، عندئذٍ یرجع إلی ذاته لیغنی لنفسه أعذب الکلام الذی یقطر ألـماً وحسرة.

 لیزید بن الـمفرِّغ الـحمیری قصیدة لامیة أنشدها تحت وطأة الظلم، حینما یئس من حلفائه الذین ترکوه وهو یتجرع کؤوس التعذیب من آل زیاد. هذه القصیدة تحتوی علی عبارات الأسى والـحزن، حینما یغوض فی غرض الشکوی والأنین من وضعه الـمؤلم.

أیها الـمالک الـمُرَهِّبُ بالقَتـ 
قَد تَعدَّیتَ فی القِصَاصِ وأَدرَک
وأطَلتُم مَعَ العُقُوبةِ سِجنی


ـلِ بَلغتَ النَّکالَ کلَّ النَّکالِ
تَ ذُحـولاً لِمعـشَرٍ أقتالِ
فَکم السِّجنَ أو مَتى إرسالی
[14]
       (أبوصالـح، 1395: 187)

ومن أجمل قصائد الشکوی من السجن التی تصور الـجانب النفسی الـحزین لهذا الشاعر، تلک التی یشیر فیها إلی بیع غلامه «بُرد» وجاریته «الأراکة»، إذ باعهما علیه عَبَّاد بن زیاد، ولهما عنده مکانة، فازداد هماً إلی همومه:

شَریتَ بُرداً ولَو مُلِّکْتَ صَفقَتَهُ
یا بُردُ ما مَسَّنا دَهرٌ أَضَرَّ بِنا
أمَّا الأراک فَکانَت مِن مَحارمِنَا
کانَت لَنا جَنَّةً کنَّا نَعیشُ بِها


لـما تَطَلبَّتَ فِی بَیعٍ لَهُ رَشَدَا
مِن قَبلِ هَذا ولا بِعنا لَهُ وَلَدَا
نَغْنَى بِها إِن خَشِینَا الأَزلَ والنَّکدا
عیشاً لذیذاً وکانت جَنةً رَغدَا
[15]
             (الـمصدر نفسه:96)

فهناک شعراء دخلوا السجن، وقالوا أرقّ الکلام الذی یصور دواخل أنفسهم الـحزینة. أحدهم جحدر بن معاویة العکلی (ت100هـ.ق)، وهو کان لصَّا، فأخذه الـحجاج، وسجنه، فصور حالته النفسیة، وهو بعید عن أهله وقد تملکه الـخوف، فأنشد شجونه التی یتوق فیها إلی الـحریة ویقول:

تَأوَّبَنی فَبِتُّ لَها کنیعاً
هِیَ العُوّادُ لا عُوّادُ قَومی


 

 

 

هُمومٌ ما تُفارِقُنی حَوَانی
أَطَلنَ عیادَتی فی ذا الـمَکانِ
[16]
      (القالی، 1925: 1/281)

«إن الـمسجون ینوء بحشد هائل من الـمشاعر والأحاسیس الـمضطربة، یلفه ضنک وبؤس لما فی السجن من مهانة تمحق الکرامة، وتفقد الـمرء قدره الإنسانی.» (الـمقدسی،1324: 120) فالـمسجون یتوق إلی الـحریة التی ینشدها کل إنسان، ومن هنا یأتی الـجانب النفسی فی الشکوی من السجن، حیث یصوّر الشاعر خلالها أفکاره وهمومه وما یخطر بباله من الأمنیات. ولظلمات السجن نصیب فی إذکاء الهموم، وذلک ناتج عن اعتقاده بأنه اقترف ذنوبا وخطایا، وعلیه أن یحاسب نفسه، ویتجرد من صبوات الشباب، فیزدجر عن التمادی فی الغوایة، وهذه الظاهرة جدیدة فی الشعر العربی خلال القرن الأول. وقد وجدنا الفرزدق (ت110هـ.ق) بما عرف عنه من الصلابة، یضعف أمام ذنوبه، وتتضاءل نفسه الشامخة عند الـخوف من الله وعقابه، ویقول شاکیا نادما علی ما فرط منه:

لَقد خابَ مِن أولادِ دارمَ مَن مَشَى
إذا جاءَنِی یومَ القِیامَةِ قَائدٌ
أخافُ وَرَاءَ القبرِ إن لم یُعافنِی
إذا شَرِبُوا فیها الصَّدیدَ رأیتهُم


إلی النَّارِ مَشدودَ الـخِناقَةِ أزرَقَا
عَنیفٌ وسوَّاقٌ یسوقُ الفَرَزدَقَا
أشَدّ مِن القَبرِ التهاباً وأضیقَا
یذُوبُونَ مِن حَرِّ الصَّدیدِ تَمَزُّقَا
[17]
        (الفرزدق، 1420: 2/39)

هذه الظاهرة تکثر عند الشعراء الـخوارج فی القرن الأول للهجرة؛ حیث یشکون من خوف الذنوب ومن تقصیرهم فی الـجهاد والعبادة، وینعون علی أنفسهم ذلک، کما یقول مالک الـمزموم:

ألـم یأنِ لِی یا قلبُ أن أترُک الصِّبا
وَ ما عُذرُ مَن یعمَى وقَد شَابَ رأسُهُ
و لَو قُسِمَ الذَّنبُ الَّذی قَد أصِبتُهُ
و إن جنَّ لیلٌ کانَ بِاللَّیلِ نائماً


وأن أزجُرَ النَّفسَ اللَّجُوجَ عَنِ الهَوَى
ویبصرُ أبوابَ الضَّلالةِ والهدَى
علی النِّاسِ خَافَ النَّاسُ کلُّهمُ الرَّدَى
وأصبحَ بطّالَ العَشِیاتِ والضُّحى
[18]
           (عباس، 1974: ص174)

فهو یشکو من کثرة ذنوبه وخطایاه، ویزجر قلبه، ویحثه علی ترک الغوایة؛ لأن ذنوبه کثیرة تنوء بحملها البشریة، وحان له أن یترک التمادی فیها، ویعود إلی الله؛ فقد کفاه ما أصاب منها، وما هو مکبل به من الهموم الناتجة عن کثرة الذنوب.

إذن الباعث الأساسی لقصائد الشکوی من السجن، هو الهموم والآلام التی یعانیها السجین، وهی تشترک جمیعا فی الـمنشأ النفسی والانفعال الوجدانی؛ وهذا ما حدا بنا إلى دراسة شعر السجن من جانبه الوجدانی علی أن له فی الـجانب الاجتماعی بحثاً أکثر بسبب العوامل والـمشاکل التی أدّت إلی سجن هذا الشاعر أو ذاک.

5. فراق الأبناء والأقارب

إن الشکوی من فراق الأبناء والأقارب کانت صدی للفتوحات الإسلامیة وما ترتّب علیها من مقتضیات جدیدة. فقد بدأ الـجیش الـمسلم من الـجزیرة یفتح الآفاق، وکان من الطبیعی أن تتفرق أسر وقبائل تلبیةً لداعی الـجهاد، فیذهب مع الـجیش من یذهب، ویبقى من لا یتمکّن من الـمسیر مع الـجیش أو من لا تعینه قواه علی الـمشارکة فی شرف الفتح والنصر. ومن استقرائنا لنصوص الشعر فقد وجدنا جلّ من بقی من الآباء والأمهات والشیوخ والزوجات[19] یتشوّق إلی أقاربهم الـمغتربین، وتزدحم نفوسهم وقلوبهم بالألم، ویکابدوا من الـحنین والشوق إلى رؤیة الأقارب؛ فیشکون ما یعانون من الـحزن والألم.

کان من هؤلاء الشعراء الـمخبل السعدی(ت23هـ.ق) فقد ذهب ابنه شیبان مع الـجیش وترکه شیخا، فهو یقول شاکیا:

أَیُهلِکنی شیبانُ فی کلِّ لیلَةٍ
یذُودُونَ جُندَ الهُرمُزانِ کأَنَّما
فإن یک غُصنی أَصبحَ الیومَ ذَاویاً
فإنِّی حَنَتْ ظَهرِی خُطوبٌ تَتَابَعت

إذا قالَ صَحبی یا ربیعُ ألا تَرَى

لِقلبىَ مِن خَوفِ الفِراقِ وَجیبُ
یذُودونَ أَورادَ الکلابِ تَلُوبُ
وغُصنُک مِن ماءِ الشَّبابِ رَطیبُ
فَمَشیی ضعیفٌ فی الرِّجالِ دَبیبُ

أَرَىالشَّخصَکالشَّخصَینِوهوقَریبُ[20]
     (الإصفهانی، د.ت: 13/190-191)

لقد وضحت معاناة هذا الشاعر حینما ذکر ابنه بما کان یقدمه له وهو طفل صغیر، ثم خلص إلى تصویر حاله وقد کبر، ورق عظمه، وضعف بصره، ویذکر أن فراقه له وهو فی هذه الـحال- حتى ولو للمشارکة فی شرف الـجهاد- فإنه عقوق منه لأبیه، سیحاسبه الله علیه بسببه.

ومن أجمل ما قیل فی الشکوی من هذه الظاهرة قول أمیة بن الأسکر (ت20 هـ.ق)، یشکو من فراق ابنیه کلاب وأخیه، ویصف حاله بعد أن وهن عظمه وتقدمت به السن، فهو فی حاجة إلیهما بجانبه، ویتوجه بالـخطاب إلی ابنیه قائلا:

یا ابنَی أمیةَ إنِّی عَنکما غَانِی
یا ابنَی أمیةَ إن لا تَشهدَا کبرِی


و ما الغِنىَ غَیرُ أنِّی مُرعِشٌ فَانِی
فإنَّ نَأیکما والثَّکلَ مِثلانِ
[21]
         (القالی،1925: 108)

و قال فی قصیدة أخرى یشکو الفراق، ویصور حاله وحال زوجته أم کلاب:

لِمَن شَیخانِ قَد نَشدَا کلابا
ترکتَ أباک مُرعِشةً یداهُ 


کتابَ اللهِ إن رقبَ الکتَابَا
و أمَّک ما تسیغُ لها شَرابَا[22]
            (الـمصدر نفسه:109)

لقد تأثر الشعراء بعد الإسلام بالتحولات التی حدثت فی نمط الـحیاة، واتسعت مجالاتها باتساع الأوضاع الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة، فتعقّدت الـحیاة وصعوباتها فی کثیر من الـجوانب، فتأثر الشعراء بتلک التحولات، وخاصة فی أواخر القرن الأول من الهجرة، فاشتکوا من فساد الناس وتغیر أحوالهم، کما اشتکوا من الطبیعة وقسوتها؛ فاتسعت دائرة الشکوی مما شاع فی الـمجتمع من أخلاق متردیة تتمثل فی الـمجتمع بمثالب: کالسعایة، والوشایة، والـملق، والـحسد، وسوء الـحال، والفراق من الوطن.

شاعت ظاهرة العقوق لدی بعض الأبناء لآبائهم وأمهاتهم فی هذا العصر خاصة بین شعراء الـمخضرمین، ولعل هذا من نتائج قسوة الـحیاة الـجاهلیة التی نجدها لدی بعض الأبناء الذین ترعرعوا قبل الإسلام؛ فقد خبت عواطفهم نحو آبائهم وأمهاتهم بعد أن تقدمت بهؤلاء السن. فقد شکا فرعان بن الأعرف[23]من عقوق ابنه «مُنازل» الذی لم­ یرع شیبه، فخاطبه فی انکسار شدید مصورا ضعفه، متوسلا إلی الله، لأن یقتص له منه فی أسلوب مؤثر نجد فیه العاطفة الـمتألـمة صادرة عن معاناة شدیدة، فیقول:

تَغَمَّدَ حَقِّی ظالـماً ولَوى یدی
و کانَ لَهُ عِندی إذا جَاعَ أو بَکى
وَ ربَّیتُهُ حتى إذاما ترکتُهُ
أَأن أُرعِشَتْ کفَا أَبِیک وأَصبَحت


 

 

 

 

 

لَوى یدَهُ اللهُ الَّذی هُو غَالِبُه
مِن الزَّادِ أَحلَى زَادِنَا وأَطَایبُه
أخَا القَومِ واستَغنَى عَنِ الـمَسحِ شَارِبُه
یداک یَدَی لَیثٍ فَإنَّک ضَارِبُه
[24]
          (أبوتمام، 1993: 2/165-166)

و جاء الـمبرد فی الکامل بقصیدة لامرأة من بنی هِزّان؛ باسم «أم ثواب» (الـمبرد، 1986، 1/312)، تشکو من عقوق ابنها وانشغاله بامرأته وظلمه لها علی کبر عمرها؛ فتقول:

ربَّیتُهُ وَهْوَ مِثلُ الفَرخِ أَعظمُهُ
حتی إذا آضَ کالفُحَّالِ شَذَّبَهُ
أَنشَأَ یُمزِّقُ أَثوابِی یُؤَدِّبُنی
إنِّی لَأبصرُ فی تَرجِیلِ لِمَّتِهِ
قالَت لَهُ عِرسُه یوماً لِتُسْمِعَنِی
و لو رَأتنی فِی نارٍ مَسعرةٍ

 

 

 



 

 

أمُّ الطَّعَامِ تَرَى فی جِلدِهِ زَغَبَا
أبَّارُهُ ونَفَى عَن مَتنِهِ الکرَبَا
أبعدَ شَیبِىَ عِندِی تَبتَغِی الأَدبَا
وَ خَطِّ لِحْیَتِهِ فی وجهِهِ عَجَبَا
مَهلَاً فَإنَّ لَنا فِی أُمِّنا أرَبا
مِنالـجَحیمِلَزَادت فَوقَها حَطَبَا
[25]
   (الـمصدر نفسه: 1/312-313)

فشعر الشکوی الذاتیة یعالـج قضایا کثیرة، ورغم أنه شعر ذاتی فی جانب کبیر منه، فإنه یحتوی مشاهد اجتماعیة، ویشتمل علی عناصر عقلیة، ومعان إنسانیة ذات صلة بالـحیاة الذاتیة والاجتماعیة، ویعالـج قضایا الناس الـخاصة والعامة من زوایا نفسیة وحسیة بعیداً عن الـمجاملات أو تجاوز الـحقیقة. فهذا الشعر صادر عن عاطفة متألـمة فی أغلب الأحیان؛ فأبرز سماته هی السهولة والبعد عن التکلف. والـجوانب الـموضوعیة التی عالـجها شعر الشکوی کثیرة؛ فمنها الشکوی من الهموم الذاتیة التی تعرض للشاعر فی حیاته نتیجةً لغدر الزمان وتقلباته، وفساد الإخوان، وتغیر الناس فی طباعهم ومعاملاتهم، والفراق والـحرمان فی الـحب، والفقر، والشیخوخة، والدهر، والـموت، والسجن.

 

النتیجة

- الشعر من أقدر الأدوات علی تجسید معاناة الإنسان ورسم الأبعاد الـحقیقیة لظروفه الذاتیة والاجتماعیة والسیاسیة، وشعر الشکوی یعدّ حاجة نفسیة یخفف الشاعر عبره وطئة همومه ودفین آلامه بما یطلقه من صیحات التشکی وصرخات الألم.

- إن أهم البواعث للشکوى الذاتیة لدی شعراء القرن الأول الهجری هی: الـموت، والدّهر، والـحرمان فی الـحب والفراق، والسجن، والشیخوخة، والـمرض، والذنب، ومصائب الـحیاة.

- فی ظل الإسلام تغیرت نظرة الشاعر الـمسلم للحیاة، ولکن شعراء القرن الأول قلّدوا أسلافهم فی الـجاهلیة، وبالرغم من تغیر الفکرة والاتجاه صارت التقالید الأدبیة من الـموروثات اللغویة فأثرت علی شعر الشکوی.

- شعر الشکوی یأتی حیناً علی شکل قصائد مستقلة فی الشعر العربی، ویأتی حیناً آخر مبثوثاً فی القصائد التی تتناول الـموضوعات الشعریة الأخری.

- إنّ هذا الغرض یمثّل غرضاً شعریاً مستقلاً من حیث الـمعنى والصور الفنیة؛ وهو لا یقل فی جودته من حیث الـمعنى، والتفنن فی الأسالیب، واستعمال أدوات اللغة عن أی غرض شعری آخر. فشعر الشکوی شعر ذاتی یعالـج قضایا کثیرة وموضوعات متنوعة، وتَمَیّزَ فی جانبه الدلالی بصدق العاطفة وقوة التأثیر بعیداً عن التزویق والـمجاملات.

الـهوامش



[1] . نابنی: نزل بی. النائبات: جِ النائبة: ما ینـزل بالرجل من الکوارث و الـحوادث الـمؤلـمة. العانی: الذلیل، الأسیر. العالی: الشریف.

[2] . الأقدار: جِ القَدَر: القضاء الذّی یقضی به الله على عباده. قذفننی: رمیننی. قُومِس: بالضم ثم السکون و کسر الـمیم، تعریب کومس: و هى کورة کبیرة واسعة تشتمل على مدن و قرى و مزارع و هی فی ذیل جبال طبرستان و أکبر ما یکون فی ولایة ملکها و قصبتها المشهورة دامغان، و هی بین الریّ و نیسابور و من مدنها الـمشهورة بسطام و بِیار، و بعض یدخل فیها سمنان و بعض یجعل سمنان من ولایة الریّ و حینما کان أبو تـمام یـجتاز بقومس إلى نیسابور مـمتدحاً عبدالله بن طاهر قال هذین البیتین:

تقول فی قومس صحبی و قد أخذت

 

منّاالسّرى و خطى الـمهریّة القُود

أمطلع الشمس تبغی أم تؤمّ بنا


 

فقلت: کلاّ ولکن مطلع الـجود
 (یاقوت الحموی، 1979:مادة قومس)

الفَرْجان: کان یقال لخراسان و سجستان الفرجان (الـمصدر نفسه: مادة الفرجان)

صُول: مدینة فی بلاد الخزر فی نواحی باب الأبواب و هو الدّربند، و لیس بالّذی ینسب إلیه الصولی و ابن عمّه إبراهیم بن العباس الصولی، فإن ذلک باسم رجل کان من ملوک طبرستان أسلم على ید یزید بن الـمهلّب و انتسب إلى ولائه (المصدر نفسه: مادة صُول)

الشراة: جمع الشاری و هو من یبیع نفسه فی طاعة الله، الـمراد منه هنا فرقة من الـخوارج. الـحلول:    جِ الـحالّ: النازلون.

[3] . الدُّموعِ الغِزار: الدموع الکثیرة. الأروع: الجمیل. الذمار: ما یحق على المرء أن یحمیه. حامی الذِّمار: حامی الشرف. الخیل: جماعة الأفراس (لا واحد له من لفظه)، الفُرسان. غُودِرت: تُرکت. ساحة الموت: ساحة القتال. غداة العثار: یوم الحرب

[4] . عُمران: اسم أحد أبناء خنساء. مِلحادة: صیغة مبالغة بمعنی الملحد، الطاعن فی الدین، المائل عنه. الغدِر: الغدّار، الغادِر، الذّی ینقض العهد ولایفی به.

[5] . أَودی بنیّ: هلکوا، ذهبوا. أَودی الشیء: ذهب. أعقبونی: أورثونی. عبرة لاتقلع: دمعاً لا یـجفّ أبداً. یقول: کانت عقبای منهم حسرة بعد الرّقاد، أی: بعد ما ینام الناس فدمعتی لا تقلع، لأن الحزن یؤوب إلیّ فی ذلک الوقت فیمنعنی النوم. حدثان الدهر: نوائبه. الجون: الأسود إلی الحمرة. السراة: أعلی الظهر، أراد حماراً وحشیاً بهذه الصفة. الجدائد: جِ الجَدود: الأتان التی خفّ لبنها. الأربع: نعت لِـ «جدائد»، یعنی أنّ هذا الحمار له أربع أتن. یقول: لئن هلک بنیّ و أصابنی ما أصابنی بعدهم، فالدهر لا یبقی علی حدثانه هذا الحمار الذی یعمر طویلاً.

[6] . الـمنیة: الموت. أنشبت أظفارها: لا تفارق کالسبع إذا أخذ لا یفارق حتی یعضّ. التمیمة: تعویذة تعلق فی رقاب الأطفال حذر الغوائل. یقول: إذا جاءت المنیة لا تنفع العُوَذ و الرُّقَی.

[7] . اُنادِی: أدعُو، نادی فلاناً: دعاه و صاح بأرفع الأصوات. أعرضت: صدّت. صخرة من الصُّمّ: صخرة صمّاء قاسیة. العُصم: الظباء و الوعول التی فی أیدیها بیاض و هی تألف الجبال. زلّت: تعثّرت. یقول: کأنی حینما أنادی عزّة أنادی صخرة صمّاء من تلک الصخور التّی إذا سارت علیها الظباء و الوعول تعثّرت، یعنی عزّة لا تسمع النداء فلا تجیب. الصَّعود: المشقة، و فی التنزیل العزیز: «سأرهقة صَعُوداً»، العقبة الشاقة، الطریق الصاعد. الهوی: المیل. توافینا: توافینا فی المیعاد، وصل بعضنا إلی البعض فی المیعاد. ثبتُّ: قاومت، صرت ثابت القدم فی العشق، ثبتّ أنا فی عهدی. زلّت: تعثرت عزة

 

[8] . کلّفْتنی: أوجبتِ علیّ، فرضتِ علیّ، کلّفه أمراً: أوجبه علیه، فرض علیه أمراً ذا مشقة. الدَّلَج: السیر لیلاً. السُّرى: سرى اللیل، سَرْیاً و سرایةً و سُرىً: مضى و ذهب. الـجُون: جِ الـجُونیّ: نوع من القطا سود البطون و الأجنحة. القطا: الحمام البرّی. الجِهلتان: موضع. جُثوم: قُعود. یقول: و أنت الّتی کلفتنی السیر لیلاً و القعود فی الجهلتین کسود القطا. و أنت الّتی غیّرت ما وعدت به و جعلت من کان یلومنی یشمتِ بی.

[9] . الأیک: جِ الأیکة: الشجر الکثیر الملتّف. المدمع: مسیل الدمع، الدمع. ساح: سال. الوجنة: ما ارتفع من الخّدین. الغزیر: الکثیر. أضرَمت: أوقدت. أکابد الأمر: أقاسی شدته. الأهوال: جِ الهول: الفزع، الأمر الشدید. تندب:تدعو. الإلف: المألوف، الأنیس. أذابَک: أضناک. تذری: تصبّ، تسکب.

[10] . أنعَمتِ بالی: أهدأتِ خاطری. النضو: المهزول من الحیوان، و یقال: فلان نضو سفر: مُجْهَد من السفر. رثى لی: رَحمنی و رقَّ لی.

[11] . غَبَطَ فلاناً: تمنّى مثل ماله من النعمة من غیر أن یرید زوالها عنه. أغبط الوحش: أتمنّى مثل ما للوحش. الألیف: الأنیس. لا یروعها: لا یفزعهما. الزجر: المنع، الانتهار. یقول: ألف کل واحد منهما الأخر حتى نسیا کل ما حولهما، فإذا مرّ بهما أحد أو وقع بقربهما حادث فإنّهما لا یشعران به. بلغت بی الـمدى: بلغت بی البُعد

[12] . سَلبَ الشَّبابُ رداءَهُ عَنی: هذه کنایة عن ذهاب الشباب. الرداء: ما یلبس فوق الثیاب کالجبة و العباءة، رداء الشباب: حسنه و نضارته. الإزار: ثوب یحیط بالنصف الأسفل من البدن. یحلُّ علیّ: یُلقی علیّ. الحُلّة: الثوب الجیّد الجدید غلیظاً أو رقیقاً. فِخاره: مباهاته.

[13] . المشیب: سنّ الشیب. التحویل: الانتقال. تقادم عهده: قَدُمَ و طال علیه الأمد. المَفلُولُ: المثلوم.

[14] . الـمُرَهِّب: المخّوِف. النِّکال: العِقاب. الذُّحول: جِ الذَّحل: الحقد و الثأر. الأقتال: جِ القِتْل: المثل و النظیر فی القتال و غیره، الأعداء، الأقران.

[15] . شَریتَ: بِعتَ. الأراکة: کانت الأراکة قینة لابن المفرغ و برد غلامه و کان شدید الضنّ بهما فبعث إلیه ابن المفرغ: أیبیع المرء نفسه أو ولده؟ (البغدادی، 1989: 4/328). الصفقة: ضرب الید عند البیع علامة إنفاذه، العقد، البیعة. لو مُلِّکتَ صفقته: لو کنت مالکاً لبیعه. تطلبّت: طلبت، سألتَ. الرَّشَد: نقیض الغیّ. نغنى بها: استغنینا بها، اکتفینا بها، غنیت المرأة بزوجها غِنىً و غُنیاناً: استغنت به. الأزل: الداهیة، المصیبة. النکد: الشدة و العُسر. الرغد من العیش: الکثیر الواسع.

[16] . تَأوّبنی: عاودنی، جاءنی لیلاً، تأوبّه المرض: عاوده. بتّ: صرت. الکنیع: المکسور الید، المتقبّض المتداخل. الهموم: جِ الهمّ، فاعل لِـ «تأوّبنی» ما تفارقنی: صفة للهموم. حوانی: استولى علیّ. العوّاد: جمع العائد: الذی یزور المریض.

[17] . خاب: لم ینل ما طلب، خَسِرَ. دارم: دارم بن مالک، قبیلة عربیة من حنظلة من تمیم من عدنان بنوها من أشراف تمیم، منهم مجاشع و سدوس، اشتهر منهم الفرزدق (المنجد فی الأعلام). الخناقة: ما یخنق به، القلادة. الأزرق: شدید العداوة. العنیف: الشدید. السّواق: السائق. إن لم یُعافنی: إن لم یبرءنی. الصدید: ما یذوب من أجسام أهل النار من القیح المختلط.

[18] . ألم یأن لی: ألم یحن لی، ألم یقرب لی. الصِّبا: الشوق، المیل إلى الحداثة. أزجر: أمنع. الهوی: الهوس، المیل. یعمى: یلجّ فی الباطل. شاب رأسه: ابیضّ شعره، شاخ. أصبته: ارتکبته، ابتلیت به. على الناس: متعلقان إلى «قُسِمَ». الردى: الموت. جَنَّ: أَظلَمَ. بطّال العشیات و الضحى: الذی لیس لدیه عمل لیلاً و نهاراً.

[19]. من هؤلاء الزوجات اللواتی رزئن بفقد أزواجهن بعد فراقهن زوجة عمرو بن معدیکرب الزبیدی؛ فقد مات فی الجهاد فرثته بأبیات تقطر ألما وشکوى لفراقه وکذلک المرأة التی سمعها عمر بن الخطاب وقد أغلقت علیها الباب وهی تشکو فراق زوجها الذی ذهب مع الجیش المسلم و قد رقَّ عمر بن الخطاب لهذه الشکوی ووجه إلى الـمرأة کسوة ونفقة وکتب أن یقدم علیها زوجها. (صقر، 1387: 39)

[20] . الوَجیب: خفقان القلب. شیبان: ابن الشاعر. یذودون: یطردون، یدفعون. الهرمزان: من أمراء الجیش الفارسی فی معرکة القادسیة 637 انهزم إلى خوزستان حیث قاوم العرب مقاومة عنیفة. (المنجد). أَوراد الکلاب: الکلاب الحمراء. تلوب: تحوم، تدور. الذاوی: الیابس، الضعیف، ذوى العود: زَبَلَ. الرطیب: اللیّن، الناعم. الصحب: جِ الصاحب. حَنَت ظهری: ثنته. الخطوب: جِ الخطب: الأمر الشدید، الأمر المکروه. ربیع: ربیع بن مالک بن ربیعة، اسم المخبّل. الدبیب: مِن «دبّ، یدبّ، دبیباً»: مَشى مشیاً رُویداً.

[21] . إنّی عنکما غانی: لم أحتج إلیکما. الغِنى: کثرة المال. الغانی: کثیر المال. المُرعِش: الذی ترتعش یداه، المضطرب. الکبر: الکبر فی السّن. النأى: البعد. الثکل: فقد الجیب.

[22] . الشَیخان: الأب و الأمّ. نشده: ناشده الله و بالله، استحلفه. کلاب: ابن الشاعر. کتاب الله: القرآن. رقب: لاحظ، خاف. تسیغ لها الشراب: تبتلعه و تستمرئه و تستطیبه.

[23] . هو شاعر مخضرم و کان قد عقّه ولده «مُنازل» فدعا علیه (أبوتمام، 1993: 2/165)

[24] . تَغَمَّدَ: سَتَرَ. لوى یدی: فتلها و أزلّها عن حالها و هیئتها، صرفها عن أخذ حقّّی. لوى یده الله الذی هو غالبه: أشلّها الذی هو القادر على ذلک و الغالب علیه. أحلى زادنا: أحسن زادنا. الأطایب: جِ الأطیب: أطهر زادنا. ربّیته: نمیّته، نشأتُه، غذّیته. ترکته أخا القوم: ترکته شاباً لاحقاً بهم معدوداً فی جملتهم. واستغنـى عن الـمسح شاربه: لیس بصبّی ینظَّفُ من شىء یَعلق بشاربه من طعام أو غیره. أُرعشت: اضطربت.

[25] . الفرخ: ولد الطائر. الأعظم: جِ العظم: القصب الذی علیه اللحم. أمّ الطعام: الحوصلة، لأنّها مجتمع لها و الفرخ مادام صغیراً فحوصلته أعظم شىء فیه. الزغب: صغارالریش. آض: صار. الفحّال: ذکر النَخل و هو أطولها. شَذَّبَهُ: نحّى عنه فضوله من شوک و صغیر سعف و یابسها، فإذا فُعِل به ذلک طال فی السماء. الأبّار: مُلَقِّحَ النخل المتعهد لها بالتذکیر و الإصلاح. الکرب: جِ الکربة و هی ما یتبقى من السعفة بعد القطع کالکتف متصلاً بالجذع. أنشأَ: جَعَلَ. یقول: لما ربیته حتى شبّ و تمّ خلقه جعل الجفاء والضرب عِوضاً من اللطف بی و البرّ.

اللمّة: الجمّة تُلِمُّ بالمنکب. ترجیل اللمة: صنعتها بالـمُشط و الدهن. الخط: المثال و الشکل. عجباً: المفعول به لِـ «أبصر». یقول: أعجب منه الآن حین شبّ و لایَبَرُّنی مع تربیتی له صغیراً و مقاساتی لمؤونته. عِرس الرجل: زوجه و هو عرسها أیضاً. مهلاً: رِفقاً بها و لطفاً. الأرب: الحاجة. یقول: ترینی العنایة بأمری و هی مع ذلک تکره مکانی و تسعى فی ضّری. المسعرّة: المحمّاة. الحطب: یقول: لورأتنی فی شدة لأعانت علیّ.

الـمصادر

القرآن الکریم.

ابن درید الأزدی البصری، أبو بکر محمد بن الحسن، جمهرة اللغة، القاهرة: مؤسسة الـحلبـی وشرکاه للنشر والتوزیع، الطبعة الأولى، د.ت.

ابن رشیق القیروانی الأزدی، أبو علی الـحسن، العمدة فی محاسن الشعر وآدابه ونقده، تحقیق: محمد محیی الدین عبد الحمید، بیروت: دار الجیل، الطبعة الـخامسة، 1409هـ.ق، الـمجلد الأول.

ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، بیروت: دار صادر، الطبعة الأولى، 1995م، الـمجلد 1-2.

أبو تمام الطایی، حبیب بن أوس،الحماسة، القاهرة: المکتبة الأزهریة، الطبعة الثانیة، 1993م.

أبو صالـح، عبد القدوس،یزید بن مفرِّغ الـحمیری حیاته وشعره، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1395ق.

الأحوص الأنصاری، أبو محمد عبدالله بن محمد، دیوان شعر، تحقیق: عادل سلیمان جمال، القاهرة: الهیئة الـمصریة العامة للکتاب، الطبعة الأولى، 1390ق.

الإصفهانی، أبو الفرج علی بن الحسین،  الأغانی، القاهرة: دار الکتب المصریة، الطبعة الأولى، د.ت، الـمجلد: 13.

الأعلم الشنتمری، یوسف بن سلیمان، شرح حماسة أبی تمام، تحقیق: علی الـمفضّل حمّودان، بیروت، دارالفکر الـمعاصر و دمشق، دارالفکر، الطبعة الثانیة، 2001.

الیاس، انطوان الیاس، القاموس العصری، ترجمة سید مصطفی طباطبائی، تهران، کتاب فروشى اسلامیة، الطبعة العاشرة، 1354ش.

أنیس، ابراهیم و آخرون: المعجم الوسیط، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثانیة، 1972.

البستانی، بتول حمدی، ظاهرة الشکوی فی شعر هذیل فی الجاهلیة وصدر الإسلام، العراق: جامعة موصل، الطبعة الأولى، 1987م. 

البغدادی، عبدالقادر، خزانة الأدب و لب لباب لسان العرب، تحقیق و شرح: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة، مکتبة الـخانـجی، الطبعة الثالثة، 1989.

التهانوی، محمد بن علی، کشاف اصطلاحات الفنون، تحقیق: لطفی عبد البدیع، مصر: وزارة الثقافة والإرشاد القومی، الطبعة الأولى، 1963م.

الـجبوری، یحیی، الشعر الجاهلی خصائصه وفنونه، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1989م.

الـجرجانی، علی بن محمد بن علی، التعریفات، بیروت: دار الکتاب العربی، الطبعة الثانیة، 1998م.

جمیل بثینة، جمیل بن عبدالله بن معمر،أبو عمرو،دیوان شعر، تحقیق: حسین نصار، القاهرة: دار مصر للطباعة، الطبعة الأولى، 1990م.

حفنی، عبد الـحلیم، مطلع القصیدة العربیة ودلالاتها النفسیة، القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتّاب، الطبعة الأولى، 1987م.

الـخنسا‏‏ء، بنت عمرو، دیوان الـخنساء، شرح وتقدیم: إبراهیم شمس الدین، بیروت: مؤسسة النور للمطبوعات، الطبعة الأولى، 1422ق. ‏

دهخدا، علی اکبر، لغت نامه، تهران، سازمان لغت نامه، الطبعة الثالثة، 1362ش.

الزبیدی، سید محمد مرتضی، تاج العروس، تحقیق: عبد الستار أحمد فراج، الکویت: مطبعة الکویت، الطبعة الأولى، 1965م، المجلد السادس.

الزرکلی، خیرالدین، الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال و النساء من العرب و المستعربین و الـمستشرقین)، بیروت، دارالعلم للملایین، الطبعة التاسعة، 1990.

السکرّی، أبو سعید الحسن بن الـحسین، شرح أشعار الهذلیین، تحقیق: عبدالسّتار، أحمد فرّاج ومحمود محمد شاکر، القاهرة: مطبعة المدنی، الطبعة الأولى، د.ت، المجلدات1-3.

صقر، عبد البدیع، شاعرات العرب، بیروت: الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأولى، 1987م.

عباس، إحسان، شعر الـخوارج، بیروت: دار الثقافة، الطبعة الثالثة، 1974م.

العسکری، أبو هلال حسن بن عبد الله، دیوان المعانی، القاهرة: مکتبة القدسی، الطبعة الأولى، د.ت، الـمجلد الأول.

العلاق، حسین صبیح ، الشعراء الکتاب فی القرن الثالث الهجری، بغداد: مکتبة التربیة، الطبعة الأولى،  1975م.

الفرزدق، دیوان شعر، بیروت: دار صادر، الطبعة الثانیة، 1420ق.

فروخ، عمر، تاریخ الأدب العربی، بیروت، دارالعلم للملایین، الطبعة الـخامسة، 1984.

القالی البغدادی، أبو علی إسماعیل بن القاسم، الأمالی، بیروت: دار الکتاب العربی، الطبعة الأولى، 1925م.

________، ذیل الأمالی والنوادر، القاهرة: دار الکتب الـمصریة، الطبعة الأولى، 1925م.

قدامة بن جعفر، أبو الفرج بن زیاد، نقد الشعر، القاهرة: مکتبة الکلیات الأزهریة، الطبعة الأولى، 1969م.

کثیر عزة، دیوان شعر، تحقیق: إحسان عباس، بیروت: دار الثقافة، الطبعة الأولى، 1989م.

الـمبرد، أبو العباس محمد بن یزید، الکامل فی اللغة والأدب، تحقیق: محمد أحمد الدالی، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1986م.

مـجنون لیلی، دیوان شعر، تحقیق: عبدالستار فراج، القاهرة: مکتبة مصر، د.ط، 1980م.

المرزوقی، أحمد بن محمد: شرح دیوان الـحماسة، تحقیق: أحمد أمین و عبدالسلام هارون، بیروت، دارالـجیل، 1991م.

مسکین الدارمی، ربیعة بن عامر، دیوان شعر، تحقیق: خلیل ابراهیم العطیة وعبد الله الـجبوری، بغداد: دارالبصری، د.ط، د.ت.

معروف، نایف، دیوان الـخوارج، بیروت: دار الـمیسرة، الطبعة الأولى، 1983م.

معلوف، لویس، الـمنجد فی اللغة و الأعلام، بیروت، دارالـمشرق، الطبعة السابعة، 1986.

الـمقدسی، أبو نصر، اللطائف والطائف، مصر: الـمطبعة الـمیمنیة، د.ط، 1324ق.

النجدی، أحمد جاسم، الشعر والشعراء فی البصرة حتی نهایة القرن الثالث الهجری، بغداد: جامعة بغداد، الطبعة الأولى، 1972م.

ویلیک، رینیة، وارین، أستن، نظریة الأدب، ترجمة: مـحیى الدین صبحی، بیروت: الـمؤسسة العربیة للدراسات والنشر، الطبعة الأولى، 1987م.

هلال، محمد غنیمی، الـحیاة العاطفیة بین العذریة والصوفیة، القاهرة: دار نهضة مصر للطباعة والنشر، الطبعة الثانیة، 1976م.

یاقوت الـحموی، أبو عبدالله، معجم البلدان، بیروت: دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الأولى، 1979م.

القرآن الکریم.

ابن درید الأزدی البصری، أبو بکر محمد بن الحسن، جمهرة اللغة، القاهرة: مؤسسة الـحلبـی وشرکاه للنشر والتوزیع، الطبعة الأولى، د.ت.

ابن رشیق القیروانی الأزدی، أبو علی الـحسن، العمدة فی محاسن الشعر وآدابه ونقده، تحقیق: محمد محیی الدین عبد الحمید، بیروت: دار الجیل، الطبعة الـخامسة، 1409هـ.ق، الـمجلد الأول.

ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، بیروت: دار صادر، الطبعة الأولى، 1995م، الـمجلد 1-2.

أبو تمام الطایی، حبیب بن أوس،الحماسة، القاهرة: المکتبة الأزهریة، الطبعة الثانیة، 1993م.

أبو صالـح، عبد القدوس،یزید بن مفرِّغ الـحمیری حیاته وشعره، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1395ق.

الأحوص الأنصاری، أبو محمد عبدالله بن محمد، دیوان شعر، تحقیق: عادل سلیمان جمال، القاهرة: الهیئة الـمصریة العامة للکتاب، الطبعة الأولى، 1390ق.

الإصفهانی، أبو الفرج علی بن الحسین،  الأغانی، القاهرة: دار الکتب المصریة، الطبعة الأولى، د.ت، الـمجلد: 13.

الأعلم الشنتمری، یوسف بن سلیمان، شرح حماسة أبی تمام، تحقیق: علی الـمفضّل حمّودان، بیروت، دارالفکر الـمعاصر و دمشق، دارالفکر، الطبعة الثانیة، 2001.

الیاس، انطوان الیاس، القاموس العصری، ترجمة سید مصطفی طباطبائی، تهران، کتاب فروشى اسلامیة، الطبعة العاشرة، 1354ش.

أنیس، ابراهیم و آخرون: المعجم الوسیط، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثانیة، 1972.

البستانی، بتول حمدی، ظاهرة الشکوی فی شعر هذیل فی الجاهلیة وصدر الإسلام، العراق: جامعة موصل، الطبعة الأولى، 1987م. 

البغدادی، عبدالقادر، خزانة الأدب و لب لباب لسان العرب، تحقیق و شرح: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة، مکتبة الـخانـجی، الطبعة الثالثة، 1989.

التهانوی، محمد بن علی، کشاف اصطلاحات الفنون، تحقیق: لطفی عبد البدیع، مصر: وزارة الثقافة والإرشاد القومی، الطبعة الأولى، 1963م.

الـجبوری، یحیی، الشعر الجاهلی خصائصه وفنونه، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1989م.

الـجرجانی، علی بن محمد بن علی، التعریفات، بیروت: دار الکتاب العربی، الطبعة الثانیة، 1998م.

جمیل بثینة، جمیل بن عبدالله بن معمر،أبو عمرو،دیوان شعر، تحقیق: حسین نصار، القاهرة: دار مصر للطباعة، الطبعة الأولى، 1990م.

حفنی، عبد الـحلیم، مطلع القصیدة العربیة ودلالاتها النفسیة، القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتّاب، الطبعة الأولى، 1987م.

الـخنسا‏‏ء، بنت عمرو، دیوان الـخنساء، شرح وتقدیم: إبراهیم شمس الدین، بیروت: مؤسسة النور للمطبوعات، الطبعة الأولى، 1422ق. ‏

دهخدا، علی اکبر، لغت نامه، تهران، سازمان لغت نامه، الطبعة الثالثة، 1362ش.

الزبیدی، سید محمد مرتضی، تاج العروس، تحقیق: عبد الستار أحمد فراج، الکویت: مطبعة الکویت، الطبعة الأولى، 1965م، المجلد السادس.

الزرکلی، خیرالدین، الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال و النساء من العرب و المستعربین و الـمستشرقین)، بیروت، دارالعلم للملایین، الطبعة التاسعة، 1990.

السکرّی، أبو سعید الحسن بن الـحسین، شرح أشعار الهذلیین، تحقیق: عبدالسّتار، أحمد فرّاج ومحمود محمد شاکر، القاهرة: مطبعة المدنی، الطبعة الأولى، د.ت، المجلدات1-3.

صقر، عبد البدیع، شاعرات العرب، بیروت: الـمکتب الإسلامی، الطبعة الأولى، 1987م.

عباس، إحسان، شعر الـخوارج، بیروت: دار الثقافة، الطبعة الثالثة، 1974م.

العسکری، أبو هلال حسن بن عبد الله، دیوان المعانی، القاهرة: مکتبة القدسی، الطبعة الأولى، د.ت، الـمجلد الأول.

العلاق، حسین صبیح ، الشعراء الکتاب فی القرن الثالث الهجری، بغداد: مکتبة التربیة، الطبعة الأولى،  1975م.

الفرزدق، دیوان شعر، بیروت: دار صادر، الطبعة الثانیة، 1420ق.

فروخ، عمر، تاریخ الأدب العربی، بیروت، دارالعلم للملایین، الطبعة الـخامسة، 1984.

القالی البغدادی، أبو علی إسماعیل بن القاسم، الأمالی، بیروت: دار الکتاب العربی، الطبعة الأولى، 1925م.

________، ذیل الأمالی والنوادر، القاهرة: دار الکتب الـمصریة، الطبعة الأولى، 1925م.

قدامة بن جعفر، أبو الفرج بن زیاد، نقد الشعر، القاهرة: مکتبة الکلیات الأزهریة، الطبعة الأولى، 1969م.

کثیر عزة، دیوان شعر، تحقیق: إحسان عباس، بیروت: دار الثقافة، الطبعة الأولى، 1989م.

الـمبرد، أبو العباس محمد بن یزید، الکامل فی اللغة والأدب، تحقیق: محمد أحمد الدالی، بیروت: مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى، 1986م.

مـجنون لیلی، دیوان شعر، تحقیق: عبدالستار فراج، القاهرة: مکتبة مصر، د.ط، 1980م.